عامر بن ربيعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عامر بن ربيعة
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عامر بن ربيعة
تاريخ الوفاة 36 هـ
الكنية أبو عبد الله
الديانة الإسلام  تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
الزوجة ليلى بنت أبي حثمة
أبناء عبد الله بن عامر بن ربيعة
الحياة العملية
النسب العنزي
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب غزوات النبي محمد

عامر بن ربيعة العنزي (المتوفي سنة 36 هـ) صحابي كان حليفًا للخطاب بن نفيل العدوي الذي تبناه. أسلم قديمًا، وهاجر وامرأته ليلى بنت أبي حثمة إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد غزواته كلها، وتوفي بعد وفاة عثمان بن عفان بأيام.

سيرته[عدل]

حالف عامر بن ربيعة بن كعب بن مالك العنزي الخطاب بن نفيل في الجاهلية[1] الذي تبناه بعد ذلك فصار يُدعى «عامر بن الخطاب»،[1] وقد اخُتلف في نسب عامر بن ربيعة، فنسبه البعض إلى مذحج.[2]

أسلم عامر بن ربيعة قديمًا[1] قبل دخول النبي محمد دار الأرقم للدعوة فيها إلى الإسلام، ثم هاجر إلى الحبشة الهجرتين.[3] عاد عامر إلى مكة، وهاجر مجددًا إلى يثرب مع زوجته ليلى بنت أبي حثمة، وكانا من السابقين إلى الهجرة إلى يثرب لم يسبقهما إلا أبو سلمة بن عبد الأسد.[1][3] ولما أُبطل التبني، بنزول آية: Ra bracket.png ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آَبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا Aya-5.png La bracket.png، عاد عامر إلى نسبه، فصار يدعى عامر بن ربيعة.[4]

لما هاجر عامر إلى يثرب، آخى النبي محمد بينه وبين يزيد بن المنذر،[3] كما شهد مع النبي محمد المشاهد كلها.[3] وبعد وفاة النبي محمد، أقام عامر بن ربيعة في المدينة المنورة، ولما سار الخليفة الثاني عمر بن الخطاب إلى الجابية، كان عامر هو حامل لوائه.[1] كما استخلفه الخليفة الثالث على المدينة المنورة لما خرج إلى الحج.[5]

توفي عامر بن ربيعة في المحرم سنة 36 هـ بعد وفاة الخليفة عثمان بن عفان بأيام،[3] وقيل بل توفي في آخر سنة 35 هـ قبل وفاة عثمان بأيام.[1]

روايته للحديث النبوي[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]