تفجير عدن (2015)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تفجير عدن (2015)
جزء من التدخل العسكري في اليمن والحرب الأهلية اليمنية (2015)
معلومات عامة
التاريخ 6 أكتوبر 2015
الموقع اليمن، عدن، فندق القصر
النتيجة
المتحاربون
اليمن حكومة الرئيس هادي

السعوديةالسعودية
الإمارات العربية المتحدةالإمارات العربية المتحدة

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)
القادة
اليمن عبد ربه منصور هادي
اليمن محمود الصبيحي
السعوديةالعميد أحمد العسيري
الإمارات العربية المتحدةمحمد بن زايد آل نهيان
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو بلال الحربي
الخسائر
15 شخصاً.
  • اليمن 10 أشخاص.
  • الإمارات العربية المتحدة 4 جنود إماراتيين.
  • السعودية جندي سعودي.
2 انتحاريين

تفجير عدن 2015 هو تفجير في 6 أكتوبر، نتج عندما أستهدفت مجموعة من المهاجمين "فندق القصر" في عدن، الذي يقيم فيه نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء خالد بحاح، وعدد من وزراء الحكومة.[1][2] وأماكن أخرى من بينها مقراً للقوات الإماراتية في عدن. وأجلت طائرة مروحية تابعة لقوات التحالف بحاح وعددا من وزراء الحكومة وقادة عسكريين من قوات التحالف من مقر إقامتهم بعد التفجيرات.

وأختلفت التقارير حول إذا ما كانت الأنفجارات ناجمة عن قصف صاروخي أو تفجيرات انتحارية، [3] ولكن بحاح أكد أن سيارتين استهدفتا فندق القصر مقر إقامة الحكومة في عدن، فيما استهدفت سيارتان أخريان موقعين آخرين.[4]

التفجير[عدل]

أستهدفت عدة قذائف فندق القصر بعدن، وهو مقر إقامة رئيس الحكومة اليمنية خالد بحاح وعدد من الوزراء، صباح الثلاثاء 6 أكتوبر.[5] حيث هزت 4 انفجارات عنيفة الفندق. وسقطت قذيفتين أخريين سقطتا على مقر قوات إماراتية في المدينة.

وأستهدفت سيارة مفخخة قصر "صالح بن فريد" في حي البريقة الذي تتخذ منه قوات من التحالف العربي بقيادة السعودية مقراً لها.

كما أستهدفت مفخخة رابعة موقع غرفة "عمليات عسكرية مشتركة" لقوات التحالف والقوات الموالية للرئيس هادي بجوار مصنع الحديد في حي الشعب بمدينة عدن.[6]

المنفذون[عدل]

قالت البي بي سي أن قائد عسكري صرح بأن القذائف الصاروخية أطلقها الحوثيون وقوات الحرس الجمهوري القوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، من منطقة الوزاعية بمحافظة تعز التي سيطروا عليها قبل أيام.[6]

ونقلت روسيا اليوم أن القيادي الحوثي وعضو "اللجنة الثورية" التابعة للحوثيين، محمد مفتاح أعلن مسؤولية جماعته عن عملية استهداف مقر الحكومة بعدن، وقال إن الهجوم "رد على جريمة المخا".[4]

ولكن داعش أعلن تبنيه العمليه ونشر تفاصيلها وصوراً للانتحاريين الأربعة الذين نفذوها.[4]

تبني داعش[عدل]

أعلن تنظيم داعش تبنيه الهجمات.[7] وقال التنظيم في بيان له:

«استهدفت 4 عمليات تجمعا لضباط سعوديين وإماراتيين ويمنيين حيث كانت العملية الأولى على فندق القصر (مقر الحكومة) بشاحنة مفخخة يقودها الأخ أبو سعد العدني ثم اتجه الأخ أبو محمد السهلي بهمر مفخخة ليدك مقر الحكومة.»

وأضاف التنظيم أن:

«العملية الثانية نفذها الاستشهادي ناصر العدني بمدرعة مفخخة ليقتحم بها مقر العمليات المركزية للقوات السعودية والإماراتية. وانطلق الأخ أبو حمزة الصنعاني بمدرعة مفخخة ليفجر مقر الإدارة المركزية الإماراتية. »

الضحايا[عدل]

أسفرت العمليات عن مقتل 15 جندياً من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، من بينهم أربعة جنود إماراتيين وكذلك جندي سعودي.

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Deadly attack on Aden hotel housing Yemen officials - CNN.com". edition.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2015. 
  2. ^ "ISIS claims deadly Aden attacks on Arab troops". Al Arabiya News English. 2015-10-06. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2015. 
  3. ^ "سبعة قتلى بتفجير مسجد في صنعاء وداعش يتبنى". مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015. 
  4. أ ب ت "الحوثيون و"داعش" يتسابقان في تبني هجوم عدن وياسين ينتقد مسقط - RT Arabic". مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015. 
  5. ^ "عدن.. 15 قتيلا بينهم 4 جنود إمارتيين وسعودي في قصف لمقار عسكرية (صور+ فيديو) - RT Arabic". مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015. 
  6. أ ب "هجوم صاروخي على فندق تقيم فيه الحكومة اليمنية في عدن - BBC Arabic". مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015. 
  7. ^ العربية، مصر. ""داعش" يشعل حرب اليمن ويتبنى تفجيرات عدن - مصر العربية". اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015.