تعز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 13°57′N 44°02′E / 13.950°N 44.033°E / 13.950; 44.033

مدينة تعز
العاصمة الثقافية[1]
صورة معبرة عن تعز
منظر للمدينة يظهر فيه قلعة القاهرة
Location-map-Yemen-Taiz.png
خريطة مدينة تعز
تقسيم إداري
البلد  اليمن [2]
عاصمة لـ المملكة المتوكلية اليمنية  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الإقليم الفدرالي إقليم الجند
المحافظة تعز
المحافظ علي محمد المعمري
خصائص جغرافية
المساحة 42.3 كم2 (كم²)
السكان
التعداد السكاني Green Arrow Up Darker.svg 615,222 نسمة (عام 2014)
الكثافة السكانية 14,544 (نسمة/كم2)
الذكور
238,132
الإناث
220,801
عدد الأسر 71,163 أسره
عدد المساكن 77,567 مسكن
معلومات أخرى
خط العرض 13.57
خط الطول 44.02
التوقيت توقيت اليمن (+3 غرينيتش)
الموقع الرسمي موقع عاصمة الثقافة اليمنية

موقع مدينة تعز على خريطة اليمن
مدينة تعز
مدينة تعز

تعز هي مدينة يمنية في المرتفعات الجنوبية، وهي العاصمة الثقافية لليمن،[3] وتقع في سفح جبل صبر الذي يبلغ ارتفاعه نحو 3000 متر. تبعد عن العاصمة صنعاء 256 كم، وهي مركز محافظة تعز أكبر محافظات اليمن سكاناً، وتعد ثالث مدينة يمنية من حيث عدد السكان حيث بلغ عدد سكان تعز وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام 2004م 458,933 نسمة،[4] وبحلول 2014 بلغ عدد سكانها حوالي 615,222 نسمة،[5] وقد وصفت بأنها دمشق اليمن في الثمار والأزهار والأنهار والنزهة.[6]

تقسم تعز إدارياً إلى ثلاث مديريات، ويمتاز مناخها بالاعتدال طوال العام تقريباً، وهي أكثر مناطق اليمن إعتدالاً،[7] وتعد مدينة تعز الأغزر أمطاراً في اليمن بعد مدينة إب، حيث يصل المعدل السنوي للأمطار في تعز حوالي 600 مليمتر.[8]

تكتسب أهميتها باعتبارها العاصمة الثقافية لليمن، حيث لعبت دوراً مهماً عبر تاريخ اليمن في المراحل القديمة والإسلامية والمعاصرة، وبلغت أوج مجدها عندما كانت عاصمة للدولة الرسولية (12291454 م)، تلك الدولة التي استطاعت بسط سيطرتها على اليمن بكامله. بدأ تاريخها منذ قيام سلطان الدولة الصليحية عبد الله بن محمد الصليحي ببناء قلعة القاهرة في النصف الأول من القرن السادس الهجري، وابتدأ في تمدينها أيام أخيه علي بن محمد الصليحي.[9] وتعتبر مدينة تعز من المدن اليمنية التي نشأت في الفترة الإسلامية مع زبيد وجبلة، وكانت مركزاً حربياً قبل أن ينتقل إليها للسكن من مدينة زبيد طوران شاه عقب إخضاعه لليمن حوالي سنة 570 هـ، وكان حصن تعز (قلعة القاهرة) هو النواة الأولى للمدينة، و"ذي عدينة" الواقعة في جنوبها الغربي و"ثعبات" إلى شرقها.[10]

بخروج الأيوبيين من اليمن أسس عمر بن رسول الدولة الرسولية،[11] وبقيت تعز عاصمتة،[12] ومن ثم ورث بنو طاهر مناطق نفوذ الدولة الرسولية وعاصمتها تعز،[13] وأسقط الإمام الزيدي المتوكل يحيى شرف الدين تعز سنة 1517 بالتعاون مع المماليك.

أصبحت تعز بعد انسحاب العثمانيين عاصمة المملكة المتوكلية اليمنية، وفي تعز قاد أحمد بن يحيى الثلايا سنة 1955 انقلاباً على الإمام أحمد حميد الدين وحاصر قصره في تعز لعشرة أيام.[14] ومنها أيضاً أندلعت ثورة 26 سبتمبر.[15]

أعلنت الحكومة اليمنية تعز عاصمة للثقافة اليمنية في أواخر 2013،[16] حيث تكمن أهميتها الثقافية في وجود عدد كبير من الآثار الهامة كالمدارس الدينية والمساجد والقلاع، منها جامع الجند التاريخي وقلعة القاهرة، والمدارس الأثرية كالمظفرية والمدرسة الأشرفية والمدرسة المعتبية.[17]

التاريخ[عدل]

في 130م تأسس الحي اليهودي اليهود من شراب والسلام في محافظة تعز، [18] وأزيل في 1940 وكان واحدا من أكثر الأماكن اللامعة للاستيطان اليهودي في اليمن.

النشأه[عدل]

مسجد الجند، ثاني أقدم مسجد في اليمن بناه معاذ بن جبل قرب "تعز" بأمر من النبي محمد و يحرص اليمنيون على إرتياده في أول جمعة من شهر رجب كونها أول جمعة خطب فيها معاذ من خلال منبره

قيل عن تعز أنها هي القلعة التي تسمى بقلعة القاهرة، وترجع أول إشارة إلى تعز في المصادر التاريخية إلى النصف الأول من القرن السادس الهجري عندما بادر سلطان الدولة الصليحية عبد الله بن محمد الصليحي، ببناء قلعة القاهرة وابتدأ في تمدينها أيام أخيه علي بن محمد الصليحي.[9]

وقد وردت الإشارة الثانية عن تعز في المصادر حين قام الأمير المنصور بن المفضل بن أبي البركات - الذي شغل منصب وزير للملكة أروى بنت أحمد ببيع معظم القلاع والمدن - ما عدا حصني تعز وصبر- إلى حاكم عدن الزريعي الداعي محمد ابن سبأ مقابل مائة ألف دينار.[19]

وهناك إشارة أخرى لمدينة تعز في المصادر قد ظهرت في أواخر القرن السادس الهجري/الثاني عشر الميلادي مقترنا بوصول طوران شاه الأيوبي إلى اليمن سنة 569 هـ / 1173م والذي سيطر على تعز بعد سيطرته على زبيد، وهو في طريقه للسيطرة على عدن، حيث رتب فيها أميراً هو ياقوت التعزي لينوبه مثلما صنع في زبيد وعدن وجبلة، وقام سيف الإسلام طغتكين بإعادة بناء حصنها واتخذها قاعدة لبلاد المعافر.[20] وقبل ذلك كان السلطان طغتكين بن أيوب قد اتخذ من الجند مقراً له كما اتخذ حصن التعكر وحصن تعز سكناً للحرائر وأنشأ مدينة شرق مدينة القاعدة أطلق عليها اسم " المنصورة ".

وتعتبر مدينة تعز من المدن اليمنية التي نشأت في الفترة الإسلامية على سواحل تهامة وفي الهضبة الوسطى، ومنها زبيد والكدراء والمهجم وذي جبلة، والمقرانة، وكانت مركزاً حربياً قبل أن ينتقل إليها للسكن من مدينة زبيد طوران شاه عقب إخضاعه لليمن حوالي 570 هـ، [21] وبعد مرور عھد الدولة الأيوبية أتت بعدھا الدولة الرسولية التي استمر فیھا توسع مدینة تعز، حیث كانت المدينة تتكون من أربعة أقسام، "المغربة" التي كانت تقع جنوب قلعة القاهرة، و"ذي عدینة" شمال القلعة، وثعبات التي كانت في عھد الدولة الأیوبیة عبارة عن بساتین وبعد دخول الدولة الرسولیة بدأ الرسولیین ببناء القصور فیھا حتى توسعت المدینة باتجاھھا، إضافة إلى المحاریب التي كان یسكنھا عامة الناس.[22]

وقد أتسعت المدينة أتساعاً مذهلاً خلال انتقال السلطة بين بني أيوب إلى بني رسول سنة 626 هـ / 1229م، حیث كانت أحیائھا تعج بالمدارس والمساجد ودور الضیافة، إضافة إلى الأسواق والأنشطة السكانیة المتعددة، كما كثرت القصور والبساتین والحدائق الغناء التي توزعت على جنبات المدینة.[23]

الدولة الرسولية[عدل]

أسطرلاب مصنوع بيد الملك الأشرف عمر بن يوسف عام 1291

بعد خروج آخر سلاطين الأيوببين المسعود من اليمن عام 1228 ووفقا لمصادر أخرى عام 1223 وعُين عمر بن رسول نائبا له.[11][24] وتمكن عمر بن رسول من تأسيس الدولة الرسولية وإستقلالها عن الأيوبيون في مصر، [11] وتمكن من توحيد البلاد من جديد وبقيت تعز عاصمتة، [12] وكان عمر بن رسول طموحاً وسياسياً بارعا وبدأ ببناء قاعدة دعم شعبية في تعز ساعدته كثيراً في بناء الدولة الرسولية على أساس صلب.[12][25] وامتد ملكه من ظفار وحتى مكة.[26]

قُتل عمر بن رسول عام 1249 وخلفه نجله الملك المظفر يوسف الأول، وقمع محاولة الزيدية لزعزعة ملكه فتلقب بالمظفر لذلك.[27] عندما سقطت بغداد عام 1258 أمام هولاكو خان، تلقب الملك المظفر يوسف الأول بلقب الخليفة، [28] ونقل العاصمة من صنعاء إلى تعز لقربها من عدن.[29]

وكسى المظفر الكعبة المشرفة من داخلها وخارجها بعد انقطاع ورودها من بغداد بسبب دخول المغول إليها، وبقيت كسوته الداخلية حتى سنة 761 هـ / 1359م، [30] وقد كتب على لوح رخامي داخل الكعبة النص الآتي:

أمر بتحديد رخام هذا البيت المعظم، العبد الفقير إلى رحمة ربه وأنعمه؛ يوسف بن علي بن رسول، اللهم أيده بعزيز نصرك، واغفر له ذنوبه، برحمتك يا كريم يا غفار بتاريخ سنة ثمانين وستمائة هجرية.

وبنى عدداً من المدارس والقلاع والحصون،وخلال حوالى سبعة واربعين سنة، هي فترة حكمه استطاعت خلالها عاصمته تعز أن تتبوأ موقعها بين المدن العربية في تلك الحقبة وما تلاها. وانشأ داراً لضرب السكة في تعز، إضافة إلى عدن وصنعاء وزبيد وصعدة ومكة.[31] توفي الملك المظفر في تعز ودفن بها بعد 47 عاما من الحكم منفرداً حتى ألد أعدائه، وهم الزيدية، وصفوه بأعظم ملوك اليمن تعليقا على وفاته.[28]

بنى الرسوليين جامع ومدرسة المظفر والمدرسة المعتبية والمدرسة الأشرفية بتعز [32][33] وكان الهدف من ذلك تعزيز المذهب الشافعي، [34] حيث كان ملوك بنو رسول رجالاً متعلمين أنفسهم فلم يكتفوا بإثراء المكتبات بالكتب بل لعدد من ملوكهم مؤلفات في الطب والفلك والزراعة.[35] فتحولت تعز وزبيد أيام الرسوليين، إلى مراكز مهمة لدراسة المذهب الشافعي على مستوى العالم.[36] ويعتبر المؤرخون دولة بني رسول من أعظم الدول اليمانية منذ سقوط مملكة حِميَّر.[37]

استمرت دولة بني رسول لأكثر من مئتي سنة إلى أن دب فيها الضعف عام 1424، فأصبحت المملكة مهددة من قبل أفراد الأسرة الحاكمة، بسبب خلافاتهم حول مسألة الخلافة، بالإضافة للتمردات المتكررة من الأئمة الزيدية وأنصارهم، كان الرسوليون يحظون بدعم سكان تهامة وجنوب اليمن واضطر الرسوليون لشراء ولاء قبائل المرتفعات الشمالية بالأموال وعندما ضعفت الدولة، وجد الرسوليون أنفسهم عالقين في حرب إستنزاف، فلم يكن الزيدية يوما ما سياسيين بارعين أو حكاما أقوياء، ولكنهم يعرفون جيدا كيف يستنزفون طاقات أعدائهم.[38] ورغم جهود الرسوليين لتثبيت المذهب الشافعي في اليمن لمجابهة الزيدية والإسماعيلية، إلا أن من أسقط دولتهم لم يكونوا أعدائهم التقليديين بل سلالة شافعية محلية اسمها بنو طاهر، إذ استغل الطاهريون الخلافات بين الأسرة الرسولية الحاكمة ليسيطروا على عدن ولحج وبحلول عام 1454 أعلنوا أنفسهم الحكام الجدد لليمن.[36]

العثمانيون[عدل]

صورة لمدينة تعز رسمها كارستن نيبور في القرن الثامن عشر.

وورث بنو طاهر مناطق نفوذ الدولة الرسولية وعاصمتها تعز، [13] وأرسل المماليك قوة لقتال البرتغاليين الذي احتلوا جزيرة سقطرى.[39] ولكنهم تعاونوا مع الإمام الزيدي المتوكل يحيى شرف الدين وسيطروا على مناطق نفوذ الطاهريين عام 1517، ودحروهم من تعز ورداع ولحج وأبين.[40] فتحالف السلطان الطاهري عامر بن داوود مع البرتغاليين، وبعد دولة المماليك في مصر على يد العثمانيين، عزموا السيطرة على اليمن، [41]

وأقتحم خادم سليمان باشا مدينة عدن عام 1538، [42] وكانت المرتفعات الشمالية مستقلة عليها الإمام الزيدي يحيى شرف الدين، ومن ثم سيطر العثمانيون بقيادة أويس باشا على المرتفعات، وأقتحمت قوات أويس باشا وأنصار المطهر تعز وتوجهت شمالاً نحو صنعاء وسيطر عليها عام 1547، [43]

وواجه العثمانيون ثورات عديده من الأئمة الزيديين، وتمكن المطهر بن يحيى شرف الدين من اجتياح صنعاء، وقتل مراد باشا في ذمار، ومن ثم تمكن من السيطرة على تعز وعدن، [44] فأرسل الباب العالي عثمان باشا إلى تعز عام 1569 وقام بمحاصره قلعة القاهرة ولكنه لم يتمكن منها، [45] وتبع ذلك قدوم سنان باشا الذي استعاد تعز ومناطق أخرى من أتباع المطهر، [46] توفي الإمام المطهر عام 1572، وتمكن العثمانيون من اقتحام صنعاء وصعدة ونجران عام 1583.[47][48] حشد المنصور بالله القاسم أنصاره لقتال العثمانيين في 1597، [49] واستعاد صعدة وعمران وحجة، ووقع جعفر باشا هدنة لعشر سنوات معه، [50] في بداية الانسحاب العثماني الأول، كانت إمارات الجنوب منفصلة عن الإمامة الزيدية في الشمال، ويحكمها أمراء، وسلاطين حتى احتلت الإمبراطورية البريطانية عدن عام 1839م.

وعند عودة العثمانيون أسسوا ولاية اليمن عام 1872 في المناطق الشمالية باستثناء المناطق الجنوبية، [51] قسم العثمانيون ما كانوا يحكموه إلى أربعة ألوية وهي: لواء صنعاء، لواء عسير، لواء الحديدة (تهامة)، لواء تعز، كان العثمانيون يسيطرون على المدن الرئيسية ولم يستطيعوا احكام سيطرتهم على الأرياف حيث القبائل الزيدية.[52]

التاريخ الحديث[عدل]

مبنى وزارة الخارجيه في تعز عام 1952
العقل المدبر لثورة 1962 عبد الرحمن البيضاني

كان يحيى حميد الدين المتوكل إماما على الزيدية في اليمن وبخروج العثمانيين أسس المملكة المتوكلية اليمنية وعاصمتها تعز، وتبنى سياسة إنعزالية خوفاً من أن تسقط بلاده لسلطة القوى الإستعمارية المتحاربة عقب الحرب العالمية الأولى وكذلك لإبعاد المملكة عن التيارات القومية التي ظهرت في المنطقة العربية تلك الفترة.[53] قاد الإمام عبد الله الوزير بمساعدة من بعض أفراد الأسرة المالكة وحزب الأحرار اليمنيين ماسمي بثورة الدستور عام 1948 والتي قُتل خلالها الإمام يحيى حميد الدين وأُختير عبد الله الوزير "إماماً دستورياً".[54] شن أحمد حميد الدين ثورة مضادة وتمكن من اخماد ثورة الدستور وإعدام عبد الله الوزير ورفاقه.[55] وبعد 1948 توسعت تعز خارج سورها الحصين.

في عام 1955 قام المقدم العائد من العراق أحمد بن يحيى الثلايا بالإنقلاب على الإمام أحمد حميد الدين وحاصر قصره في تعز لعشرة أيام.[14] فتوجه الأمير محمد البدر حميد الدين للمرتفعات الشمالية وجمع الأنصار وهاجمت القبائل تعز وأفشلت الإنقلاب وأُعدم أحمد يحيى الثلايا.

قامت ثورة 26 سبتمبر 1962 من تعز واستطاعت إسقاط المملكة المتوكلية وتدخل فيها الجيش المصري لصالح الثوار.[56] أخرج الإمام أحمد الضباط من السجون وعينهم في مناصب قيادية أملا في طي صفحة إنقلاب 1955، وبدأ الضباط وعدد من رجال القبائل مثل سنان أبو لحوم بتشكيل خلايا وأول عملية نفذوها كانت محاولة اغتيال الإمام أحمد 1961 على يد عبد الله اللقية ومحمد العلفي ومحسن الهندوانة في الحديدة، [57] واستمرت المناوشات وطلب الضباط دعما من جمال عبد الناصر الذي رد قائلا :" نبارك خطواتكم وسنكون مستعدين لدعم الثورة اليمنية". خشيت السعودية من المد الناصري فأرسلت أموال وأسلحة لدعم القبائل الموالية للإمام البدر [58] واشترك إلى جانب الملكيين قوات من المرتزقة من جنسيات مختلفة [59] شكل إنسحاب الجيش المصري بعد النكسة عام 1967 ضربة للجمهوريين فحوصروا في صنعاء فيما عرف بحصار السبعين ورغم تفوق الملكيين والإمدادات التي لا تنقطع، انتصر الجمهوريين.[60]

التركيبة السكانية[عدل]

العام السكان
1877 4-5 ألف[61]
1962 20,000 [62]
1975 79,720[63]
1986 172,439[63]
1994 317,753[63]
2004 458,933
طفل من تعز

أولى المعطيات المعلوماتية عن سكان المدينة كان في عام 1877 م / 1293 هـ حين قدر الرحالة الإيطالي رينزو مانزوني في كتابه عدد سكانها بما يتراوح بين أربعة آلاف وخمسة آلاف نسمة، [61] وعندما زار (زويمر) المدينة في أواخر القرن التاسع عشر وصفها قائلاً بأنها: (قرية كبيرة حصينة وربما بلغ سكانها خمسة آلاف).[64]

بلغ عدد سكان تعز وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام 2004م 458,933 نسمة، منهم 48% من الاناث، [5] وتبلغ الكثافة السكانية 14,544 نسمة/كم2.[65]

سكان المديريات[عدل]

تقسم المدينة إدارياً إلى ثلاث مديريات، وتشكل كل مديرية حي يشمل عدد من الحارات.[66]

عدد السكان والمساكن في المديريات حسب تعداد السكان والمساكن والمنشآت 2004.[67]
المديرية مديرية المظفر مديرية القاهرة مديرية صالة إجمالي المدينة
عدد المساكن 28,151 25,274 24,142 77,567
عدد الأسر 25,644 22,903 22,616 71,163
الذكور 87,369 74,602 76,161 238,132
الاناث 79,762 69,377 71,662 220,801
اجمالي السكان 167,131 143,979 147,823 458,933

الجغرافيا والمناخ[عدل]

الموقع[عدل]

موقع محافظة تعز بالنسبة لليمن

تقع مدينة تعز جغرافياً بين خطي طول 43.َ41ْ و 44.َ13ْ شرقاً وبين خطي عرض 13.َ21ْ و13.َ43ْ شمال خط الإستواء، ويصل ارتفاع جبل صبر الذي تقع المدينة على سفحه الشمالي إلى 3015 متراً فوق سطح البحر، وتبعد تعز عن العاصمة صنعاء 256 كم، وعن عدن 167 كم، وعن المخاء 110 كم، وعن الجند (تعز) بحوالي 22 كم، وهي مركز محافظة تعز المسماة باسمها ، وتبلغ مساحة مدينة تعز 42.3 كم2.

یحد المدینة من الجھة الشمالیة مديرية التعزية، ویحدھا جنوباً مدیریتي مشرعة وحدنان وصبر الموادم، أما شرقاً فیحدھا مدیریتي صبر الموادم، ومن الجھة الغربیة مدیریتي التعزية وصبر الموادم.[68]

التضاريس[عدل]

تضاريس اليمن.

تتمیز مدینة تعز بوعورة سطحھا، فهي عبارة عن هضبة تمثل امتداد لھضاب الیمن الغربية، كما أنھا عبارة عن منطقة حوضیة، یحیط بھا جبل صبر من الجنوب، وتتخللھا كتل متفرقة ومتقاربة من التلال والھضاب ذات القمم الدائریة متباینة الارتفاعات، [69] كما تحدھا التلال من الشرق ومن الغرب، وینحدر سطح المدینة من الجنوب الشرقي صوب الشمال الغربي أي صوب منطقة عصیفرة، ویتراوح ارتفاع مدینة تعز بین 1120م و 1680م فوق مستوى سطح البحر.[70][71]

المناخ[عدل]

تتمتع مدينة تعز بمناخ معتدل طوال العام تقريباً، وهي أكثر مناطق اليمن إعتدالاً، [7] ويبلغ متوسط درجة الحرارة اليومية خلال شهور أكتوبر حتى فبراير 15.3 درجة مئوية، وهو متوسط قد يجعل المقيمين بالمدينة يشعرون ببعض البرودة ، في حين أن هذا المتوسط يرتفع من 20.1 درجة في شهر مارس إلى 23.4 درجة في شهر يونيو.

وتعد مدينة تعز الأغزر أمطاراً في اليمن بعد مدينة إب، حيث يصل المعدل السنوي للأمطار في تعز حوالي 600 مليمتر، ولكن في جبل صبر هو على الأرجح حوالي 1 متر (39.4 إنش) سنوياً.[8][72]

يصل معدل نسبة الرطوبة السنوي إلى 55.9%، وترتفع الرطوبة النسبية عموماً في أعقاب المواسم الممطرة.

البيانات المناخية لتعز
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) 26.3
(79.3)
27.4
(81.3)
27.9
(82.2)
28.3
(82.9)
29.0
(84.2)
31.3
(88.3)
32.5
(90.5)
31.7
(89.1)
31.3
(88.3)
31.1
(88)
29.6
(85.3)
27.1
(80.8)
29.46
(85.03)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) 14.1
(57.4)
15.3
(59.5)
17.3
(63.1)
18.8
(65.8)
19.5
(67.1)
19.9
(67.8)
20.2
(68.4)
19.1
(66.4)
17.8
(64)
16.9
(62.4)
15.7
(60.3)
14.9
(58.8)
17.5
(63.5)
تساقط الأمطار مم (إنش) 9
(0.35)
12
(0.47)
37
(1.46)
68
(2.68)
89
(3.5)
73
(2.87)
60
(2.36)
89
(3.5)
110
(4.33)
91
(3.58)
17
(0.67)
5
(0.2)
660
(25.98)
المصدر الأول : Hydrological Sciences[72]
المصدر الثاني : Journal of Environmental Protection[73]

الاقتصاد والنقل[عدل]

النقل[عدل]

تُعتبر الحافلات والمركبات الصغيرة الوسائل الرئيسية للتنقل داخل مدينة تعز، أما بالنسبة للمركبات فتُستخدم سيارات الأجرة والسيارات الخاصة.

وتخدم تعز بالعديد من الطرق الرئيسية التي تصل بينها وبين مختلف مدن اليمن، وتخدم المدينة جوياً بواسطة مطار تعز الدولي الذي يربط تعز مع مختلف بلدان العالم، وأقرب ميناء لمحافظة تعز هو ميناء المخا، ولدى تعز العديد من الطرق التي تصلها مع شمال اليمن وجنوبها.

المياه[عدل]

نصيب الفرد اليمني من المياة سنوياً والمخزون المائي الجوفي

تعد مشكلة المياه في محافظة تعز الأقدم من نوعها في اليمن، حيث كانت قد بدأت المشكلة مطلع التسعينيات في مدينة تعز ومطلع السبعينيات في ريفها. وتصل إمدادات مشروع المياه يوم واحد في الشهر، حيث يلجأ الكثير من السكان لتعبئة خزانات المياه الخاصه بهم من "الوايتات" التي تنقل الماء من آبار المياه المنتشره بشكل عشوائي في المدينه وغالب المحافظة.

أشارت دراسات البنك الدولي أن مدن يمنية كثيرة في مقدمتها العاصمة صنعاء وتعز مهددة بالعطش خلال أقل من عقدين إذا لم تتخذ التدابير اللازمة لتأمين مصادر مياه جديدة. وترجع السلطة المحلية في المحافظة السبب وراء استنزاف المياه إلى زيادة عدد السكان والتوسع العمراني في المحافظة مع محدودية مصادر المياه فيها.

حيث تعتمد مدينة تعز على ثلاث أحواض مائية وهي: الحيمة، وادي الضباب، والحوبان، وتزود المدينة ب 17,000 متر3 يومياً، ويبلغ الاحتياج اليومي للسكان من المياه هو 56,000 متر3، وهذا يعني نقص 26,000 متر مكعب من الاحتياج، حسب المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي.[74]

ويبلغ متوسط استهلاك الفرد في مدينة تعز من الماء يومياً 23 لتراً فقط.و تعتبر الأمطار المصدر الرئيسي لتغذية مصادر مياه المدينة.[75]

الخدمات العامة[عدل]

التعليم[عدل]

تاريخ[عدل]

يعتبر التعليم من أقدم الخدمات التي قًدمت في تعز ابتدَأ بالدولة الأيوبية وأصبحت السمة الأبرز في الدولة الرسولية (1228 - 1454)، حيث ازدهرت فيها الحياة العلمية وكان ملوكها يهتموا بنشر العلم وبنو مدارس متعددة في عاصمتهم تعز وحواضرهم وقراهم وشاركهم هذا الاهتمام أمراؤهم وكبار رجال دولتهم ونساؤهم وهي كثيرة ومنها: مدارس المنصورية، المظفرية، المؤيدية، المجاهدية، الأفضلية، الأشرفية، الظاهرية، الغرابية والمعتبية وغيرها.[76]

وتنوعت المؤسسات التعليمية في تاريخ اليمن الإسلامي، فكانت هناك الكتاتيب أو المعلامات والمساجد والمدارس وكذلك الأربطة والزوايا والخوانق ودور الضيف، وغيرها من أماكن التعلم كمجالس العلم التي كانت تقام في منازل العلماء أو قصور ملوك بني رسول.[77]

بدأ التعليم النظامي الرسمي الحديث بمحافظة تعز عام 1935م ، وذلك عندما أسست مدرسة حديثة في المدينة الأمير علي الوزير، وتلاه الإمام أحمد حمید الدین عام 1935م الذي أنشأ المدرسة الأحمدية، عندما كان ولیاً للعهد أثناء إقامته بتعز، وأقتصرت على التعليم الابتدائي، ومن ثم توسعت وشملت التعليم الأساسي والثانوي، وهي الآن مدرسة الثورة الأساسية الواقعة بشارع 26 سبتمبر في تعز.[78] وأفتتحت مدرسة للتمريض بالمدينة في عام 1957م وكانت تلك بداية لتعليم الفتاة تعليماً حديثاً، وكان المستشفيات الوحيدان في المدينة يستوعبان الخريجات من هذه المدرسة.

حالياً[عدل]

شعار جامعة تعز تم تأسيسها في 1970

يوجد في مدينة تعز 114 مدرسة، منها 90 مدرسة للتعليم الأساسي، كما يوجد 24 مدرسة ثانوية وأساسية حسب إحصائيات 2010.[79]

بالنسبة للتعليم العالي توجد في تعز جامعة حكومية واحدة، وهي جامعة تعز تأسست في 1993، وتتكون من ثمان كليّات و17 مراكز علمية ودوائر مختلفة.[80]

الصحة[عدل]

كان في تعز مستشفى واحد من بين ست مستشفيات كانت هي كل نصيب اليمن في أواخر عقد خمسينيات القرن العشرين، وكان مستشفى الناصر بتعز، الذي بناه الإمام أحمد يحيى حميد الدين في أوائل الخمسينيات بجوار المستشفى التركي يتكون من مجموعة من الأبنية، بداخلها أقسام وعنابر تم تجهيزها تجهيزاً متوسطاً، وكانت طاقته الاستيعابية 580 سريراً.[81]

وفي مطلع القرن الواحد والعشرين بلغ نصيب المدينة من المستشفيات الحكومية 4 مستشفيات، إضافة إلى عدد من المراكز والوحدات الصحية وتستأثر بالعدد الأكبر من إجمالي الكادر الطبي في المحافظة البالغ عددهم 583 طبيباً، و778 ممرضاً.[82]

يوجد في العاصمة الثقافية تعز عدد 22 مستشفى، و14 مركز صحي، و3 وحدات صحية.[83]

الإعلام[عدل]

الصحافة[عدل]

خلال فترة حكم الإمام "أحمد" كان هناك صحيفتين، الأولى رسمية حكومية وهي "صحيفة النصر"، والصحيفة الأخرى كانت "صحيفة سبأ الأهلية"، التي تأسست بتاريخ 1 يناير 1949م ويرأس تحريرها محمد عبده صالح الشرجبي رئيسها، وكانت تهدف للوقوف ضد الاستعمار البريطاني في جنوب اليمن، وضد الجمعية اليمانية الكبرى وأنصارها، وصدر منها 7 أصدارات فقط، كان آخرها بتاريخ 26 يوليو 1962 قبل قيام ثورة 26 سبتمبر بشهرين.[84]

في يوم 14 أكتوبر 1959 صدرت صحيفة الطليعة ذات الاتجاه اليساري لصاحبها ورئيس تحريرها عبد الله عبد الرزاق باذيب، وبعد يومين من قيام ثورة 26 سبتمبر 1962 صدرت "صحيفة الثورة" تحت إشراف القيادة العسكرية للثورة. وصدرت صحيفة الجمهورية الرسمية بعد خمسة وعشرين يوما مًن قيام الثورة ،وحددت كجريدة سياسية ثقافية جامعة، وأصبحت من بداية عام 1963 أسبوعية أيضاً، وفي عام 1967 تحولت إلى صحيفة يومية.[85]

في ديسمبر 1962 صدرت صحيفة الأخبار كنشرة إخبارية يومية في حجم صغير توزع مجاناً، وفي النصف الثاني من عام 1963 أستبدلت النشرة الصغيرة بصحيفة يومية سياسية، فكانت أول صحيفة يومية تصدر في اليمن الشمالي، وظلت تصدر حتى مارس 1967 حين ضمت إلى صحيفة الجمهورية التي تقرر إصدارها يومية.[86]

صدرت "مجلة الحياة الجديدة" الأهلية في 1 فبراير 1968، وكان شعارها جمهورية إلى الأبد، وكانت تطبع في مطابع دار القلم بتعز. وفي يوليو 1968 صدرت "مجلة الرسالة" كجريدة يمنية جامعة ثم وسعت صفتها فأضافت "سياسية أسبوعية مستقلة". في 1999 صدرت صحيفة الثقافية كصحيفة أسبوعية حكومية، وفي 2002 صدرت في تعز "مجلة الحياة الجامعية" شهرية جامعية متخصصة.[87]

الإذاعة والتلفزيون[عدل]

تأسست إذاعة تعز عقب قيام ثورة 26 سبتمبر، وكان من جملة أهداف تأسيسها إيصال صوت الثورة إلى جميع إنحاء البلاد، وبدأت تجارب إرسال الإذاعة عام 1963 م ودُشن العمل رسمياً فيها في يوليو 1964م، بحيث تبث ثلاث ساعات يومياً، ومن ثم ثماني ساعات، وكانت تبث برامج باللغة الإنجليزية. ومن أشهر برامجها أثناء ثورة 14 أكتوبر في جنوب اليمن، برنامج "صوت الجنوب الثائر"، وهو برنامج يومي أستمر منذ 1963 حتى 1967. وكانت الإذاعة تبث في أوقات مخالفة لبث إذاعة صنعاء وذلك لتنسيق البث البرامجي بين الإذاعتين.[88]

الثقافة[عدل]

اللهجات[عدل]

يتحدث معظم سكان تعز بلهجة محلية تعزية، [89][90] ويبلغ عدد المتحدثين بها 7 مليون شخص، [91] وتتميز اللهجة التعزية بالخفه في النطق، حيث ينطق حرف الثاء فيها تاءً، ويفخم السين صاداً، وترقق الطاء في بعض كلماتها تاءً، ويعطل ألف الضمير المؤنث فيها.

الرياضة[عدل]

شعار نادي الصقر

كانت تعز من بين أوائل المدن اليمنية التي ظهرت فيها الأنشطة الرياضية ، حيث بدأت في عام 1950 م حين وجد فريقان لكرة القدم الأول الفريق العسكري بقيادة أحمد الثلايا والفريق الثاني مدني برئاسة اللاعب محمد جمال، ولم يمر عامان إلا وقد تكون فريقان آخران هما فريق الصحة والهلال. وكانت مباريات كرة القدم في البداية تقام بجانب المشهد الذي تقام به صلاة العيدين في شمال مدينة تعز القديمة "مدرسة عبد الناصر حاليا".[92]

يمكن اعتبار النادي الأهلي بتعز أقدم أندية المدينة حيث تأسس في 1952م، وكانت الرياضات التي تمارس فيه كرة القدم وكرة الطائرة والسلة. وكان نادي الصحة الثقافي الاجتماعي ثاني ناد تأسس في المدينة أوائل خمسينيات القرن العشرين من موظفي مستشفى تعز، وفي النادي كانت تمارس رياضات كرة القدم وتنس الطاولة وكرة الطائرة وألعاب القوى والشطرنج والكاراتيه، كما كان لهذا النادي نشاطاً ثقافيا واجتماعيا وفنيا متميزاً في مرحلة سبعينات القرن العشرين، حيث تم إنشاء أول مكتبة فيه عام 1969م، وكانت الأولى من نوعها في أندية اليمن الشمالي، كما فتحت في النادي فصول لمحو الأمية، وكانت تقام ندوات فكرية وفينة وأدبية لوجود مجموعة من الشباب المثقفين.[93]

أما نادي طليعة تعز الرياضي فقد تأسس عام 1966م، وكان معظم أعضائه من طلاب المدارس، يمارسون ألعاب كرة القدم والسلة والطائرة وتنس الطاولة وألعاب القوى.[94]

أما النادي الرابع فهو نادي الصقر الرياضي الثقافي الذي تأسس في شهر مارس 1968 وقد تكون من طلاب القسم الداخلي في دار الناصر بمدينة تعز وقد انضم إليهم مجموعة من لاعبي المدينة الذين كانوا يطلقون على أنفسهم اسم فريق النصر ومن فريقي طلاب القسم الداخلي وفريق النصر تكون فريق الصقر.[95]

السياحة[عدل]

لا زالت الكثير من مواقع الجذب السياحي غير مطورة وتنقصها الخدمات جراء الحروب والاقتتال الدائم الذي يعاني منه اليمن[96] فاليمن يمتلك أربعة مواقع ضمن مواقع التراث العالمي هي سقطرى وصنعاء القديمة وشبام ومدينة زبيد القديمة ورغم ارتفاع عدد السياح إلى 176.98% في اليمن ما بين 2004 -2003 إلا أن الحكومة لم تبدي اهتماما بالقطاع السياحي[97] وارتفع معدل إقامة السياح من 7 أيام إلى 16 يوم وكلها مؤشرات إلا إمكانية تطوير القطاع السياحي في البلاد[98] وأشارت بعض الدراسات أن تنمية قطاع السياحة في اليمن كفيل بإخراجه من دائرة البلدان الأقل نماء[99] يأتي أغلب السياح إلى اليمن لزيارة سقطرى والآثار القديمة والتعرف على ثقافة الشعب اليماني وفنونه الشعبية والمهتمين بدراسة الثقافة العربية التي لم تتأثر بمؤثرات خارجية وذلك النتاج العزلة التي فرضت على اليمن لعقود طويلة[100][101][102] وأشارت وزارة السياحية اليمنية إلى ذلك في تقريرها الأخير بشأن التنمية السياحية بأن الخدمات السياحية متواضعة في اليمن وتنعدم تماما في القرى الصغيرة التي تلقى إقبالا سياحيا.[103]

صورة بانورامية لقلعة القاهرة.

معالم ومواقع أثرية وسياحية[عدل]

من أهم معالم المدينة السور الأثري الذي تتخلله عدة بوابات لم يبق منها اليوم غير الباب الكبير وباب موسى، ومن معالمها مدرسة وجامع الأشرفية نسبة الى الملك الأشرف إسماعيل بن العباس (1377-1400م) ذات المأذنتين المميزتين باللون وسط تلك الصخور البركانية عند اقدام الجبل، وكذا جامع ومدرسة المظفر، وقبة المعتبية التي تزينها من الداخل اجمل الصور بالألوان المائية. كما يوجد في المدينة متحف يحتوي على مجموعة من التحف والمقتنيات التي كانت في قصور الامام أحمد بن يحيى حميد الدين (1948-1962م). ويوجد على قمة جبل صبر جنوب المدينة قلعة قديمة بناها العثمانيون، وسميت بقلعة القاهرة.

الآثار والمعالم التاريخية بتعز:[104]

  1. تعز القديمة
    1. سور المدينة
    2. الباب الكبير
    3. باب موسى
  2. المدرسة المظفرية
  3. المدرسة الأشرفية
  4. المدرسة المعتبية
  5. المدرسة الآتابكية
  6. قبة الحسينية
  7. جامع عبد الهادي السودي
  8. قلعة القاهرة
  9. قصر صالة
  10. دار العرضي
    (قصر الإمام)
  11. جامع العرضي
  12. قرية ثعبات

المتاحف[عدل]

يقع المتحف الوطني في تعز في قصر الإمام أحمد حميد الدين وأفتتح القصر كمتحف بشكل رسمي في 1967م، ويحتوي على معروضات تراثية ومقتنيات الإمام أحمد وأسرته، بالإضافة إلى الأسلحة القديمة، والصور التذكارية.[105]

صور من تعز[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع رئيسية[عدل]

  • خلدون خلیل قاسم المقطري؛ أبو الغیث جمیل ناجي العریقي (2011). مدينة تعز - دراسة جغرافية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية.
  • محمد عبده السروري (2009). نشأة مدینة تعز واتساعھا في عصر بني رسول في الیمن 626 - 858 هـ / 1229 - 1454م.
  • مؤسسة السعید للعلوم والثقافة ، تعز عاصمة الیمن الثقافیة على مر العصور ، الجزء الأول.
  • محمد محمد المجاھد (1997). مدینة تعز غصن نظیر في دوحة التاریخ العربي (الطبعة 1). تعز: المعمل الفني للطباعة.

مراجع[عدل]

  1. ^ "تعز عاصمة الثقافة اليمنية". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-19. 
  2. ^ تعديل القيمة في ويكي بيانات"صفحة تعز في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 5 مايو 2016. 
  3. ^ "تعز عاصمة الثقافة اليمنية". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-19. 
  4. ^ 26سبتمبر، صحيفة. "صحيفة 26سبتمبر- النتائج الاولية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت:تعز وإب أعلى كثافة سكانية ومارب والمهرة اقل سكاناً". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-10. 
  5. ^ أ ب "التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2004". اطلع عليه بتاريخ 10 August 2014. 
  6. ^ بامخرمة، الطيب بن عبد الله بن أحمد (ت 947ه/1540م) :النسبة إلى المواضع والبلدان، ص158، الطبعة الأولى، 2004م، مركز الوثائق والبحوث ، أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة.
  7. ^ أ ب al-jiply,1993
  8. ^ أ ب Al-Buhairi, Mahyoub H.; “Analysis of Monthly, Seasonal and Annual Air Temperature Variability and Trends in Taiz City - Republic of Yemen”; in Journal of Environmental Protection, 2010 (1) ; pp. 401-409
  9. ^ أ ب تعز .. فرادة المكان وعظمة التاريخ ص11
  10. ^ تعز .. فرادة المكان وعظمة التاريخ ص13
  11. ^ أ ب ت Abdul Ali 1996 p. 84
  12. ^ أ ب ت G. Rex Smith 1988 pp 26-44
  13. ^ أ ب Venetia Aim Porter,The History and Monuments of the Tahirid dynasty of the Yemen 858-923/1454-1517 p.1
  14. ^ أ ب Robert D. Burrowes Historical Dictionary of Yemen p.261
  15. ^ حمزة علي لقمان، معارك حاسمة من تاريخ اليمن، مركز الدراسات اليمنية، صنعاء، 1982، ص139 – 146.
  16. ^ ""الحالمة" عاصمة الثقافة اليمنية.. ولكن". اطلع عليه بتاريخ 19 July 2015. 
  17. ^ "نبذة تعريفية عن محافظة تعز". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-10. 
  18. ^ مدن اليمن
  19. ^ عمارة اليمني، تاريخ اليمن ص ٣٧ و ٥٦
  20. ^ يوسف عبد الله ،مادة تعز،الموسوعة اليمنية،ج ١،ص ٦٨٧
  21. ^ خلدون خلیل قاسم المقطري؛ أبو الغیث جمیل ناجي العریقي (2011). مدينة تعز - دراسة جغرافية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية. صفحة 8. 
  22. ^ محمد عبده السروري (2009). نشأة مدینة تعز واتساعھا في عصر بني رسول في الیمن 626 - 858 هـ / 1229 - 1454م. 
  23. ^ محمد محمد المجاھد (1997). مدینة تعز غصن نظیر في دوحة التاریخ العربي (الطبعة 1). تعز: المعمل الفني للطباعة. صفحة 21-29. 
  24. ^ بن حاتم السمط الغالي الثمن في أخبار الملوك من الغز باليمن ص ١٧٦
  25. ^ Abdul Ali Islamic Dynasties of the Arab East: State and Civilization During the Later Medieval Times 1996 p.84
  26. ^ Abdul Ali Islamic Dynasties of the Arab East: State and Civilization During the Later Medieval Times 1996 p.85
  27. ^ Abdul Ali (1996). Islamic Dynasties of the Arab East: State and Civilization During the Later Medieval Times. M.D. Publications Pvt. Ltd. p. 86. ISBN 81-7533-008-2.
  28. ^ أ ب Abdul Ali (1996). slamic Dynasties of the Arab East: State and Civilization During the Later Medieval Times. M.D. Publications Pvt. Ltd. p. 86. ISBN 81-7533-008-2.
  29. ^ Josef W. Meri, Jere L. Bacharach (2006). Medieval Islamic Civilization: L-Z, index. Taylor & Francis. p. 669. ISBN 0-415-96692-2.
  30. ^ كتاب:الأعلام للزركلي، للمؤلف خير الدين الزركلي، الجزء 8، الصفحة 243
  31. ^ «طراز المسكوكات الرسولية» د. ربيع حامد خليفة، مجلة «الاكليل» ص44.
  32. ^ Robert W. Stookey, Yemen: The politics of the Yemen Arab Republic, 1978, p. 116
  33. ^ El-Khazraji, The pearl-strings: A history of the Resuliyy Dynasty of Yemen, Vols. I-V, Leiden & London 1906-1918.
  34. ^ Abdul Ali Islamic Dynasties of the Arab East: State and Civilization During the Later Medieval Times p.90
  35. ^ Josef W. Meri 2006 p. 669
  36. ^ أ ب David J Wasserstein 2013 p. 201
  37. ^ Abdul Ali p.94
  38. ^ Alexander D. Knysh (1999). Ibn 'Arabi in the Later Islamic Tradition: The Making of a Polemical Image in Medieval Islam. SUNY Press. p. 231. ISBN 1-4384-0942-7.
  39. ^ Donald Quataert 1994 p. 320
  40. ^ R.B. Serjeant & R. Lewcock, San'a'; An Arabian Islamic City, London 1983, p. 69
  41. ^ Donald Quataertn p.326
  42. ^ Muḥammad ibn Aḥmad Nahrawālī "Lightning Over Yemen: A History of the Ottoman Campaign in Yemen, 1569-71" p.81
  43. ^ Robert W. Stookey Yemen: the politics of the Yemen Arab Republic p.136
  44. ^ Muḥammad ibn Aḥmad Nahrawālī "Lightning Over Yemen: A History of the Ottoman Campaign in Yemen, 1569-71" p.190
  45. ^ Muḥammad ibn Aḥmad Nahrawālī "Lightning Over Yemen: A History of the Ottoman Campaign in Yemen, 1569-71" p.208
  46. ^ Robert W. Stookey, Yemen; The Politics of the Yemen Arab Republic p.139
  47. ^ Michel Tuchscherer, 'Chronologie du Yémen (1506-1635)', Chroniques yémenites 8 2000
  48. ^ Muḥammad ibn Aḥmad Nahrawālī "Lightning Over Yemen: A History of the Ottoman Campaign in Yemen, 1569-71" p.9
  49. ^ R.B. Serjeant & R. Lewcock, San'a' :An Arabian Islamic City. London 1983, p. 72
  50. ^ Abd al-Samad al-Mawza'i Dukhul al-'Uthmdniyyin al-awwal 1986 p.116
  51. ^ Caesar E, Farah, The Sultan's Yemen; 19th-Century Ottomane Rule London 2002, pp. -54
  52. ^ Doğan Gürpınar Ottoman/Turkish Visions of the Nation, 1860-1950 p.71 Palgrave Macmillan, 2013 ISBN 1137334215
  53. ^ Kiren Aziz Chaudhry The Price of Wealth: Economies and Institutions in the Middle East p.109
  54. ^ John Peterson Yemen: The Search for a Modern State P.81
  55. ^ Steven Charles Caton "Peaks of Yemen I Summon": Poetry as Cultural Practice in a North Yemeni Tribe p.308
  56. ^ Arabia Felix". Time. 1962-10-26. ISSN 0040-718X.
  57. ^ مذكرات ناصر الكميم
  58. ^ عبد الناصر عبد الناصر وكينيدى الآفاق الضائعة -3 بقلم محمد حسنين هيكل
  59. ^ موقع جمال عبد الناصر - مقالات بصراحة - الأهرام- بتاريخ 29/12/1961
  60. ^ الجزيرة - اليمن.. خمسون عاما في الرمال المتحركة - التدخلات المصرية والسعودية في اليمن ومدى تأثيرها على الوضع السياسي
  61. ^ أ ب رينزو مانزوني (2011). اليمن - رحلة إلى صنعاء في عام "1877-1878م". صنعاء: الصندوق الاجتماعي للتنمية (صنعاء) بالتعاون مع معهد فينيتو للتراث الثقافي (إيطاليا). 
  62. ^ فیصل سعید فارع (2012). تعز .. فرادة المكان وعظمة التاريخ. اليمن، تعز: مؤسسة السعید للعلوم و الثقافة. 
  63. ^ أ ب ت فیصل سعید فارع (2012). تعز .. فرادة المكان وعظمة التاريخ. اليمن، تعز: مؤسسة السعید للعلوم و الثقافة. صفحة 54. 
  64. ^ Zwemer,R.S. 1900
  65. ^ "المديريات". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-10. 
  66. ^ "التقسيم الإداري لمحافظة تعز". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-10. 
  67. ^ "مركز معلومات محافظة تعز - المديريات". اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19. 
  68. ^ خلدون خلیل قاسم المقطري؛ أبو الغیث جمیل ناجي العریقي (2011). مدينة تعز - دراسة جغرافية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية. صفحة 5. 
  69. ^ خلیل قاسم محمد المقطري وآخرون، البعد التاریخي لمخاطر الفیضانات والتھیئة المائیة في مدینة تعز (من الدولة الرسولیة إلى دولة الوحدة)، بحث مقدم إلى "مؤتمر تعز على مر العصور"، 2009، ص 1470-1471.
  70. ^ خلدون خلیل قاسم المقطري؛ أبو الغیث جمیل ناجي العریقي (2011). مدينة تعز - دراسة جغرافية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية. صفحة 22. 
  71. ^ "المركز الوطني للمعلومات نبذة تعريفية عن محافظة تعز". اطلع عليه بتاريخ 2015-03-02. 
  72. ^ أ ب "Rainfall and Runoff in Yemen". Hydrological Sciences. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-18. 
  73. ^ Al-Buhairi, Mahyoub H.; "Analysis of Monthly, Seasonal and Annual Air Temperature Variability and Trends in Taiz City - Republic of Yemen"; in Journal of Environmental Protection, 2010 (1) ; pp. 401-409
  74. ^ جريدة مأرب برس ، العدد 87 ، الصفحة 9 ، السبت 23 مارس 2013م
  75. ^ TAIZ CITY Master Plan, 2005
  76. ^ أسامة أحمد حماد ، مظاهر الحضارة في اليمن في العصر الإسلامي، 2004م.
  77. ^ "تعز قديما". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-11. 
  78. ^ سيف محمد صالح الشرعبي ، 1996م ، ص18
  79. ^ "مركز معلومات محافظة تعز". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-11. 
  80. ^ دليل الطالب الجامعي، موقع نيابة شؤون الطلاب - جامعة تعز
  81. ^ فیصل سعید فارع (2012). تعز .. فرادة المكان وعظمة التاريخ. اليمن، تعز: مؤسسة السعید للعلوم و الثقافة. صفحة 67. 
  82. ^ وزارة الصحة العامة والإسكان - 2003
  83. ^ "مركز معلومات محافظة تعز". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-11. 
  84. ^ فیصل سعید فارع (2012). تعز. فرادة المكان وعظمة التاريخ. اليمن، تعز: مؤسسة السعید للعلوم و الثقافة. صفحة 188. 
  85. ^ فیصل سعید فارع (2012). تعز. فرادة المكان وعظمة التاريخ. اليمن، تعز: مؤسسة السعید للعلوم و الثقافة. صفحة 193. 
  86. ^ فیصل سعید فارع (2012). تعز. فرادة المكان وعظمة التاريخ. اليمن، تعز: مؤسسة السعید للعلوم و الثقافة. صفحة 194. 
  87. ^ محمد عبد الملك المتوكل ، الصحافة اليمنية نشأتها وتطورها، 1983، لمحات، الجزء 1، ص344.
  88. ^ "تأريخ الإذاعة : إذاعة تعز". اطلع عليه بتاريخ 2015-10-26. 
  89. ^ Janet C E Watson; ʻAbd al-Salām ʻAmri.Wasf San'a : texts in San'ani Arabic Wiesbaden : Harrassowitz, 2000. p.324
  90. ^ A. Al-Saqqaf (2006): Co-referential devices in Hadramî Arabic, pp. 75-93
  91. ^ "Arabic, Ta’izzi-Adeni Spoken". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-10.  النص " Ethnologue " تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ عبده جحيش ، رحلة في تاريخ الرياضة اليمنية ، 2003، ص 30
  93. ^ فیصل سعید فارع (2012). تعز .. فرادة المكان وعظمة التاريخ. اليمن، تعز: مؤسسة السعید للعلوم و الثقافة. صفحة 194. 
  94. ^ http://yemenisport.net/news-1399.html
  95. ^ "نادي الصقر الرياضي الثقافي - نشأة النادي". اطلع عليه بتاريخ 2015-10-26. 
  96. ^ Travel and Tourism in Yemen
  97. ^ Tourism in Less Developed Countries Perrine Schober
  98. ^ Statistical Year-Book 2004. (2005), CD-ROM. Republic of Yemen, Ministry of Planning & International Cooperation, Central Statistical Organization: Sana’a
  99. ^ Tourism and the Poor: Analysing and Interpreting Tourism Statistics from a Poverty Perspective
  100. ^ Things to See in Taiz, Yemen USA Today
  101. ^ USA Today
  102. ^ Yemen: Jewel of Arabia by Patricia Aithie
  103. ^ خطة التنمية السياحية
  104. ^ "آثار ومعالم تاريخية - المركز الوطني للمعلومات". اطلع عليه بتاريخ 2015-07-08. 
  105. ^ نت، الجمهورية. "الجمهورية نت - متحف تعز الوطني مغلق إلى أجل غير مسمى". اطلع عليه بتاريخ 2015-10-26.