عبد الله بن جحش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الله بن جحش
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عبد الله بن جحش بن رئاب
مكان الميلاد مكة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 3 هـ
جبل أحد ، المدينة المنوره
الكنية أبو محمد
الديانة الإسلام  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
الأم أميمة بنت عبد المطلب
أخوة وأخوات
أقرباء إخوته:
أبو أحمد بن جحش
عبيد الله بن جحش
زينب بنت جحش
حمنة بنت جحش
الحياة العملية
النسب الأسدي
المهنة محارب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب سرية عبد الله بن جحش
غزوة بدر
غزوة أحد

عبد الله بن جحش (المتوفي سنة 3 هـ) صحابي بدري من السابقين إلى الإسلام، ومن المهاجرين، وهو ابن عمة النبي محمد، هاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشارك في غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد.

سيرته[عدل]

أسلم عبد الله بن جحش بن رئاب بن يعمر الأسدي مع أخويه عبيد الله وأبي أحمد قبل أن يدخل النبي محمد دار الأرقم ليدعو فيها،[1] وهو ابن أميمة بنت عبد المطلب عمة النبي محمد،[1] وأبوه كان حليفًا لحرب بن أمية، فهم بذلك حلفاء بني عبد شمس بن عبد مناف.

هاجر عبد الله مع أخويه عبيد الله وأبي أحمد إلى الحبشة،[2] فتنصّر أخوه عبيد الله، وعاد هو إلى مكة.[1] ثم هاجر مع أخوه أبي أحمد وعكاشة بن محصن وأبي سنان بن محصن وسنان بن أبي سنان وشجاع بن وهب وعقبة بن وهب وأربد بن حميرة ومعبد بن نباتة وسعيد بن رقيش ويزيد بن رقيش ومحرز بن نضلة وقيس بن جابر وعمرو بن محصن بن مالك ومالك بن عمرو وصفوان بن عمرو وثقاف بن عمرو وربيعة بن أكثم والزبير بن عبيد وهم حلفاء بني عبد شمس إلى يثرب، فنزلوا جميعًا على مبشر بن عبد المنذر.[3] وقد آخى النبي محمد بينه وبين عاصم بن ثابت.[4]

بعث النبي محمد عبد الله بن جحش على رأس سرية من المهاجرين إلى نخلة،[5] وكتب له كتابا وقال له: «إذا سرت يومين، فإنشره فإنظر فيه، ثم إمض لأمري الذي أمرتك به».[3] شارك عبد الله بن جحش مع النبي محمد في غزوة بدر، كان ممن استشارهم النبي محمد في أمر الأسرى.[5]

قُتل عبد الله بن جحش في غزوة أحد قتله قتله أبو الحكم بن الأخنس بن شريق الثقفي،[5] ومُثِّل بجثته، ودُفن مع خاله حمزة بن عبد المطلب في قبر واحد، وكان عُمره يوم قتل بضع وأربعين سنة.[5] أما صفته، فكان رجلاً ليس بالطويل ولا القصير، كثير الشعر. وبعد وفاته كان النبي محمد وصيًا على ماله، فاشترى لابن عبد الله أرضًا بخيبر.[6][2]

المراجع[عدل]