دانييل برنولي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دانييل برنولي
دانييل برنولي

معلومات شخصية
الميلاد 8 فبراير 1700(1700-02-08)
خرونينغن
الوفاة 17 مارس 1782 (82 سنة)
باسل
مواطنة Flag of Switzerland.svg سويسرا
Romanov Flag.svg الإمبراطورية الروسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية،  والأكاديمية الروسية للعلوم،  وأكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم،  والأكاديمية البروسية للعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الأب يوهان بيرنولي  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بازل
مشرف الدكتوراه يوهان بيرنولي  تعديل قيمة خاصية مشرف الدكتوراه (P184) في ويكي بيانات
المهنة رياضياتي[1]،  وفيزيائي[1]،  وأستاذ جامعي،  وعالم اقتصاد  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات اللاتينية،  والألمانية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل تحليل رياضي،  ونظرية الاحتمال،  وتفاضل،  وفيزياء  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
إدارة جامعة بازل  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
دانييل برنولي
دانييل برنولي

دانييل برنولي (8 فبراير 1700 – 17 مارس 1782عضو في الجمعية الملكية، عالم رياضيات وفيزيائي سويسري[3] من اصل هولندي[4]، وواحدا من أبرز علماء الرياضيات في عائلة بيرنولي. يعرف دانييل بدوره الكبير في تطبيق مبادئ الرياضيات في الميكانيكا ولا سيما ميكاينكا الموائع، ولإسهاماته في الإحصاء والإحتمالات. أشهر عمل له كان كتابه الموائع المتحركة الهيدروديناميكا الذي نشر عام 1738 م ووضع فيه دراسة نظرية وعملية لاتزان المائع وسرعته وضغطه، وبين أن ضغط المائع يقل إذا زادت سرعته، وهو ما يعرف حاليا بمبدأ برنولي. إحدى مشتقات قانون بقاء الطاقة، الذي يصف طريقة عمل اثنين من أهم آلات القرن العشرين الخلاط وجناح الطائرة بطريقة رياضية.

الحياة المبكرة[عدل]

الغلاف الخارجي لكتاب هيدروديناميكا المنشور في عام 1738.

ولد دانييل برنولي في مدينة غروننغن، هولندا[5] لعائلة من الرياضيين البارزيين. هاجرت عائلته من أنتويرب وقت الاحتلال الأسباني لهولندا، هربا من اضطهاد الهوغونوتيين الإسبانيين. أمضت العائلة فترة قصيرة في فرانكفورت ثم انتقلت إلى بازل في سويسرا.

يوهان بيرنولي والد دانييل
ياكوب بيرنولي
نيكولاس الثاني بيرنولي أخو دانييل.
يوهان الثاني أخو دانييل الثاني

دانيال هو ابن عالم الرياضيات الشهير يوهان بيرنولي (واحد من أبرز علماء التفاصل والتكامل)[5]، وإبن أخ ياكوب بيرنولي (أول من إكتشف نظرية الإحتمالات)[5]. كان لدى دانيال أخوين، نيكولاس ويوهان الثاني. وصف والتر ويليم روز بول (14 اغسطس 1850 - 4 إبريل 1925) دانيال برنولي قائلا "حتى الآن يعتبر هو الأقدر في عائلة بيرنولي"[6].

كانت علاقة دانيال مع والده سيئة. نتيجة دخول كلاهما في صراع على المركز الأول في مسابقة علمية في جامعة باريس، لم يستطع جوهان أن يتحمل حرج مقارنته بابنه، فطرده من المنزل. كما سرق بعض من أفكار ابنه من كتابه هيدروديناميكا. وبالرغم من ذلك سامح دانيال أباه ورغب في المصالحة. رفض والده المصالحة وحمل الحقد له حتى وفاته[7].

عندما كان دانيال في سن صغيره، شجعه والده على دراسة إدارة الأعمال، ووعده بمكافآت إذا استمر في الدراسة. رفض دانيال هذا العرض وأصر على دراسة الرياضيات. ولكن بعد ذلك حقق أمنية والده ودرس إدارة أعمال. ثم طلب منه بعد ذلك دراسة الطب، الأمر الذي وافق عليه دانيال بشرط أن يعلمه والده الرياضيات. درس دانيال الطب في جامعة بازل، جامعة هايدلبرغ وجامعة ستراسبورغ. وحصل على درجة دكتوراه في علم التشريح وعلم النبات في عام 1721.[8]

كان دانيال صديقا مقربا لليونهارت أويلر. في عام 1724، أنتدب إلى سانت بطرسبرج كأستاذ رياضيات[7]، لكنه لم يكن سعيدا هناك، في عام 1733 مرض دانيال وقدم طلب ليغادر سانت بيترسبرغ[7]. عاد بعدها إلى جامعة بازل، وحاز على رئاسة قسم الطب والميتافيزيقا والفلسلفة الطبيعية تباعا حتى وفاته.[9]

في مايو عام 1750، تم انتخاب دانيال لزمالة الجمعية الملكية.[10]

المساهمات الرياضية[عدل]

نشر دانيال أول أعماله الرياضية في عام 1724 بعنوان Exercitationes (التمارين الرياضية) بمساعده عالم الرياضيات الألماني كريستيان غولدباخ. بعد ذلك بعامين أشار لرغبته الملحه في تحليل الحركة المركبة إلى حركات مصاحبة والحركة الدوارة. بينما يعتبر كتابه الهيدروديناميكا هو أهم أعماله، نشر في عام 1738، التي إهتمت بتبسيط ميكانيكا جوزيف لويس لاغرانج التحليلية في محاولة منه لإيجاد قانون واحد يشمل جميع العلاقات. وهو ما يعرف الآن بقانون حفظ الطاقة. نشر بعد ذلك مذكراته عن المد والجزر تزامنا مع مذكرات أويلر وكولين ماكلورين، كرمت الأكاديمية الفرنسية الثلاث مذكرات، التي جمعت ما بين مبادئ إسحاق نيوتن وفلسفته الطبيعية وإسهامات بيير سيمون لابلاس[6]. كما كتب بيرنولي عدداً لا بأس به من الأوراق البحثية تناقش مختلف الأسئلة الميكانيكيه، وخاصة المتعلقة بإهتزاز السلاسل، وعن دور كلا من بروك تايلور ولورن دالمبير في تطوير الرياضيات.

حاول كلا من بيرنولي وأويلر اكتشاف المزيد حول تدفق الموائع بشكل عام، وعن العلاقة بين سرعة تدفق المائع وضغطه بشكل خاص. وللوصول إلى تلك العلاقة، ثقب دانيال جدار أنبوب إختبار ولاحظ أن ارتفاع السائل في الأنبوبة مرتبط بضغط الغاز في الأنبوبة.[11]

لم يمر كثير من الوقت إلا واستخدم أغلب الأطباء هذا المبدأ في قياس ضغط دم المريض باستخدام أنبوبة زجاجية تتصل بالشرايين. استمر هذا الوضع حوالي 170 عاما، حتى عام 1896 عندما إكتشف طبيب إيطالي طريقة أقل إيلاما والتي لا تزال تستخدم حتى اليوم.

ما زالت طريقة بيرنولي لقياس الضغط حتى الآن في الطائرات الحديثة لقياس سرعة الهواء المار بجانب الطائرة.

يعد صياغة دانيال برنولي لقانون بقاء الطاقة هو أهم وأشهر أعماله. فمع ملاحظته تحول الطاقة الحركية إلى طاقة وضع عند السير لأعلى، استنتج أن السائل المتحرك يحول طاقته الحركية إلى ضغط حسب المعادلة التالية:

حيث

يوضح هذا القانون العلاقة العكسية بين سرعة المائع وضغطه، فإذا زادت السرعة قل الضغط والعكس صحيح. يستخدم هذا المبدأ في صناعة أجنحة الطائرات المصممة لجعل سرعة الهواء أعلى الجناح أكبر من سرعته أسفل الجناح للتحكم في الضغط الذي يتعرض له، ولاستغلال هذا الضغط في رفع الطائرة لأعلى.

علم الإحصاء[عدل]

في عام 1738، ألف دانيال برنولي كتاب نظرية جديدة في قياس المخاطر (Specimen theoriae novae de mensura sortis)[12]، كانت فيها مفارقة سانت بطرسبرغ هي أساس نظرية معدل المخاطرة وعلاوة المخاطرة المنتظمة.[13]

في عام 1766، إستخدم بيرنولي هذه النظرية في تحليل بيانات إحصائية عن مرض الجدري، ومعدل الوفيات، في محاولة منه لإثبات فعالية التطعيم.[14]

الفيزياء[عدل]

في كتابه الهيدروديناميكا، المنشور عام 1738 أرسى الأساس العلمي للنظرية الحركية للغازات، وطبق الفكرة في شرح قانون بويل[6]. عمل بيرنولي مع أويلر في دراسة مرونة المواد وساهم في صياغة معادلة شعاع أويلر-بيرنولي (تعرف أيضا باسم نظرية الجائز لأويلر-بيرنولي، ونظرية الجائز الكلاسيكية)[15] والتي تصف العلاقة بين إنحراف الكمرات والحمل المسلط عليها كالتالي:

حيث

  • هو الحمل الموزع
  • عامل اللدونة
  • عزم المساحة الثاني

لمبدأ بيرنولي دور هام في تطوير وتطبيقات الديناميكا الهوائية. وفقا لليون برويون، تمت صياغة مبدأ التراكب لأول مرة في عام 1753 من قبل دانيال بيرنولي

" الحركة العامة لنظام هزاز عبارة عن محصلة تأثيرين أو أكثر".[16]

أنظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب مذكور في : ملف استنادي متكامل — وصلة : معرف ملف استنادي متكامل — تاريخ الاطلاع: 25 يونيو 2015
  2. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb122991859 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ دانييل برنولي على موسوعة بريتانيكا
  4. ^ Rouse Ball (1908)
  5. ^ أ ب ت Rothbard, Murray. Daniel Bernoulli and the Founding of Mathematical Economics, Mises Institute (excerpted from An Austrian Perspective on the History of Economic Thought)
  6. ^ أ ب ت Rouse Ball, W. W. (2003) [1908]. "The Bernoullis". A Short Account of the History of Mathematics (الطبعة 4th). Dover. ISBN 0-486-20630-0. 
  7. ^ أ ب ت "Daniel Bernoulli", MacTutor History of Mathematics archive [بالإنجليزية] (1998)
  8. ^ Anderson, John David (1997). A History of Aerodynamics and its Impact on Flying Machines. New York, NY: Cambridge University Press. ISBN 0-521-45435-2
  9. ^ "Daniel Bernoulli", Encyclopaedia Britannica
  10. ^ "Library and Archive Catalogue". "Royal Society"
  11. ^ The Turner Collection, Keele University, includes Bernoulli's diagram to illustrate how pressure is measured. See also part of Bernoulli's original Latin explanation
  12. ^ "Exposition of a New Theory on the Measurement of Risk"
  13. ^ Stanford Encyclopedia of Philosophy: "The St. Petersburg Paradox by R. M. Martin
  14. ^ "An attempt at a new analysis of the mortality caused by smallpox and of the advantages of inoculation to prevent it" (PDF). Reviews in medical virology
  15. ^ Timoshenko, S. P. [بالإنجليزية] (1983) [1953]. History of Strength of Materials. New York: Dover. ISBN 0-486-61187-6
  16. ^ Brillouin, L [بالإنجليزية]. (1946). Wave propagation in Periodic Structures: Electric Filters and Crystal Lattices, McGraw–Hill, New York, p. 2

المراجع[عدل]

مصادر خارجية[عدل]