السلالة الحشمونية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
السلالة الحشمونية
Hasmonean kingdom.jpg
 

الأرض والسكان
الحكم
التاريخ
تاريخ التأسيس 167 ق.م  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
خارطة مملكة الحشمونيين في اوج اتساعها

السلالة الحشمونية كانت السلالة الحاكمة في يهودا والمناطق المحيطة بها بين عامي 140-37 قبل الميلاد خلال العصور القديمة الكلاسيكية.[1]

حكمت السلالة الحشمونية يهودا بشكل شبه مستقل عن الإمبراطورية السلوقية بين عامي 140 - 116 قبل الميلاد، ومنذ عام 110 قبل الميلاد تقريبًا مع تفكك الإمبراطورية السلوقية، اكتسبت منطقة يهودا مزيدًا من الحكم الذاتي وتوسعت في المناطق المجاورة مثل السامرة والجليل وإيتوريا وبيريا وإيدوميا، يشير بعض الباحثين المعاصرين إلى هذه الفترة باعتبارها بداية مملكة إسرائيل المستقلة.[2] كان الحاكم من السلالة الحشمونية يلقب بـ «بازيليوس» وهو لقب يوناني الأصل ويعني الملك أو الإمبراطور.

في نهاية المطاف تعرضت مملكة إسرائيل المستقلة لغزو من قبل الجمهورية الرومانية في عام 37 قبل الميلاد، وقام هيرودس الكبير بتهجير السلالة الحشمونية الحاكمة واستبدالها بأخرى.

تأسست السلالة الحشمونية بقيادة سمعان المكابي بعد عقدين من قيام شقيقه يهوذا المكابي بهزيمة جيش الإمبراطورية السلوقية خلال ثورة المكابيين. ووفقًا لسفر المكابيين الأول وسفر المكابيين الثاني وكتاب (الحرب اليهودية) للمؤرخ اليهودي يوسيفوس فلافيوس (37 - 100 للميلاد)،[3] فقد تحرك أنطيوخوس الرابع لمحاولة بسط نفوذه على ساتراب (حكام مقاطعات) الإمبراطورية السلوقية في سوريا الجوفاء وفينيقيا بعد غزوه الناجح لمصر البطلمية، ولكن هذا الغزو فشل بعد تدخل الجمهورية الرومانية،[4] نهب أنطيوخوس الرابع القدس وهيكلها الثاني، وقمع الاحتفالات الدينية والثقافية اليهودية والسامرية وفرض التعاليم الهلنستية.[5][6][7]

وبسبب الإنهيار التدريجي للإمبراطورية السلوقية التي كانت تتعرض لهجمات من القوى الصاعدة للجمهورية الرومانية والإمبراطورية الفرثية، حصلت منطقة يهودا مرة أخرى على القليل من الحكم الذاتي، ومع ذلك تعرضت مملكة إسرائيل في عام 63 قبل الميلاد لغزو من قبل الجمهورية الرومانية، التي قسمتها وإقامتها كدولة عميلة رومانية.

أصبح هيركانوس الثاني وأرسطوبولس الثاني (أحفاد سمعان المكابي) بيادق في حرب بالوكالة بين يوليوس قيصر وبومبيوس الكبير. أدت وفاة بومبيوس (48 قبل الميلاد) ويوليوس قيصر (44 قبل الميلاد) فضلا عن الحروب الأهلية الرومانية إلى تخفيف قبضة روما مؤقتًا على المملكة الحشمونية، مما سمح بظهور الحكم الذاتي للمملكة الحشمونية لفترة وجيزة بدعم من الإمبراطورية الفرثية، ولكن الرومان سحقوا هذا الاستقلال القصير بسرعة بقيادة مارك أنتوني وأغسطس.

صمدت السلالة الحشمونية لمدة 103 سنوات قبل أن تذعن للسلالة الهيرودية في عام 37 قبل الميلاد. أدى تنصيب هيرودس الأول (الإدومي) ملكًا على يهودا في عام 37 قبل الميلاد في جعلها ولاية عميلة رومانية وكانت علامة على نهاية سلالة الحشمونية. بعد ذلك حاول هيرودس تعزيز شرعية حكمه عن طريق الزواج من الأميرة الحشمونية مريمان الأولى، والتخطيط للإطاحة بآخر ذكر وريث من الحشمونيين في قصره في أريحا. في عام 6 ميلادي انضمت روما إلى يهودا، والسامرة وإدوميا إلى مقاطعة يهودا الرومانية. في عام 44 ميلادي أنشأت روما منصب الوكيل ليكون جنبًا إلى جنب مع ملوك الهيرودية (على وجه التحديد أغريباس الأول منذ عام 41 وحتى عام 44، وأغريباس الثاني منذ عام 50 وحتى عام 100).

الخلفية[عدل]

احتلت أراضي مملكة إسرائيل السابقة ومملكة يهوذا (نحو 722-586 قبل الميلاد) بدورها من قبل الآشوريين، والبابليين، والإمبراطورية الأخمينية، والإسكندر الأكبر إمبراطور مقدونيا الهلنستية (نحو عام 330 قبل الميلاد)، ومع ذلك استمرت الممارسة والثقافة الدينية اليهودية بل وازدهرت خلال فترات معينة. كانت المنطقة بأكملها موضع نزاع كبير بين الدول التي خلفت إمبراطورية الإسكندر، وهي الإمبراطورية السلوقية ومصر البطلمية، خلال الحروب السورية الستة من القرن الثالث إلى القرن الأول قبل الميلاد: «بعد قرنين من السلام تحت حكم الفرس، وجدت الدولة العبرية نفسها مرة أخرى عالقة وسط صراعات على السلطة بين إمبراطوريتين عظيمتين: الدولة السلوقية وعاصمتها في سوريا إلى الشمال، والدولة البطلمية وعاصمتها في مصر إلى الجنوب ... بين 319 و302 قبل الميلاد، تبدلت السيطرة على القدس سبع مرات». [8]

انتزع السلوقيون بقيادة أنطيوخس الثالث السيطرة على إسرائيل من البطالمة للمرة الأخيرة، وهزموا بطليموس الخامس الذي كان لقبه أبيفانس في معركة بانيوم في 200 قبل الميلاد. ثم أدى الحكم السلوقي على الأجزاء اليهودية من المنطقة إلى ظهور الممارسات الثقافية والدينية الهلنستية: « بالإضافة إلى فوضى الحرب، نشأت في الأمة اليهودية أحزاب مؤيدة للسلوقية والبطالمة، وكان للانقسام تأثير كبير على اليهودية في ذلك الوقت. في أنطاكية، تعرّف اليهود أولًا على الهلنستية والجوانب الأكثر فسادًا من الثقافة اليونانية، وحكمت أنطاكية يهودا من ذلك الوقت فصاعدًا». [9]

المصادر التاريخية[عدل]

سُجل أصل سلالة الحشمونية في كتابي سفر المكابيين الأول، وسفر المكابيين الثاني، غطا الكتابان الفترة من 175 إلى 134 قبل الميلاد، وخلال تلك الفترة أصبحت سلالة الحشمونية شبه مستقلة عن الإمبراطورية السلوقية لكنها لم تكن قد توسعت بعد خارج يهودا. يعتبر الكتابان جزءًا من القانون الإنجيلي للكنائس الكاثوليكية والشرقية الأرثوذكسية، ويعتبرهما معظم البروتستانت ملفقان، لكنهما ليسا جزءًا من الكتاب المقدس العبري. كُتب الكتابان من وجهة نظر مفادها أن خلاص الشعب اليهودي في الأزمة جاء من الله من خلال عائلة متتيا، خاصة أبناءه يهوذا المكابي، وجوناثان أبوس، وسيمون ثاسي، وحفيده جون هيركانوس. تحتوي الكتب على مواد تاريخية ودينية من الترجمة السبعينية التي دونها المسيحيون الكاثوليك والأرثوذكس الشرقيون.

المصدر الأساسي الآخر لسلالة الحشمونية هو حروب اليهود الكتاب الأول للمؤرخ اليهودي فلافيوس (37 للميلاد- ونحو عام 100). سَردُ فلافيوس هو المصدر الأساسي الوحيد الذي يغطي تاريخ سلالة الحشمونية خلال فترة توسعها واستقلالها بين عام 110 وحتى عام 63 قبل الميلاد. وكان فلافيوس على وجه الخصوص -وهو مواطن روماني وجنرال سابق في الجليل، نجا من حروب الرومان اليهود في القرن الأول- يهوديًا اعتقِل من قبل الرومان وتعاون معهم، وكتب كتبه في روما، ما دفع البعض إلى التشكيك في نزاهته ومصداقيته بصفته مؤرخًا.[10]

الحكم السلوقي على يهودا[عدل]

الهلينة[عدل]

لم يقاوم اليهود الهلينة في فترة ما قبل الحشمونية عالميًا. عمومًا قبِل اليهود الحكم الأجنبي عندما طُلِب منهم فقط دفع الجزية، وسُمح لهم بخلاف ذلك بحكم أنفسهم داخليًا. ومع ذلك انقسم اليهود بين مؤيدين للهلينة ومعارضين لها، وانقسموا بين مواليين للبطالمة أو للسلوقيين. في عام 175 قبل الميلاد، اندلع الصراع بين الكاهن أونيس الثالث (الذي عارض الهلنية وفضل البطالمة) وابنه جايسون (الذي فضل الهلينة والسلوقيين). وتبع ذلك فترة من المكائد السياسية، إذ رشى كل من جايسون ومينيلاس الملك للحصول على منصب الكاهن الأعظم، واتهامات بقتل الخصوم المتنافسين على اللقب. وكانت النتيجة حربًا أهلية قصيرة. نجح توبايدس، وهو حزب فيلو هلينستي، في وضع جايسون في منصب قوي وهو الكاهن الأعظم. أسس ساحة للألعاب العامة بالقرب من المعبد.[11] يشير المؤلف لي آي. ليفين إلى أن «الجزء الأساسي في الهلينة اليهودية، والأكثر دراماتيكية من بين كل هذه التطورات، حدث في 175 قبل الميلاد، عندما حول الكاهن الأكبر جايسون القدس إلى مدينة يونانية مفعمة بالجيمناسيون والأفيبيان (2 مكابيين 4). سواء مثلت هذه الخطوة تتويجًا لعملية 150 سنة من الهلينة داخل القدس عمومًا، أو ما إذا كانت مبادرة زمرة صغيرة من كهنة القدس، دون تشعبات أوسع، نوقشت لعقود».[12] من المعروف أن الهلنستية اليهودية شاركت في ترميم القلفة غير الجراحية (عكس الختان) من أجل الانضمام إلى الممارسة الثقافية الهلنستية السائدة في التواصل الاجتماعي العاري في صالة الألعاب الرياضية،[13][14][15] إذ كان ختانهم يحمل وصمة اجتماعية، وجدت الثقافة الكلاسيكية، والهلنستية، والرومانية أن الختان عُرف قاسٍ بربري، وحشي.

مراجع[عدل]

  1. ^ From لاتينية متأخرة Asmonaei from (بالإغريقية: Ἀσαμωναῖοι)‏ (Asamōnaioi).
  2. ^ Leon James Wood, David O'Brien, A Survey of Israel's History, Zondervan, 1986
  3. ^ Louis H. Feldman, Steve Mason (1999)، Flavius Josephus، Brill Academic Publishers.
  4. ^ "Maccabean Revolt - Biblical Studies - Oxford Bibliographies - obo"، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020.
  5. ^ Kasher, Aryeh (1990)، "2: The Early Hasmonean Era"، Jews and Hellenistic cities in Eretz-Israel: Relations of the Jews in Eretz-Israel with the Hellenistic cities during the Second Temple Period (332 BCE - 70 CE)، Texte und Studien zum Antiken Judentum، توبينغن: Mohr Siebeck، ج. 21، ص. 55–65، ISBN 978-3-16-145241-3.
  6. ^ السلالة الحشمونية, pp. 36–40.
  7. ^ "Livy's History of Rome"، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2007.
  8. ^ Hooker, Richard. "Yavan in the House of Shem. Greeks and Jews 332–63 BC"، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2006، اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2006. World Civilizations Learning Modules. Washington State University, 1999.
  9. ^ Ginzberg, Lewis. "Antiochus III The Great"، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2007. Jewish Encyclopedia.
  10. ^ Bentwich, Norman. "Josephus"، مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2007. Philadelphia:Jewish Publication Society of America, 1914: "He was not a loyal general, and he was not a faithful chronicler of the struggle with Rome; but he had the merit of writing a number of books on the Jews and Judaism." Preface.
  11. ^ Ginzberg, Lewis. "The Tobiads and Oniads."، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2007. Jewish Encyclopedia.
  12. ^ Levine, Lee I. Judaism and Hellenism in antiquity: conflict or confluence? Hendrickson Publishers, 1998. pp. 38–45. Via "The Impact of Greek Culture on Normative Judaism." [1] نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Rubin, Jody P. (يوليو 1980)، "Celsus' Decircumcision Operation: Medical and Historical Implications"، Urology، إلزيفير، 16 (1): 121–124، doi:10.1016/0090-4295(80)90354-4، PMID 6994325، مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2019.
  14. ^ Jewish Encyclopedia: Circumcision: In Apocryphal and Rabbinical Literature: "Contact with Grecian life, especially at the games of the arena [which involved عري], made this distinction obnoxious to the Hellenists, or antinationalists; and the consequence was their attempt to appear like the Greeks by استعادة القلفة ("making themselves foreskins"; I Macc. i. 15; Josephus, "Ant." xii. 5, § 1; Assumptio Mosis, viii.; I Cor. vii. 18; Tosef., Shab. xv. 9; Yeb. 72a, b; Yer. Peah i. 16b; Yeb. viii. 9a). All the more did the law-observing Jews defy the edict of أنطيوخوس الرابع prohibiting circumcision (I Macc. i. 48, 60; ii. 46); and the Jewish women showed their loyalty to the Law, even at the risk of their lives, by themselves circumcising their sons."; Hodges, Frederick M. (2001)، "The Ideal Prepuce in Ancient Greece and Rome: Male Genital Aesthetics and Their Relation to Lipodermos, Circumcision, Foreskin Restoration, and the Kynodesme"، Bulletin of the History of Medicine، مطبعة جامعة جونز هوبكينز، 75 (Fall 2001): 375–405، doi:10.1353/bhm.2001.0119، PMID 11568485، مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2019.
  15. ^ Fredriksen, Paula (2018)، When Christians Were Jews: The First Generation، لندن: Yale University Press، ص. 10–11، ISBN 978-0-300-19051-9، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2020.