استفتاء انفصال كردستان العراق 2017

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
استفتاء استقلال كردستان العراق
هل تريد أن يصبح إقليم كردستان والمناطق الكردستانية خارج الإقليم دولة مستقلة؟
Iraqi Kurdistan in Iraq (de-facto and disputed hatched).svg
موقع كردستان العراق في العراق

     الحدود الرسمية لإقليم كردستان العراق      الأراضي التي استولت عليها كردستان العراق خلال الحرب الأهلية منذ عام 2014 حتى الآن      الأراضي الأخرى التي تطالب بها كردستان العراق      باقي العراق

     كردستان العراق الرسمي تحت سيطرة الحكومة العراقية
المكان إقليم كردستان، العراق
التاريخ 25 سبتمبر 2017
النتائج
الأصوات  %
Yes check.svg نعم 2٬861٬471 92.73%
X mark.svg لا 224٬464 7.27%
الأصوات الصحيحة 3٬085٬935 93.35%
الأوراق البيضاء والأصوات المرفوضة 219٬990 6.65%
إجمالي الأصوات 3٬305٬925 100.00%
المصوتين المسجلين/نسبة المشاركة 4٬581٬255 72.16%
النتائج الرسمية التمهيدية[1]

كان الاستفتاء على استقلال كردستان العراق قد عقد في يوم 25 سبتمبر/أيلول 2017، مع إظهار النتائج التمهيدية إدلاء الغالبية العظمى من الأصوات بنسبة 92%، لصالح الاستقلال ونسبة مشاركة بلغت 72%. وصرحت حكومة إقليم كردستان بأن الاستفتاء سيكون ملزم،[2][3][4][5] لأنه سيؤدي إلى بدء بناء الدولة وبداية للمفاوضات مع العراق بدلا من إعلان الاستقلال الفوري.[6] ولقد رفضت حكومة العراق الاتحادية شرعية الاستفتاء.

كان من المقرر أن يُعقد هذا الاستفتاء في عام 2014 في خضم الجدل والنزاع بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية للعراق، واكتسبت النداءات الطويلة الأجل للاستقلال الكردي[7] زخما في أعقاب هجوم شمالي العراق الذي شنه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) والذي تخلت فيه القوات الخاضعة لسيطرة بغداد عن بعض المناطق، ثم استولت عليها قوات البيشمركة الكردية والتي يسيطر عليها الكرد بحكم الواقع.

ولقد اعلن عن موعد الاستفتاء وتأخر ذلك في عدة مناسبات مع مشاركة القوات الكردية في العمل مع الحكومة المركزية العراقية من أجل تحرير الموصل، ولكن بحلول شهر نيسان/أبريل 2017، كان ينظر إليه على أنه سيحدث في وقت ما في عام 2017. وفي يوم 7 حزيران/يونيو 2017، عقد الرئيس مسعود بارزاني اجتماعاً مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والحركة الإسلامية الكردستانية، والحزب الشيوعي الكردستاني، وحزب كادحي كردستان، وحزب العاملين والكادحين في كردستان، وحزب الإصلاح التقدمي في كردستان، وقائمة أربيل التركمانية، والجبهة التركمانية العراقية، وحزب التنمية التركماني، وقائمة الأرمن في برلمان كردستان، والحركة الديمقراطية الآشورية، والمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري، حيث أكد خلاله عن موعد عقد استفتاء الاستقلال في يوم 25 أيلول/سبتمبر 2017.[8][9]

خلفية[عدل]

بدأت القضية بعد ايقاف الحكومة المركزية في بغداد تمويل الإقليم في شهر يناير من عام 2017، عندما قامت حكومة إقليم كردستان بمحاولة تصدير لنفط خلال خط الأنابيب الشمالي عبر تركيا في شهر مايو،[10][11] لكن الحكومة العراقية ضغطت على الحكومات الدولية لمنع تصدير وبيع هذا النفط. ولكن بعد قيام عناصر مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالاستيلاء على الكثير من المناطق الغربية والشمالية من العراق في شهر آب/أغسطس سنة 2014 ، تركت القوات المسلحة العراقية تلك المناطق التي كانت موجودة بها اصلاً وتخلت عن مراكزها.[11] وتدخلت بعدها قوات بيشمركة الكردية بالسيطرة على مدينة كركوك،[11] وبعض المناطق الشمالية التي حولها والتي أرادت حكومة إقليم كردستان العراق ضمها للإقليم والتي كانت خارج حدود إقليمهم رسمياً. وقد وجه الكثيرون اللوم الأكبر الى حكومة نوري المالكي نتيجة فشل القوات الأمنية، وأيضا عدم رضا السنةالعرب عن الحكومة المركزية في بغداد، حتى أتت النداءات الداخلية والخارجية لإيجاد رئيس وزراء جديد.[12][13] في اليوم الأول من شهر تموز/يوليو، أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني عن نيته إقامة استفتاء لاستقلال الإقليم في وقت ما لسنة 2014.[14]

في شهر أيلول/سبتمبر سنة 2014، بعد عزل نوري المالكي وجعل حيدر العبادي رئيساً لوزراء العراق بدلا عنه وافق القادة الكرد على تأجيل الاستفتاء إلى وقت آخر ليركزوا على قتال تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).[15]

في اليوم الثالث من شهر شباط/فبراير سنة 2016، أعلنت شبكة الإعلام الكردية (روداو) بأن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني أخبر مشرعي حكومة كردستان العراقإقليم كردستان العراق بأن استفتاء الاستقلال سينظم قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016 في بداية شهر تشرين الثاني.[16] في اليوم الـ 23 لشهر آذار، أعلن بارازاني، خلال مقابلة، بأن الاستفتاء سيعقد قبل شهر تشرين الأول/ أكتوبر لسنة 2016.[17] في وقت ما بعد ذلك، أكد رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان بارازاني بأن الاستفتاء لن يعقد إلا بعد تحرير مدينة الموصل.[18]

في شهر آب لسنة 2016، قال رئيس وزراء العراق حيدر العبادي بأن تقرير المصير هو حق بلا منازع.[19]

تناولت الأخبار خلال شهر ديسمبر/كانون الأول سنة 2016، بأن رئيس وزراء كردستان العراق نيجيرفان بارازاني اقترح استعجال عقد استفتاء الاستقلال من خلال التواصل مع حكومة بغداد بعد انتهاء العمليات العسكرية لعملية تحرير الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).[20]

في شهر نيسان/ابريل لسنة 2017، خلال تطورات عملية تحرير الموصل، صرح الحزبان الرئيسيان في إقليم كردستان (الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني) عن هدفهما إقامة وعقد استفتاء الاستقلال خلال سنة 2017.[21]

في اليوم الـ 7 من شهر حزيران/ يونيو لسنة 2017، أعلن رئيس كردستان العراق|إقليم كردستان مسعود برزاني المنتهية ولايته القانونية منذ عام 2015 بأن استفتاء الاستقلال سيعقد يوم 25 من شهر سبتمبر سنة 2017.[22] وصرح مساعد برازاني "هيمين هاورامي" بأن الاستفتاء سينظم أيضا في مدينة كركوك، ومخمور، وسنجار وخانقين. وكل المناطق تلك التي ذُكرت هي مناطق متنازع عليها لكن الحكومة المركزية مسيطرة عليها بكل الأحوال. بينما صرح المسؤول الكبير هوشيار زيباري بأن التصويت "بنعم" للاستقلال في الاستفتاء لا يعني أنه إعلان رسمي مباشر للاستقلال، لكنه سيجعل كلام الشعب الكردي قوياً حول تقرير مصيرهم أمام الحكومة المركزية.[23]

بعد اللقاءات الجادّة بين نائب رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري و الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة يوم 16 لشهر آب/ أغسطس ، إتفق الطرفان على "قرار قوي مشترك" ضد الأستفتاء.

صرحت حكومة إقليم كردستان بأن الاستفتاء سيخطط و ينفذ تحت تصويت الحكومات المحلية في المناطق المتنازع عليها.[24] حينها قامت حكومة سنجار المحلية بالموافقة في يوم 30 لشهر تموز/ يوليو على محاولات حكومة أقليم كردستان ضم سنجار في الاستفتاء.[25] بعدها قامت حكومة خانقين المحلية يوم 16 لشهر آب بمناقشة قضية الاستفتاء وقررت بأن يتم إقامة الاستفتاء في منطقتهم.[26] حكومة بعشيقة المحلية صوتت بعد يوم من تصويت حكومة سنجار، بأنهم سينضمون الى الاستفتاء.[27] يوم 29 لشهر آب، قامت حكومة كركوك المحلية بالتصويت على قضية عقد الاستفتاء في كركوك. حيث حضر 24 عضواً من أصل 41 عضواً في المجلس، وصوت 23 عضو لصالح عقد الاستفتاء، بينما رفض عضو واحد. ولم يصوت بقية الأعضاء من العرب و التركمان.[24]

بدأت حملة الاستفتاء الانتخابية رسمياً يوم 5 من شهر أيلول/ سبتمبر. وقد صرحت اللجنة العليا للانتخابات في الإقليم بأن الحملة ستستمر 18 يوماً، حيث سيتمكن العراقيون الكرد من البدء بالتصويت يوم 23 لشهر أيلول/سبتمبر، قبل يومين من التصويت الرئيسي.[28]

التصويت[عدل]

أتيح للمشاركين التصويت باللغات العربية والسريانية والتركمانية، أما ورقة الإدلاء بالصوت فقد احتوت على السؤال التالي: "هل تريد أن يصبح إقليم كردستان والمناطق الكردستانية خارج الإقليم دولة مستقلة؟" (حيث أصبحت تلك العبارة صورة للتصويت).

سؤال التصويت
الإنجليزية
Do you want the Kurdistan Region and the Kurdistani areas outside the region's administration to become an independent state?
الكردية ئایا دەتەوێ هەرێمی كوردستان و ناوچە کوردستانییەکانی دەرەوەی هەرێم ببێتە دەوڵەتێکی سەربەخۆ؟
العربية هل تريد أن يصبح إقليم كردستان و المناطق الكردستانية خارج الإقليم دولة مستقلة؟
التركية
Kürdistan Bölgesel Yönetimi ve tartışmalı bölgeleri de içerisinde alan bir bağımsız Kürdistan devletinin kurulmasını istiyor musunuz?
السريانية ܐܵܪܵܐ ܒܥܹܐ ܐܵܢܬ ܕܐܸܩܠܹܝܡܵܐ ܕܟܘܼܪܕܸܣܬܵܢ ܘܦܸܢ̈ܝܵܬ݂ܵܐ ܟܘܼܪ̈ܕܸܣܬܵܢܵܝܹܐ ܠܒܼܲܕܲܪ ܡܕܲܒܪܵܢܘܼܬ݂ܵܐ ܕܐܸܩܠܹܝܡܵܐ ܕܦܲܝܫܝܼ ܐܲܬ݂ܪܵܐ ܫܲܠܝܼܛ ܒܝܵܬܼܵܐ؟

موقف الأحزاب السياسية[عدل]

الأحزاب السياسية الممثلة في برلمان إقليم كردستان العراق
الخيار الحزب المقاعد البرلمانية الزعيم المكانة السياسية مرجع.
Yes Check Circle.svg موافق KDP الحزب الديمقراطي الكردستاني 38 مسعود برزاني خيمة كبيرة [29]
PUK الاتحاد الوطني الكردستاني 18 جلال طالباني يساري وسطي [30]
KIU الاتحاد الإسلامي الكردستاني 10 صلاح الدين محمد بهاء الدين يميني [31]
KSDP الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني‎ 1 محمد حجي محمود يساري وسطي [32]
KCP الحزب الشيوعي الكردستاني - العراق 1 كمال شاكر يساري متطرف [33]
KTP حزب الكادحين الكردستاني 1 بالن محمود يساري [34]
KIM الحركة الإسلامية في كردستان العراق 1 عرفان علي عبد العزيز يميني [34]
TDL اللائحة التقدمية التركمانية 2 محمد صلاح الدين حق لأقلية [35]
CSAPC المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري‎‎ 2 سركيس أغاجان مامندو حق لأقلية [36]
ETL اللائحة التركمانية في أربيل 1 حق لأقلية [34]
KIG الجماعة الإسلامية في كردستان - العراق 6 علي بابير خيمة كبيرة [37]
Gorran حركة التغيير الكردية 24 عمر سعيد علي يساري وسطي [38]
N معارض ITF الجبهة التركمانية العراقية (ستدعم الانفصال بحال تمت الموافقة على شروطها)[39] 1 أرشد الصالحي حق لأقلية [40]
ADM الحركة الديمقراطية الآشورية (ضد إجراء الاستفتاء في منطقة سهول نينوى)[41] 2 يونادم كنا حق لأقلية [42]

ردود الفعل الدولية قبل عقد الاستفتاء[عدل]

بعد وضوح نوايا الأقليم بشأن إقامة الاستفتاء في يوم 25 من شهر أيلول، نشأت حيال ذلك الكثير من ردود الفعل الدولية، من أهمها:

  •  العراق: رد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، حيث قال بإن بلاده مستعدة للتدخل عسكريا إذا أسفر الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق عن حدوث أعمال عنف. وأوضح العبادي في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس السبت 16 أيلول، أنه في حال تعرض العراقيين "إلى تهديد عبر استخدام القوة خارج إطار القانون فسنتدخل عسكريا".[43]
  •  بلجيكا: قال جان جامبون نائب رئيس الوزراء البلجيكي في مقابلة مع إن آر تي بعد لقاءه لنائب رئيس الوزراء حكومة إقليم كردستان قباد طالباني، أن لجميع الدول الحق بتقرير المصير.[44] كما قال السفير البلجيكي في العراق هندريك فان دي فيلدي أنه ليس لبلاده موقف رسمي بخصوص هذه القضية.[45]
  •  الولايات المتحدة: أعربت يوم الجمعة 15 أيلول/سبتمبر عن عدم تأييدها لقرار حكومة إقليم كردستان العراق إجراء الاستفتاء، وفق بيان صادر عن البيت الأبيض. ولفت البيان إلى أن واشنطن أكدت مرات عدة لزعماء إقليم كردستان أن الاستفتاء يشتت الانتباه عن الجهود المبذولة لهزيمة داعش، واستقرار المناطق المحررة. ودعت حكومة إقليم كردستان إلى إلغاء الاستفتاء، والبدء في حوار جدي ومتواصل مع بغداد.[46]
  •  السويد: عبّر الحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب الخضر وهما حزبان حكوميان عن دعمهما لعقد الاستفتاء. وبالمثل أعلن حزب ديمقراطيو السويد وحزب اليسار وهما حزبان معارضان، عن تأيديهما لإجراء الاستفتاء.[47]
  •  إيران: اعتبرت الحكومة الإيرانية أن الاستفتاء أحادي الطرف وهو لا يتوافق مع الدستور العراقي وأن "موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية الواضح والمبدئي هو في دعم وحدة مناطق العراق وتماسكه".[48] قال المرشد الإعلى الإيراني علي خامنئي "تعارض إيران عقد محادثات على الاستفتاء لتقسيم العراق وتعتبر كل من يؤيد الفكرة بأنه من المعارضين لاستقلال العراق."[49]
  •  إسبانيا: اعتبرت وزارة الخارجية الإسبانية الاستفتاء غير قانوني ولا يتوافق مع دستور العراق لعام 2005. ودعت الجميع إلى التركيز حالياً على هزيمة تنظيم داعش، معتبرةً "أن ذلك يصب في مصلحة كافة العراقيين".[50]
  •  السعودية: صرحت وزارة الخارجية عبر وكالة الأنباء السعودية أن: "السعودية تتطلع لحكمة بارزاني بعدم إجراء استفتاء."[51]
  •  روسيا: قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا تتفهم الحساسية المرتبطة بالمسألة الكردية وأن بلاده ترى أن يجري الاستفتاء ضمن أطر القانون الدولي.[52]
  •  تركيا: قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم السبت 16 أيلول، إن استفتاء تقرير المصير في إقليم كردستان العراق يمثل "قضية أمن قومي"، وإن بلاده "ستتخذ أي خطوات ضرورية بشأنه".[43] وفي يوم 19 أيلول دعا حزب الشعب الجمهوري التركي عبر نائب رئيسه أوزتورك يلماز، ودعا الحكومة التركية إلى التعامل بصلابة مع رغبة حكومة كردستان الانفصال عن العراق، وقال بضرورة إمهال مسعود بارزاني 24 ساعة للتخلي عن الاستفتاء، فيما اصطفت بعض أرتال الدبابات التركية على الحدود مع العراق تحسبًا لأي طارئ. وقال يلماز أيضًا أن استفتاء انفصال كردستان عن العراق، سيزعزع المنطقة بشكل خطير، وقد يؤدي إلى نشوب حرب أهلية، وأنه يتعارض مع القوانين الدولية، والدستور العراقي، وحتى مع قوانين الإقليم الكردي نفسه. واعتبر أن الوضع بات مسألة صراع لأجل البقاء، وأنه يتعين حماية مصالح تركيا وأمنها القومي.[53]
  •  إسرائيل: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن «إسرائيل تدعم الجهود المشروعة التي يبذلها الشعب الكردي من أجل الحصول على دولة خاصة به»، .[54]
  •  الإمارات: صدرت تصريحات ومواقف عن مسؤولين إماراتيين تدعم انفصال كردستان عن العراق من بينها رئيسة مركز الإمارات للسياسات، ابتسام الكتبي، التي وقعت مذكرة تفاهم مع الإقليم مطلع سنة 2017 للمساعدة في تنظيم عملية الاستفتاء. وكانت الكتبي قد أكدت أنه إذا أعلن عن استقلال كردستان بشكل كامل عن بغداد، فإن أبو ظبي ستعترف بهذا الاستقلال.[55]
  •  المملكة المتحدة: قال القنصل البريطاني لمنطقة كردستان فرانك بيكر أن المملكة المتحدة تعترف "بالحق الذي لا يجوز سلبه لجميع الأشخاص حول العالم بأن يكونوا أحراراً ليقرروا حكوماتهم"، ولكن رأى أن الوقت ليس ملائماً لعقد الاستفتاء. كما قال أن الاستفتاء يجب أن يُعقد بعد تراضي الحكومة العراقية.[56] وقال وزير الخارجية بوريس جونسون "إجراء استفتاء في هذا الوقت يشتت التركيز على الأولويات الأكثر إلحاحاً بعد هزيمة داعش، وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة، ومعالجة المسائل السياسية طويلة الأمد التي أدت إلى بروز داعش."[57]
  •  الأردن: صرح وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن استفتاء كردستان هو شأن عراقي داخلي.[58]
  •  الأمم المتحدة: اعترض أعضاء مجلس الأمن الدولي على أي محاولة استقلال لكردستان عن العراق معتبرين أن هذه الخطوة من شأنها أن تزعزع الاستقرار في الدولة العراقية، لا سيما وأن حكومة إقليم كردستان أقدمت على هذه الخطوة بشكل منفرد دون الرجوع للحكومة المركزية في بغداد. وأصدر المجلس بيانًا قال فيه أن الاستفتاء «مقرر في وقت لا تزال فيه العمليات الحربية مستمرة ضد تنظيم داعش، والتي تؤدي القوات الكردية فيها دورًا رئيسيًا»، وأن إجراءه يهدد بـ«إعاقة الجهود الرامية لضمان عودة طوعية وآمنة لأكثر من ثلاثة ملايين نازح ولاجئ»، وأن أعضاء المجلس متمسكون بسيادة العراق ووحدته وسلامة أراضيه، وأن أي مشكلة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان يجب حلها في إطار الدستور العراقي عبر حوار منظّم وحلول توافقية يدعمها المجتمع الدولي.[59]
  •  بلغاريا : أعلن رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف أن بلغاريا استمعت إلى الرئيس بارزاني عندما زار البلاد في مايو 2017، ولكن لم يكن لديه موقف رسمي بشأن هذه المسألة.[60]
  •  كندا: قال رئيس الوزراء جوستين ترودو  انه يشعر بالحساسية بسبب انخراط الدول فى القرارات الداخلية لبلد أخر، وأنها ستحترم العملية التي أقامتها الأكراد.[61]
  •  جمهورية الصين الشعبية : أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ عن دعمه لسلامة أراضي العراق، لكنه طلب إجراء حوار مفتوح في مؤتمر صحفي يومي.[62]
  •  فرنسا : قال الرئيس إيمانويل ماكرون: "إذا تم إجراء هذا الاستفتاء، آمل أن يؤدي إلى التمثيل الصحيح للأكراد في الحكومة وفي إطار الدستور العراقي".[63]
  •  ألمانيا: حذرت ألمانيا من أن أربيل تتخذ قرارا أحادي الجانب في استفتاء "أحادي الجانب " [64]
  •  اليونان: صرح وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس [الإنجليزية] بأن وحدة العراق يجب أن تكون مرغوبة من قبل الشعب نفسه وأن الاستفتاء الكردي حق بموجب الدستور العراقي.[65]
  •  إيطاليا: قال ممثل إقليم كردستان في إيطاليا "رزان قادر" إن المسؤولين الإيطاليين أعربوا عن تأييدهم للاستفتاء الكردي في الاجتماع.[66]
  •  هولندا : صرح القنصل الهولندي العام في إقليم كردستان "جانيت ألبيردا" بأن الاستفتاء سيكون أكثر قبولا إذا تم تنسيقه مع بغداد.[67]
  •  بولندا: ذكر نائب المارشال من جمهورية بولندا [الإنجليزية] أن بولندا ستوافق على الاستفتاء.[68] وذكر وزير الخارجية فيتولد وازكزيكوفسكي أنه "يفهم تماما طموحات الأكراد"، لكنه حث المسؤولين الأكراد على التعاون مع الآخرين.[69]

تحليلات[عدل]

أشارت مجلة التايمز أن السعودية دعمت انفصال الإقليم سرًا. أما سبب دعم إسرائيل والسعودية لهذا الأمر فهو - وفق بعض المحللين - لإيجاد وكيلٍ لهما يشارك إيران حدودها الجبلية الممتدة.[55]

اشتباكات كركوك[عدل]

بعد إقرار المجلس الإقليمي لكركوك الذي يقوده الأكراد إدراج المدينة ضمن استفتاء استقلال كردستان، تصاعدت حدة التوتر بين أهلها الأكراد والتركمان والعرب، إذ أن المدينة تقع خارج الحدود الرسمية لمنطقة كردستان، وتنازعت عليها الحكومة الكردستانية والحكومة المركزية في بغداد، بعد أن سيطرت قوات البشمركة الكردية عليها وعلى مناطق أخرى متنازع عليها منذ سنة 2014، خلال مواجهات مع تنظيم داعش. وفي ليلة الإثنين 18 أيلول 2017 وقع اشتباكٌ دامٍ بين حراس مكتب حزب سياسي تركماني وبين أكراد مروا في سيارات أمام مكتب الحزب التركماني، احتفالًا بالاستفتاء، وهم يحملون الأعلام الكردية، وفق ما أشارت إليه المصادر. فقُتل أحد الأكراد وأصيب اثنين بجروح وكذلك أحد الحرس التركمان، وعلى أثر ذلك انتشرت قوات الشرطة في المدينة للحيلولة دون تطور الاشتباك إلى صراع عرقي.[70]

في 27 أيلول 2017 فوض مجلس النواب العراقي رئيس الوزراء حيدر العبادي لنشر قوات في كركوك،[71] في سبيل السيطرة على حقول النفط فيها، وبنفس اليوم أعلن دولت بهجلي رئيس حزب الحركة القومية في تركيا في بيان على الموقع الإلكتروني للحزب، أن هناك الآلاف من المتطوعين الأتراك مستعدون للقتال في كركوك ومدن عراقية أخرى دفاعًا عن التركمان العراقيين. وأن التركمان «لن يُتركوا قط لعملية تطهير عرقي مؤلمة وفقد للدولة. قرارنا محسوم وموقفنا واضح وكلمتنا هي التزامنا»، مع العلم أنَّ حزب الحركة القومية التركي لم يكن مشاركًا آنذاك في الحكومة التركية، على أن البيان عكس آراء قطاع من المجتمع التركي يعارض بشدة فكرة إقامة دولة كردية مستقلة ويدعم تركمان العراق.[72]

وفي يوم الجُمُعة 13 تشرين الأول 2017، نشرت البشمركة وحدات مدججة بالسلاح داخل مدينة كركوك وحولها، استعدادًا لأي هجوم محتمل من قبل قوات الحشد الشعبي التي تقاتل إلى جانب القوات النظامية العراقية. ونقلت وكالة فرانس برس تغريدة على تويتر لهيمن هورامي كبير مساعدي رئيس إقليم كردستان قال فيها إن «قوات البشمركة مستعدة بشكل كبير للرد على أي هجوم محتمل من قبل قوات الحشد الشعبي»، فيما نقلت مصادر عن مسؤول كردي: نشر عشرات الآلاف من قوات البشمركة في كركوك «لمواجهة تهديدات الجيش العراقي». وكانت تلك التصريحات قد صدرت بعد أن أشارت مصادر عسكرية إلى أن أن القوات العراقية سوف تبدأ عملية عسكرية جنوب كركوك، على أن مصدر آخر كان قد أشار لسكاي نيوز عربية أن القوات العراقية منشغلة الآن بالتحضير لمعركة القائم، وأن التصريحات التي تتعلق بهجوم على كركوك تندرج ضمن هواجس الخوف التي أثارها الاقتراب من مدينة كركوك بعد استعادة السيطرة على الحويجة.[73] وفي يوم 16 أكتوبر عام 2017 اعلنت الحكومة العراقية انها تمكنت من فرض سيطرتها على مواقع من محافظة كركوك بعد انسحاب البيشمركة منها.[74]

يوم التصويت[عدل]

بدأ التصويت على استفتاء انفصال إقليم كردستان يوم 25 من شهر أيلول/سبتمبر في تمام الساعة الثامنة صباحاً بتوقيت بغداد المركزي في كل من المحافظات أربيل والسليمانية ودهوك، حيث بدأ إقبال الأفراد على صناديق الاقتراع منذ الصباح،وأعلنت المفوضية أن نسبة الإقبال على التصويت كانت 72%[75]

شارك أكثر من 5 ملايين مقترع في الاستفتاء الذي يجري في محافظات الإقليم الثلاث، كما في مناطق متنازع عليها بين حكومة الإقليم وحكومة العراق المركزية بينها خانقين في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد. وقد أدلى رئيس الإقليم، مسعود بارزاني، بصوته في الاستفتاء.[75]

وسجلت أقل نسبة مشاركة في محافظتي السليمانية وحلبجة بـ55%، وأعلى نسب المشاركة جاءت من محافظة دهوك حيث بلغت 90%، وفاقت نسبة المشاركة في المناطق المتنازع عليها 80%، بحسب إحصائيات تسربت إلى الإعلام الكردي.[76]

أعلنت الحكومة المحلية لكركوك بعد فتح صناديق الاقتراع عن فرض حظر للتجول ليلاً بالمدينة بعد الاستفتاء.[77]

قالت المفوضية العليا للاستفتاء على استقلال كردستان العراق، الاثنين، عن إغلاق مراكز الاقتراع لأبوابها في السابعة مساءاً (16:00 بتوقيت غرينتش) وبدأ بعدها مباشرة عملية فرز أصوات المقترعين.[75]

ردود الفعل يوم التصويت[عدل]

  •  إيران: أعلن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الاحد، ايقاف جميع الرحلات الجوية نحو مطاري السليمانية و أربيل ووقف عبور الطائرات القادمة من اقليم كردستان عبر الاجواء الايرانية، مشيرا الى أن القرار جاء بناء على طلب الحكومة العراقية. وقال المتحدث بإسم المجلس كيوان خسروي في تصريح نقلته وكالة "تسنيم" الايرانية للأنباء، إن "المجلس الاعلى للامن القومي الايراني عقد، صباح اليوم، اجتماعا لدراسة طلب الحكومة المركزية حول اغلاق الحدود الايرانية مع الاقليم". وأضاف أنه "نظرا الى عدم نجاح المساعي السياسية الخيرة لايران واصرار المسؤولين في اقليم كردستان العراق على اجراء الاستفتاء فقد تم اغلاق الحدود الجوية الايرانية امام الرحلات التي تنطلق من اقليم كردستان العراق وذلك بناء على طلب الحكومة العراقية في بغداد". وأوضح، أنه "بناء على ذلك القرار، قد توقفت جميع الرحلات الايرانية نحو مطارات اقليم كردستان العراق ايضاً"، مبينا ان "القرار يتضمن "إيقاف جميع الرحلات الجوية نحو مطاري السليمانية وأربيل ووقف عبور الطائرات القادمة من اقليم كردستان العراق عبر الاجواء الايرانية".[78]
رجب طيب اردوغان رئيس جمهورية تركيا
  •  تركيا: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحافي في إسطنبول إن "استفتاء كردستان غير شرعي ونعتبره لاغياً"، وذكر أننا "سنتخذ تدابير أخرى وسنغلق المعابر بشكل كامل مع كردستان". وأضاف: "سنغلق تصدير النفط أمام إقليم كردستان، وسنمنع تصدير النفط من الإقليم". كما أكد أن تركيا ستتدخل إزاء أي تهديد يأتيها من العراق أو سوريا، مشدداً بقولهِ : "لن نقبل بقيام دول إرهابية في سوريا وسندخل فجأة ذات ليلة لمنعها". وقال أيضاً: إن تركيا يمكنها أن تقطع خط أنابيب النفط الذي ينقل النفط الخام من شمال العراق للعالم، بما يمثل ضغطاً إضافياً على المنطقة شبه المستقلة بسبب الاستفتاء، وقال "بعد هذا.. دعونا نرى عبر أي قنوات يمكن للحكومة الإقليمية في شمال العراق أن ترسل نفطها وأين ستبيعه". وقال "لدينا (خط الأنابيب) وفور إغلاقه فقد انتهى الأمر".
من جهته، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم: إن بلاده لن تعترف بنتيجة استفتاء كردستان شمال العراق. كما أشار إلى أن البوابات الحدودية والمطارات وخطوط أنابيب النفط ستسيطر عليها الحكومة المركزية في العراق. وأصدرت وزارة الخارجية التركية بياناً أوضحت فيه أنها لا تعترف باستفتاء إقليم كردستان العراق، وتعتبره باطلاً. كما أوصت الخارجية التركية مواطنيها بمغادرة كردستان العراق في أقرب وقت ممكن. وفي يوم الإثنين 25 أيلول 2017 حذر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، من أن أنقرة ستتدخل عسكرياً إذا تم استهداف تركمان|التركمان في العراق، في أحدث تحذير جراء الاستفتاء على الاستقلال الذي يجريه شمال العراق. يذكر أن أنقرة تعتبر نفسها حامياً للأقلية التركمانية في العراق.[79]
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
بعد التصويت بيوم، أي في يوم 26 أيلول/سبتمبر تعهد رئيس الوزراء العراقي بأن تصعد حكومته إجراءاتها ضد كل من قام بالاستفتاء في إقليم كردستان، وأنها ستحمّله المسؤولية القانونية، ووصف الاستفتاء بغير القانوني وغير الدستوري. يأتي ذلك وسط ترقب لنتائج الاستفتاء الذي جرى أمس، حيث حددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في الإقليم 72 ساعة للإعلان الرسمي عن النتائج. كما أعلن العبادي إيقاف الرحلات الجوية من وإلى إقليم كردستان العراق على أن يظل الإيقاف ساريا لحين خضوع مطاري أربيل والسليمانية للسطة الاتحادية، على أن يبدأ تطبيق القرار بدءا من مساء يوم الجمعة القادم. وأعلن العبادي خلال مؤتمر صحفي إخضاع المنافذ الحدودية الجوية والبرية في إقليم كردستان العراق للسلطة الاتحادية.[76]
اعتبر رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، في مقابلة الأحد مع قـناة العربية أن "النتيجة المترتبة عن استفتاء إقليم كردستان العراق هي عديمة الأثر قانونيا"، مشدداً على أن "المؤسسات الاتحادية الموجودة في الإقليم ستبقى تحت سلطة الحكومة المركزية". وأوضح الجبوري أن سياسات الحكومات المتعاقبة أوصلت الكثير من المحافظات العراقية إلى واقع مزرٍ، مشيراً إلى "التهميش الذي مارسه أحد المكونات القوية أوصل العراق إلى هذا الواقع".[81] أتى ذلك في وقت قال مصدر حكومي عراقي إن الحكومة الاتحادية ببغداد شرعت في تنفيذ قرارات المجلس الوزاري للأمن الوطني التي اتخذها مساء أمس ردا على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان، وأضاف المصدر نفسه أن بغداد بدأت التنسيق مع الدول المعنية لوقف التعاون مع إقليم كردستان بخصوص المنافذ الحدودية والمطارات وتصدير النفط.[76] وأوضح أن توجيهات رسمية صدرت للجهات القضائية لمتابعة الأموال المودعة في حساب الإقليم وسياسيين أكراد من واردات بيع النفط، وقال إن هناك إجراءات ستُتخذ في المناطق الواقعة تحت سيطرة حكومة الإقليم التي فُرضت فيها سياسة الأمر الواقع.[76]
في السياق، وافق البرلمان العراقي على قرار يدعو حكومة بغداد لاتخاذ ما يلزم من إجراءات لإغلاق المنافذ الحدودية في إقليم كردستان من جميع الجهات، وصوّت البرلمان على قرار يلزم القائد العام للقوات المسلحة، وهو رئيس الوزراء حيدر العبادي، بنشر القوات في كل المناطق التي سيطر عليها إقليم كردستان بعد العام 2003.[76] وفي ردود الفعل الداخلية، وصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر استفتاء إقليم كردستان بأنه سُنّة سيئة وأنه لَيُّ ذراعٍ ليس للحكومة المركزية فقط، بل للعراق كله. وأضاف الصدر أن أولى مساوئ الاستفتاء هو تأجيج النفَس العِرقي الذي لا يقل خطورة عن تأجيج النفَس الطائفي.[76]
بوريس جونسون رئيس وزارة خارجية بريطانيا
  •  الولايات المتحدة: أعلنت الولايات المتحدة أنها أصيبت بـ"خيبة أمل عميقة" بسبب الاستفتاء على الاستقلال الذي أجراه إقليم كردستان العراق الاثنين، مؤكدة أن هذا الاستفتاء "سيزيد من انعدام الاستقرار والمصاعب" في الإقليم. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت إن "الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل عميقة بسبب قرار حكومة إقليم كرستان إجراء استفتاء أحادي الجانب على الاستقلال اليوم، بما في ذلك في مناطق خارج إقليم كردستان". وأضافت في بيان أن "العلاقات التاريخية بين الولايات المتحدة وشعب إقليم كردستان العراق لن تتغير على ضوء الاستفتاء غير الملزم الذي جرى اليوم، لكن باعتقادنا فإن هذه الخطوة ستزيد من انعدام الاستقرار والمصاعب بالنسبة إلى إقليم كردستان وسكانه". أيضاً قال البيت الأبيض ردا على سؤال حول استفتاء كردستان، إن الولايات المتحدة الأميركية تتمنى أن ترى دولة العراق موحدة، حتى تتوحد الجهود الرامية إلى القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية وبالتالي الضغط أكثر على إيران، وفق ما ذكرت رويترز.[82]
  •  بريطانيا: دعا وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، جميع الأطراف إلى ضبط النفس في إشارة إلى ردود الفعل على إجراء استفتاء استقلال إقليم كردستان، مبدياً استعداد بلاده للوساطة في المفاوضات. وكتب جونسون، على حسابه بموقع تويتر، "أحث الأطراف على الهدوء والتعاون لهزيمة (داعش)"، مضيفاً "مستقبل العراق يعتمد على الحوار، و بريطانيا مستعدة للمساعدة" .[83]

ردود الفعل ما بعد يوم التصويت[عدل]

  •  تركيا: أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن «هذا الاستفتاء نار ستحرق من أشعلها»، وشدد على أن من أصر على إجرائه في سبيل مصالحه لن يستطيع مواجهة دول المنطقة في المستقبل، وأن «هذا الاستفتاء يستهدف وحدة شعوب المنطقة، وأنه سيتسبب بإشعال صراعات عرقية فيها، إضافة إلى الصراعات التي تعاني منها في الأصل». وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن «هذا الاستفتاء يستهدف وحدة شعوب المنطقة، وأنه سيتسبب بإشعال صراعات عرقية فيها، إضافة إلى الصراعات التي تعاني منها في الأصل».[84] وفي 29 سبتمبر، قال رئيس الوزراء التركي علي بن يلدريم أن «إن إجراءات تركيا للرد على استفتاء إقليم كردستان العراق على الاستقلال لن تستهدف إلا من قرروا إجراءه.»[85][86] في 30 سبتمبر توعد الرئيس التركي بدفع ثمن باهظ للقادة الأكراد، وقال إن «بلاده قدمت جميع أنواع الدعم لسلطات إقليم كردستان العراق إلا أنها أصرت على تنظيم الاستفتاء الذي وصفه بالخطوة الباطلة.» [87] وفي 2 أكتوبر، 2017 أعلنت صحيفة تركية أن أنقرة سترسل 12 ألف جندي شمال العراق.[88]
  •  العراق: تعتبر رئيس الجمهورية العراقي، فؤاد معصوم، أن «الاستفتاء في إقليم كردستان العراق إجراء دستوري لكن الانفصال غير دستوري».[89] وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن الحكومة ستنسق مع تركيا بشأن المنافذ الحدودية والنفط.[90] وأعلنت المرجعية الدينية العليا في 29 سبتمبر، أن «ما إن تجاوز الشعب العراقي الصابر المحتسب محنة الإرهاب الداعشي أو كاد أن يتجاوزها بفضل تضحيات الرجال الأبطال في القوات المسلحة والقوى المساندة لهم حتى أصبح وللأسف الشديد في مواجهة محنة جديدة تتمثل بمحاولة تقسيم البلد واقتطاع شماله».[91][92][93] وأعلن رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، أن «المواقف الصلبة والواضحة للمرجعية الدينية العليا، والمواقف الحازمة لمجلس النواب والقوى السياسية التى استشعرت الخوف والقلق على مستقبل العراق كان لها الأثر الكبير فى إفشال هذا المخطط، كما أن استجابة الحكومة العراقية واتخاذ مواقف واضحة فى رفض الاستفتاء ونتائجه، فضلًا عن مواقف الشعب الكردى الرافض للاستفتاء وحرصهم على البقاء ضمن العراق كشركاء مع بقية إخوانهم شكل عامل ضغط على دعاة الاستفتاء»[94]
  •  الكويت:أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية أن موقف الكويت المبدئي الداعم لعراق موحد باستقلاله وسيادته وأمنه واستقراره.[95]
  •  إيران: خرج إيرانيون أكراد مسيرات في شوارع مناطقهم تأييداً لاستفتاء إقليم كردستان العراق.[96] وقد حاولت السلطات الإيرانية قمع وترهيب المتظاهريين الأكراد وأعتقال عدد منهم.[97]
  •  الولايات المتحدة: أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنها « أنها لا تعترف بنتائج استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق» الذي جرى من طرف واحد.[98][99]
  •  إسرائيل:رئيس الوزراء الإسرائيلي نفى أن يكون لإسرائيل دور في الاستفتاء الكردي، وذلك بسبب ادعاءات الرئيس التركي بتدخل الموساد في استفتاء الانفصال، وقال نتنياهنو أن «إسرائيل لم تلعب أي دور في الاستفتاء الكردي، بالرغم من التعاطف العميق والطبيعي الذي أبداه الشعب الإسرائيلي للشعب الكردي وتطلعاته .. نحن ندرك لماذا أولئك الذين يؤيدون ويدعمون حماس يرون الموساد في كل مكان لا يروق لهم».[100][101]
  •  مصر:اصدر الأزهر بياناً بخصوص استفتاء انفصال إقليم كردستان وأكد فيه على «رفضه لهذه الدعوات، وحرصه على وحدة الأراضي العراقية، مؤكدا أن دعوات الانفصال والتقسيم وما تم من إجراء استفتاء على الانفصال كان محل رفض دولي وعربي على وجه الخصوص».[102] وقد رحب العراق بموقف الأزهر.[103]
  •  كردستان العراق:عبر رئاسة إقليم كردستان العراق انزعاجهُ من بيان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، وتمنت تغيير الولايات المتحدة موقفها في الأيام القادمة.[104]
  •  باكستان:أخرجت باكستان بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستان قالت فيه أن « إسلام آباد، تدعم سلامة الأراضي العراقية، ووحدته، وسيادته».[105]
  • Flag of Hezbollah.jpeg حزب الله: قال الأمين العام لحزب الله إن « قضية كردستان لا تتعلّق باستفتاء أو بتقرير مصير بل بتقسيم المنطقة على أسس عرقية».[106]

إجراءات الحكومة المركزية والدول الإقليمية[عدل]

حظر الطيران مع كردستان[عدل]

قبل موعد الاستفتاء بِأربع وعشرين ساعة، طالبت الحكومة العراقية إقليم كردستان بتسليم المعابر الحدودية والمطارات، كما طالبت الدولَ الأجنبية بعدم التعامل مع الإقليم، مؤكدة عدم اعترافها بنتائج استفتاء الانفصال. وأصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بيانًا اعتبر فيه أن المعابر تابعة للحكومة الاتحادية في بغداد وأن النفط ثروة لكل الشعب العراقي، وطالب دول الجوار والعالم «بالتعامل مع الحكومة العراقية الاتحادية حصرا في ملف المنافذ والنفط». وأضاف أن الاستفتاء «ممارسة غير دستورية تعرّض أمن واستقرار البلد للخطر، وهو إجراء لا يترتب على نتائجه أي أثر واقعي، بل يؤدي إلى انعكاسات سلبية كبيرة على الإقليم بالذات»، وقال أن الحكومة لن تتعامل مع الاستفتاء ولا مع نتائجه وأنها ستتخذ خطوات لحفظ وحدة البلاد العراقية. وقال أيضًا: «نؤكد اليوم اننا لن نتخلى عن مواطنينا الكرد وقد رفضنا ونرفض الدولة الطائفية والدولة العنصرية، وسيبقى العراق لكل العراقيين ولن نسمح ان يكون ملكًا لهذا وذاك يتصرف فيه كيفما يشاء ودون حساب للعواقب»، واعتبر أن مشاكل الإقليم داخلية وليست مع بغداد، وهي نتاج الفساد وسوء الإدارة، وأنها ستتفافم مع دعوات الانفصال. وفي ذات اليوم بادرت إيران إلى حظر جميع الرحلات مع كردستان العراق بناء على طلب حكومة بغداد. وقال كيوان خسروي المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: «بناء على طلب الحكومة العراقية المركزية، توقفت جميع الرحلات الجوية الإيرانية إلى مطارات أربيل والسليمانية وكذلك جميع الرحلات الجوية المنطلقة من كردستان العراق والتي تعبر أجواء إيران».[107]

وفي يوم الأربعاء 27 أيلول 2017، أعلنت مصادر في شركة مصر للطيران إن الشركة قرَّرت وقف رحلاتها بين القاهرة وأربيل بدءًا من الجمعة، بعد تلقيها إخطارًا من هيئة الطيران المدني العراقية بوقف الرحلات، فيما أعلن إقليم كردستان رفض تسليم المطارات للحكومة المركزية. وفي نفس اليوم قالت شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية إنها ستعلق الرحلات من وإلى مطار أربيل، ابتداءً من الجمعة، امتثالًا لقرار الحكومة العراقية. بالمقابل، قال أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، إن الشركة ستواصل رحلاتها إلى أربيل ما دام المجال الجوي مفتوحًا. وكان وزير النقل والمواصلات في إقليم كردستان مولود باوه مراد قد برر رفض حكومة الإقليم تسليم مطاري أربيل والسليمانية الدوليين إلى الحكومة الاتحادية في بغداد كونهما لم يرتكبا أية مخالفات للقوانين والقرارات الصادرة عن سلطة الطيران المدني الاتحادي، وقال أن «قرار الحكومة العراقية القاضي بتسليم المطارات غير مناسب وغير صائب، وتعليق الرحلات الجوية سيعود بتداعيات سلبية على المواطنين»، وأن «إغلاق المنافذ الحدودية في الإقليم يمس حياة الناس في داخل العراق وخارجه؛ لأن المطارين يعملان على نقل المرضى والطلاب والمنظمات المساعدات الدولية للنازحين والقضايا العسكرية».[108] أعلن مطار أربيل الدولي تعليق جميع الرحلات منه وإليه، وقالت تالار فائق صالح، أن «جميع الرحلات الدولية، من دون استثناء، من مطار أربيل وإليه، ستعلق اعتباراً من الساعة السادسة (15.00 بتوقيت غرينتش) من مساء الجمعة، إثر قرار مجلس الوزراء العراقي ورئيس الحكومة، حيدر العبادي".»[109][110] وقد رفض إقليم كردستان متمثلاً بنيجيرفان برزاني، تسليم المنافذ الحدودية إلى حكومة بغداد المركزية.[111] وقد أعلنت وكالة سبونتيك في مصدر برلماني لها، أن حكومة إقليم كردستان توافق على تسليم منافذه الحدودية إلى الحكومة العراقية،[112] فيما نفت حكومة إقليم كردستان الأخبار التي تداولتها وكالة الأنباء الروسية سبونتيك حول هذا الأمر.[113] وقد أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن «نشير إلى أن سيطرة الحكومة المركزية على المنافذ البرية والجوية في إقليم كردستان ليست للتجويع ومنع المؤن والحصار على المواطنين في الإقليم، كما يدعي بعض مسؤولي إقليم كردستان ويحاولون ترويجه، إنما هي إجراءات لدخول وخروج البضائع والأفراد إلى الإقليم تحت سيطرة الحكومة الاتحادية والأجهزة الرقابية الاتحادية، كما هو معمول به في كل المنافذ العراقية لضمان عدم التهريب ولمنع الفساد.» وأن «هذا الأمر لا يمثل عقوبة للمواطنين في الإقليم.. إنما هو إجراء دستوري وقانوني أقره مجلس الوزراء لمصلحة المواطنين في كردستان والمناطق الأخرى».[114] وأعلنت سلطات مطار أربيل أن في 29 سبتمبر، ستكون آخر رحلة جوية تغادر المطار،[115][116] وأشارت وكالات أخبارية أخرى، إلى أن قرار حظر الطيران قد دخل حيز التنفيذ، وأن حركة الطيران الدولي من إقليم كردستان وإليه، قد توقفت.[117] وقد خرج الأكراد في تظاهرة ضد قرار بغداد بحظر الطيران.[118]

في 30 سبتمبر، 2017 أجتمع برلمان إقليم كردستان بجلسة خاصة للرد على قرارات بغداد، ووصفت حكومة الإقليم قرارات بغداد بأنها «غير دستورية، معتبرة إياها عقابا جماعيا بحق الشعب الكردي.»[119] وفي جلسة منعقدة لبرلمان إقليم كردستان، قرر رفض جميع قرارات مجلس النواب والحكومة العراقية، ورفض قرارات حظر الطيران وتسليم المعابر الحدودية مع تركيا و إيران، وأن قرارات الحكومة العراقية ليس لها أساس قانوني.[120][121] بعد الحظر التي فرضتهُ حكومة بغداد على إقليم كردستان العراق، صرح وزير الخارجية العراقي السابق هوشيار زيباري، أن سلطات الإقليم لجأت إلى تقديم شكوى ضد بغداد للمنظمة الدولية للطيران، معتبرتاً أن الحظر الجوي يعرقل وصول المساعدات للنازحين.[122] وفي 2 أكتوبر، 2017، قررت وزارة الداخلية العراقية السماح للأجانب العالقين في إقليم كردستان العراق بالسفر من بغداد دون مساءلة قانونية.[123] وقد أعلنت وزارة النقل العراقية عن تشكيل غرفة عمليات نقل المسارين من مطاري أربيل والسليمانية في شمال العراق، إلى مطار بغداد وبعدها إلى جهة سفرهم خارج البلاد.[124]

الشركات التي عَلقت رحلاتها إلى كردستان[عدل]

البلد الشركة[125]
 الإمارات العربية المتحدة فلاي دبي[126]
 لبنان طيران الشرق الأوسط[127]
 تركيا أطلس جلوبال، الخطوط الجوية التركية، خطوط بيغاسوس[128]
 قطر الخطوط الجوية القطرية[129]
 مصر مصر للطيران[130]
 الأردن الملكية الأردنية[131]
 إيران[132]

الحظر الإيراني للنفط[عدل]

في 29 سبتمبر، 2017، حظرت إيران نقل المنتجات النفطية من إقليم كردستان وإليه، وذلك بسبب تعهد طهران مساعدة بغداد في مواجهة استفتاء الأكراد.[133]

المناورات العراقية الإيرانية[عدل]

صرح التلفزيون الحكومي الإيراني، عن أعتزام القوات العراقية والإيرانية مناورات عسكرية مشتركة بالقرب من الحدود، وذلك لدعم طهران لبغداد بعد استفتاء انفصال كردستان العراق.[134] وفي 2 أكتوبر، قال مسؤولون أكراد أن قوات إيرانية وعراقية أجرت مناورات عسكرية مشتركة قرب أراضي إقليم كردستان العراق، وأن المناورات شملت دبابات وجنوداً، وذُكر أنهم من صنف قوات مكافحة الإرهاب.[135][136][137]

المناورات العراقية التركية[عدل]

أن وزارة الدفاع العراقية قد أعلنت إن الجيش العراقي بدأ مناورات واسعة مع الجيش التركي على الحدود، وذلك بالتزامن مع استفتاء إقليم كردستان، وأعلنت هيئة الأركان التركية إن المرحلة الثالثة من المناورات الجارية ستنطلق يوم 26 سبتمبر.[138][139][140]

تعليق عضوية الأكراد والتعاملات المالية[عدل]

علق البرلمان العراقي عضوية النواب الأكراد، وشدد على مطالبة الحكومة بتنفيذ قرار مجلس النواب المتضمن إجراءاته ضد الاستفتاء.[141] وصرح التلفزيون الرسمي إن البرلمان العراقي صوت على «صيغة قرار لوقف التعاملات المالية» وأخطر البنك المركزي العراقي حكومة إقليم كردستان بأنه «سيتوقف عن بيع الدولارات الى البنوك الكردية الأربعة الرئيسية وسيوقف جميع التحويلات بالعملة الأجنبية إلى المنطقة المتمتعة بحكم ذاتي».[142]

النتائج[عدل]

الخيار الأصوات %
عدد الناخبين 4،581،255 100%
عدد المشاركين 3،305،925 72،16%
عدد الأصوات الصحيحة 3،0859،35 94،76%
عدد المصوتين بنعم 2،861،471 92،73%
عدد المصوتين بلا 224،464 7،27%
عدد الأصوات الباطلة والأصوات البيضاء 40،011 1،21%
الأصوات المستبعدة 170،611 5،16%
المصدر: المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان
92.73% 7.27%
نعم لا

وفي 25 سبتمبر، بدأت عملية فرز الأصوات في الاستفتاء الذي اجراه كردستان العراق|إقليم كردستان على مسألة انفصاله،[143] وطالب البرلمان العراقي عن محاكمة المسؤولين عن تنظيم الأستفتاء الذي جرى الأثنين، وعلى رأسهم مسعود برزاني.[144] وأكد مسعود برزاني على أن أغلب سكان إقليم كردستان العراق صوتوا ب"نعم" على استفتاء الانفصال.[145] ودعى حكومة بغداد إلى احترام قرار الشعب الكردي وإرادته. بدوره دعى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى الغاء نتائج الاستفتاء.[146][147]

الحوار[عدل]

في 1 أكتوبر، 2017 قرر المجلس الأعلى للاستفتاء في إقليم كردستان العراق بعد إجتماعه في أربيل، برئاسة مسعود برزاني، أن يغير اسمه ليكون المجلس القيادي السياسي الكردستاني، ويتولى رئاسته مسعود برزاني، وقرر المجلس حوار مع بغداد، من دون الغاء نتائج الاستفتاء،[148] وأكدت الحكومة العراقية تمسكها بعدم فتح أي محادثات مع إقليم كردستان إلا بعد إعلانه بشكل رسمي إلغاء نتائج الاستفتاء على الانفصال،[149] وقالت نهلة الهبابي، أن «الحكومة مازالت ممتنعة عن استقبال او فتح أي حوار مع إقليم كردستان إلا بعد الغاء نتائج استفتاء الانفصال. لا يمكن استقبال أي وفد من وزارة النقل التابعة للإقليم بذريعة الحديث عن رفع حظر الجوي عن الاقليم إلا بعد الاستجابة لجميع الشروط، وضمنها تسليم الملف الامني والمالي للمنافذ الحدودية وإعطاء حق بيع النفط من قبل الحكومة الاتحادية وإلغاء استفتاء الانفصال بشكل كامل».[150] وفي 2 أكتوبر، 2017 أعلنت كردستان العراق، عن استعدادها لإطلاق حوار مباشر مع الحكومة العراقية، على اساس مبادرة أطلقتها المرجعية الشيعية علي السيستاني، وأصدرت قيادة الإقليم الكردي بيان أن «"نحن ممثلي أكثرية الأحزاب الكردستانية، والمتمثلة في القیادة السیاسیة لكردستان العراق، نعرب عن ترحيبنا لدعوة سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني، والتي طرحها ممثل المرجعية أحمد الصافي في خطبته في يوم الجمعة الـ29 من أيلول الماضي».[151]

عمليات تزوير[عدل]

تداولَ ناشطون يوم 26 سبتمبر 2017 على مواقع التواصل الإجتماعي، فيديو يظهر أحد مراقبي الاستفتاء، فيما يقوم بتزوير نتائج الاستفتاء عن طريق وضع علامة على كلمة "نعم"، كما تداول الناشطون فيديو أخر، لأحد مراقبي مراكز الاستفتاء، يضع علامة على كلمة "لا" لانفصال إقليم كردستان، وقد تداول الناشطون العديد من فيديوات التزوير في استفتاء انفصال كردستان العراق.[152][153][154]

حركة «لا للاستفتاء»[عدل]

دعت حركة «لا للاستفتاء» الكردية، لرفض نتيجة الاستفتاء، وذلك بسبب وجود عملية تزوير في عملية التصويت، ودعى رابون معروف، إلى «رفض نتائج الاستفتاء بسبب موجة التزوير التي اجتاحتها» ودعى إلى «عدم المصادقة بسبب تعرضها لعمليات التزوير».[155][156]

الأثر[عدل]

بعد الاستفتاء، بدأت حكومة كردستان الإقليمية بوضع خطط لبناء الدولة والمفاوضات المستقبلية مع العراق قبل إصدار إعلان استقلال. وطلب العراق بأنّ تسلم حكومة كردستان الإقليمية سيطرة مطاريها الدوليين بحدود 29 سبتمبر أو تواجه إغلاق الرحلات الدولية، وقررت الحكومة ايضاً إخضاع المنافذ الحدودية البرية مع دول أخرى في إقليم كردستان لإشرافها، وإغلاق المنافذ غير الرسمية.[6][157] ورفضت حكومة كردستان مهلة بغداد، وقال مولود مراد، أن «حكومته ترفض مهلة عراقية لتسليم السيطرة على المطارات الدولية في الإقليم إلى بغداد.» وقد بلغت هيئة الطيران المدني العراقية بوقف الرحلات إلى كردستان.[158]

الانتخابات الرئاسية للأقليم ما بعد الاستفتاء[عدل]

تعتزم كردستان العراق إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أول شهر نوفمبر المقبل، وفقاً لما نقلته قناة "رووداو" التلفزيونية الكردية، يوم الثلاثاء 3 أكتوبر، عن المفوضية العليا للانتخابات في الإقليم.[159][160][161] حيث يتولى مسعود برزاني حالياً رئاسة كردستان. وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد أعلنت في 12 سبتمبر أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية في الإقليم ستجري بتاريخ 1 نوفمبر. وقد صادقت على 21 لائحة استعداداً للانتخابات التشريعية. وكانت آخر انتخابات رئاسية في كردستان قد أجريت عام 2009. وولاية الرئيس أربع سنوات إلا أن البرلمان مددها عام 2013 لسنتين إضافيتين. وتم عقد انتخابات عامة في سبتمبر 2013، إلّا أنه تم تجميد نشاط البرلمان منذ شهر نوفمبر 2015 وبقي برزاني رئيساً.[161]

تجميد نتائج الاستفتاء[عدل]

فجر يوم الأربعاء 25 أكتوبر 2017، أي بعد مضيّ شهر كامل على إجراء الاستفتاء، أصدرت حكومة كردستان بيانًا اقترحت فيه تجميد نتائج الاستفتاء، في مسعى لنزع فتيل الأزمة المتفاقمة بين أربيل وبغداد، وبسبب استمرار التوتر العسكري بين القوات الكردية والقوات العراقية على حدود إقليم كردستان، وبعد أن كثرت الضغوطات العراقية والدولية على القيادة الكردستانية وتبين أن الموقف الإقليمي يقف بصرامة ضد انفصال الإقليم عن سائر البلاد العراقية، كما دعت أربيل إلى تجميد جميع العمليات القتالية ووقف إطلاق النار فورًا في جميع أنحاء كردستان، وأرفقت في بيانها دعوة الحكومة العراقية المركزية إلى البدء بحوار مفتوح مع حكومة الإقليم على أساس الدستور العراقي.[162]

وقد رد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بأنه لا يقبل إلا بإلغاء نتائج الاستفتاء، كمحاولة لبدء أي حوار.[163] وأعلنت تركيا أن قرار تجميد الاستفتاء خطوة جيدة لكنه غير كافٍ.[164]

إلغاء نتائج الاستفتاء[عدل]

يوم 20 نوفمبر 2017، أصدرت المحكمة الاتحادية العليا العراقية قراراً بعدم دستورية استفتاء انفصال إقليم كردستان والمناطق الخارجة عِنه، وأكدت المحكمة على إلغاء الآثار وكذلك كافة النتائج المُترتبة عليه.[165][166] وكانت حكومة كردستان قد أبرمت اتفاقاً مع الحكومة المركزية مفاده أن تصدر المحكمة الاتحادية العليا قرارها النهائي حول إلغاء نتائج الاستفتاء الذي أجري في إقليم كردستان العراق والمناطق المتنازع عليها، وكل ما يترتب عن ذلك الاستفتاء، وأن تمتثل السلطة في إقليم كردستان لقرار المحكمة وتعلن التزامها بقرار الإلغاء، بعد أن وقعت بين فكي كماشة، إذ تعرضت لضغوطات كبيرة من جانب الحكومة العراقية أبرزها تقليص الموازنة، ولم تعد تستطع مواجهة الأكراد الذين صوتوا لصالح الانفصال وتعلن لهم تراجعها عن الاستفتاء أو إلغائه، وفق ما قاله مصدر قانوني كردي.[167] علَّق رئيس حزب اللقاء الديمقراطي اللبناني، وليد جنبلاط، على قرار المحكمة سالف الذِكر من خلال تغريدة على موقع تويتر، فقال أن نتائج الاستفتاء لا تُلغى بقرار من المحكمة الاتحادية - على حد علمه - وأنه «من الأفضل الاتفاق السياسي بين بغداد وحكومة الإقليم على حل أنسب وبالتراضي لاستفتاء ثانٍ يلغي الأول ويؤكد على الصيغة الفدرالية للعراق الواحد».[168]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ نتائج استفتاء كردستان العراق.. 92% أيدوا الانفصال أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 العربية نت
  2. ^ "هيمن هورامي: الاستفتاء في إقليم كردستان ملزم وليس استطلاعاً للآراء - آرانيوز". 27 يوليو 2017. 
  3. ^ "Masoud Barzani: Why It's Time For Kurdish Independence". Foreign Policy. 15 June 2017. 
  4. ^ "Senior Kurdish Official Says Kurdistan Independence Referendum Going Ahead Despite Opposition". ARA News. 26 July 2017. 
  5. ^ "Turkey warns Iraqi Kurdish referendum will 'have a cost'". english.alarabiya.net (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 14 September 2017. 
  6. ^ أ ب David Zucchino (26 September 2017). "Iraq Orders Kurdistan to Surrender Its Airports". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 27 September 2017. 
  7. ^ Kurdistan Referendum Movement - International Committee (8 February 2005). "98 percent of the people of South Kurdistan vote for independence". KurdMedia. 
  8. ^ "بيان صادر عن إجتماع رئيس إقليم كوردستان مع الأحزاب الكوردستانية المشاركة في برلمان وحكومة إقليم كردستان". www.presidency.krd. 
  9. ^ "UPDATES: Kurdistan Region to hold independence referendum on Sept 25". Rudaw. 7 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 7 June 2017. 
  10. ^ Lake، Eli (2014-06-16). "'Practically Speaking, Iraq Has Broken Apart'". The Daily Beast. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  11. ^ أ ب ت "Iraqi Kurdistan profile - timeline". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2015-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  12. ^ "Iraqi media broadly welcome new premier". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2014-08-12. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  13. ^ Muir، Jim (2014-08-12). "Iraq crisis: Incumbent PM Maliki left out as country moves on". BBC News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  14. ^ "Iraq Kurdistan independence referendum planned". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2014-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  15. ^ "Kurds agree to postpone independence referendum | Toronto Star". thestar.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  16. ^ "Iraqi Kurdish Leader Calls For Nonbinding Vote On Independence". RadioFreeEurope/RadioLiberty. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  17. ^ Kurdistan24. "Barzani: Kurdistan will hold referendum before October". Kurdistan24 (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  18. ^ Kurdistan24. "PM Barzani: Mosul could be liberated within three months". Kurdistan24 (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  19. ^ "Iraq's PM sees Kurdish referendum as "undisputed right"". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  20. ^ Arab، The New. "Iraqi Kurdistan renews call for post-IS independence". alaraby (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  21. ^ "Kurdistan will hold independence referendum in 2017, senior official". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  22. ^ "Kurdistan Region to hold independence referendum on Sept 25". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  23. ^ "Iraqi Kurds plan independence referendum on Sept. 25". Reuters. Wed Jun 07 18:11:44 UTC 2017. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  24. ^ أ ب "Iraq's Kirkuk province to vote in Kurdish independence referendum". Reuters. Tue Aug 29 18:33:47 UTC 2017. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  25. ^ Kurdistan24. "Shingal District Council support Kurdistan's independence referendum". Kurdistan24 (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  26. ^ English، Basnews. "Khanaqin Mayoral Council Calls for Including the City in Independence Vote - basnews" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  27. ^ "Yezidi town of Bashiqa votes: second to join Kurdistan independence referendum". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  28. ^ "Iraqi Kurds launch independence vote". The National (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-09-07. 
  29. ^ "President Barzani to discuss independence referendum with Kurdistan parties". Rudaw. 6 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  30. ^ "PUK: referendum should be held for independence". PUK Leadership Council. 21 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  31. ^ "Kurdish Islamic body calls referendum 'national and religious' right". Rudaw. 13 July 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  32. ^ "No party owns project of independence referendum: Kurdish Official". Iraqi News. 6 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  33. ^ "Kirkuk working to form committee on independence referendum". Rudaw. 19 July 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  34. ^ أ ب ت "Iraq's Kurds question motives behind independence vote". Al-Monitor. 27 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  35. ^ "Turkmens Prefer Kurds to Shi'ite-Dominated Baghdad Govt : Leader". Basnews. 24 July 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  36. ^ "Interview with Loay Mikhael, the Representative of the Christian Chaldean Syriac Assyrian Popular Council to Washington". 25 July 2017. اطلع عليه بتاريخ 9 September 2017. 
  37. ^ "FLAŞ - Komela Îslamî piştgirî da referandumê" (باللغة Kurdish). Rudaw. 24 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 September 2017. 
  38. ^ "Goranê biryara xwe da: Piştgirî da referandumê!" (باللغة Kurdish). 24 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 September 2017. 
  39. ^ "Partiya Tirkmenelî: Mafê tirkmenan garantî be em nabine dijberê serxwebûnê" (باللغة Kurdish). Rudaw. 29 July 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 July 2017. 
  40. ^ "Vote on Kurdish independence 'risky': Turkmen leader". Anadolu Agency. 9 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  41. ^ "You are being redirected...". www.nrttv.com. اطلع عليه بتاريخ 24 September 2017. 
  42. ^ "Holding of Kurdish referendum in Nineveh Plain is 'unacceptable'". Zowaa Official Website. 1 September 2017. 
  43. ^ أ ب "العبادي عن استفتاء كردستان: المفاوضات ممكنة دائما". قناة الحرة. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-17. 
  44. ^ "Belgian Deputy PM says all nations have the right to self-determination". NRT. 14 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 June 2017. 
  45. ^ "Belgian Diplomats Visit MERI to Discuss Current Challenges in Iraq". MERI. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2017. 
  46. ^ "الولايات المتحدة تدعو حكومة إقليم كردستان إلى إلغاء الاستفتاء". قناة الحرة. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-17. 
  47. ^ "Brett politiskt stöd för folkomröstning om kurdisk självständighet" (باللغة السويدية). 20 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017. 
  48. ^ "Iraqi Kurdistan's 'Unilateral' referendum plan only to cause new problems: Iran". The Iran Project. 10 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2017. 
  49. ^ [1] #Iran opposes holding talks of a referendum to partition #Iraq and considers those who fuel the idea as opponents of Iraq's independence.
  50. ^ "Spain expressed concern over referendum of Iraqi Kurdistan". Front News International. 18 September 2017. 
  51. ^ "Saudi Arabia says hopes Kurdistan vote will not take place". 20 September 2017. 
  52. ^ "Putin to Kurdistan24: We understand sensitivity of Kurdish cause". Kurdistan24. 15 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2017. 
  53. ^ "دبابات تركية تصوّب مدافعها تجاه شمال العراق.. وأكبر حزب معارض يدعو لإمهال بارزاني 24 ساعة". هافينغتون بوست عربي. 19 أيلول (سپتمبر) 2017. تمت أرشفته من الأصل في 20 أيلول (سپتمبر) 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 أيلول (سپتمبر) 2017. 
  54. ^ Correspondent، Richard Spencer, Middle East (19 سبتمبر 2017). "Analysis: Deadly enemies stand united against Kurdish separatist movement" – عبر www.thetimes.co.uk. 
  55. ^ أ ب "استفتاء الأكراد يقرب بين أكبر عدوين في المنطقة.. ودول عربية تتفق سراً مع إسرائيل على تأييد الانفصال". هافينغتون بوست عربي. 19 أيلول (سپتمبر) 2017. تمت أرشفته من الأصل في 20 أيلول (سپتمبر) 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 أيلول (سپتمبر) 2017. 
  56. ^ "Kurdistan UK: Now is not right time for referendum, Baghdad first must authorize". Rudaw. 12 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2017. 
  57. ^ "Foreign Secretary statement on the Kurdistan Regional Government's intention to hold a referendum on independence from Iraq". Foreign & Commonwealth Office. 12 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2017. 
  58. ^ "Jordan FM: Kurdistan referendum Iraq's domestic affair". Kurdistan24. 10 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2017. 
  59. ^ "مجلس الأمن يؤكد معارضته للإستفتاء على إستقلال كردستان". صحيفة اللواء. بيروت - لبنان. 22 أيلول (سپتمبر) 2017. تمت أرشفته من الأصل في 22 أيلول (سپتمبر) 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أيلول (سپتمبر) 2017. 
  60. ^ "Bulgarian PM: 'Bulgaria has not Given Stance on Iraqi Kurdistan Independence Referendum'". novinite. 9 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 9 June 2017. 
  61. ^ "Justin Trudeau stays mum on Iraq referendum, citing Quebec as a lesson". اطلع عليه بتاريخ 27 September 2017. 
  62. ^ "China says supports Iraq's unity as Kurds vote in referendum". 25 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 September 2017 – عبر Reuters. 
  63. ^ "France does not oppose Kurdistan referendum: Macron". Rudaw. 20 September 2017. 
  64. ^ "Iraqi and foreign reactions to Kurdish referendum plan". Kurdistan24. 9 June 2017. 
  65. ^ "Συνέντευξη Υπουργού Εξωτερικών, Ν. Κοτζιά, στο Ραδιόφωνο του «Alpha», «Πρόσωπα του Σ/Κ», με τη δημοσιογράφο Μ. Νικόλτσιου" (باللغة Greek). MFA of Greece. 10 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 June 2017. 
  66. ^ "Italy Supports Kurdistan's Independence Referendum: KRG Envoy". Basnews. 21 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 June 2017. 
  67. ^ "Dutch consul: Referendum to receive support if done with Iraq". NRT. 20 June 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 June 2017. 
  68. ^ "KRG Envoy Seeks Poland's Support for Kurdistan Independence". Basnews. 25 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 July 2017. 
  69. ^ "Polish FM: Kurds supposed to have more autonomy inside Iraq". Kurdistan24. 22 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 September 2017. 
  70. ^ "اشتباكات دامية في كركوك.. وهذا شرط البارزاني الوحيد لتأجيل استفتاء انفصال كردستان العراق". وكالة رويترز. هافينغتون بوست عربي. 19 أيلول (سپتمبر) 2017. تمت أرشفته من الأصل في 19 أيلول (سپتمبر) 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أيلول (سپتمبر) 2017. 
  71. ^ برلمان العراق يفوض العبادي بنشر قوات في كركوك أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 روسيا اليوم
  72. ^ "زعيم القوميين الأتراك: مستعدون للقتال في كركوك من أجل التركمان". صحيفة اللواء. بيروت - لبنان. 28 أيلول (سپتمبر) 2017. تمت أرشفته من الأصل في 28 أيلول (سپتمبر) 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أيلول (سپتمبر) 2017. 
  73. ^ "كركوك.. نشر عشرات الآلاف من البشمركة لصد أي هجوم عراقي". صحيفة اللواء. بيروت - لبنان. 13 تشرين الأول 2017. تمت أرشفته من الأصل في 13 تشرين الأول 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 تشرين الأول 2017. 
  74. ^ مصادر في كركوك تقول إن القوات العراقية سيطرت على مبنى المحافظة، وأنباء عن فرار المئات أطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر، 2017 بي بي سي عربية
  75. ^ أ ب ت "كردستان.. بدء فرز الأصوات في "استفتاء الانفصال"". www.alarabiya.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-25. 
  76. ^ أ ب ت ث ج ح "العبادي يتوعد بالتصعيد وترقب لنتائج استفتاء كردستان". اطلع عليه بتاريخ 2017-09-26. 
  77. ^ "حظر تجوال بكركوك بعد الاستفتاء على انفصال كردستان". www.alarabiya.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-25. 
  78. ^ "ايران تغلق حدودها الجوية مع اقليم كردستان بطلب من بغداد | أخبار اقليمية". www.alsumaria.tv. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-25. 
  79. ^ "أردوغان: لن نقبل بقيام دول إرهابية على حدودنا". www.alarabiya.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-25. 
  80. ^ "العراق يعلن بدء مناورات عسكرية واسعة مع تركيا". اطلع عليه بتاريخ 2017-09-25. 
  81. ^ "الجبوري: نتيجة استفتاء كردستان عديمة الأثر قانونيا". www.alarabiya.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-26. 
  82. ^ "واشنطن: نشعر بخيبة أمل عميقة من الاستفتاء في كردستان". قناة الحرة. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-26. 
  83. ^ "بريطانيا بشأن استفتاء كوردستان: ندعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-26. 
  84. ^ أردوغان: استفتاء كردستان العراق سيشعل أزمات خطيرة أطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر، 2017 الجزيرة نت
  85. ^ أنقرة: الرد على استفتاء كردستان سيستهدف المسؤولين أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  86. ^ يلدريم: الرد على استفتاء الأكراد لن يستهدف إلا أصحابه أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 روسيا اليوم
  87. ^ أردوغان لقادة كردستان العراق: ستدفعون ثمنا باهظا أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 الجزيرة نت
  88. ^ صحيفة تركية: أنقرة سترسل 12 ألف جندي لشمال العراق أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 العربية نت
  89. ^ معصوم عن استفتاء كردستان: الانفصال غير دستوري أطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر، 2017 الحرة عراق
  90. ^ العبادي ويلدريم يتفقان على التنسيق بشأن المنافذ الحدودية أطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر، 2017 الحرة عراق
  91. ^ المرجعية تأسف لمحاولات "تقسيم البلد" واقتطاع شماله أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 السومرية نيوز
  92. ^ السيستاني يعارض انفصال إقليم كردستان عن العراق أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  93. ^ السيستاني يعلن موقفه من استفتاء كردستان أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 روسيا اليوم
  94. ^ نائب الرئيس العراقى: مغامرة التقسيم سقطت ولابد من حماية الشعب الكردى أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 اليوم السابع
  95. ^ الخارجية الكويتية تؤيد موقف الكويت المبدئي الداعم لعراق موحد باستقلاله وسيادته أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 وكالة الأنباء الكويتية
  96. ^ مظاهرات لأكراد إيران تأييدا لاستفتاء كردستان العراق أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 الجزيرة نت
  97. ^ إيران تقمع مواطنيها الأكراد لتعاطفهم مع استفتاء كردستان أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  98. ^ الخارجية الأميركية: لا نعترف بنتائج استفتاء كردستان أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  99. ^ الخارجية الأمريكية: واشنطن لا تعترف بنتائج استفتاء انفصال كردستان العراق أطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر، 2017 بي بي سي عربية
  100. ^ نتنياهو: ليس لنا أي دور في استفتاء كردستان أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 روسيا اليوم
  101. ^ إسرائيل تنفي مزاعم تركيا بأنها تدخلت في استفتاء كردستان أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 بي بي سي عربية
  102. ^ الأزهر يصدر بيانا بشأن انفصال كردستان عن العراق أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 سبونتك
  103. ^ العراق يرحب بموقف الأزهر من استفتاء كردستان أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 روسيا اليوم
  104. ^ رئاسة كردستان العراق تأمل تغيير واشنطن موقفها أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 الجزيرة نت
  105. ^ باكستان: استفتاء انفصال شمال العراق "غير شرعي" أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 وكالة الأناضول
  106. ^ نصر الله يعلق على استفتاء كردستان ويتحدث عن تقسيم السعودية أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 سبونتك
  107. ^ "كردستان للإستفتاء اليوم وبغداد تطالبها بتسليم المعابر والمطارات: مناورات إيرانية قرب حدود الإقليم.. ووشنطن تحذِّر رعاياها". صحيفة اللواء. بيروت - لبنان. 25 أيلول (سپتمبر) 2017. تمت أرشفته من الأصل في 25 أيلول (سپتمبر) 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أيلول (سپتمبر) 2017. 
  108. ^ "مصر ولبنان يوقفان رحلاتهما الجوية إلى أربيل.. وإقليم شمال العراق يرفض تسليم المطارات للحكومة". هافينغتون بوست عربي. 27 أيلول (سپتمبر) 2017. تمت أرشفته من الأصل في 28 أيلول (سپتمبر) 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أيلول (سپتمبر) 2017. 
  109. ^ أربيل.. تعليق الرحلات الدولية اعتباراً من مساء الجمعة أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  110. ^ مطار أربيل يعلن تعليق الرحلات الدولية أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 الجزيرة نت
  111. ^ إقليم كردستان يرفض تسليم المعابر الحدودية لبغداد أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  112. ^ مصدر برلماني: إقليم كردستان يوافق على تسليم منافذه الحدودية للحكومة العراقية أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 سبونتك
  113. ^ حكومة إقليم كردستان تعلن رفضها تسليم المنافذ البرية لبغداد أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 اليوم السابع
  114. ^ العبادي: إجراءات المنافذ الحدودية دستورية وليست عقابية أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  115. ^ آخر رحلة دولية تغادر مطار أربيل قبيل بدء حظر الطيران أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 روسيا اليوم
  116. ^ آخر رحلة جوية تغادر مطار أربيل مع بدء حظر فرضته العراق أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  117. ^ بعد انتهاء مهلة بغداد .. قرار حظر الطيران الدولي بكردستان يدخل حيز التنفيذ أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 السومرية نيوز
  118. ^ مظاهرة أمام مطار أربيل ضد حظر الرحلات الدولية أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 روسيا اليوم
  119. ^ البرلمان الكردستاني يعقد جلسة خاصة للرد على قرارات بغداد أطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر، 2017 روسيا اليوم
  120. ^ برلمان كردستان العراق يرفض قرارات بغداد بعد الاستفتاء أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 الجزيرة نت
  121. ^ برلمان كردستان يرفض جميع قرارات البرلمان العراقي بخصوص الاستفتاء أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 روسيا اليوم
  122. ^ بعد الحظر.. أربيل تشكو بغداد لمنظمة الطيران الدولية أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 العربية نت
  123. ^ الداخلية تؤكد: العالقون بكردستان يمكنهم السفر من بغداد أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 العربية نت
  124. ^ تشكيل غرفة عمليات لنقل مسافري أربيل والسليمانية إلى بغداد أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 روسيا اليوم
  125. ^ هذه شركات الطيران الدولية التي ستعلق رحلاتها الى كردستان أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 السومرية نيوز
  126. ^ شركة طيران "فلاي دبي" تعلق رحلاتها إلى أربيل ابتداء من السبت أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 النشرة
  127. ^ طيران الشرق الاوسط يعلن ايقاف رحلاته الى شمال العراق بدءا من الجمعة أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 السومرية نيوز
  128. ^ تركيا تعلن تعليق الرحلات الجوية باتجاه كردستان ابتداءً من الجمعة أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 السومرية نيوز
  129. ^ الخطوط الجوية القطرية تعلق رحلاتها إلى كردستان العراق أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 المصري اليوم
  130. ^ الخطوط المصرية تعلق رحلاتها إلى كردستان العراق أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 بوابة الوسط
  131. ^ الملكية الأردنية تعلن تعلق رحلاتها الجوية إلى كردستان العراق أطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر، 2017 صحيفة الرأي
  132. ^ إيران تعلق رحلاتها مع كردستان العراق بطلب من حكومة بغداد أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 صحيفة الوائم الإلكترونية
  133. ^ إيران تجمد استيراد وتصدير منتجات النفط مع إقليم كردستان أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 العربية نت
  134. ^ العراق وإيران بصدد إجراء مناورات مشتركة بالقرب من إقليم كردستان أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 بي بي سي عربية
  135. ^ بدء مناورات عسكرية بين القوات العراقية والإيرانية قرب كردستان العراق أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 بي بي سي عربية
  136. ^ إيران تنشر مدافعها.. ودباباتها تلوح على حدود كردستان أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 العربية نت
  137. ^ بدء المناورات العسكرية بين إيران والعراق على حدود إقليم كردستان أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 مجلة الأمن العربي
  138. ^ تواصل المناورات العسكرية التركية على الحدود العراقية لليوم الـ 12 أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 الوطن
  139. ^ العراق يعلن بدء مناورات عسكرية واسعة مع تركيا أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 الجزيرة نت
  140. ^ بالصور.. انطلاق مناورات تركية عراقية على الحدود مع إقليم كردستان أطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر، 2017 اليوم السابع
  141. ^ البرلمان العراقي يعلّق عضوية النواب الأكراد أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 العربية نت
  142. ^ برلمان العراق يصوت على وقف التعاملات المالية مع كردستان أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 العربية نت
  143. ^ بدء فرز الأصوات في اقتراع استفتاء انفصال كردستان العراق ونسبة المشاركة تتجاوز 72% أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 روسيا اليوم
  144. ^ البرلمان العراقي يصوت على رفض استفتاء اقليم كوردستان أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 رووداو
  145. ^ بارزاني: أغلب سكان كردستان صوتوا بـ"نعم" أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 العربية نت
  146. ^ العبادي يدعو الأكراد إلى إلغاء نتيجة الاستفتاء على الاستقلال أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 سبونتك عربية
  147. ^ رئيس الوزراء العراقي يطالب بإلغاء نتائج استفتاء انفصال كردستان أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 بي بي سي عربية
  148. ^ كردستان يلين لهجته.. والعبادي يتمسك بإلغاء الاستفتاء أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 العربية نت
  149. ^ بغداد تشترط إلغاء نتائج الاستفتاء للحوار مع كردستان أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 الجزيرة نت
  150. ^ بغداد: لا حوار مع «كردستان» قبل إلغاء نتائج الاستفتاء أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 القبس الالكتروني
  151. ^ كردستان: مستعدون لحوار مباشر مع بغداد على أساس مبادرة السيستاني أطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر، 2017 روسيا اليوم
  152. ^ بالفيديو...تزوير الأصوات في استفتاء إقليم كردستان العراق أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 سبونتك
  153. ^ شاهد بالفديو كيف يتم تزوير اوراق الاستفتاء لانفصال كردستان أطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر، 2017 قناة العالم الأخبارية
  154. ^ تداول فيديو لتزوير مفترض في استفتاء كردستان اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2017 سكاي نيوز عربية
  155. ^ حركة "لا للاستفتاء" تدعو الى رفض نتائج استفتاء كردستان بسبب "التزوير" أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 السومرية نيوز
  156. ^ حركة "لا للاستفتاء" تتهم كردستان بتزوير النتائج أطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر، 2017 دوت مصر
  157. ^ حكومة العراق تمهل كردستان 3 أيام لتسليمها إدارة المطارات أطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر، 2017 بي بي سي عربية
  158. ^ أزمة المطارات تتصاعد.. حكومة كردستان ترفض مهلة بغداد أطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر، 2017 العربية نت
  159. ^ far. "إقليم كردستان يجري انتخابات رئاسية وبرلمانية في 1 نوفمبر وأردوغان يتوعد بفرض عقوبات جديدة". القدس العربي Alquds Newspaper (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04. 
  160. ^ "إعلام كردي: انتخابات رئاسية وبرلمانية في كردستان مطلع نوفمبر". alkhaleejonline.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04. 
  161. ^ أ ب "مرشح وحيد لـ"رئاسة" كردستان العراق". www.alarabiya.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-04. 
  162. ^ "حكومة كردستان العراق تتراجع.. وتصدر "بيان التجميد"". صحيفة اللواء. بيروت - لبنان. 25 تشرين الأول 2017. تمت أرشفته من الأصل في 25 تشرين الأول 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 تشرين الأول 2017. 
  163. ^ العبادي: نحن لا نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر، 2017 العربية نت
  164. ^ تركيا: عرض أكراد العراق تجميد مسعى الاستقلال غير كافٍ اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر، 2017 العربية نت
  165. ^ المحكمة الاتحادية العليا: استفتاء كردستان غير دستوري اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر، 2017 العربية نت
  166. ^ عاجل المحكمة الاتحادية العليا تصدر حكما بعدم دستورية الاستفتاء الجاري يوم ٢٥ ايلول ٢٠١٧ في اقليم كردستان بقية المناطق خارجه والغاء الاثار والنتائج كافة المترتبة عليه التفاصيل لاحقا اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر، 2017 المحكمة الإتحادية العليا
  167. ^ صيغة اتفاق بين بغداد وأربيل للخروج من أزمة الاستفتاء اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر، 2017 العربية نت
  168. ^ "جنبلاط: قرار المحكمة الإتحادية لا يلغي إستفتاء كردستان". صحيفة اللواء. بيروت - لبنان. 21 تشرين الثاني 2017. تمت أرشفته من الأصل في 21 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017.