رأسمالية سلطوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الرأسمالية السلطوية[1] (بالإنجليزية: Authoritarian capitalism) أو الرأسمالية غير الليبرالية[2] (بالإنجليزية: Illiberal capitalism)، هي نظام اقتصادي يربط بين اقتصاد السوق الرأسمالي وحكومة سلطوية. بارتباطه وتداخله مع رأسمالية الدولة، فإنه يُعد نظامًا تقوم فيه الدولة بالنشاط التجاري الكامل، إذ تجمع الرأسمالية السلطوية بين الملكية الخاصة وعمل قوى السوق مع قمع المعارضة وإطلاق القيود على حرية التعبير، إما من خلال عدم إجراء انتخابات أو تطبيق نظام انتخابي مع حزب سياسي مهيمن واحد.[3][1][2]

تشمل البلدان التي يُشار إليها عادةً بأنها دول رأسمالية سلطوية الصين منذ الإصلاحات الاقتصادية، والمجر تحت حكم فيكتور أوربان، وروسيا تحت حكم فلاديمير بوتين، وتشيلي تحت حكم أوغستو بينوشيه، وسنغافورة تحت حكم لي كوان يو، وتركيا تحت حكم رجب طيب أردوغان، فضلًا عن الأنظمة الفاشية والدكتاتوريات العسكرية أثناء الحرب الباردة. وصفت ألمانيا النازية بأنها رأسمالية سلطوية[4][5][6] وخاصة فيما يتعلق بسياستها في مجال الخصخصة في ثلاثينيات القرن العشرين.[7]

يختلف العلماء السياسيون حول استدامة نظام الرأسمالية السلطوية في الأمد البعيد، مع الحجج المؤيدة والمعارضة على حد سواء لقدرة القمع السياسي على البقاء بشكل قوي إلى جانب نظام السوق الحر الاقتصادي الرأسمالي.[1][3]

التاريخ[عدل]

التطور الأولي[عدل]

باعتباره نموذجًا اقتصاديًا سياسيًا، فإن نظام الرأسمالية السلطوية لا يُعدّ حديث العهد. وعلى مر التاريخ، تشمل أمثلة الرأسمالية السلطوية حكم مانويل إسترادا كابريرا وخورخي أوبيكو ذ كاستانيدا في غواتيمالا، وحكم أوغستو بينوشيه في شيلي، والنظام الجديد لسوهارتو في إندونيسيا، والإدارة المبكرة لحزب العمل الشعبي في سنغافورة.[8] أثناء الحرب العالمية الأولى، كان الانقسام الإيديولوجي بين الأنظمة السلطوية والليبرالية أقل وضوحًا إلى حد كبير إذ كان كل منهما متلائمًا مع النماذج الاقتصادية الرأسمالية. وعلاوة على ذلك، وصفت دول المحور في الحرب العالمية الثانية بأنها تمتلك أنظمة اقتصادية رأسمالية، وتعمل كأمثلة على التطورات المبكرة للرأسمالية السلطوية.[4]

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ظهرت أنظمة رأسمالية سلطوية مختلفة وتطورت ثم تحولت إلى نموذج رأسمالي ليبرالي عبر شرق آسيا وجنوب أوروبا وأمريكا اللاتينية. وقد قيل إن تغيير هذه الأنظمة المبكرة كان في الغالب بسبب هيمنة البلدان الرأسمالية الليبرالية، مثل الولايات المتحدة مقابل التحول الطبيعي، ما يُشير إلى أن الأنظمة الرأسمالية السلطوية الحديثة قد تزيد من تطور النظام.[4]

الظهور الجديد[عدل]

بوصفه نظامًا غير معروف نسبيًا وذلك بسبب فشل النظام السلطوي داخل مفهوم العالم الأول خلال الحرب الباردة، ومع تحول بلدان استبدادية مثل الصين وروسيا إلى نماذج اقتصادية رأسمالية،[8] كان من المُعتقد في البداية أن التحول إلى نموذج رأسمالي من شأنه أن يؤدي إلى تشكيل ديمقراطية ليبرالية داخل البلدان السلطوية، وقد أدى استمرار وجود نماذج رأسمالية سلطوية إلى انخفاض شعبية هذا الرأي بشكل عام.[2] وعلاوة على ذلك، زعم البعض أن الحكومات السلطوية، من خلال استخدام النماذج الاقتصادية الرأسمالية، أدت إلى تحسين استقرار أنظمتها من خلال تحسين حياة مواطنتها.[8] أوضح روبرت كاغان ذلك بقوله: «ليس هناك شك في أن الصين تُمثل نموذجًا جذابًا للحكام السلطويين الذين يرغبون في متابعة النمو الاقتصادي دون فقدان السيطرة على أدوات السلطة».[2]

فضلًا عن ذلك، شهدت الأنظمة الرأسمالية السلطوية نموًا ملحوظًا في إنتاجها الاقتصادي، وقد ذكر صندوق النقد الدولي أن البلدان الرأسمالية السلطوية شهدت معدل نمو في الناتج المحلي الإجمالي بلغ في المتوسط 6.28% مقارنة بنسبة 2.62% من البلدان الرأسمالية الليبرالية. وبالإضافة إلى ذلك، زعم كثيرون أن عجز الرأسمالية الليبرالية، إلى جانب الأزمة المالية العالمية والاستجابة البطيئة من جانب حكومة الولايات المتحدة، عن الاستجابة السريعة للأزمات مقارنة بالمزيد من الأنظمة السلطوية، قد أصبح أمرًا واضحًا جدًا. والواقع أن الكثيرين يزعمون أن الرأسمالية السلطوية والرأسمالية الليبرالية قد تنافستا أو ستنافسان على النطاق العالمي.[9][10][8][1]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث Drezner, Daniel (12 نوفمبر 2013)، "The Mother of All Experiments in Authoritarian Capitalism Is About to Begin"، Foreign Policy، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2018.
  2. أ ب ت ث "Illiberal capitalism"، Financial Times، 17 يناير 2008، مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018.
  3. أ ب Scheiring, Gábor (23 أبريل 2018)، "Hungary's regime is proof that capitalism can be deeply authoritarian"، Transnational Institute، مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2019.
  4. أ ب ت Gat, Azar (أغسطس 2007)، "The Return of Authoritarian Great Powers"، Foreign Affairs، Council on Foreign Relations، 86 (4): 59–69، JSTOR 20032415، مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2018.
  5. ^ Fuchs, Christian (29 يونيو 2017)، "The Relevance of Franz L. Neumann's Critical Theory in 2017: Anxiety and Politics in the New Age of Authoritarian Capitalism" (PDF)، Media, Culture & Society، 40 (5): 779–791، doi:10.1177/0163443718772147، مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2020.
  6. ^ Fuchs, Christian (27 أبريل 2018)، "Authoritarian Capitalism, Authoritarian Movements, Authoritarian Communication" (PDF)، tripleC، 15 (2): 637–650، doi:10.1177/0163443718772147، مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2020.
  7. ^ Bel, Germà (أبريل 2006)، "Against the mainstream: Nazi privatization in 1930s Germany" (PDF)، Economic History Review، University of Barcelona، 63 (1): 34–55، doi:10.1111/j.1468-0289.2009.00473.x، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2020.
  8. أ ب ت ث Gat, Azar (14 يونيو 2007)، "The return of Authoritarian Capitalists"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018.
  9. ^ "The West is blind to the appeal of China's model of authoritarian capitalism"، Business Insider، 19 يوليو 2015، مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2018.
  10. ^ Lee, John (18 يونيو 2009)، "Western Vs. Authoritarian Capitalism"، The Diplomat، مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2018.