معركة الحديدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معركة الحديدة
جزء من الحرب الأهلية اليمنية (2015)
Battle of Hudaydah (2018).svg
هجوم القوات الحكومية في الحديدة      سيطرة القوات الحكومية      سيطرة الحوثيين
معلومات عامة
التاريخ مايو 2018 - الآن
البلد Flag of Yemen.svg اليمن  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع محافظة الحديدة، اليمن
المتحاربون
قوات الجيش اليمني حوثيون الحوثيين
القادة
اليمن عبد ربه منصور هادي حوثيون عبد الملك الحوثي

معركة الحديدة هي معركة اندلعت في 13 يونيو 2018 في محافظة الحديدة غربي اليمن بين قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من طرف، والحوثيين من طرف آخر.

الخلفية[عدل]

الحالة الإنسانية[عدل]

في عام 2015، بدأت المملكة العربية السعودية تدخلا عسكريا في اليمن مما كان يُنبأ _حسب عشرات المنظمات الحقوقية_ بحصول كارثة إنسانية، خاصة وأن 28 مليون من سكان اليمن كانوا يعتمدون بالدرجة الأولى على المساعدات من أجل البقاء على قيد الحياة كما أن 8 مليون من هؤلاء عانوا أو يُعانون من انعدام الأمن الغذائي. يلعب ميناء الحديدة دورا كبيرا وحاسما في وصول المواد الغدائية لداخل البلاد؛ حيث يتم الاعتماد عليه بشكل كبير عند معظم عمليات الاستيراد، خاصة وأن 80% من الواردات اليمنية تمر عبره بما في ذلك الكثير من الطعام والأدوية وما إلى ذلك.[1] جذير بالذكر أن هذا الميناء قد تم تعطيله أو إغلاقه عدة مرات خلال الحرب مما تسبب في حصول الكثير من المجاعات المؤقتة والكوارث الإنسانية.

خلال الحرب الأهلية اليمنية عام 2015 سيطر الحوثيون على الميناء مما دفع بقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية إلى قصف المدينة في 18 آب/أغسطس من نفس العام.[2] دُمر خلال القصف أربع رافعات كما تضررت عدة مستودعات. وقد ذكرت وسائل إعلام تابعة للحوثي حينها أن القصف استهدف حتى المدنيين؛ في حين اشتكت المنظمات الدولية من صعوبة إيصال المساعدات الإنسانية بسبب الحصار الذي فرضه التحالف والذي منع خلاله وصول مواد الإغاثة إلى المحتاجين.

في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر 2017 وردا على استهداف الحوثيين بصاروخ للمملكة العربية السعودية أعلنت السلطات السعودية عن إغلاق الميناء جنبا إلى جنب مع كل الطرق الأخرى المؤدية إلى اليمن. في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 سمحت السلطات بفتح الميناء ولو مؤقتا من أجل مرور المساعدات كما سمحت بإعادة فتح مطار صنعاء الدولي.[3]

قبل بداية المعركة؛ كانت ثلاثة أرباع من المساعدات الإنسانية والبضائع التجارية التي تدخل اليمن تمر عبر ميناء الحديدة.[4] وقد لعبت الأمم المتحدة دورا كبيرا في تجنب حدوث أزمة إنسانية خاصة في حالة ما حاصرت دول التحالف العربي الميناء والمدينة بصفة عامة ومن ثم منعت مرور كل المساعدات. قبل أسبوع من بداية "الحرب" أو الهجوم حذرت الأمم المتحدة من أن ما بين 250.000 حتى 600.000 من السكان في خطر؛ ونددت في عدة مرات بما سمته إمكانية وقوع "كارثة" داخل أسوار المدينة.

قبل الهجوم[عدل]

في بيان للمدير التنفيذي لمنظمة اليونيسيف؛ ذكر أن ما لا يقل عن 300,000 طفل يعيشون حاليا في المدينة وحولها ويُعانون منذ فترة طويلة بالفعل. ثم واصل: «هناك 11 مليون طفل في حاجة إلى المساعدات الإنسانية ... سيؤدي الهجوم إلى خنق شريان الحياة وستكون له عواقب مدمرة» كما دعى البيان كل الدبلوماسيين إلى الضغط على بريطانيا والولايات المتحدة من أجل حث الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية على تأخير الهجوم. وكانت مجموعة من المنظمات الدولية والجمعيات الحقوقية قد اتهمت المملكة المتحدة والولايات المتحدة بعدم القيام بما يكفي من أجل ردع دول التحالف عن شن هذا الهجوم.

ذكرت الإمارات العربية المتحدة في البداية أن الهجوم سيتم تنفيذه من دون الحصول على دعم من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. في حين أعربت حكومة الولايات المتحدة عن مخاوفها مما قد يحصل بالرغم من أن وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير الدفاع جيمس ماتيس قد توعدوا بتقديم كل الدعم للمدنيين.

وفقا لوزير دولة الإمارات للشؤون الخارجية أنور قرقاش فإن الميليشيات الحوثية قد انسحبت من الحديدة في صباح 13 حزيران/يونيو. أما الحوثيين فيقولون انهم استولوا على السلطة من خلال ثورة شعبية وأنهم يُدافعون عن اليمن من الغزو.[5]

حذرت الهيئة الإغاثية كير من حصول أسوأ كارثة إنسانية في صنعاء، حيث نشرت بيانا تقول فيه: «معونات الناس قد استُنفدت بالفعل وباتوا اليوم يتضورون جوعا كما لا يتوفرون على أي وسائل للتعامل مع أي تصعيد في الحرب». دعا محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية جميع المنظمات الدولية إلى اتخاذ موقف جدي بشأن العدوان غير المسبوق بسبب ما يُشكله من تهديد خطير لميناء الحديدة الحيوي، كما أكد على استمرار التعاون الكامل مع منظمات الإغاثة الدولية لتقديم المساعدات إلى كافة الشعب اليمني.[6]

دور الولايات المتحدة[عدل]

بحسب قناة الميادين فإن "قوى العدوان" السعودي والإماراتي تعتمد على الدعم الأمريكي؛ حيث تحصل على الأسلحة والعتاد كما تستفيد من الإحداثيات التي تزودها بها أمريكا عن طريق الأقمار الصناعية؛ كما ذكرت نفس القناة أن دول التحالف العربي تتزود بوقود أمريكي للطائرات وتحصل أيضا على مساعدة من ضباط وخبراء عسكريين متقاعدين. وقد أكدت في تقريرها المطول أن ضباط من الولايات المتحدة أشرفوا على تدريب 2000 مقاتل في إريتريا ثم تم إرسالهم مباشرة لسواحل الحُديدة.[7]

مسار الأحداث[عدل]

دخلت القوات الحكومية الموالية للرئيس هادي محافظة الحديدة في ليلة 6-7 كانون الأول/ ديسمبر مما أسفر عن اشتباكات عنيفة مع المقاتلين الحوثيين الذين كانوا يتمركزون في مدينة الخوخة. تلقت القوات المهاجمة دعما من الإمارات العربية المتحدة من خلال عشرات الدبابات بالإضافة إلى قوات موالية للرئيس الراحل علي عبد الله صالح الذي قُتل على يد الحوثيين في وقت سابق.

في 10 كانون الأول/ديسمبر زعمت مصادر موالية للحكومة أن الحوثيين كانوا ينهارون تدريجيا أمام زحف القوات الحكومية مما نجم عنه فقد سيطرة الحوثيين على مدينة حيس إلى جانب جزء من مديرية التحيتا.[8] ومع ذلك، في 20 كانون الثاني/يناير وقعت اشتباكات أخرى على مشارف هايز، [9] واعتبارا من 28 كانون الثاني/يناير سيطر الحوثيون على المدينة بعد أن زرعوا الألغام وفجروا الجسر الذي كان بمثابة شريان المدينة وذلك بهدف المماطلة في المفاوضات.[10]

في 5 شباط/فبراير دخلت القوات الحكومية بعض أحياء المدينة ثم أكدت مصادر تابعة لها فيما بعد سقوط المدينة في اليوم التالي. قُتل خلال المعركة ثلاثين حوثي على الأقل وثمانية من القوات الموالية للحكومة التي تتلقى دعما كبيرا من التحالف العربي.[11] وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد أعلن في 9 فبراير/شباط أنه منذ بداية كانون الأول/ديسمبر شُرِّدَ 61,000 شخص بسبب المواجهات في محافظات تعز والحديدة مما يُشكل 71 بالمائة من النازحين داخل اليمن خلال تلك الفترة.[12] أما وسائل الإعلام الموالية للحوثيين فقد ذكرت أن قواتها أصابت 12 جندي من دولة الإمارات ودمرت 8 آليات على الجبهة في 20 شباط/فبراير.[13] ما بين 18 و20 فبراير فقد الحوثيين أكثر من 100 مقاتل خلال اشتباكات مع القوات الحكومية أو في الغارات الجوية التي تشنها قوات التحالف بقيادة السعودية على ساحل البحر وذلك وفقا لوزارة الدفاع اليمنية. نفذت القوات الحكومية المدعومة من قبل قوات التحالف بقيادة السعودية ضربات صاروخية مكنتها من تحقيق تقدم طفيف على الأرض وحصار مدينة الجراحي. جذير بالذكر هنا أن الحوثيون هم الآخرون قد شنوا هجوما مضادا شرقي حيس ولكن تم صده.[14]

في 8 آذار/مارس ذكرت وسائل إعلام تابعة لهادي أن طائرات التحالف الذي تقوده السعودية استهدف جمعا من الحوثيين مما أسفر عن مقتل حوالي 100 من المقاتلين الحوثيين في محافظة الحديدة.[15]

في 19 نيسان/أبريل قُتل صالح علي الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى بع غارة جوية للتحالف في منطقة معينة من محافظة الحديدة.[16]

في 27 مايو/أيار ورد أن القوات الحكومية حاولت دخول مناطق الحوثي الواقعة على طول الساحل الغربي لكنها فشلت في ذلك؛ بعد صدها واندلاع اشتباكات عنيفة خلفت مقتل ما لا يقل عن 150 شخصا.[17][18]

13 حزيران/يونيو[عدل]

ذكر مسؤولون يمنيون أن ما يقرب من 2,000 من القوات الإماراتية قد اعتدت على مدينة الحديدة انطلاقا من قاعدة بحرية للإمارات في إريتريا.[19] وكانت كير قد سجلت حصول ما لا يقل عن 30 ضربة جوية في اليوم الأول من القتال كما ذكرت أن سكان المدينة يُعانون من حالة من الذعر والرعب.[20] في اليوم الأول من المعركة، ذكرت الإمارات وقوات التحالف أنها تسعى "لاسترجاع" مطار الحديدة الدولي الذي يقع على بعد أميال قليلة من وسط المدينة.

ذكرت وسائل إعلام يمنية أن المقاتلين الحوثيين بقيادة اللجان الشعبية قد خلفوا أضرارا جسيمة على ما سمتهم "المعتدين" في حي هايز وذلك بعد تمكن الحوثي من تدمير 10 ناقلات للجنود وبعض المدرعات[21] في حين قُتل 250 من المسلحين الحوثيين خلال القتال.[22]

ادعت قناة المسيرة التابعة للحوثيين من خلال المتحدث لؤي الشامي ادعت أن الحوثيون قد استهدفوا سفينة تابعة للتحالف بصاروخين. أما القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة فقد ذكرت أن أربعة من الجنود الإماراتيين قد قُتلوا اعتبارا من 13 حزيران/يونيو.[23]

في بيان رسمي ذكر الحوثي أن قيادات الدفاع البحرية والساحلية في جاهزية عالية ومستعدة لمواجهة الهجوم على الميناء، محذرا من أن مزيدا من الهجمات قد يتسبب في رد فعل قوية، كما أضاف أنه لا يوجد قلق على السفن المدنية في الحديدة طالما بقيت ملتزمة بالقانون البحري الدولي، وأكد أيضا أن القوات البحرية الوطنية اليمنية ستتولى المسؤولية في الدفاع عن اليمن وسيادته وسلامة أراضيه.[24]

ذكر زعيم حركة أنصار الله عبد الملك بدر الدين الحوثي أن الولايات المتحدة هي اللاعب الرئيسي في الهجوم على الحديدة وأشار إلى أن الأطراف الأخرى مجرد "أدوات"، كما أكد على أن اليمنيين يقاتلون ضمن ما سماها "معركة التحرير والمقاومة" وذلك بهدف مواجهة الطغيان والغطرسة على جميع الجبهات.[25]

14 حزيران/يونيو[عدل]

اعترفت القوات الموالية للحكومة اليمنية في 14 حزيران/يونيو أنها فشلت في اختراق خط الدفاع الأول بسبب دفاع الحوثيين عن المدينة. وكانت مصادر طبية قد أفادت بأن ثلاثين من المسلحين الحوثيين قد قتلوا خلال الاشتباكات بالقرب من مطار الحديدة[26] جنبا إلى جنب مع تسعة من القوات الموالية لهادي. وفقا للسفير الإماراتي لدى الأمم المتحدة عبيد سالم الزعابي فإن قوات التحالف تتمركز على بعد 2 كم فقط من مطار المدينة.

15 حزيران/يونيو[عدل]

ذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين مقتل وإصابة أكثر من 40 جنديا من قوات التحالف الذين وصفتهم "بالمرتزقة والمنافقين"؛ كما أكدت _نفس القناة_ على مقتل بعض القادة على مقربة من شاطئ المديتة من خلال استهدافهم بقذائف التوشكا بعد جمع المعلومات الاستخباراتية اللازمة بواسطة طائرة استطلاع.[27]

16 حزيران/يونيو[عدل]

ادعى التحالف أنه كان قريبا من "استرجاع" مطار الحديدة من سيطرة الحوثيين وسط اشتباكات خارج المطار.[28] بعد ذلك بقليل نشرت وسائل إعلام سعودية وإماراتية أخبارا تُؤكد على أن التحالف استولى على المطار في 16 حزيران/يونيو وأن المهندسين يقومون بإزالة الألغام التي وضعها الحوثي في جميع أنحاء المطار. لكن وفي المقابل فقد ذكرت قناة الميادين عبر مراسليها في اليمن أن جماعة الحوثي جنبا إلى جنب مع اللجان الشعبية هي التي تُسيطر على المطار.[29] ثم نشرت نفس القناة تقريرا آخر ذكرت فيه أن التحالف السعودي وحلفاؤه فشلوا في السيطرة على الحديدة فاضطروا للبقاء عند الساحل الغربي.[30] نفت في نفس اليوم وسائل الإعلام الحوثية أن يكون المطار تحت سيطرة التحالف ثم ادعت أن جماعة أنصار الله تمكنت من قطع امدادات التحالف في الساحل الغربي من ثلاثة محاور.[31] نشرت قناة الميادين مجددا خبرا مفاده أن الحوثيين تمكنوا من قتل أكثر من 40 ممن تُسميهم "المرتزقة المنافقين" وذلك خلال اليومين الماضيين في مختلف الجبهات.[32]

وصل مارتن غريفيث المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن وذلك بهدف التفاوض مع الحوثيين الذين يُسيطرون على العاصمة صنعاء وسط مخاوف متزايدة من أن الحرب سوف تقطع شريان الحياة الوحيد لسكان البلاد.[33]

التأثير على الوضع الإنساني[عدل]

ذكرت وكالة رويترز في 16 حزيران/يونيو أن المعركة أدت إلى إغلاق المدخل الشمالي الغربي من مدينة الحديدة المؤدي إلى صنعاء وبالتالي بات من الصعب نقل البضائع من أكبر ميناء في البلاد إلى المناطق الجبلية.

ردود الفعل الدولية[عدل]

قبل بداية القتال أرسل أعضاء من مجلس النواب الأمريكي رسالة إلى وزير الدفاع ماتيس حثوه فيها على القيام بكل ما في وسعه من أجل منع الهجوم أو على الأقل تأخيره.

حمل الزعيم الحوثي محمد علي الحوثي الغرب مسؤولية العدوان قائلا: «قال لنا مسؤولون بريطانيون قبل أسبوع أن القوات الإماراتية والسعودية لن يدخلوا معركة الحديدة قبل الوصول إلى اتفاق.» وفي بيان علني ذكر الحوثيون: «يهدف العدو إلى زيادة المخاطر في البحر الأحمر من خلال هذه المعركة ... يجب عليه أن يتحمل مسؤولية كل العواقب ... طبعا نحن لن نقف مكتوفي الأيدي في مواجهة الاعتداء الخارجي الخطير الذي يُهدد الملايين من اليمنيين.» مسلسل ردود الفعل القوية تواصل بعدما دعا أربعين من أعضاء برلمان المملكة المتحدة رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى وقف إطلاق النار ووقف توريد الأسلحة إلى التحالف.

أدانت وزارة الخارجية الإيرانية وبشدة العملية مدعية أنها من شأنها أن تُسبب كارثة إنسانية.[34] في حين قالت وزارة الخارجية الروسية أن الهجوم على الميناء سيُسبب كارثة لا محالة على اليمن وسيوقف عملية السلام التي تهدف إلى إنهاء ثلاث سنوات من الحرب الأهلية.

في 3 يونيو/حزيران 2018 طلبت المملكة المتحدة عقد جلسة طارئة في مجلس الأمن لمناقشة المعركة.[35]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Why is fighting over Yemeni city Hodeidah so important?". The Independent (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018. 
  2. ^ Saudi-led warplanes hit Yemeni port, aid group sounds alarm, Reuters, 18 August 2015 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Erickson، Amanda (22 November 2017). "Saudi Arabia just reopened two key ports in Yemen. That won't prevent a famine.". واشنطن بوست. تمت أرشفته من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2017. 
  4. ^ Nissenbam، Dion. "U.S. Deepens Role in Yemen Fight, Offers Gulf Allies Airstrike-Target Assistance". وول ستريت جورنال. وول ستريت جورنال. تمت أرشفته من الأصل في 13 June 2018. 
  5. ^ Ghobari، Mohammed. "Arab states launch biggest assault of Yemen war with attack on main...". U.S. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 27 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018. 
  6. ^ "رئيس الثورية العليا يحمّل العدوان عواقب المساس بميناء الحديدة ويدعو المنظمات الدولية لاتخاذ موقف جاد". www.almasirah.net. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018. 
  7. ^ "هل يستطيع التحالف السعودي احتلال الحُديدَة؟". شبكة الميادين. 2018-06-13. تمت أرشفته من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018. 
  8. ^ Seif، Islam (10 December 2017). "Yemeni army seizes Hays district in Hodeidah with coalition backing". al Arabiya. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  9. ^ "Yemen's Houthis 'help prisoners escape in exchange for joining fight'". al Arabiya. 21 January 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  10. ^ Al Batati، Saeed (28 January 2018). "Al Houthis attempt to stall Hadi forces in Hays". Gulf News. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  11. ^ "Yemen loyalists retake southwestern town from rebels". Middle East Eye. 6 February 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  12. ^ "85,000 people displaced in 10 weeks as hostilities rage across Yemen". UNHCR. 9 February 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2018. 
  13. ^ "Watch: effects of the defeat of the UAE forces in Yemen | Yemen Press". Yemen Press (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2018. 
  14. ^ "100 Al Houthis killed in Hodeida fighting". Gulf News (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2018. 
  15. ^ "100 Al Houthis killed in Hodeida air strike". Gulf News (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2018. 
  16. ^ "Key Houthi official killed in Yemen". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2018-04-23. تمت أرشفته من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2018. 
  17. ^ "Red Sea defeats will force Al Houthis to talks". Gulf News (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018. 
  18. ^ "UAE-backed Yemen forces take control of Durahemi". Gulf News (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018. 
  19. ^ أسوشيتد برس (13 June 2018). "Arab-led forces begin assault on Hudaida". ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية). ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية). تمت أرشفته من الأصل في 28 يوليو 2018. 
  20. ^ McVeigh، Karen (13 June 2018). "Yemen port city gripped by panic and fear as Saudi-led forces close in". الغارديان. الغارديان. تمت أرشفته من الأصل في 27 يوليو 2018. 
  21. ^ "PressTV-UN 'deeply concerned' about Saudi Hudaydah aggression". تمت أرشفته من الأصل في 29 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2018. 
  22. ^ McFarland، Susan (13 June 2018). "Saudi coalition strikes kill 250 Houthi rebels in heavy fighting". يونايتد برس إنترناشيونال. يونايتد برس إنترناشيونال. تمت أرشفته من الأصل في 13 يونيو 2018. 
  23. ^ "Four 4 UAE soldiers killed in Battle of Hodeidah in Yemen – UAE Armed Forces". عرب نيوز. عرب نيوز. 13 June 2018. تمت أرشفته من الأصل في 16 يونيو 2018. The UAE General Command of the Armed Forces announced four of its brave soldiers have been killed while carrying out their national duty in the process of “restoring hope” within the Arab coalition forces led by Saudi Arabia to support the legitimacy in Yemen. The soldiers include Lt. Khalifa Khalifa Saif Saeed Al-Khatiri, Ali Mohammed Rashid Al-Hassani, Sergeant Khamis Abdullah Khamis Al-Zuwaidi and Corporal Obaid Hamdan Saeed Al-Abdouli. 
  24. ^ "القوات البحرية تؤكد جهوزيتها العالية وتتوعد أي بارجة تهدد السواحل اليمنية". www.almasirah.net. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018. 
  25. ^ "الحوثي: إسرائيل ترى السيطرة على الساحل الغربي هدفاً استراتيجياً". شبكة الميادين. 2018-06-14. تمت أرشفته من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2018. 
  26. ^ al-Haidari، Fawaz؛ Meuse، Alison Tahmizian (June 13, 2018). "Battle for key Yemen port leaves dozens dead". ياهو! نيوز. ياهو! نيوز. تمت أرشفته من الأصل في 14 يونيو 2018. The Huthis suffered 30 fatalities on Thursday in clashes near Hodeida airport south of the city, medical sources told AFP. 
  27. ^ "صاروخ "توشكا" يضرب تجمعات الغزاة والمرتزقة في الساحل الغربي "محدّث"". www.almasirah.net. تمت أرشفته من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
  28. ^ Ghobari، Mohammed. "Arab alliance close to capturing Hodeidah airport, Yemen military says". U.S. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 27 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
  29. ^ "اليمن: ابتسام المتوكل: زرنا مطار #الحديدة وأؤكد أن الجيش اليمني واللجان الشعبية هي التي تسيطر عليه". شبكة الميادين. 2018-06-16. تمت أرشفته من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
  30. ^ "اليمن: مصادر للميادين: التحالف السعودي وحلفاؤه فشلوا في السيطرة على #الحديدة وباتوا عند الساحل الغربي". شبكة الميادين. 2018-06-16. تمت أرشفته من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
  31. ^ "قطع امدادات العدوان في الساحل الغربي من ثلاثة محاور". www.alalam.ir. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
  32. ^ "مصرع عشرات المنافقين بعمليات قنص في جبهات الحدود والداخل". www.almasirah.net. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
  33. ^ Ghobari، Mohammed. "Arab alliance close to capturing Hodeidah airport, Yemen military says". U.S. (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 27 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
  34. ^ "Iran condemns UAE-led assault against key Yemeni port city". برس تي في. برس تي في. June 14, 2018. تمت أرشفته من الأصل في June 14, 2018. 
  35. ^ وكالة فرانس برس (13 June 2018). "Britain requests UN Security Council meeting on Yemen port offensive". عرب نيوز. عرب نيوز. تمت أرشفته من الأصل في 16 يونيو 2018. Britain on Wednesday requested an urgent UN Security Council meeting after Yemen government forces backed by the Saudi-led coalition launched an offensive on the key port of Hodeida, diplomats said.