العلاقات الأمريكية الزيمبابوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الأمريكية الزيمبابوية
الولايات المتحدة زيمبابوي
USA Zimbabwe Locator 2.svg

العلاقات الأمريكية الزيمبابوية هي العلاقات الثنائية التي تجمع بين الولايات المتحدة وزيمبابوي.[1][2][3][4][5]

تاريخ العلاقات[عدل]

العلاقات الأمريكية الرودسية[عدل]

السفارة الزيمبابوية في واشنطن العاصمة

قامت الولايات المتحدة باستدعاء قنصلها العام من سالزبوري (الآن هراري) بعد الإعلان أحادي الجانب لاستقلال رودسيا في شهر نوفمبر من عام 1965. كما وقامت الولايات المتحدة بإغلاق مكتبة وكالة خدمات المعلومات الأمريكية (USIS)، وسحبت الموظفين العاملين في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) والموظفين المسؤولين عن الترويج التجاري.[6] واصل طاقم الموظفين القنصليين الباقين في البلاد ممارسة أعمالهم ومهامهم بعد عام 1965 بموجب وثائق براءات تنفيذ صادرة عن الملكة إليزابيث الثانية كانت بحوزتهم.[7] إلَّا أن الولايات المتحدة أغلقت قنصليتها العامة في نهابة المطاف بتاريخ 17 مارس عام 1970 بعد إعلان رودسيا نفسها جمهورية.[8]

قام الكونغرس الأمريكي عام 1971 بإصدار تشريع يسمح للولايات المتحدة باستيراد مواد استراتيجية مثل الكروم من روديسيا على الرغم من معارضة الإدارة الأمريكية آنذاك لهذا التشريع الذي دخل حيز التنفيذ بتاريخ 1 يناير عام 1972، ولكن في واقع الأمر لم يعد هذا التشريع بأي فائدة اقتصادية تُذكر على اقتصاد رودسيا، واستمرت الولايات المتحدة في دعم برنامج العقوبات المفروض على البلاد. وسرعان ما عادت وفرضت الولايات المتحدة جميع العقوبات الإضافية المفروضة سابقاً على رودسيا بعد إبطال هذا التشريع في شهر مارس عام 1977.

ظلت الولايات المتحدة تدعم كل من الأمم المتحدة والمملكة المتحدة في جهودهما الساعية للتأثير على السلطات الرودسية من أجل قبول وإحلال حكم الأغلبية في البلاد.[9] باشرت الولايات المتحدة بدءاً من عام 1976 في ممارسة دور أكثر فعالية في المساعي الهادفة للبحث عن تسوية للوضع في رودسيا بالتعاون مع المملكة المتحدة. وكان من شأن المقترحات الأنجلوأمريكية الرامية إلى إنهاء النزاع عن طريق التفاوض والتي قدمها البلدين في فترة أواخر عام 1977 أن أعطت الولايات المتحدة ثقلاً سياسياً حيوياً في عملية التسوية السلمية، وكان الدور الأمريكي في رودسيا حركة معاكسة للتصدي لتدخل الاتحاد السوفيتي وكوبا واستخدامهما للقوة العسكرية سعياً لزيادة نفوذهما في أفريقيا الجنوبية (انظر التدخل الكوبي في أنغولا).[10]

العلاقات الأمريكية الزيمبابوية[عدل]

دعمت الولايات المتحدة الجهود البريطانية لإحلال وتنفيذ التسوية الموقعة في لانكستر هاوس بلندن بتاريخ 21 ديسمبر عام 1979. كما زادت الولايات المتحدة من نطاق اعترافها الدبلوماسي الرسمي بالحكومة الجديدة فور إعلان استقلال البلاد وقيام جمهورية زيمبابوي، وافتتحت الولايات المتحدة سفارة لها في سالزبوري يوم استقلال زيمبابوي في الثامن عشر من أبريل عام 1980. وصل أول سفير أمريكي إلى زيمبابوي، وقدّم أوراق اعتماده في شهر يونيو عام 1980. ألتقى الرئيس الأمريكي جيمي كارتر برئيس الوزراء الزيمبابويّ حينها روبرت موغابي في أغسطس عام 1980.[11] قام المؤلف جيف هيل بانتقاد كارتر بسبب التزامه "بالهدوء لأن حكومة موغابي بقيادة حزب زانو قامت بتأميم الصحافة وارتكبت إبادة جماعية بحق قبائل الأقليات ودمرت الدستور لجعل نفسها المصدر الوحيد للسلطة."[10]

تعهدت الولايات المتحدة بالتبرع بمبلغ 225,000,000 دولار إلى زيمبابوي على مدى فترة ثلاث سنوات في مؤتمر إعادة إعمار وتنمية زيمبابوي (ZIMCORD) الذي عقد في شهر مارس من عام 1981، وهذا في إطار تحقيق أهداف الحكومة الزيمبابوية الخاصة بإعادة الإعمار بعد الحرب وإعادة توزيع وتطوير الأراضي وتنمية القوى العاملة الماهرة. وكانت الولايات المتحدة بحلول نهاية السنة المالية 1986 قد ساهمت بمبلغ قدره 380,000,000 دولار على شكل منح لزيمبابوي بالإضافة إلى بعض القروض وضمانات القروض. إلَّا أن الحكومة الأمريكية قررت وقف المساعدات المستقبلية لزيمبابوي في شهر يوليو عام 1986 نتيجة النمط المستمر والمتكرر من التصريحات غير المدنية وغير الدبلوماسية والإجراءات التي اتخذتها حكومة زيمبابوي في الأمم المتحدة وغيرها من المحافل الدولية. لم تتأثر برامج المساعدات التي سبق الاتفاق عليها بالقرار الأمريكي وكذلك فلم تتأثر برامج التنمية الإقليمية الأمريكية التي قد تعود على شعب زيمبابوي بالفائدة. واستعادت الولايات المتحدة برامج المساعدات التي تمنحها إلى زيمبابوي كاملةً عام 1988.

ركزت برامج المساعدة التي قدمتها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إلى الزيمبابويّ منذ عام 2002 على تنظيم الأسرة والوقاية من فيروس العوز المناعي البشري/الإيدز وتعزيز الديمقراطية والحكم الرشيد والمساعدات الغذائية العاجلة وإعانة النازحين داخلياً. كذلك باشرت مراكز مكافحة الأمراض واتقائها برنامج للمساعدة المباشرة في زيمبابوي في أغسطس عام 2000. وهدف برنامج مراكز مكافحة الأمراض واتقائها هذا لنشر الوقاية من انتقال فيروس العوز المناعي البشري وتحسين مستوى الرعاية الصحية للأشخاص المصابين بفيروس العوز المناعي البشري/الإيدز ومراقبة ورصد وتقييم حالة الوباء ودعم البنية التحتية للقطاع الصحي في البلاد.

لعبت الولايات المتحدة دوراً ريادياً منذ عام 2000 في إدانة انتهاكات الحكومة الزيمبابوية المتزايدة لحقوق الإنسان وسيادة القانون، وانضمت إلى جزء كبير من المجتمع الدولي في دعوة الحكومة الزيمبابوية إلى تبني تنمية ديمقراطية سلمية. قامت الولايات المتحدة في عام 2002 وعام 2003 بفرض مجموعة من التدابير والإجراءات العقوبية التي استهدفت من خلالها الحكومة الزيمبابوية، وشملت هذه الإجراءات على عقوبات مالية ومنع تأشيرات الدخول لأفراد مختارين من أركان الحكم وفرض حظر على تقديم ونقل المواد والأدوات الدفاعية وتعليق المساعدات الحكومية غير الإنسانية. بيد أن الولايات المتحدة واصلت تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الزيمبابويّ بالرغم من العلاقات السياسية المتوترة مع حكومة موغابي حيث قدمت مبالغ مالية بمجموع حوالي 400,000,000 دولار كمساعدات إنسانية خلال الفترة من عام 2002 حتى عام 2007 ذهبت بمعظمها كمعونات غذائية للشعب.

أثار الرئيس الفرنسي جاك شيراك غضب حكومتيّ المملكة المتحدة والولايات المتحدة في شهر فبراير عام 2003 حينما دعا الرئيس روبرت موغابي لحضور المؤتمر الفرنسي الأفريقي حول أفريقيا الذي عقد في فرنسا. قال موغابي أنه شعر "في الوطن" بباريس وأن "الرئيس شيراك أصر على حضورنا. وقد التزم بمبادئه. نحن بحاجة إلى قادة من مكانته". أكد شيراك لاحقاً أنه لم يقم بتقبيل موغابي على خديه عندما بدأت أعمال المؤتمر.[12] وكانت المملكة المتحدة قد حاولت في السابق دفع الاتحاد الأوروبي باتجاه منع موغابي من السفر إلى أوروبا نتيجة انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها حكومته.[13]

استدعى وزير خارجية زيمبابوي سيمباراشه مومبنغيوي السفير الأمريكي في البلاد كريستوفر ويليام ديل في يوم 9 نوفمبر عام 2005 معبَّراً عن ما وصفه بـ"استياءه الشديد" من تعليقات كان السفير ديل قد أدلى بها قبل بضعة أيام في موتاري عن دور الفساد الحكومي في نقصان الغذاء. وما لبث موغابي أن رد على هذه التصريحات بقوله بأن السفير ديل يمكنه "الذهاب إلى الجحيم".[14] غادر السفير كريستوفر ديل زيمبابوي متجهاً إلى واشنطن العاصمة لإجراء المشاورات في ذات اليوم (يوم 9 نوفمبر) عقب اجتماعه هذا مع مومبنغيوي.[15]

زار موغابي واشنطن العاصمة في زيارة غير رسمية في شهر سبتمبر من عام 1980. كما وأجرى زيارات عمل رسمية في سبتمبر عام 1983 ويوليو عام 1991 وعام 1995 اجتمع فيها مع الرؤساء كارتر وريغان وبوش الأب وكلينتون على التوالي. كما ترأس موغابي وفد زيمبابوي إلى الأمم المتحدة في عدة مناسبات آخرها في عام 2006. أجرى جورج بوش الأب حين كان نائب للرئيس ريغان زيارة إلى هراري في نوفمبر عام 1982 في إطار جولة إلى عدة دول أفريقية.

اجتمع رئيس الوزراء الزيمبابوي مورغان تسفانغيراي مع الرئيس أوباما في البيت الأبيض بتاريخ 12 يونيو عام 2009.[16]

تقدمت إدارة أوباما بالتهاني إلى منافس موغابي وزعيم حركة التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي بعد أن أصبح رئيساً للوزراء بموجب اتفاق لتقاسم السلطة في زيمبابوي، ولكن صرَّحت الإدارة بأن الولايات المتحدة ما زالت في انتظار دلائل على تعاون موغابي مع حركة التغيير الديمقراطي قبل النظر في رفع العقوبات عن حكومته.[17] أعلن أوباما في أوائل شعر مارس عام 2009 عن تمديد العقوبات الأمريكية لفترة مؤقتة مدتها عام آخر لأن الأزمة السياسية في زيمبابوي لم تُحل بعد.[18] وأوضح في بيان للكونغرس:

«لم يتم التوصل لحل للأزمة الناجمة عن تصرفات وسياسات بعض أعضاء حكومة زيمبابوي وغيرهم من الأشخاص من أجل تقويض العمليات أو المؤسسات الديمقراطية في زيمبابوي.

تشكل هذه التصرفات والسياسات تهديداً مستمراً وخارجاً عن المألوف على غير العادة للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

ولهذه الأسباب فقد قررتُ أنه من الضروري مواصلة هذه الحالة الطارئة الوطنية والإبقاء على العقوبات المفروضة للرد على هذا التهديد.[19]»

مقارنة بين البلدين[عدل]

هذه مقارنة عامة ومرجعية للدولتين:

وجه المقارنة الولايات المتحدة الولايات المتحدة زيمبابوي زيمبابوي
المساحة (كم2) 9.83 مليون 390.76 ألف[20]
عدد السكان (نسمة) 311.58 مليون 16.53 مليون[21]
الكثافة السكانية (ن./كم²) 31.7 42.3
العاصمة واشنطن العاصمة هراري
اللغة الرسمية لغة إنجليزية[22][23][24] لغة إنجليزية، اللغة الشونا، Northern Ndebele  [لغات أخرى]، اللغة الشيشيوا، Barwe  [لغات أخرى]، Kalanga  [لغات أخرى]، Tshwa  [لغات أخرى]، Ndau  [لغات أخرى]، اللغة التسونجا، Zimbabwe Sign Language  [لغات أخرى]، اللغة السوتية، Tonga  [لغات أخرى]، اللغة التسوانية، اللغة الفيندية، اللغة الكوسية
العملة دولار أمريكي دولار أمريكي
الناتج المحلي الإجمالي (بليون دولار) 19.39 تريليون[25] 17.85 مليار[26]
الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة الشرائية) بليون دولار 18.04 تريليون 27.88 مليار[27]
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للفرد دولار أمريكي 56.12 ألف[28] 924[28]
الناتج المحلي الإجمالي للفرد دولار أمريكي 54.63 ألف[29] 1.79 ألف[29]
مؤشر التنمية البشرية 0.920[30] 0.509[31]
رمز المكالمات الدولي +1 +263
رمز الإنترنت .us، حكومة، .mil، Edu. .zw
المنطقة الزمنية توقيت سموا [الإنجليزية]، توقيت أطلنطي موحد، منطقة زمنية وسطى، توقيت ألاسكا [الإنجليزية]، المنطقة الزمنية الجبلية [الإنجليزية]، توقيت تشامرو [الإنجليزية] ت ع م+02:00

مدن متوأمة[عدل]

في ما يلي قائمة باتفاقيات التوأمة بين مدن أمريكية وزيمبابوية:

منظمات دولية مشتركة[عدل]

يشترك البلدان في عضوية مجموعة من المنظمات الدولية، منها:

علم المنظمة اسم المنظمة تاريخ انضمام الولايات المتحدة تاريخ انضمام زيمبابوي
Flag of None.svg
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف 12 أبريل 1988 10 أبريل 1992
Flag of None.svg
الاتحاد الدولي للاتصالات 1 يوليو 1908[32] 10 فبراير 1981[32]
Flag of UNESCO.svg
يونسكو 4 نوفمبر 1946[33][34][35][36] 22 سبتمبر 1980[33]
AFDB Logo.png
البنك الإفريقي للتنمية ؟ ؟
Flag of the United Nations.svg
الأمم المتحدة 24 أكتوبر 1945 25 أغسطس 1980
Flag of None.svg
المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية 14 أكتوبر 1966 19 يونيو 1994
Flag of None.svg
البنك الدولي للإنشاء والتعمير 27 ديسمبر 1945 29 سبتمبر 1980
Flag of None.svg
مؤسسة التمويل الدولية 20 يوليو 1956 29 سبتمبر 1980
Flag of None.svg
منظمة الشرطة الجنائية الدولية ؟[37] ؟[37]
Flag of None.svg
مؤسسة التنمية الدولية 24 سبتمبر 1960 29 سبتمبر 1980
Flag of UPU.svg
الاتحاد البريدي العالمي ؟[38] ؟[38]
Flag of None.svg
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ؟[39] ؟[39]
Flag of None.svg
الفريق المعني برصد الأرض [الإنجليزية] ؟ ؟
World Trade Organization (logo and wordmark).svg
منظمة التجارة العالمية ؟ ؟

أعلام[عدل]

هذه قائمة لبعض الشخصيات التي تربطها علاقات بالبلدين:

مراجع[عدل]

  1. ^ الجاسور، ناظم عبد الواحد (2001-01-01). أسس وقواعد العلاقات الدبلوماسية والقنصلية: دليل عمل الدبلوماسي والبعثات الدبلوماسية. Al Manhal. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. 
  2. ^ "اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية عام 1961". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. 
  3. ^ "محاضرات في قانون العلاقات الدولية -العلاقات الدبلوماسية- السداسي الاول للسنة الجامعية 2017-2018". مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2019. 
  4. ^ "مفهوم العلاقات الدولية: إشكاليات التعريف". المعهد المصري للدراسات. 2016-02-15. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. 
  5. ^ "الموسوعة العربية | العلاقات الدولية (نظرية-)". arab-ency.com. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. 
  6. ^ "Background Note: Zimbabwe". U.S. Department of State. October 14, 2011. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2012. 
  7. ^ "Zimbabwe". AllGov. 2009. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2012. 
  8. ^ "U.S. - Zimbabwean Relations". EBSCO Host Connection. May 2006. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2012. 
  9. ^ "Majority Rule in Zimbabwe". GlobalSecurity. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2012. 
  10. أ ب Page 85 Nigerian Foreign Policy Under Military Rule 1966-1999 by Olayiwola Abegunrin
  11. ^ Page 380 Notable U.S. Ambassadors Since 1775: A Biographical Dictionary نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Page 33 Hating America: The New World Sport نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Page 146 Allies: Why the West Had to Remove Saddam نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Zimbabwe voices anger at US envoy BBC News نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2005 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Ambassador leaves Zimbabwe نسخة محفوظة March 17, 2006, على موقع واي باك مشين. Zwnews
  16. ^ http://www.whitehouse.gov/the_press_office/Remarks-by-President-Obama-and-Prime-Minister-Tsvangirai-of-Zimbabwe-after-meeting-6-12-09/
  17. ^ "Obama congratulates Tsvangirai". NewsToday.co.za. February 13, 2009. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2009. 
  18. ^ "Obama extends sanctions against Mugabe regime". AFP via France 24. February 3, 2010. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2012. 
  19. ^ "Message from the President on the Continuation of the National Emergency with Respect to Zimbabwe". Embassy of the United States in Harare, Zimbabwe. March 2, 2011. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2012. 
  20. ^ [1] نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ [2] نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ [3] نسخة محفوظة 20 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ [4] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ [5] نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ [6] نسخة محفوظة 17 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ [7] نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ [8] نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. أ ب [9] نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. أ ب [10] نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ [11] نسخة محفوظة 08 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ [12] نسخة محفوظة 08 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. أ ب [13] نسخة محفوظة 04 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  33. أ ب [14] نسخة محفوظة 03 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ [15] نسخة محفوظة 01 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ [16] نسخة محفوظة 11 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ [17] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  37. أ ب [18] نسخة محفوظة 22 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  38. أ ب [19] نسخة محفوظة 21 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  39. أ ب [20] نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ "معلومات على موقع imdb.com". imdb.com. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. 
  41. ^ "معلومات على موقع fembio.org". fembio.org. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. 
  42. ^ "معلومات على موقع ibdb.com". ibdb.com. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. 

وصلات خارجية[عدل]