ثورة برتقالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من سلسلة مقالات سياسة أوكرانيا
أوكرانيا
Lesser Coat of Arms of Ukraine.svg
جزء من سلسلة عن
الثورات
الثورة الفرنسية
السياسة

الثورة البرتقالية (2004-2005) (بالأوكرانية: Помаранчева революція, Pomarancheva revolyutsiya) هي واحدة من ما أطلق عليه اسم الثورات الملونة.[1][2][3] وقد اندلعت عبر سلسلة من الاحتجاجات والأحداث السياسية وقعت في أوكرانيا من أواخر نوفمبر 2004 حتى يناير 2005، في أعقاب جولة إعادة التصويت على الانتخابات الرئاسية الأوكرانية 2004 والتي أدعي أنها شابها الفساد بشكل واسع، ترهيب الناخبين، والفساد الانتخابي المباشر. وكانت العاصمة الأوكرانية كييڤ، هي النقطة المركزية لتحركات آلاف المحتجين يوميا. وقد اندلعت في أوكرانيا بسبب الصراع على السلطة مما أدى إلى دفع العملية السياسية إلى ما يشبه حالة الاختناق، بسبب التجاذبات بين طرفين، هما: الطرف الأول: رئيس الجمهوريةفيكتور يوشيشينكو، وحليفة زعيم كتلة المعارضة البرلمانية (الأقلية) يوليا تيموشينكو. الطرف الثاني: رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش وحلفاءه زعماء كتلة الأغلبية البرلمانية.

انطلقت الشرارة التي أشعلت حريق الأزمة الأوكرانية في يوم 2 نيسان الجاري، وذلك عندما أصدر رئيس الجمهورية فيكتور يوشيشينكو مرسوماً جمهورياً بحل البرلمان الأوكراني (مجلس الرادا)، وجدولة الانتخابات الجديدة في يوم 27 أيار القادم.. ومن ثم قامت على الفور كتلة الأغلبية البرلمانية بقيادة رئيس الوزراء يانوكوفيتش برفض المرسوم الجمهوري، والاعتراض عليه باعتباره يتعارض مع الدستور، وأكدت الأغلبية البرلمانية بأنها سوف تستمر في القيام بأداء مهامها الدستورية.. واستمر الطرفان في التنازع، بانتظار قرار المحكمة الدستورية التي تم رفع الأمر لها من أجل البت والحسم بالقول الفصل.

مقدمة تاريخية[عدل]

  • ١٩٩١ اعلنت اوكرانيا استقلالها عن الاتحاد السوفياتي
  • ٢٠٠٤ المرشح روسي الولاء فيكتور يانوكوفيتش يربح الانتخابات الرئاسية ويتبين ان الانتخابات كانت مزورة ، نتيجة الى ذلك خرج الناس الى الشوارع في مظاهرات احتجاجية سميت الثورة البرتقالية ، فنجحوا والغيت نتائج الانتخابات ، اثناء السنوات التي تلت كانت اوكرانيا تكافح لإيجاد استقرار اقتصادي
  • ٢٠١٠ عاد يانوكوفيتش وهذه المرة تم التصديق على الانتخابات واستعاد السيطرة الكاملة بينما كان يعد الشعب بعضوية في الاتحاد الأوروبي كان يانوكوفيتش يتفاوض سرا لانشاء تحالف تنافسي مع روسيا
  • ٢٠١٣ يوشك حدث هام عليى الوقوع بينما كان يانوكووفيتش جاهزا لتوقيع الانضمام الى الاتحاد الأوروبي رغم ذلك عندما كان الناس يتطلعون الى الغرب ، كان زعيمهم يتجه الى الشرق


انطلاق الثورة[عدل]

في ١٣ نوفمبر / تشرين الثاني قام نعيم مصطفى بالدعوة عبر حسابه على الفيسبوك الأوكرانيين على الخروج الى ميدان الاستقلال ليكون بذلك أول من اطلق شرارة الاحتجاجات[4]

في اليوم الأول ٢١ نوفمبر ٢٠١٣ في البدء كان هناك حوالي ٣٠٠ شخص وبدأ الناس بالقدوم من كل أنحاء المدينة حتى وصل العدد الى الالاف ، بعد عدة ايام جاء زعيم الحزب المعارض فيتالي كليتشكو الى الميدان وتم رفض تحويل التظاهرات الى مطالب سياسية لحزب معين .

يوميات الثورة[عدل]

  • في اليوم الخامس ٢٥ نوفمبر ٢٠١٣ بدأ الطلاب يحتشدون ، كان مطلبهم الأساسي هو توقيع الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي .
  • اليوم التاسع ٢٩ نوفمبر ٢٠١٣ أخفق قادة الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا في التوقيع على صفقة تجارة حرة تاريخية بعد تراجع من كييف في اللحظة الاخيرة ، وبدأت الشرطة في تطويق الميدان وبدا ان قوات البركوت كانت تستعد لشئ ما ، ما لبثوا ان بدأو بضرب المتظاهرين بعنف بعصي من الحديد بدل عصي البلاستيك وأصيب الكثير منهم بجروح وكسور .
  • اليوم العاشر ٣٠ نوفمبر ٢٠١٣ هرب الناس من ميدان الاستقلال (كييف) الى دير سانت مايكل ذو القبة الذهبية وفي الساعة ٧:٣٠ صباحا جاء رجال الشرطة لتفريقهم وبدأ المتظاهرون بوضع العوائق امام البوابة لمنع الشرطة من الدخول اليهم ، وفي الساعة ١١ صباحا امتلئ الدير ب المتظاهرين وتم انشاء مركز طبي وقانوني وقسم لتوزيع الطعام والالبسة للمتظاهرين
  • اليوم الحادي عشر ١ كانون الأول ٢٠١٣ بدء المسيرة المليونية في كييف ،بعد ساعات توجه المتظاهرون نحو المقر الرئاسي وتم وضع حواجز لمنع وصولهم من قبل قوات مكافحة الشغب في شارع بنكوتا وتم القاء القنابل التخديرية والمسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين
  • اليوم الاثني عشر ٢ كانون الأول ٢٠١٣ البدء ببناء الحاجز الكبير الذي سوف يفصل بين قوت الشرطة والمتظاهرين واحتل المتظاهرون مبنيى الإدارة الحكومية في مدينة كييف
  • اليوم العشرين ١٠ كانون الأول ٢٠١٣ يجتمع ممثلون من الاتحاد الأوروبي و الولايات المتحدة مع فيكتور يانوكوفيتش لايجاد حل ديبلوماسي للازمة الحاضرة وأثناء المفاوضات وبينما كان العالم بأكمله يراقب كيف ستتخطى اوكرانيا هذه الازمة ظهر رجال البركوت (قوات مكافحة الشغب الاوكرانية) في الميدان وبدأو بالمحاولة لتفريق المتظاهرين وقرعت أجراس دير مخايليفسكي لأول مرة منذ عام ١٢٤٠ م عندما غزا تتار و المغول الأتراك مدينة كييف ، وقامت كاترين أشتون [1]بإدانة استخدام القوة مع المتظاهرين [5]
  • اليوم الواحد والعشرين ١١ كانون الأول ٢٠١٣ تم انشاء وحدات الدفاع عن الميدان
  • اليوم السابع والخمسون ١٦ كانون الثاني ٢٠١٤ البرلمان الأوكراني يشرع بمنع ما يلي :

خوذات الدراجات النارية ، والقبعات الصلبة ،لا يمكن القيادة في مجموعة من خمس سيارات دفعة واحدة ، يمكن للحكومة ان تقرر منع الدخول للانترنت ، منع الزي الموحد ،

  • اليوم الستين ١٩ كانون الثاني ٢٠١٤ وأثناء تظاهرة للوصول للبرلمان بدأت الاضطرابات في الجناح الأيمن للتظاهرة و بالرغم من تدخل فيتالي كليتشكو لتهدئة الحشد لكن المتظاهرين لم يستمعوا لهم وبدأت الشرطة بأطلاق الرصاص المطاطي والبراغي وقنابل التخدير


مراجع[عدل]

  1. ^ The Colour Revolutions in the Former Soviet Republics: Ukraine by Nathaniel Copsey, روتليدج Contemporary Russia and Eastern Europe Series (page 30-44) نسخة محفوظة 01 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Polityuk، Pavel؛ Balmforth، Richard (15 February 2010). "Yanukovich declared winner in Ukraine poll". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2018. 
  3. ^ "Viktor Yanukovych sworn in as Ukraine president". BBC News. 25 February 2010. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2018. 
  4. ^ "أوكرانيا بالعربية | مصطفى نعيم: سياسة أوكرانيا ملوّثة بالفساد ويجب تطهيرها برفع الحصانة". arab.com.ua (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2019. 
  5. ^ "كاثرين آشتون تزور أوكرانيا لبحث تداعيات أزمة الاحتجاجات". BBC News Arabic. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2019. 

Flag of Ukraine.svg
هذه بذرة مقالة عن أوكرانيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.