انتقل إلى المحتوى

السكران بن عمرو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
السَّكْران بن عَمْرو
السَّكْران بن عَمْرو بن عَبْد شمس بن عبد وُدّ بن مالك بن نَصر بن حِسْل بن عامر بن لؤيّ
معلومات شخصية
الميلاد مكة
الوفاة الحبشة
الزوجة سودة بنت زمعة
الأولاد عبد الله
أقرباء أمه : حُبّى بنت قيس بن ضُبيس
أخوة : سهيل بن عمرو
سليط بن عمرو
حاطب بن عمرو
الحياة العملية
النسب القرشيّ العامريّ
أهم الإنجازات الهجرة إلى الحبشة

السَّكْران بن عَمْرو، صحابي، وأخو سهيل بن عمرو، هاجر إلى الحبشة في الهجرة الثانية مع امرأته حينذٍ سودة بنت زمعة.

حياته

[عدل]

هو السَّكْران بن عَمْرو بن عَبْد شمس بن عبد وُدّ بن مالك بن نَصر بن حِسْل بن عامر بن لؤيّ القرشيّ العامريّ. وأمّه حُبّى بنت قيس بن ضُبيس بن ثعلبة بن حِبّان بن غَنْم بن مُليح بن عمرو من خُزاعة.[1] أما أخوته فهم: سهيل بن عمرو وحاطب بن عمرو وسليط بن عمرو.

تزوج من سودة بنت زمعة، وكان ابن عم لها، وولدت له عبد الله.[2] أسلم السكران في بداية ظهور الإسلام، وأسلمت سودة معه، وبايعا النبي محمد، لما اشتد الأذى على المسلمين بمكة؛ أذن النبي لأصحابه بالخروج والهجرة إلى الحبشة فقال:[3] «لو خرجتم إلى أرض الحبشة؟ فإن بها ملكا لا يظلم عنده أحد، وهي - أرض صدق - حتى يجعل الله لكم فرجا مما أنتم فيه»، فهاجر السكران وسودة في الهجرة الثانية إلى الحبشة،[4] وكان عدد المهاجرين ثلاثة وثمانين رجلًا وتسع عشرة امرأة.[5][6] ومات السكران بأرض الحبشة، بينما قال ابن إسحاق ومحمد بن عمر: «رجع السكران إلى مكّة فمات بها قبل الهجرة إلى المدينة.».[7]

ورُوى عن ابن عبّاس قال:[8] «كانت سودة بنت زمعة عند السَّكْرَان بن عَمْرو أخي سهيل بن عمرو فرأت في المنام كأنّ النبيّ أقبل يمشي حتى وطئ على عُنقها، فأخبرت زوجها بذلك فقال: «وأبيك لئن صَدَقَت رؤياك لأموتنّ وليتزَوّجنّك رسول الله »، فقالت: حجرًا وسترًا. وقال هشام: الحجر تنفي عن نفسها ذاك. ثمّ رأت في المنام ليلةً أُخرى أنّ قَمَرًا انقضّ عليها من السماء وهي مُضطجعة، فأخبرت زوجها فقال: «وأبيك لئن صَدَقت رؤياك لم ألبث إلا يسيرًا حتى أموت وتزوّجين من بعدي». فاشتكى السكران من يومه ذلك فلم يلبث إلا قليلًا حتى مات.».

وبعد وفاة السكران، تزوج النبي محمد من سودة بنت زمعة.[9]

مراجع

[عدل]
  1. ^ محمد بن سعد البغدادي (1990)، الطبقات الكبرى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا (ط. 1)، بيروت: دار الكتب العلمية، ج. 4، ص. 154، OCLC:949938103، QID:Q116749953 – عبر المكتبة الشاملة
  2. ^ الطبقات الكبرى لمحمد بن سعد البغدادي، جزء 4 صفحة 204، موقع المكتبة - مدرسة الفقاهة نسخة محفوظة 15 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ المستدرك على الصحيحين (4301) نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ البداية والنهاية جـ3، باب:هجرة أصحاب رسول الله من مكة إلى أرض الحبشة ـ على ويكي مصدر
  5. ^ مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لمحمد بن عبد الوهاب باب:الهجرة الثانية إلى الحبشة
  6. ^ فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني جـ7،ص:228 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2017-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-11.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  7. ^ ابن حجر العسقلاني (الطبعة الأولى، 1415 هـ). الإصابة في تمييز الصحابة، جـ 3. دار الكتب العلمية، بيروت. ص. 113. مؤرشف من الأصل في 2018-03-15. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|سنة= (مساعدة)
  8. ^ الطبقات الكبرى لمحمد بن سعد البغدادي، جزء 8 صفحة 57، موقع المكتبة - مدرسة الفقاهة يمشي حتى وطئ على عنقها/ نسخة محفوظة 2020-09-08 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ زوجات النبي، سعيد أيوب، صـ 44، موقع شبكة الشيعة العالمية، اطلع عليه في 17 أبريل 2018 نسخة محفوظة 03 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.