تقرير الأقلية (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تقرير الأقلية
(بالإنجليزية: Minority Report)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
Minority Report.jpg
ملصق الفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
17 يونيو 2002
3 أكتوبر 2002 (ألمانيا)[7]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
مدة العرض
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
The Minority Report  [لغات أخرى]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الموضوع
البلد
مواقع التصوير
الطاقم
الإخراج
السيناريو
البطولة
التصوير
الموسيقى
التركيب
صناعة سينمائية
الشركات المنتجة
المنتجون
المنتج المنفذ
التوزيع
الميزانية
الإيرادات
358،400،000 دولار أمريكي [2]

"تقرير الأقلية" (بالإنجليزية: Minority Report) هو فيلم أكشن خيال علمي إنتاج عام 2002، مقتبس عن قصة قصيرة بنفس الاسم للكاتب فيليب ك. ديك. الفيلم من إخراج ستيفن سبيلبرغ، ومن بطولة توم كروز وكولين فاريل وسامانثا مورتن. تتم أحداث القصة بشكل أساسي في واشنطن وشمال فرجينيا في عام 2054، حيث تقوم وحدة ما قبل الجريمة، وهي قسم شرطة متخصص، بإلقاء القبض على المجرمين على أساس المعرفة المسبقة التي توفرها ثلاثة علماء نفس يطلق عليهم اسم "precogs". يقوم توم كروز بدور جون أندرتون، وهو رئيس لوحدة الجرائم ما قبل الجريمة.

يجمع الفيلم بين عناصر من تقنيات أفلام الجريمة، ومجهولة الجاني، والإثارة، والخيال العلمي، بالإضافة إلى العناصر التقليدية لأفلام المطاردة، حيث يتهم بطل الرواية الرئيسي بارتكاب جريمة لم يرتكبها ويصبح هارباً.[10] وصف سبيلبرغ القصة بأنها "خمسون في المئة بالشخصية وخمسون في المئة برواية معقدة للغاية مع طبقات من لغز المؤامرة والقتل".[11] الموضوع الرئيسي للفيلم هو مسألة حرية الإرادة مقابل الحتمية. إنه يبحث فيما إذا كانت الإرادة الحرة يمكن أن توجد إذا تم تعيين المستقبل وعُرِف مسبقاً. تشمل الموضوعات الأخرى دور الحكومة الوقائية في حماية مواطنيها، ودور وسائل الإعلام في دولة مستقبلية حيث تجعل التطورات التكنولوجية وجودها بلا حدود تقريباً، والشرعية المحتملة لمدعي معصوم، وموضوع سبيلبيرغ المتكرر للعائلات المحطمة. قد يعتبر البعض أنه فيلم ديستوبيا[12][13][14][15] بدلاً من فيلم جريمة.

تم اختيار الفيلم لأول مرة في عام 1992، باعتباره تكملة لفيلم توتال ريكول، وبدأ تطويره في عام 1997، بعد سيناريو جون كوهين وصل إلى سبيلبرغ وكروز. عانى الإنتاج من العديد من التأخير بسبب فيلم كروز المهمة المستحيلة 2 وفيلم سبيلبيرغ إي آي: الذكاء الاصطناعي. بدأ الإنتاج في نهاية الأمر في مارس 2001. خلال مرحلة ما قبل الإنتاج، استشار سبيلبرغ العديد من العلماء في محاولة لتقديم عالم مستقبلي أكثر قبولاً من ذلك الذي شوهد في أفلام الخيال العلمي الأخرى، وقد أثبتت بعض تصاميم التكنولوجيا في الفيلم أنها قديمة. تقرير الأقلية له أسلوب مرئي فريد. يستخدم التباين العالي لإنشاء ألوان وظلال داكنة. تتميز لقطات الفيلم المضاءة بألوان غير مشبعة، والتي تم تحقيقها من خلال تجاوز التبييض السلبي للفيلم في مرحلة ما بعد الإنتاج.

كان تقرير الأقلية أحد أفضل أفلام عام 2002 وتم ترشيحه لعدة جوائز. حصل الفيلم على ترشيح لجائزة الأوسكار لأفضل مونتاج صوتي، وأحد عشر جائزة لجائزة زحل، بما في ذلك أفضل ممثل، وأفضل ممثل مساعد، وجائزة زحل لأفضل موسيقى، وفاز بجائزة أفضل فيلم خيال علمي، وأفضل إخراج، وأفضل كتابة، وأفضل ممثلة مساعدة. حقق الفيلم أكثر من 358 مليون دولار في جميع أنحاء العالم مقابل ميزانية إجمالية قدرها 142 مليون دولار (بما في ذلك الإعلان). تم بيع أكثر من أربعة ملايين قرص فيديو رقمي في الأشهر القليلة الأولى من الإصدار المنزلي.

القصة[عدل]

في أبريل من عام 2054، توقف قسم شرطة وحدة ما قبل الجريمة (بالإنجليزية: PreCrime) في واشنطن العاصمة القتلة قبل أن تتم عملية القتل، مما خفض معدل القتل حينها إلى الصفر. يتم التنبؤ بجرائم القتل باستخدام ثلاثة من البشر المتحورين، يطلق عليهم "Precogs"، والذين "يتصورون" الجرائم عن طريق تلقي رؤى المستقبل. يتم سجن القتلة المحتملين في واقع افتراضي خيري. تكون الحكومة الفيدرالية على وشك تبني البرنامج المثير للجدل على مستوى البلاد.

منذ اختفاء ابنه شون، انفصل كابتن وحدة ما قبل الجريمة جون آندرتون (توم كروز) عن زوجته لارا وأصبح مدمناً للمخدرات. بينما يقوم داني ويتوير (كولين فاريل) وكيل وزارة العدل الأمريكية بمراجعة البرنامج، يولد المتصورون "Precogs" تنبؤاً جديداً، قائلين أن آندرتون سوف يقتل رجلاً لا يعرفه واسمه ليو كرو (مايك بيندر) خلال 36 ساعة. يهرب آندرتون من المنطقة بينما يبدأ ويتوير في البحث. يسعى آندرتون للحصول على مشورة الدكتورة إيريس هينيمان (لويس سميث)، مبتكرة تقنية وحدة ما قبل الجريمة. لقد كشفت أنه في بعض الأحيان، لدى أحد المتصورون، عادة أغاثا، رؤية مختلفة عن المتصورين الآخرين، "تقرير الأقلية" عن مستقبل بديل محتمل؛ تم الاحتفاظ به بسرية لأنه سيضر بمصداقية النظام. يقرر آندرتون استعادة تقرير الأقلية الخاص به لإثبات براءته.

يذهب آندرتون إلى طبيب في السوق السوداء لإجراء عملية محفوفة بالمخاطر لزراعة عيون له لتجنب تعرف النظام البصري عليه على مستوى المدينة. يعود إلى وحدة ما قبل الجريمة ويختطف أغاثا، ويغلق النظام، حيث يعمل المتصورون كعقل جماعي. يأخذ أندرتون أغاثا إلى أحد المتطفلين لاستخراج تقرير الأقلية من ليو كرو، لكن لا يوجد أي منها؛ بدلاً من ذلك، يظهر له أغاثا صورة لمقتل آن لايفلي (جيسيكا هاربر)، وهي امرأة غرقت من قبل شخص مقنع قبل خمس سنوات.

ينتقل آندرتون وأغاثا إلى غرفة في فندق لـ ليو كرو، ومع اقتراب انتهاء الوقت الذي استغرق 36 ساعة، يجد آندرتون في غرفة الفندق العديد من الصور للأطفال، بما في ذلك ابنه شون (تايلر باتريك جونز). يصل كرو ويستعد آندرتون لقتله، متهماً إياه بأنه قاتل أطفال وبأنه قتل ابنه. تقول أغاثا لآنديرتون قبل إطلاق النار على كرو بأنه لديه القدرة على اختيار مستقبله الآن وهو على علم به. لكن كرو يتوسله لقتله، بعد أن استأجره شخص مجهول لتزييف الصور والتظاهر بقتل ابنه وذلك بمقابل رفاهية أسرته. كرو يمسك بسلاح آندرتون ويسحب الزناد ويقتل نفسه. آندرتون وأغاثا يهربان إلى منزل لارا خارج المدينة. هناك يعلمون بشخصية ليفلي، وهي كانت والدة أغاثا المدمنة على المخدرات والتي باعتها إلى وحدة ما قبل الجريمة. كانت حية متيقظة وحاولت استعادة أغاثا، لكنها قُتِلَت. يدرك أندرتون حينها أنه مستهدف لمعرفته بوجود ليفلي وعلاقتها بأغاثا.

ويتوير، الذي يدرس موت كرو، يشك أن آندرتون مُحاط. قام بفحص لقطات مقتل ليفلي ووجد أن هناك محاولتين على حياتها، الأولى تم إيقافها بواسطة وحدة ما قبل الجريمة لكن الثانية، التي حدثت بعد ثوان، نجحت. يقدم ويتوير هذا الأمر إلى مدير ومؤسس وحدة ما قبل الجريمة لامار بورغيس (ماكس فون سيدو)، ولكن يرد بورغيس بقتل ويتوير باستخدام بندقية آندرتون. وبما أن المتصورين غير مفعلون، لم يتم الكشف عن القتل.

تتصل لارا ببورغيس للكشف عن وجود أندرتون معها، ويتم القبض عليه، متهم بارتكاب جرائم القتل، ومجهز بجهاز الدماغ الذي يضعه بشكل دائم في نوم يشبه الحلم. عند إيداع جسده في السجن، يخبره السجان "أن كل أحلامك تتحقق".

يتم إعادة ربط أغاثا بنظام وحدة ما قبل الجريمة. أثناء محاولة تهدئة لارا، يكشف بورغيس عن طريق الخطأ عن قاتل ليفلي. لارا تطلق سراح آندرتون، وتفضح آندرتون بكشفها عن بورغس من خلال احتفالية لوحدة ما قبل الجريمة من خلال تشغيل الفيديو الكامل لرؤية أغاثا عن مقتل بورغيس لها وهي حية. يتم إنشاء تقرير جديد في وحدة ما قبل الجريمة: بأن بورغيس سوف يقتل آندرتون. بورغيس يضع آندرتون في زاوية، ويوضح أنه لم يستطع السماح لـ ليفلي باستعادة أغاثا دون التأثير على وحدة ما قبل الجريمة، فقد رتب لقتل ليفلي بعد محاولة فعلية لحياتها، بحيث يظهر القتل كصدى داخل وحدة ما قبل الجريمة ويتم تجاهله. يشير آندرتون إلى معضلة بورغيس: إذا قتل بورغيس أندرتون، فسوف يختفي مدى الحياة، لكن وحدة ما قبل الجريمة سيستمر؛ إذا إجتنب آندرتون، فستنتهي مصداقية وحدة ما قبل الجريمة وسيتم إغلاقه. يكشف آندرتون عن العيب النهائي للنظام: بمجرد أن يدرك الناس مستقبلهم، يصبحون قادرين على تغييره. بورغيس يطلق النار على نفسه.

بعد ذلك، يتم إيقاف تشغيل نظام وحدة ما قبل الجريمة، ويتم العفو عن جميع السجناء وإطلاق سراحهم، رغم أنهم يحتجزون في ظروف تشبه المراقبة. قريباً، سوف تولد ولارا طفلاً جديداً من آندرتون، وسيتم إرسال المتصورين إلى مكان لم يكشف عنه ليعيشوا في سلام.

التمثيل[عدل]

طاقم تمثيل الفيلم. من يسار الأعلى بإتجاه عقارب الساعة؛ بيتر ستورمار، نيل ماكدونو، كولين فاريل، توم مروز، سامانثا مورتون، وماكس فون سيدو.

ظهر كل من كاميرون دياز وكاميرون كرو وبول توماس أندرسون بدور سريع كركاب حافلة.

الإنتاج[عدل]

تطوير الفيلم[عدل]

تم اختيار قصة ديك لأول مرة من قبل المنتج والكاتب غاري غولدمان في عام 1992.[16] ابتكر السيناريو الأولي للفيلم مع رون شوسيت وروبرت جوتهالز (غير معتمد).[17] كان من المفترض أن يكون تكملة لقصة ديك عام 1990 مع توتال ريكال، الذي قام ببطولته أرنولد شوارزنيجر.[18] تم تعيين الروائي جون كوهين في عام 1997 لتكملة القصة لإصدار فيلم من إخراج المخرج الهولندي جان دي بونت.[19][20] في هذه الأثناء، كروز وسبيلبرج، اللذان التقيا وأصبحا أصدقاء في فيلم كروز "ريسكي بيزنس" في عام 1983،[21] كانا يبحثان عن التعاون لمدة عشر سنوات.[22][23] تم تعيين سبيلبرج لتوجيه كروز في رجل المطر، لكنه غادر لفيلم إنديانا جونز والحملة الأخيرة.[21] قرأ كروز نص كوهين، ومرره على سبيلبرغ، الذي شعر أنه يحتاج إلى بعض العمل. لم يشارك سبيلبرغ مباشرة في كتابة السيناريو؛ ومع ذلك، سُمح له بتحديد ما إذا كان سيناريو الصورة جاهزاً للتصوير. عندما قدم كوهين مراجعة مقبولة، اتصل بكروز وقال: "نعم، سأفعل على إصدار هذا البرنامج النصي."[20][24] في هذا الإصدار، ينشئ ويتوير قرصاً مزيفاً يظهر آندرتون يقتله. عندما يرى آندرتون مقطع الفيديو، فإن إيمانه بعصمة رؤى المتصورين يقنعه أنه حقيقي، وبالتالي فإن المتصورين لديهم رؤية وهو يقتل ويتوير. في النهاية، يقوم آندرتون بإطلاق النار على ويتوير، ويقوم أحد أخوه المتصورين بإنهائه، لأن ويتوير قتل توأمه.[25] انجذب سبيلبرغ إلى القصةنظراً لأن اللغز والفيلم كانا يحددان 50 عاماً في المستقبل، فقد سمح له بعمل "مزيج من الأساليب" التي أثارت اهتمامه.[26]

في عام 1998، انضمت شركة ذا بير إلى تقرير الأقلية وأعلن عن الإنتاج كمشروع مشترك بين دريم ووركس، وأمبلين إنترتاينمنت، وتونتيث سينتشوري فوكس، وشركة كروز كروز/واغنر للإنتاج، وشركة دي بونت، بلو تيوليب.[27] ومع ذلك صرح سبيلبرج أنه على الرغم من الفضل في ذلك، لم يشارك دي بونت أبداً في الفيلم.[28] وافق كروز وسبيلبرج، بناءً على إصرار الأخير،[29] على أن يأخذ كل منهما 15% من الإجمالي بدلاً من أي أموال في المقدمة لمحاولة الحفاظ على ميزانية الفيلم ألا وهي أقل من 100 مليون دولار.[30] قال سبيلبرغ إنه فعل الشيء نفسه مع الجهات الفاعلة في الماضي لتحقيق نجاح كبير:"توم هانكس لم يأخذ أي أموال لـ إنقاذ الجندي رايان لكنه حقق الكثير من المال على مشاركته في الربح."[29] "لقد جعل هذا الاتفاق شرطاً أساسياً:"[29]

«لم أعمل مع العديد من نجوم الأفلام - 80 في المائة من أفلامي ليس لديهم نجوم - وقلت لهم إن كانوا يريدون العمل معي أريد منهم أن يغامروا معي. لم أتقاض أي راتب لفيلم منذ 18 عاماً، لذلك إذا لم يحقق فيلمي أي أموال، فلن أحصل على أموال. يجب أن يكونوا مستعدين لفعل الشيء نفسه.»

تأخر الإنتاج لعدة سنوات. كانت الخطة الأصلية هي البدء في التصوير بعد انتهاء فيلم كروز المهمة المستحيلة 2.[31] ومع ذلك، فقد تخطى هذا الفيلم الجدول الزمني، والذي سمح لسبيلبرغ أيضًا بإحضار كاتب السيناريو سكوت فرانك لإعادة صياغة سيناريو كوهين.[19][32] قام جون أوغوست بعمل مسودة غير معتمدة لصقل السيناريو،[33] ودُعي فرانك دارابونت أيضًا إلى إعادة كتابته، ولكنه كان حينها مشغولًا بـ الملكي.[34] يتبع الفيلم عن كثب النص النهائي لفرانك (كُتِب في 16 مايو 2001)، ويحتوي على الكثير من المسودة الثالثة لكوهين (24 مايو 1997).[20] أزال فرانك شخصية السيناتور مالكولم من سيناريو كوهين، وأدرج بورغيس، الذي أصبح "الرجل السيئ". كما أعاد كتابة ويتوير من الشرير إلى "الرجل الطيب"، كما كان في القصة القصيرة.[25] على عكس الصورة الخيالية العلمية القادمة لسبيلبرغ، "حرب العوالم"، والتي أطلق عليها "مئة في المئة شخصية"، قال سبيلبرغ إن قصة تقرير الأقلية أصبحت "خمسون في المئة شخصية وخمسون في المئة رواية معقدة مع طبقات ومراحل من ألغاز القتل والمؤامرة ".[11] وفقًا لما ذكره عالم السينما وورن باكلاند، "يظهر أن ... كوهين و... فرانك لم يروا" سيناريو جولدمان وشوسيت؛ بدلاً من ذلك؛ لقد عملوا على كتابهم الخاص بهم."[18] زعم جولدمان وشوسيت أن ذا بير استخدموا العديد من العناصر من نصهم، لذا فإن القضية مرت بعملية التحكيم في نقابة الكتاب. لقد فازوا بنصر جزئي؛ لم يتم منحهم ائتمانات كتابة، لكن تم إدراجهم كمنتجين تنفيذيين.[18] تم تأجيل الفيلم مرة أخرى حتى يتمكن سبيلبرغ من إنهاء إي آي بعد وفاة صديقه ستانلي كوبريك.[35] عندما وقع سبيلبيرغ بشكل رسمي لتوجيه الأدوار، خطط للحصول على طاقم تمثيل مساعد مختلف تماماً. عرض دور ويتوير لمات دامون، ودور الدكتورة إيريس هينمان إلى ميريل ستريب، ودور بورغيس لإيان ماكيلين، ودور أغاثا لكيت بلانشيت، ودور لارا إلى جينا إلفمان.[36] ومع ذلك، رفض ستريب الدور،[36] انسحب ديمون،[36] والأدوار الأخرى كانت إعادة صياغة بسبب التأخير. كما عرض سبيلبرغ دور ويتوير إلى خافيير بارديم، لكنه رفضه.[37]

تقنية الفيلم[عدل]

بعد إي تي، بدأ سبيلبرغ استشارة الخبراء، ووضع المزيد من البحث العلمي في أفلام الخيال العلمي.[38] في عام 1999، قام بدعوة خمسة عشر خبيراً بدعوة من بيتر شوارتز وستيوارت براند إلى فندق في سانتا مونيكا من أجل "مركز أبحاث" مدته ثلاثة أيام. أراد التشاور مع المجموعة لإنشاء "حقيقة مستقبلية" معقولة لعام 2054 بدلاً من إعداد "الخيال العلمي" التقليدي.[39] شمل الخبراء "قمة مركز الأبحاث"، [40] ومنهم المهندس بيتر كالثورب، والمؤلف دوجلاس كوبلاند، والمدني والصحافي جويل غاريو، وعالم الكمبيوتر نيل جيرشنفيلد، والباحث الطبي الحيوي شون جونز، وعالم الكمبيوتر جارون لانير، ووليام جيه ميتشل مدير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا السابق (MIT) .[39][41] أبقى مصمم الإنتاج أليكس ماكدويل ما أطلق عليه اسم "2054 الكتاب المقدس"، وهو عبارة عن دليل من 80 صفحة تم إنشاؤه في مرحلة ما قبل الإنتاج والذي سرد جميع جوانب العالم في المستقبل: المعمارية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتكنولوجية.[40] على الرغم من أن المناقشات لم تغير العناصر الرئيسية في الفيلم، إلا أنها كانت مؤثرة في إنشاء بعض الجوانب الأكثر طوباوية، على الرغم من أن جون أندركوفلر، مستشار العلوم والتكنولوجيا للفيلم، وصفه بأنه "أكثر جرأة وأكثر غموضاً" من ما كان مصوراً في عام 1999.[42] قال أندركوفلر، الذي صمم معظم واجهة أندرتون بعد أن أخبره سبيلبرغ أن يجعلها "مثل إجراء أوركسترا"، "سيكون من الصعب تحديد أي شيء [في الفيلم] ليس له أساس في الواقع." [40] تعاون ماكدويل مع المهندس المعماري جريج لين للعمل على بعض الجوانب الفنية لتصميم الإنتاج. امتدح لين عمله، قائلاً "الكثير من تلك الأشياء التي طورها أليكس لتقرير الأقلية أصبحت حقيقية، مثل الشاشات ثلاثية الأبعاد."[43]

وصف سبيلبرغ أفكاره لتكنولوجيا الفيلم لروجر إيبرت قبل إصدار الفيلم:

«أردت أن تصبح جميع الألعاب حقيقية يوماً ما. أريد أن يكون هناك نظام نقل لا ينبعث منه السموم في الجو. والصحيفة التي تحدث نفسها بنفسها ... الانترنت يشاهدنا الآن. اذا كانوا يريدون. يمكنهم رؤية المواقع التي تزورها. في المستقبل، سوف يشاهدنا التليفزيون، ويخصص نفسه لما يعرفه عنا. الشيء المثير هو أنه سيجعلنا نشعر أننا جزء من الوسط. الشيء المخيف هو أننا سنفقد حقنا في الخصوصية. سيظهر إعلان في الهواء من حولنا، ويتحدث إلينا مباشرة.[22]»

التصوير السينمائي[عدل]

كان تقرير الأقلية أول فيلم يحصل على تصميم رقمي تماماً للإنتاج.[43] وقال مصمم الإنتاج، أليكس ماكدويل، المصطلح "previz"، كاختصار للإدماج (مصطلح مستعار من قصة الفيلم)، إن النظام سمح لهم باستخدام فوتوشوب بدلاً من الرسامين، واستخدام برامج رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد (مايا وXSI) لإنشاء مجموعة محاكاة، والتي يمكن شغلها مع الجهات الفاعلة الرقمية ثم استخدامها لمنع الطلقات مقدماً. سمحت التكنولوجيا أيضًا لألعاب الفيديو وشركات المؤثرات الخاصة بجمع البيانات من نظام previs قبل الانتهاء من الفيلم، والتي استخدموها لوضع معايير لصورهم. عندما أصبح سبيلببرغ من المعجبين بسرعة، قال ماكدويل "أصبح واضحاً تماماً أنه لن يقرأ رسماً توضيحياً كقطعة منتهية، ولكن إذا قمت بذلك في برنامج فوتوشوب وأنشأت بيئة واقعية، فقد ركز عليها بشكل مختلف."[43] تم التصوير في الفترة من 22 مارس إلى 18 يوليو 2001،[36] في واشنطن العاصمة وفرجينيا ولوس أنجلوس.[44] شملت مواقع الأفلام مبنى رونالد ريغان (كمقر وحدة ما قبل الجريمة) وجورجتاون.[44] يمكن رؤية أفق روسلين، فرجينيا عندما يطير أندرتون عبر نهر بوتوماك. لقطة سريعة لجامعة كوليدج كريك، التي تعبر كولونيال باركواي في ويليامسبورغ، فرجينيا، يُنظر إليها عندما يأخذ جون أغاثا إلى منزل زوجته.[45] أثناء الإنتاج، ظهر سبيلبيرغ بشكل منتظم على كاميرا ويب للفيديو فقط مقرها في شاحنة الخدمات الحرفية، على حد سواء[46] ومع توم كروز؛ التقيا معاً بشكل علني مع رون هوارد وراسل كرو عبر كاميرا ويب مماثلة من "عقل جميل" في نيويورك.[47]

موقع الجزيرة الصغيرة المجهولة في آخر لقطة من الفيلم هو جزيرة باتر قبالة نورث هيفن، مين في خليج بينوبسكوت.[48]

على الرغم من حدوثه في عالم مستقبلي متخيل من التكنولوجيا المتقدمة، يحاول تقرير الأقلية تجسيد تصور أكثر واقعية للمستقبل.[49] قرر سبيلبرغ أنه لكي تكون أكثر مصداقية، يجب أن يحتفظ الإعداد بعناصر الحاضر وتلك التي يتوقعها المتخصصون. وهكذا تحتفظ واشنطن، كما هو موضح في الفيلم، بمباني شهيرة مثل الكابيتول ونصب واشنطن التذكاري، بالإضافة إلى جزء من المباني الحديثة على الجانب الآخر من نهر بوتوماك. تم تعيين مصمم الإنتاج أليكس ماكدويل استناداً إلى عمله في نادي القتال ولوحاته المصورة من فيلم فهرنهايت 451 كان من شأنه أن يقوم ببطولة ميل غيبسون. درس ماكدويل الهندسة المعمارية الحديثة، وتحتوي مجموعاته على العديد من المنحنيات والأشكال الدائرية والمواد العاكسة. قررت مصممة الأزياء ديبورا سكوت جعل الملابس التي ترتديها الشخصيات بسيطة قدر الإمكان، حتى لا تجعل تصوير المستقبل يبدو مؤرخاً.[50]

كان طاقم العمل المذهل هو نفسه المستخدم في فيلم كروز: المهمة المستحيلة 2، وكان مسؤولاً عن مشاهد الحركة المعقدة. وشملت هذه مشهد مطاردة مصنع السيارات، تم تصويره في منشأة حقيقية باستخدام الدعائم مثل روبوت اللحام، والصراع بين آندرتون والضباط، تم تصويره في زقاق تم بناؤه على الكثير من استوديوهات وارنر بروذرز.[51] قام إندستريال لايت آند ماجيك بمعظم المؤثرات الخاصة، في حين أن PDI/Dreamworks كانت مسؤولة عن الروبوتات.[52] قامت شركة Pixel Liberation Front بتصنيع الرسوم المتحركة. تم تصوير الإسقاط المجسم ومرفق السجن من قبل العديد من الكاميرات المتجولة التي أحاطت بالجهات الفاعلة، وتم تصوير المشهد حيث ينزل آندرتون من سيارته ويمتد على طول مركبات قطار مغناطيسي معلق على الدعائم الثابتة، والتي تم استبدالها لاحقاً بمركبات تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر.[53]

اختلافات قصة[عدل]

«تمنحك قصة فيليب ك. ديك نقطة انطلاق فقط ليس لديها فعل ثاني أو ثالث. معظم الفيلم ليس في قصة فيليب ك. ديك - مما أدى إلى غضب عشاق فيليب ك. ديك، أنا متأكد.» – ستيفن سبيلبرغ، يونيو 2002.[16]

مثل معظم التعديلات السينمائية لأعمال ديك،[16] تم تغيير العديد من جوانب قصته أثناء انتقالهم إلى الفيلم، مثل إضافة لامار بورغيس والتغيير في الإعداد من مدينة نيويورك إلى واشنطن العاصمة، وبالتيمور، وشمال فرجينيا. تم تغيير شخصية جون إندرتون من رجل مسنٍ غير مكتمل الشكل إلى ضابط رياضي في الأربعينيات من عمره لتناسب رسوماته ومشاهده في الفيلم.[54] يضيف الفيلم قصتين عن العائلات المأساوية. آندرتون، وقصة واحدة من المتصورين الثلاثة.[55] في القصة القصيرة، آندرتون متزوج وليس لديه أطفال، بينما في الفيلم، هو الأب المطلق لابن مختطف، وهو على الأرجح متوفٍ.[56] على الرغم من أن هذا ضمنياً، ولكن غير واضح في الفيلم ما إذا كانت أغاثا مرتبطة بالمتصورين الآخرين، فقد تحطمت عائلتها عندما قتل بورغيس والدتها، آن ليفلي.[57] كان المتصورون معاقين ذهنياً وكانوا أشخاصاً مشوهين في القصة، ولكن في الفيلم، هم ذرية متحولة وراثياً لمدمني المخدرات.[58][59] تم تغيير جريمة قتل آندرتون في المستقبل وأسباب المؤامرة من جنرال يريد تشويه سمعة وحدة ما قبل الجريمة لاستعادة بعض التمويل العسكري، إلى رجل قتل والدة إحدى المتصورين للحفاظ على وحدة ما قبل الجريمة. القتل اللاحق والمؤامرة تطورت من هذا التغيير. تختلف نهاية الفيلم عن القصة القصيرة. في قصة ديك، يمنع آندرتون إغلاق قسم وحدة ما قبل الجريمة، أما في الفيلم، يقوم آندرتون بإنهاء المنظمة بنجاح.[60] تم تحديث الجوانب الأخرى لتشمل التكنولوجيا الحالية. على سبيل المثال في القصة، يستخدم أندرتون آلة بطاقة لتفسير رؤى المتصورين؛ في الفيلم يستخدم واجهة الواقع الافتراضي.[61]

مواضيع الفيلم[عدل]

الموضوع الرئيسي لتقرير الأقلية هو النقاش الفلسفي الكلاسيكي حول الإرادة الحرة مقابل الحتمية. [62][63] ومن المواضيع الأخرى التي يشملها الفيلم الالتزام غير الطوعي، وطبيعة النظم السياسية والقانونية في مجتمع التكنولوجيا المتقدمة،[64] وحقوق الخصوصية في عالم تهيمن عليه وسائل الإعلام،[40] وطبيعة تصور الذات.[65] يستمر الفيلم أيضًا في اتباع تقليد سبيلبرغ المتمثل في تصوير العائلات المحطمة،[66][67] والتي قال أن الدافع وراءها هو طلاق والديه عندما كان طفلاً.[29]

الموسيقى[عدل]

جون ويليامز.
(بالإنجليزية: Minority Report: Original Motion Picture Score)
لـجون ويليامز
الفنان جون ويليامز
تاريخ الإصدار 18 يونيو 2002
النوع فيلم خيال علمي[3][4][5][6][68]،  وفيلم حركة[6][3][5][68]،  وفلم ديستوبيا،  وفيلم خيال تأملي،  وإثارة  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
اللغة الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة الأصلية للفيلم أو المسلسل (P364) في ويكي بيانات
الملحنون جون ويليامز  تعديل قيمة خاصية الملحن (P86) في ويكي بيانات
المراجعات الاحترافية
نتائج المراجعات
المصدر التقييم
أول ميوزيك 2.5/5 starsStar full.svgStar half RTL.svgStar empty.svgStar empty.svg
إمباير 4/5 starsStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar empty.svg
فيلم تراكس 3/5 starsStar full.svgStar full.svgStar empty.svgStar empty.svg
موفي وايف 3/5 starsStar full.svgStar full.svgStar empty.svgStar empty.svg
ساوند تراك نت 3.5/5 starsStar full.svgStar full.svgStar half RTL.svgStar empty.svg
تراك ساوندز 8/10 starsStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar empty.svgStar empty.svg

تم تأليف وتوزيع الموسيقى من قبل جون ويليامز وقام بتنظيمها جون نيوفيلد، مع غناء لديبورا ديتريش. يدخل ويليامز عادةً إنتاج سبيلبرغ في مرحلة مبكرة، قبل أن يبدأ تصوير الفيلم. ومع ذلك، بالنسبة لـتقرير الأقلية، تم تأجيل دخوله بسبب عمله على حرب النجوم الجزء الثاني: هجوم المستنسخين، وانضم إلى الفيلم عندما اكتمل تقريباً، مما جعله يضيع وقت الإنتاج. الموسيقى التصويرية تستلهم أعمال برنارد هيرمان.[69] قرر وليامز عدم التركيز على عناصر الخيال العلمي، وجعل الموسيقى درجة مناسبة لفيلم جريمة. قام بتضمين عناصر نوير التقليدية مثل مغنية في مشاهد آن ليفلي، ولكن "المشاهد العاطفية"، التي اعتبرها وليامز غير عادية لهذا النوع، أدت إلى موضوعات مهدئة لزوجة آندرتون السابقة لارا وابنه شون.[50] حسب الناقد الموسيقي أندرو جرانيد، تم وصف مقطع "قصة شون" بأنه المقطع الوحيد "الذي يمكن التعرف عليه على الفور باعتباره واحداً من أعمال وليامز" من قبل.[70] وصفها سبيلبرغ بأنها "علامة بالأبيض والأسود"، وقال: "أعتقد أن جوني ويليامز يقوم بتكريم جيد لبيني هيرمان."[71]

في مقابلة نُشرت في صحيفة نيويورك تايمز، قال ويليامز أن العديد من المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية قد تم إنتاجها في الاستوديو. قال أيضًا أنه على الرغم من أنه لا يعرف سبب اختيار بعض المقاطع، إلا أنه من المحتمل أن تكون السمفونية رقم 8 لـ فرانز شوبرت (المعروفة باسم السمفونية غير المكتملة)، والتي تظهر بشكل بارز في الفيلم،[72] مدرجة نظراً لأن آندرتون كان معجباً كبيراً بالموسيقى الكلاسيكية في السيناريو.[73] بعض الخيارات الأخرى كانت مثل معزوفة جديون في الفيلم "Jesu, Joy of Man's Desiring" لـ يوهان سباستيان باخ. اختار وليامز دقيقة من مجموعة الرباعية لـ هايدن (Op. 64, No. 1) والتي تُلعب على الراديو في مكان الحادث حيث تقوم الدكتورة هينمان بالبستنة في بيتها الزجاجي. قال أنه اختار هذه القطعة منها لأنه "يبدو لي أنه نوع من الأشياء التي ستلعبها امرأة مثل هذه على الراديو."[73] ووصف جيمس ر. أوستريتش في صحيفة نيويورك تايمز النتيجة بأنها "مثيرة للسخرية" وقال إنها "حديثة تماماً" بينما كان أيضًا "مرتبطة بقصاصات رائعة من الأعمال الفنية"، بما في ذلك "الفالس غير المتوازن" (بالإنجليزية: lopsided waltz) من الحركة الثانية لسيمفونية تشايكوفسكي رقم 6، والمعروفة باسم Pathétique.[73]


نهاية الفيلم[عدل]

العنصر الأكثر انتقاداً في الفيلم هو نهايته. يحتوي الفيلم على "نهاية سعيدة" تقليدية تتناقض مع نبرة صورة الفيلم.[74][75] وقد أدى هذا إلى تكهنات بأن هذه النهاية هي نتاج خيال جون، والناجمة عن الهلوسة من غيبوبة قسرية بعد سجنه. كما قال أحد المراقبين، "إن استنتاج تقرير الأقلية يذهلني كمزاح لعبه سبيلبرغ على منتقديه - وهو عمل من المقياس تماماً."[76]

نظّر أحد الناقدين، "... بدلاً من نهاية فيلم الديستوبيا والخيال العلمي البرازيل (1985)، حاول سبيلبرغ أن يمرر نفس النهاية تماماً، فقط لمعرفة ما إذا كان الجمهور مهتم وذلك مع المشهد الذي يعادلها في الفيلم".[76] أشار علماء السينما نايجل موريس وجيسون فست إلى خط سير في الفيلم كان كدليل محتمل على النهاية. بعد القبض على آندرتون، يخبره جدوين "أنه بالواقع نوع من الاندفاع. قالوا أن لديك رؤى، وأن حياتك تأتي على ومضات أمام عينيك، وأن كل أحلامك تتحقق".[77] بينما اعتبر فست الحلم السعيد ينهي الاحتمال. يتساءل لماذا لم يتخيل أندرتون أن ابنه عاد.[78]

أعرب بوكلاند عن خيبة أمله في النهاية، لكنه ألقى باللوم على فرانك. شعر أنه بالنظر إلى موضوع الماء، ويربط بشكل وثيق بين موضوع الوالدين والطفل المأساوي، كان يجب على آندرتون أن ينهي الفيلم بأخذ أغاثا في رعايته إذا أراد سبيلبرغ نهاية سعيدة. خاصة وأن "آندرتون اختطف أغاثا من المسبح المسبق تماماً كما تم اختطاف ابنه من أحد حمامات السباحة" ولأن آندرتون يمكن أن يكون "الوالد البديل لأغاثا، وأغاثا ... طفلاً بديلاً لآندرتون."[79] ومع ذلك، ضاعت الفرصة، عندما يتم إرسال المتصورين إلى الجزيرة النائية، ويجتمع آندرتون مع زوجته؛ يجد بوكلاند أن النهاية كانت أكثر "قهرية" من المسار الذي يشعر أنه لاحظه.[79]

الأسلوب[عدل]

تقرير الأقلية أسلوب مرئي فريد: لقد تم تضييقه، وتم تخطي السلبيات في مرحلة ما بعد الإنتاج لإزالة تشبع الألوان في الفيلم.

تقرير الأقلية هو فيلم مستقبلي يصور عناصر من الديستوبيا واليوتوبيا في المستقبل.[80] يعرض الفيلم عرضاً أكثر تفصيلاً لعالمه المستقبلي عن الكتاب، ويحتوي على تقنيات جديدة غير موجودة في قصة ديك.[81] من وجهة نظر أسلوبية، يشبه تقرير الأقلية فيلم سبيلبرغ السابق إي آي،[54] ولكنه يشتمل أيضًا على عناصر أكثر من افلام نوير. قال سبيلبرغ إنه "أراد أن يعطي الفيلم شعور أفلام نوير. لذلك رميت نفسي في مهرجان سينمائي. غابة الأسفلت. كي لارغو. الصقر المالطي."[21] كانت الصورة مضاءة بشكل كبير، وتم تجاوز الصورة السلبية أثناء التبييض في مرحلة ما بعد الإنتاج.[82] المشهد الذي يحلم فيه آندرتون بخطف ابنه في حمام السباحة هي اللقطة الوحيدة بالألوان "الطبيعية". أعطى التبييض الفيلم نظرة مميزة، فإنه غيّر ألوان الفيلم، لدرجة جعله يشبه أفلام أبيض وأسود تقريباً، ومع ذلك فإن اللون الأسود والظلال له تباين كبير مثل صورة أفلام نوير.[82][83] تم تقليل اللون بنسبة "حوالي 40%" لتحقيق مظهر "باهت، شاحب".[84]

قام المصور السينمائي يانوش كامينسكي بتصوير الفيلم بسرعة عالية بتنسيق سوبر 35،[84] والتي فضلها سبيلبرغ على تنسيق الفيديو الرقمي الناشئ آنذاك.[85] كان عمل الكاميرا في الفيلم متنقل للغاية، بالتناوب بين اللقطات المحمولة باليد والمثبتة بأجهزة، والتي "يتم المبالغة فيها من خلال استخدام العدسات ذات الزاوية الواسعة وزاوية الكاميرا المنخفضة من حين لآخر" لزيادة تصور الحركة وفقاً للباحث السينمائي وارن بوكلاند.[84] قال كاميسكي إنه لم يستخدم أبداً عدسة أطول من 27 مم، وتناوب ما بين العدسات 17 و21 و27 ملم، حيث كان سبيلبرغ يحب "إبقاء الممثلين على مقربة من الكاميرا قدر الإمكان". وقال أيضًا: "لقد نظمنا الكثير من المشاهد في لقطات عريضة تحتوي على الكثير من الأشياء تحدث مع الإطار."[84] كما قام كاميسكي وسبيلبيرغ بالتركيز لعدة فترات طويلة على عواطف الممثلين، بدلاً من توظيف العديد من المقطوعات.[86] تجنب سبيلبرغ تقنية "التصوير العكسي" النموذجي المستخدم عند تصوير تفاعلات الشخصيات لصالح المقاطع الطويلة، والتي تم تصويرها بواسطة كاميرا متحركة.[87] اعتمد ماكدويل على أشياء عديمة اللون من الكروم والزجاج ذات أشكال منحنية ودائرية في تصميماته المحددة والتي بمساعدة من "الإضاءة المنخفضة التباينية"، ملأت الفيلم بالظلال وخلقت "جو نوير فيلم مستقبلي".[84]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Minority Report". المجلس البريطاني لتصنيف الأفلام. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ January 30, 2015. 
  2. أ ب "Minority Report (2002)". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ December 8, 2010. 
  3. أ ب http://www.imdb.com/title/tt0181689/ — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2016
  4. أ ب http://www.allocine.fr/film/fichefilm_gen_cfilm=34917.html — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2016
  5. أ ب http://www.filmaffinity.com/en/film660421.html — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2016
  6. أ ب http://www.opensubtitles.org/en/subtitles/3432547/minority-report-en — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2016
  7. ^ http://www.imdb.com/title/tt0181689/releaseinfo — تاريخ الاطلاع: 14 أبريل 2017
  8. ^ https://www.siamzone.com/movie/m/722 — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2016
  9. ^ http://stopklatka.pl/film/raport-mniejszosci — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2016
  10. ^ Buckland. pp. 193–5.
  11. أ ب Arms, Gary, & Riley, Thomas. essay in Kowalski. p. 13
  12. ^ "Minority Report: Essay by Brian Eggert". Deep Focus Review. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2019. 
  13. ^ "Why 2017 was a Philip K. Dick dystopia". صالون. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. 
  14. ^ "Back to the Retrofuture". ذا نيو ريببلك. 
  15. ^ "Minority Report". The Filthy Critic. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2017. 
  16. أ ب ت Axmaker، Sean (June 26, 2002). "Philip K. Dick's dark dreams still fodder for films". Seattle Post-Intelligencer. اطلع عليه بتاريخ December 10, 2010. 
  17. ^ Koornick، Jason (July 2009). "Gary Goldman interview". philipkdickfans.com. مؤرشف من الأصل في January 2, 2011. اطلع عليه بتاريخ December 10, 2010. 
  18. أ ب ت Buckland. pp. 210–1
  19. أ ب Todd، McCarthy (June 16, 2002). "Review: Minority Report". Variety. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ December 9, 2010. 
  20. أ ب ت Buckland. p. 197
  21. أ ب ت اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع box
  22. أ ب Ebert، Roger (June 16, 2002). "Spielberg & Cruise & the movies". rogerebert.com. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ December 10, 2010. 
  23. ^ Jackson. p. 79
  24. ^ Arms, Gary, & Riley, Thomas. essay in Kowalski. p. 10
  25. أ ب Buckland. p. 198
  26. ^ Arnold، William (June 7, 2002). "Spielberg and Cruise dream team might make 'Minority Report' a winner". Seattle Post-Intelligencer. اطلع عليه بتاريخ December 10, 2010. 
  27. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :variety
  28. ^ Hiscock، John (October 6, 2002). "Spielberg: why I went back to college". ديلي تلغراف. London. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ March 9, 2009. 
  29. أ ب ت ث Tulich، Katherine (June 22, 2002). "Spielberg's future imperfect". The New Zealand Herald. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ December 13, 2010. 
  30. ^ Glover، Ron (June 14, 2002). "Box-Office Boom, Profit Gloom". مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ December 12, 2010. 
  31. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع variety
  32. ^ "Chat with Scott Frank". Screenwriters Utopia. December 6, 2001. مؤرشف من الأصل في March 24, 2006. اطلع عليه بتاريخ March 26, 2006. 
  33. ^ Cieply، Michael (July 29, 2002). "Media; Triumph of the Producing Class". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ April 10, 2009. 
  34. ^ Allan Smith، Christopher (June 10, 2002). "Darabont on Indy 4 scripting, Minority Report flap". Cinescape. مؤرشف من الأصل في June 21, 2008. اطلع عليه بتاريخ March 9, 2009. 
  35. ^ "Spielberg to wrap Kubrick project". BBC. March 15, 2000. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2007. 
  36. أ ب ت ث "Greg's Preview: Minority Report (2002)". Yahoo! Movies. مؤرشف من الأصل في January 11, 2007. اطلع عليه بتاريخ February 13, 2009. 
  37. ^ Davis، Edward (26 September 2012). "Denzel Washington Turned Down Seven & Michael Clayton, Javier Bardem Passed On Minority Report". اندي واير  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2017. 
  38. ^ Lisa Kennedy (June 2002). "Spielberg in the Twilight Zone". وايرد. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2013. 
  39. أ ب Garreau, Joel (June 21, 2002). "Washington As Seen in Hollywood's Crystal Ball". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ February 21, 2007. 
  40. أ ب ت ث Ian Rothkerch. "Will the future really look like 'Minority Report'?". صالون. مؤرشف من الأصل في May 14, 2011. 
  41. ^ Kennedy, Lisa (June 2002). "Spielberg in the Twilight Zone". وايرد (10.06). اطلع عليه بتاريخ February 12, 2007.  نسخة محفوظة 18 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Clarke, Darren J. (June 17, 2002). "MIT grad directs Spielberg in the science of moviemaking". معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ February 12, 2007. 
  43. أ ب ت Kabat، Jennifer (September 11, 2006). "Behind the Scenes". Metropolis. مؤرشف من الأصل في May 17, 2012. اطلع عليه بتاريخ December 12, 2010. 
  44. أ ب "Minority Report film locations". movie-locations.com. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ December 10, 2010. 
  45. ^ Minority Report (Blu-Ray). 
  46. ^ "Spielberg visits the Minority Report Bagel Cam". YouTube. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ April 16, 2015. 
  47. ^ "Set Showdown: Cruise, Spielberg vs. Howard, Crowe". YouTube. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ April 16, 2015. 
  48. ^ The log cabin mystery at the end of Minority Report | Blog نسخة محفوظة 3 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Dromm, Keith. essay in Kowalski. pp. 192, 199, 208
  50. أ ب "Deconstructing Minority Report", Minority Report Special Edition DVD, Disc 2
  51. ^ "The Stunts of Minority Report", Minority Report Special Edition DVD, Disc 2
  52. ^ "ILM VFX Supervisor Scott Farrar Details Minority Report". Creative Planet Network (باللغة الإنجليزية). February 14, 2012. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ March 6, 2019. 
  53. ^ "IL&M and Minority Report", Minority Report Special Edition DVD, Disc 2
  54. أ ب "Minority Report". thedailypage.com. May 31, 2002. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ May 21, 2007. 
  55. ^ Arms, Gary, & Riley, Thomas. essay in Kowalski. p. 12
  56. ^ Arms, Gary, & Riley, Thomas. essay in Kowalski. pp. 10–11
  57. ^ Arms, Gary, & Riley, Thomas. essay in Kowalski. pp. 11–2
  58. ^ Arms, Gary, & Riley, Thomas. essay in Kowalski. p. 11
  59. ^ Mulhall. p. 163
  60. ^ Kowalski. p. 227
  61. ^ "Future shock: Steven Spielberg's Minority Report is in. Find out how it will make you a better person. – movie review". Film Comment. July–August 2002. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2004. اطلع عليه بتاريخ May 21, 2007. 
  62. ^ Wolski, C.A. (June 21, 2002). "Petty Reports". Box Office Mojo. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ March 25, 2007. 
  63. ^ Higgins. p. 56
  64. ^ Powers، John (June 27, 2002). "Majority Report". LA Weekly. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ March 5, 2009. 
  65. ^ Hall، Martin (2004). "Time and the Fragmented Subject in Minority Report". Rhizomes (8). اطلع عليه بتاريخ December 12, 2010. 
  66. ^ Arms, Gary & Riley, Thomas. essay in Kowalski. pp. 17, 33; Vest. p. 136
  67. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع hobe
  68. ^ http://www.metacritic.com/movie/minority-report — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2016
  69. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع shul
  70. ^ Granade، Andrew. "Minority Report". soundtrack.net. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ December 9, 2010. 
  71. ^ Appelo، Time (June 16, 2002). "Keepers of the flame". سان فرانسيسكو كرونيكل. اطلع عليه بتاريخ December 12, 2010. 
  72. ^ "Minority Report soundtrack review". Filmtracks.net. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2007. 
  73. أ ب ت Oestreich، James R. (June 30, 2002). "Schubertizing the Movies". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ December 13, 2010. 
  74. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع edel
  75. ^ Morris. pp. 326–7; Hays، Loron (May 8, 2010). "Minority Report – Blu-ray Review". reelreviews.com. اطلع عليه بتاريخ December 9, 2010.  ; Vest. pp. 134–5; Seitz، Matt Zoller (February 4, 2003). "It Was a Very Good Year". New York Press. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ December 12, 2010. 
  76. أ ب Weitner، Sean. "The Spielberg Ending: Minority Report". flakmag.com. مؤرشف من الأصل في February 28, 2012. اطلع عليه بتاريخ May 11, 2015. 
  77. ^ Morris. p. 328; Vest. p. 135
  78. ^ Vest. pp. 135–6
  79. أ ب Buckland. p. 207
  80. ^ Zipp، Yvonne (June 21, 2002). "What happened to live long & prosper?". كريستشن ساينس مونيتور. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ December 17, 2010. 
  81. ^ "Minority Report: From Story to Screen"; Minority Report Special Edition DVD, Disc 2
  82. أ ب Jocobson, Colen (December 11, 2002). "Minority Report review". dvdmg.com. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ March 12, 2007. 
  83. ^ Vest. p. 128
  84. أ ب ت ث ج Buckland. p. 201
  85. ^ Joe، Williams (June 21, 2002). "The Digital Debate". St. Louis Post-Dispatch. صفحة E1. 
  86. ^ Buckland. pp. 201–2
  87. ^ Buckland. p. 202

وصلات خارجية[عدل]