اشتراكية السوق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اشتراكية السوق نظام اقتصادي تكون فيه وسائل الإنتاج مملوكة جماعياً أو تعاونياً, تعمل من أجل الربح في إطار اقتصاد السوق. تستخدم الأرباح المتولدة في وسائل الإنتاج في تحديد أجور العاملين, كما تستخدم كمصدر تمويل عام للمجتمع.

الفرق الرئيسي بين اشتراكية السوق و النماذج الاشتراكية القائمة على التخطيط هو وجود سوق لوسائل الإنتاج و السلع.

تختلف اشتراكية السوق عن الاقتصادات المختلطة و السوق الاجتماعية, لأن اشتراكية السوق, على عكس الاقتصادات المختلطة, تكون كاملة وذاتية التنظيم.

كما تختلف اشتراكية السوق عن السياسات التي تطبقها الأحزاب الديمقراطية الاشتراكية في الاقتصادات الرأسمالية في سعيها لتحقيق أكبر قدر من المساواة من خلال الضرائب والإعانات ومشاريع الرعاية الاجتماعية، فاشتراكية السوق تسعى إلى ذلك من خلال إحداث تغيرات في أنماط ملكية و إدارة المشاريع.

يقوم مجلس التخطيط المركزي (CPB) , وفقاً لنظرية اشتراكية السوق, بتحديد الأسعار لتكون مساوية للتكلفة الحدية و ضامنة لاستمرارية الإنتاج.

يتم تنفيذ نظرية اشتراكية السوق, وفقاً لبعض علماء الاقتصاد, من خلال الملكية العامة للثروة و الرقابة العامة على الاستثمار.

لمحة عامة[عدل]

تعدّ اشتراكية السوق نوعًا من أنواع النظم الاقتصادية يتضمن الملكية العامة أو التعاونية أو الاجتماعية لوسائل الإنتاج في إطار اقتصاد السوق. تتميز اشتراكية السوق عن لااشتراكية السوق في أن آلية السوق تستخدم لتخصيص السلع الرأسمالية ووسائل الإنتاج. وحسب النموذج المحدد لاشتراكية السوق، فإن الأرباح الناتجة عن الشركات المملوكة اجتماعيًا (أي صافي الإيرادات غير المستثمرة في توسيع الشركة) يمكن استخدامها بشكل مختلف لمكافأة الموظفين مباشرة أو استحقاقها للمجتمع ككل كمصدر للتمويل العام أو لتوزيعها على السكان على شكل عوائد اجتماعية.

يختلف مفهوم اشتراكية السوق عن مفهوم الاقتصاد المختلط لأنه على عكس نماذج الاقتصاد المختلط، فإن اشتراكية السوق تعتبر أنظمة كاملة وقابلة للتنظيم الذاتي. تخالف اشتراكية السوق أيضًا سياسات الديمقراطية الاجتماعية المنفذة داخل اقتصاد السوق الرأسمالية. في حين تهدف الديمقراطية الاجتماعية إلى تحقيق أكبر قدر من الاستقرار الاقتصادي والمساواة من خلال تدابير السياسة العامة مثل الضرائب والإعانات وبرامج الرعاية الاجتماعية، تهدف اشتراكية السوق إلى تحقيق أهداف مماثلة من خلال تغيير أنماط ملكية المؤسسات وإدارتها.[1][2][3]

على الرغم من ظهور المقترحات الاقتصادية التي تنطوي على الملكية الاجتماعية مع أسواق عوامل الإنتاج منذ أوائل القرن التاسع عشر، فإن مصطلح اشتراكية السوق لم يظهر إلا في عشرينيات القرن الماضي أثناء مناقشة الحساب الاشتراكي. انبثقت اشتراكية السوق المعاصرة من النقاش حول الحساب الاشتراكي خلال أوائل القرن العشرين وحتى منتصفه بين الاقتصاديين الاشتراكيين الذين اعتقدوا أن الاقتصاد الاشتراكي لا يمكن أن يعمل على أساس الحسابات العينية وليس من خلال حل نظام المعادلات المتزامنة للتنسيق الاقتصادي، وأن أسواق رأس المال ستكون مطلوبة في الاقتصاد الاشتراكي.[4][5][6]

تعود جذور النماذج الأولى لاشتراكية السوق إلى عمل آدم سميث ونظريات الاقتصاد الكلاسيكي التي تألفت من مقترحات للشركات التعاونية العاملة في اقتصاد السوق الحر. كان الهدف من هذه المقترحات هو القضاء على الاستغلال من خلال السماح للأفراد بالحصول على المنتج الكامل لعملهم مع إزالة الآثار المشوهة للسوق المتمثلة في تركيز الملكية والثروة في أيدي فئة صغيرة من أصحاب القطاع الخاص. من بين أوائل دعاة اشتراكية السوق، الاقتصاديون الريكارديون وفلاسفة التكافل. في أوائل القرن العشرين، قدم كل من أوسكار لانج وآبا ليرنر نموذجًا تقليديًا جديدًا للاشتراكية تضمن دور مجلس التخطيط المركزي (سي بي بي) في تحديد أسعار تساوي التكلفة الحدية لتحقيق مبدأ باريتو. على الرغم من أن هذه النماذج المبكرة لم تعتمد على الأسواق التقليدية، فقد تم تصنيفها على أنها اشتراكية لأنها تستخدم الأسعار المالية والحساب. في النماذج الأحدث التي اقترحها الاقتصاديون الكلاسيكيون الأمريكيون الجدد، تتحقق الملكية العامة لوسائل الإنتاج من خلال الملكية العامة للأسهم والسيطرة الاجتماعية على الاستثمار.[7][8][9]

التاريخ النظري[عدل]

الاقتصاد الكلاسيكي[عدل]

الأساس النظري الرئيسي لاشتراكية السوق هو رفض المصادرة الأساسية لفائض القيمة الموجودة في أنماط الإنتاج الأخرى الاستغلالية. تعود النظريات الاشتراكية التي فضلت عودة تاريخ السوق إلى الاشتراكيين الريكارديين والاقتصاديين الأناركيين، الذين دافعوا عن وجود سوق حر مع الملكية العامة أو الملكية المتبادلة لوسائل الإنتاج.

من ضمن مؤيدو اشتراكية السوق المبكرة من الاقتصاديون الاشتراكيون الريكارديون، الفيلسوف الليبرالي الكلاسيكي جون ستيوارت مِل والفيلسوف الأناركي بيير جوزيف برودون. هذه النماذج من الاشتراكية تتطلب إتقان أو تحسين آلية السوق ونظام السعر الحر من خلال إزالة التشوهات الناجمة عن الاستغلال والملكية الخاصة والعمالة المنفردة. هذا النوع من اشتراكية السوق أُطلق عليه اشتراكية السوق الحرة لأنه لا يشمل المخطِطين.[10][11]

جون ستيوارت مِل[عدل]

كانت فلسفة مِل الاقتصادية المبكرة واحدة من الأسواق الحرة التي حركها لتصبح أكثر اشتراكية، مضيفًا فصول إلى مبادئ الاقتصاد السياسي في الدفاع عن نظرة الاشتراكية، والدفاع عن بعض أسباب الاشتراكية. وضمن هذا العمل المنقح قدم أيضًا اقتراحًا جذريًا بإلغاء نظام الأجور بالكامل لصالح نظام الأجور التعاوني. ومع ذلك، بقيت بعض وجهات نظره حول فكرة فرض ضرائب ثابتة، وإن كانت قد تغيرت في الطبعة الثالثة من مبادئ الاقتصاد السياسي لتعكس الاهتمام بتمييز القيود على الدخل غير المكتسب الذي كان يفضله، والدخل المكتسب، وهو ما لم يحبذه. كانت مبادئ مِل، التي نُشرت لأول مرة في عام 1848، واحدة من أكثر المنشورات قراءة في الاقتصاد على نطاق واسع في تلك الفترة. حينما ظهرت ثروة الأمم لآدم سميث خلال فترة مبكرة، هيمنت مبادئ مِل على تدريس الاقتصاد. فيما يخص جامعة أكسفورد، ظل النص القياسي حتى عام 1919، إذ استبدل بمبادئ الاقتصاد لألفريد مارشال. روج مِل لاستبدال الشركات الرأسمالية بالتعاونيات العمالية، وكتب:[12][13][14]

ومع ذلك، فإن شكل الارتباط، إذا استمر تطور البشرية، يجب توقعه في نهاية الهيمنة، ليس هو الشكل الذي يمكن أن يوجد بين الرأسمالي كرئيس، وبين العاملين الذين لا صوت لهم في الإدارة، ولكن رابطة العمال أنفسهم على أساس المساواة، والتملك الجماعي لرأس المال الذي يتابعون أعمالهم به ويعملون تحت إدارة مديرين منتخبين وقادرين على تنحيتهم.[15]

(التبادلية) تبادل المنافع والمصالح[عدل]

طور بيير جوزيف برودون نظام نظري يسمى «التبادلية» يهاجم شرعية حقوق الملكية الحالية والإعانات والشركات والمصارف والإيجار. تصور برودون وجود سوق لا مركزية إذ يدخل الناس إلى السوق بقوة متساوية، مما يلغي عبودية الأجور. حيث يعتقد المؤيدون أن التعاونيات والاتحادات الائتمانية وغيرها من أشكال ملكية العمال ستتحقق دون الخضوع إلى سلطة الدولة. واستخدمت اشتراكية السوق لوصف بعض الأعمال الأناركية الفردية التي تجادل بأن الأسواق الحرة تساعد العمال وتضعف الرأسماليين.[16][17][18]

الأناركية الفردية في الولايات المتحدة[عدل]

قال المؤرخ الأناركي الأمريكي يونيس مينيت شوستر، «من الواضح أن الأناركية الفخرية كانت موجودة في الولايات المتحدة في وقت مبكر من عام 1848 وأنها لم تكن تدرك ارتباطها بالفوضوية الفردية لجوشيا وارن وستيفن بيرل أندروز. قدم ويليام بي غرين هذا التبادل الفخري بأنقى صورة وانتظام». يُنظر إلى جوشيا وارين على أنه أول أناركي أمريكي، وكانت الصحيفة الأسبوعية ذات الأربع صفحات ذا بيسفل ريفولوشنست والتي حررها خلال عام 1833، أول المنشورات الأناركية الدورية، وهو مشروع مطبعة خاص به، يضفي نوعه الخاص، وصنع لوحات الطباعة الخاصة به.[19][20]

كان وارن من أتباع روبرت أوين وانضم إلى مجتمع أوين في نيو هارموني، إنديانا. أطلق جوشيا وارن عبارة «كلفة حد الأسعار»، مع الإشارة إلى أن «الكلفة» هنا لا تعني السعر النقدي المدفوع ولكن العمل الذي ينتج عنصرًا. لذلك، «اقترح نظامًا للدفع بالشهادات التي تشير إلى عدد ساعات العمل التي أمضوها العمال. ويمكنهم تبادل الملاحظات في المتاجر التي تعمل بالتوقيت المحلي للسلع التي استغرقت نفس زمن الإنتاج». وضع نظرياته للاختبار من خلال إنشاء تجربة «العمل مقابل متجر العمل» الذي يسمى ذا سينسيناتي تايم ستور إذ سهلت التجارة من خلال الملاحظات المدعومة بالوعد لأداء العمل. أثبت المتجر نجاحه وعمله لمدة ثلاث سنوات وأغلق بعدها حتى يتمكن وارن من متابعة إنشاء مستعمرات قائمة على أساس التبادلية. من هذه المستعمرات يوتوبيا والعصر الحديث. قال وارن إن كتاب ستيفن بيرل أندروز «علم المجتمع»، الذي نُشر عام 1852، كان الشرح الأكثر وضوحًا وكمالاً لنظريات وارن.[21][22]

في وقت لاحق، دمج بنيامين تاكر بين اقتصاد وارن وبرودون ونشر هذه الأفكار في ليبرتي واصفًا إياها بـ «الاشتراكية الأناركية».  قال تاكر: «إن حقيقة أن هناك فئة من الناس تعتمد معيشتهم على بيع أعمالهم، في حين أن فئة أخرى مرتاحون من هذه الأمور من خلال امتيازهم القانوني لبيع شيء لا يمثل عملاً. وفي مثل هذه الحالات، فأنا أعارض كثيرًا مثل أي شخص آخر، لكن في اللحظة التي يلغى فيها الامتياز سيبادل كل رجل أعماله مع زملائه العمال. تهدف الأناركية الاشتراكية إلى إلغاء الربا، إذ تسعى إلى حرمان رأس المال من مكافأته».  أناركية السوق اليسارية هي فرع حديث من أناركية السوق الحر التي تقوم على إحياء مثل هذه النظريات الاشتراكية للسوق.[23][24][25][26][27]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ O'Hara، Phillip (September 2000). Encyclopedia of Political Economy, Volume 2. روتليدج. صفحة 71. ISBN 978-0415241878. Market socialism is the general designation for a number of models of economic systems. On the one hand, the market mechanism is utilized to distribute economic output, to organize production and to allocate factor inputs. On the other hand, the economic surplus accrues to society at large rather than to a class of private (capitalist) owners, through some form of collective, public or social ownership of capital. 
  2. ^ Comparing Economic Systems in the Twenty-First Century, 2003, by Gregory and Stuart. (ردمك 0-618-26181-8). (p. 142): "It is an economic system that combines social ownership of capital with market allocation of capital...The state owns the means of production, and returns accrue to society at large."
  3. ^ Buchanan, Alan E. Ethics, Efficiency and the Market. Oxford University Press US. 1985. (ردمك 978-0-8476-7396-4), pp. 104–05 نسخة محفوظة 16 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Social Dividend versus Basic Income Guarantee in Market Socialism, by Marangos, John. 2004. International Journal of Political Economy, vol. 34, no. 3, Fall 2004.
  5. ^ Bockman، Johanna (2011). Markets in the name of Socialism: The Left-Wing origins of Neoliberalism. Stanford University Press. ISBN 978-0-8047-7566-3. 
  6. ^ Roosevelt، Frank؛ David Belkin (1994). Why Market Socialism?. M.E. Sharpe, Inc. صفحة 314. ISBN 978-1-56324-465-0. Social democracy achieves greater egalitarianism via ex post government taxes and subsidies, where market socialism does so via ex ante changes in patterns of enterprise ownership. 
  7. ^ Steele، David Ramsay (September 1999). From Marx to Mises: Post Capitalist Society and the Challenge of Economic Calculation. Open Court. صفحة 177. ISBN 978-0875484495. It was in the early 1920s that the expression ‘market socialism’ (marktsozialismus) became commonplace. A special term was considered necessary to distinguish those socialists prepared to accept some role for factor markets from the now mainstream socialists who were not. 
  8. ^ Roemer، John (January 1, 1994). A Future for Socialism. Harvard University Press. صفحة 28. ISBN 978-0674339460. The first stage was marked by the realization by socialists that prices must be used for economic calculation under socialism; accounting in some kind of ‘natural unit,’ such as the amount of energy or labor commodities embodied, simply would not work. The second stage was characterized by the view that it would be possible to calculate the prices at which general equilibrium would be reached in a socialist economy by solving a complicated system of simultaneous equations… The third stage was marked by the realization, by Lange and others, that markets would indeed be required to find the socialist equilibrium… 
  9. ^ McNally، David (1993). Against the Market: Political economy, market socialism and the Marxist critique. Verso. صفحة 44. ISBN 978-0-86091-606-2. ...by the 1820s, 'Smithian' apologists for industrial capitalism confronted 'Smithian' socialists in a vigorous, and often venomous, debate over political economy. 
  10. ^ Property and Prophets: the evolution of economic institutions and ideologies, E. K. Hunt, published by M.E. Sharpe, (ردمك 978-0-7656-0609-9), p. 72 نسخة محفوظة 16 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Kevin Carson (16 July 2006). "J.S. Mill, Market Socialist". Mutualist Blog: Free Market Anti-Capitalism. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  12. ^ Mill, John Stuart; Bentham, Jeremy; Ryan, Alan, ed (2004). Utilitarianism and other essays. London: Penguin Books. صفحة 11. ISBN 978-0-14-043272-5. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2020. 
  13. ^ Wilson، Fred (2007). "John Stuart Mill: Political Economy". Stanford Encyclopedia of Philosophy. جامعة ستانفورد. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2009. 
  14. ^ Mill، John Stuart (1852). "On The General Principles of Taxation, V.2.14". Principles of Political Economy. [Online Library of Liberty]. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2013.  (3rd edition; the passage about flat taxation was altered by the author in this edition, which is acknowledged in this online edition's footnote 8. This sentence replaced in the 3rd ed. a sentence of the original: "It is partial taxation, which is a mild form of robbery".
  15. ^ Ekelund, Robert B. Jr.؛ Hébert, Robert F. (1997). A history of economic theory and method (الطبعة 4th). Waveland Press [Long Grove, Illinois]. صفحة 172. ISBN 978-1-57766-381-2. 
  16. ^ Kevin Carson (19 January 2006). "Eugene Plawiuk on Anarchist Socialism". Mutualist Blog: Free Market Anti-Capitalism. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  17. ^ Murray Bookchin, Ghost of Anarcho-Syndicalism.
  18. ^ روبرت غراهام, The General Idea of Proudhon's Revolution.
  19. ^ Eunice Minette Schuster. "Native American Anarchism: A Study of Left-Wing American Individualism". againstallauthority.org. مؤرشف من الأصل في February 14, 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2016. 
  20. ^ William Bailie, "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في February 4, 2012. اطلع عليه بتاريخ June 17, 2013.  Josiah Warren: The First American Anarchist – A Sociological Study, Boston: Small, Maynard & Co., 1906, p. 20
  21. ^ "A watch has a cost and a value. The COST consists of the amount of labor bestowed on the mineral or natural wealth, in converting it into metals…". Warren, Josiah. Equitable Commerce
  22. ^ Charles A. Madison. "Anarchism in the United States". Journal of the History of Ideas, Vol. 6, No. 1. (Jan., 1945), p. 53
  23. ^ Benjamin Tucker. Instead of a Book, p. 404
  24. ^ Gary Chartier and Charles W. Johnson (eds). Markets Not Capitalism: Individualist Anarchism Against Bosses, Inequality, Corporate Power, and Structural Poverty. Minor Compositions; 1st edition November 5, 2011.
  25. ^ Gary Chartier, "Advocates of Freed Markets Should Oppose Capitalism," "Free-Market Anti-Capitalism?" session, annual conference, Association of Private Enterprise Education (Cæsar's Palace, Las Vegas, NV, April 13, 2010)
  26. ^ Gary Chartier, "Advocates of Freed Markets Should Embrace 'Anti-Capitalism'". نسخة محفوظة 9 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Gary Chartier, Socialist Ends, Market Means: Five Essays. Cp. Tucker, "Socialism." نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.