مقتدى الصدر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مقتدى الصدر
صورة معبرة عن مقتدى الصدر
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة مقتدى محمد محمد صادق
الميلاد 12 أغسطس 1973 (العمر 42 سنة)
النجف،  العراق.
الإقامة النجف،  العراق
الجنسية عراقي
الديانة مسلم شيعي.
الحزب التيار الصدري
الزوجة اسماء محمد باقر الصدر
أبناء لا يوجد له اولاد
الأب محمد محمد صادق الصدر تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعليم الدراسة المتوسطة ، الحوزة العلمية
المهنة زعيم التيار الصدري
المواقع
الموقع موقع المكتب الخاص لمقتدى الصدر الرسمي

مقتدى الصدر (12 أغسطس 1973). هو رجل دين شيعي وزعيم التيار الصدري الذي يعتبر اكبر تيار شعبي شيعي [1] في العراق وقائد لاجنحة عسكرية تابعة لتياره متمثلة بكل من جيش المهدي و لواء اليوم الموعود و سرايا السلام، ومع أنّه قائد وزعيم لشريحة كبيرة من المجتمع الشيعي في وسط وجنوب العراق إلا أنه لم يصل إلى مرحلة الاجتهاد التي تخوله للتصدي للمرجعية

حياته[عدل]

هو الابن الرابع للزعيم الشيعي محمد محمد صادق الصدر الذي هاجم علناضد صدام حسين وحزب البعث الحاكم انذاك [2] وأشقاؤه هم (مصطفى ومؤمل و مرتضى) ومتزوج من ابنة عمه محمد باقر الصدر. درس مقتدى الصدر في حوزة النجف على يد والده و محمد كلانتر ومحمد الجواهري وكان يعطي بعض الدروس إبان حياة والده وقد كان يشرف على جامعة الصدر الدينية في حينها بالاضافة الى توليه مسؤوليات لجنة الحقوق الشرعية التابعة لمكتب والده وطباعة مؤلفاته وقد تم اعتقاله من قبل السلطات الحاكمة مع والده واشقائه بعد الانتفاضة الشعبانية في عام 1991 [3] وقاد حركات التمرد التي استهدفت السلطات وقواتها اعقاب اغتيال والده السيد محمد الصدر والتي عرفت بانتفاضة 1999 [4] انتقل إلى حوزة قم بعد الاحتلال الأمريكي للعراق وما رافقه من تصاعد اعمال المقاومة ووضع اسمه على رأس المطلوبين للاحتلال والحكومة [5][6] وقد حصل على درجة حجة الإسلام من حوزة قم ويدرس حالياً ليحصل على درجة المجتهد.[7]

حياته السياسية[عدل]

العلاقة مع أمريكا[عدل]

بعد اشهر من الغزو الامريكي للعراق عام 2003 اصبح الصدر رقما صعبا في المعادلة العراقية بالتفاف غالبية المجتمع الشيعي في وسط وجنوب العراق حوله ومالبث ان اصبح يحرك تلك الجماهير نحو تظاهرات سلمية حاشدة لرفض الوجود الامريكي وسيطرته على البلاد والغاء سلطة الحاكم المدني الذي عينته القيادة الامريكية واصبح يؤم صلاة الجمعة في مسجد الكوفة كما كان يفعل والده ومع كل جمعة كان يتصاعد خطاب الصدر نحو امريكا ووجودها العسكري و مجلس الحكم الذي تم تشكيله باشرافها تمثلت بنهاية المطاف باعلان الصدر تشكيل جيش المهدي خلال احد خطب الجمعة في يونيو 2003 الامر الذي مهد للوصول الى الصدام المسلح في عام 2004 بعد ان أصدر الحاكم الذي عينه الاحتلال على العراق بول بريمر قرارا بإغلاق صحيفة الحوزة التابعة للحوزة الناطقة (وهو الاسم الذي عرف به مقلدي واتباع محمد الصدر قبل تسمية التيار الصدري) وقامت قوات التحالف بفتح النار على محتجين من انصار الصدر اعترضوا على اغلاق الصحيفة وكانت تلك نقطة التحول في الرفض السلمي الصدر لقوات الاحتلال وأدت إلى تصاعد الأحداث الدامية بين أنصار الصدر وجناحه العسكري جيش المهدي وقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الامريكية والذي توسع تدريجيا ليصبح صراع دموي في جميع محافظات وسط وجنوب العراق.

في 4 ابريل 2004 أصدرت سلطة الائتلاف المؤقتة مذكرة اعتقال بحق مقتدى الصدر انتجت تصعيد دموي من قبل عناصر جيش المهدي نحو قوات التحالف في بغداد وعدد من المحافظات حيث هاجم مسلحيه دورية من فرقة الفرسان الأولى الامريكية في مدينة الصدر مما اوقع ثمانية جنود امريكيين قتلى مع اصابة واحد وخمسين وتدمير عدد من الاليات الامريكية [8] استمر القتال لشهرين وامتد بصورة سريعة الى النجف و الكوفة وكربلاء و الناصرية وسيطر جيش المهدي عليها خلال تلك الفترة اعلن الرئيس الامريكي جورج بوش ان الصدر عدو رسمي للولايات المتحدة موجها قوات التحالف لاعتقاله او قتله قائلا لا يمكن أن نسمح لرجل واحد بتغيير مسار البلاد [9]

أحداث النجف[عدل]

يوم 14 مايو 2004 كان بداية لمعارك دامية بين القوات الأمريكية وسرايا جيش الامام المهدي في مدينة النجف وبالتحديد في مقبرة النجف في محاولة من القوات الأمريكية للقبض على الصدر الذي تتهمه الولايات المتحدة في ضلوعة باغتيال عالم الدين الشيعي عبد المجيد الخوئيالتي نفتها المحكمة الجنائية العليا ومحكمة التمييز العراقي وقد كانت تلك التهمة الشرارة لاندلاع اولى المواجهات السلحة المباشرة بين اتباع الصدر وقوات التحالف حيث امتدت المواجهات الى اغلب محافظات وسط وجنوب العراق وسيطر جيش المهدي على مراكزها.

أحداث 2007[عدل]

عام 2007 حدثت اشتباكات دموية بين جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر وقوات التحالف المدعومة بقوات الامن العراقية وقد كان اخر هذه الاشتباكات هي اشتباكات كربلاء في أغسطس 2007 خلال الزيارة الشعبانية التي هي يوم مولد الإمام المهدي حيث أُتهم جيش المهدي باحداث فوضى في المدينة وقتل ما لا يقل عن 52 شخص وقد نفى مقتدى الصدر ضلوع جيشه في هذه الأحداث الا انه أصدر قراراً عقبها بتجميد أنشطة جيش المهدي كافة عتباراً من يوم 29 آب/أغسطس 2007م من أجل إعادة تنظيمه وطرد بعض من اسماهم بالمجرمين الذين اندسو في تشكيلاته ولأفساح المجال للحكومة العراقية من أجل تصفية بعض المتصيدين الذي يدعون الانتماء إلى جيش المهدي من اجل مصالح شخصية وتحمل انصاره الصدر تجاوزات الحكومة على الكثير من انصاره الذين ذاقو من امر العذاب لاستغلالها أمر التجميد من أجل تصفية الحساب مع انصار التيار الصدري [10] ثم وفي يوم 22 شباط/فبراير 2008م أمر مقتدى الصدر من أحد مساجد بغداد جيش المهدي بوقف إطلاق النار حتى إشعار آخر حقناً للدماء في ذروة الاتهامات لجيش المهدي بالمسؤولية بالحرب الطائفية.[11]

لواء اليوم الموعود[عدل]

قام الصدر بعد تجميد جيش المهدي عام 2007 بتأسيس قوة تقاوم الاحتلال الأمريكي أسماها لواء اليوم الموعود [12] وقد قام هذا اللواء بعدد من العمليات ضد القوات الأمريكية خلال الأعوام 2009 و2010 و2011.

مقتل الخوئي[عدل]

اُتهم مقتدى الصدر بضلوع أتباعه باغتيال عالم الدين الشيعي عبد المجيد الخوئي رئيس مؤسسة الخوئي الخيرية في لندن الذي قتل في 10 أبريل 2003 داخل مرقد الإمام علي في النجف على يد حشد من الناس بعد دخوله برفقة حيدر الكليدار الذي يتهم انذاك بالتعاون مع استخبارات النظام السابق صدر لاحقا أمر من أحد القضاة باعتقال الصدر [13] الا ان عائلة الخوئي رفضت تلك الدعوة ولم يتم تحريك الامر لغاية الان , في اعقاب اغتيال الخوئي قال الناطق باسم الصدر قيس الخزعلي ان ماجرى مكيدة مدبرة وقع ضحيتها الخوئي وقال ان عناصر من التيار الصدري تحركوا لتدارك الموقف وانقاذ الخوئي من بين حشود الناس الغاضبين الا انهم لم يستطيعوا ذلك وقد سخر الخزعلي في حينها من اتهام اتباع الصدر بما جرى لقوله ان من اتهموا بالعمل ذاتهم من وقفوا بالضد من الصدر سابقا فكيف اصبحوا من اتباعه [14][15]

اتهامات بالإرهاب[عدل]

يُتهم مقتدى الصدر وقوات ميليشيا جيش المهدي التابعة له بالقيام بجرائم وأعمال عنف وإرهاب في العراق،[16][17] حيث اتهمتها بذلك عدة جهات بينها تقرير صدر في 2006 من قبل وزارة الدفاع الأمريكية اتهم الميليشيا بأنها "تعتبر الآن المهدِّد الأكبر للاستقرار في العراق".[18][19]

سرايا السلام[عدل]

هو تشكيل مسلح قام مقتدى الصدر بتاسيسه اعقاب سقوط الموصل ومحافظات ومدن اخرى في العراق في حزيران 2014 وسيطرة تنظيم داعش عليها وقد تشكلت وفق بيان اصدره الصدر بتاريخ 11 يونيو 2014 حيث اعلن ان دورها سيكون بالدفاع عن المقدسات وفي بيان لاحق اعقب قتوى الجهاد الكفائي التي اطلقتها المرجعية الدينية في النجف للقتال والتطوع في صفوف القوات الامنية دعا مقتدى الصدر المتطوعين في صفوف سرايا السلام إلى تنظيم استعراض عسكري في جميع المحافظات التي ضمت الوية تابعة لهيكلة السرايا وقد تم الاستعراض بعد ايام قليلة حيث ظهر الاف من المتطوعين ضمن صفوف سرايا السلام في مختلف المحافظات وهم يستعرضون برفقة اسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة تتقدمهم صواريخ وراجمات ومدافع وانخرطت سرايا السلام في القتال ضد داعش في سامراء بعد اسابيع قليلة اعقبه دخولها في جرف الصخر وامرلي والاسحاقي و ديالى.

مراجع[عدل]

  1. ^ الحدث
  2. ^ http://edition.cnn.com/2016/05/05/middleeast/who-is-muqtada-al-sadr
  3. ^ http://iraq5.ahlamontada.com/t148-topic
  4. ^ kitabat.com/ar/html/24520.php
  5. ^ تسليم مذكرة قضائيه بحق مقتدى الصدر لجريمته بقتل عبدالمجيد الخوئي.
  6. ^ "المالكي يامر بتنفيذ امر اعتقال مقتدى الصدر". جاكوك
  7. ^ http://content.time.com/time/world/article/0,8599,1897120,00.html?iid=sr-link1
  8. ^ nationalinterest
  9. ^ http://content.time.com/time/specials/2007/article/0,28804,1733748_1733757_1735554,00.html?iid=sr-link10
  10. ^ BBCArabic.com | الشرق الأوسط | الصدر "يجمد" نشاطات جيش المهدي
  11. ^ BBCArabic.com | الشرق الأوسط | مقتدى الصدر يجدد التزام جيش المهدي بالهدنة
  12. ^ الصدر: الأميركيون ليسوا أعداءنا لطالما لا يحتلون أرضنا
  13. ^ روى تفاصيل محاولة اغتياله في النجف اليوم :علاوي: 7 رصاصات اطلقت فاصابت مساعدي - إيلاف - تاريخ النشر 4 ديسمبر-2005 - تاريخ الوصول 15 أكتوبر-2009
  14. ^ http://hajrnet.net/hajrvb/showthread.php?t=402707352&page=3
  15. ^ كتابات
  16. ^ بانوراما: الصدر يعلن انعزاله.. ويقر بفشله في تحرير العراق - العربية نت - تاريخ النشر 10 مارس-2008 - تاريخ الوصول 15 أكتوبر-2009
  17. ^ الصدر يهدد بمعاودة نشاطات جيش المهدي - إيلاف - تاريخ النشر 1 فبراير-2008 - تاريخ الوصول 15 أكتوبر-2009
  18. ^ البنتاغون : «جيش المهدي» الخطر الأكبر في العراق - جريدة الشرق الأوسط - تاريخ النشر 20 ديسمبر-2006 - تاريخ الوصول 15 أكتوبر-2009
  19. ^ جيش المهدي والعنف الطائفي في العراق - جريدة الشرق الأوسط - تاريخ النشر 23 ديسمبر-2006 - تاريخ الوصول 15 أكتوبر-2009