جوزيف لوي لاغرانج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جوزيف لويس لاغرانج
صورة معبرة عن جوزيف لوي لاغرانج
جوزيف لويس لاغرانج

معلومات شخصية
الميلاد 25 يناير 1736(1736-01-25)
مدينة تورينو بإيطاليا
الوفاة 10 أبريل 1813 (77 سنة)
باريس, فرنسا
مكان الدفن مقبرة العظماء   تعديل قيمة خاصية المدفن (P119) في ويكي بيانات
الإقامة بييمونتي
فرنسا
بروسيا
الجنسية سردينيا
فرنسي
الديانة كاثوليكي
عضو في الجمعية الملكية، والأكاديمية البروسية للعلوم[1]، والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، والأكاديمية الفرنسية للعلوم[1]، وأكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم، والأكاديمية الروسية للعلوم   تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المؤسسات المدرسة المتعددة التقنيات
مشرف الدكتوراه ليونهارد أويلر
طلاب الدكتوراه جوزيف فورييه
جيوفاني انطونيو أميديو بلانا
سيميون دينيس بواسون
المهنة رياضياتي، وعالم فلك، وفيزيائي، وسياسي، وأستاذ جامعي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل الرياضيات
الفيزياء
سبب الشهرة الميكانيكا السماوية

التحليل الرياضي
نظرية الأعداد

تأثر بـ ليونهارد أويلر   تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
الجوائز
Grand Officer of the Legion of Honour 
زميل في الجمعية الملكية 
Grand-croix de l'ordre de la Réunion   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات

ولد الرياضي الفرنسي الإيطالي [2]جوزيف لويس كونت دي لاغرانج [3]( 1736 - 1813 ) في مدينة تورينو بإيطاليا , من أسرة ثرية لها بعض الأصول الإيطالية النبيلة [4]. وكان والده أمين الخزينة عند ملك سردينية , ولكن الأسرة سرعان ما فقد ثروتها بعد أن إستثمرتها بالمضاربة . فإنكب جوزيف معتمدا على مواردة الخاصة على دروسه ولا سيما على الشعراء الكلاسيكيين اليونانيين والرومانيين من أمثال هوميروس وفيرجيل . ولم يكتشف أن ميله الحقيقي يتجة نحو الرياضيات إلا بعد أن قرأ مصادفة إحدى مذكرات إدموند هالي , فأخذ يقرأ كل بحث رياضي إستطاع الوصول إليه . ولم يمضي وقت طويل حتي أتقن الرياضيات وأصبح معلما للرياضيات في مدرسة المدفعية الملكية في تورينو , وكان عمره في ذلك الوقت هو 19 عاما فقط . وقد بلغ تحكمه في موضوعه من الإكتمال حدا استرعي إنتباه أكثر الأساتذة القدماء تشككا , على الرغم من طريقة حديثة غير المؤثرة . ولكن كسب بشخصيتة غير المتعالية وبحماسة للرياضيات إحترام زملائه وأصبحت هذه المجموعة من العلماء الأعضاء الأوائل في أكاديمية علوم تورينو [5] التي يرجع الفضل الأكبر في تأسيسها إلى لاغرانج [6].

مساهمته العلمية[عدل]

لفت لاغرانج إنتباه الرياضيين الأوربيين في بادئ الأمر حين حل ما سمي " مسالة المحيطات المتساوية " التي حيرت الرياضيين ما يقرب من نصف قرن [7], فأرسل حلها إلى السويسري ليونهارت أويلر الذي كان في ذلك الوقت أشهر رياضي في أوروبا . وكان قد وصل إلى نفس النتيجة ولكنه تخلى عن كامل حق الإكتشاف للاغرانج . وكان قد إبتكر لحل هذة المسأله نوعا من الحساب يسمى " حساب المتغيرات " الذي أصبح تطويره مركز إهتمام لاغرانج وكان ذا أهمية حاسمة بالنسبة إلى مفهوم الاقتصاد في الطبيعة ( مبدأ الفعل الأصغري ) , حتي لقد أثر مبدأ الأصغريات هذا في عمل ويليام روان هاملتون وجيمس كليرك ماكسويل وألبرت أينشتاين ,وما زال ذات صلة كبيرة بكل مجالات الفيزياء الحديثة .

وفي عام 1764 تلقي من أكاديمية علوم باريس جائزة على مقالتة " عن تمايل القمر , أي الإهتزاز الظاهري الذي يسبب تغيرات طفيفة في وضع ملامح القمر على الوجة الذي يقابل به الأرض " إذ أن إبتكار لاغرانج للمعادلة التي تحمل إسمه ساعد على حل هذة المسالة [8]. ثم تلقي بعد عامين جائزة أخرى من الأكاديمية على مقالاته الواضحة المبررة بدون خطأ في الرياضيات .

سيرته الذاتية[عدل]

لم يترك لاغرانج أي مجال تقريبا من الرياضيات في سنوات عمره إلا وأسهم فيه إسهاما كبيرا [9]. ولقد أوحت أعماله لكثير من الرياضيين البارزين في أن يكملوها منهم لابلاس وجون باتيست جوزيف فورييه وغاسبار مونج وأدريان ماري ليجاندر وأوغستين لوي كوشي . فوضع لابلاس الخطوط العريضة في التصميم الذي غدا رياضيات حديثة تاركا التفاصيل ليملأها معاصروه أو من يأتي بعده . مثل نيوتن الذي وضع أساس الفيزياء التقليدية بقوانينه الثلاثة في الحركة وبنظريته في الثقالة مقدما بذلك اللبنة الأولي ليبني بها لاحقا صرح عقلي عظيم . وكان لاغرانج أحد هؤلاء الذي وجدوا في التصورات الرياضية الرائعة التي صاغها نيوتن مصدر وحيهم الأكبر .

عمله في برلين[عدل]

وفي عام 1776 رحل لاغرانج إلى برلين تلبية لدعوة من فريدريك الأكبر الذي عبر عن رغبته في أن يكون أعظم رياضي في أوروبا في بلاط أعظم ملك فيها , فعين لاغرانج في المركز الذي تخلى عنه السويسري ليونهارت أويلر في الأكاديمية , وذلك بعد توصية من أولر نفسه ومن الرياضي الفرنسي جان لورون دالمبير .

ولم يغير تعيين لاغرانج في البلاط كثيرا من شخصيته غير المتعالية , بل ثابر على نظام دراسته الأكاديمية المنهكة إلى أن أصيب بعدد من الأمراض نتيجة إفتقاره إلى الراحة , فوجه له فريدريك الأكبر نفسه بعد ذلك نصيحة عن حاجته لأن يخفف من برنامج عمله المضني . وأمضى لاغرانج 20 عاما في بروسة كتب فيها عدد كبيرا من البحوث الرياضية البارزة التي جمعها بعد ذلك في كتابه " الميكانيك التحليلي " وكان من بين أعماله بحوث في مسأله الأجسام الثلاثة التي تعالج تولد مدارات ثلاثة جسيمات تتجاذب وفقا لقانون نيوتن في الثقالة . ومن أعماله أيضا بحوث في المعادلات التفاضلية وفي نظرية الأعداد الأولية وفي المعادلة الأساسية في نظرية الأعداد التي قرنت بإسم جون ستيوارت بل , وفي الإحتمالات والميكانيك وإستقرار المنظومة الشمسية .

عمله في فرنسا[عدل]

وبعد وفاة فريدريك الأكبرغادر لاغرانج بروسية تلبية لدعوة لويس السادس عشر بأن يأتي إلى باريس . وعلى الرغم من أنه أعطي هناك شقة للسكن وعددا من المكافآت , فقد ظلت سنتاه الأوليان في فرنسا كجدبتين لأن ولعه بالرياضيات فارقه هناك ظاهريا حال وصوله , فكان يبدو لأصدقائه شاردا غير مبال . فمن الجائز أن تكون السنوات العديدة من الجهود المستمرة في الرياضيات قد أرهقت عقله . وهكذا إلتفت لاغرانج إلى موضوعات أخرى تتضمن الميتافيزيقيا والفلسفة والكيمياء [10]. كما أنه لم يبد إهتماما كبيرا حين نشر كتابه " الميكانيك التحليلي " في عام 1788 حتى أنه لم يفتح نسخة الطبعة الأولى إلا بعد عامين .

لم يترك اندلاع الثورة في فرنسا أثرا مباشرا في لاغرانج , فبالرغم من أن الكثير من أصدقائه هجروا البلاد وظل هو يعامل معاملة حسنة من الحكومة في تلك الفترة المضطربة ومع ذلك فقد دفعة قطع رأس الكيميائي الشهير أنطوان-لوران دُ لافوازييه إلى التساؤل إن أصبحت أيامه هو أيضا معدودة . غير أنه بقي في باريس على الرغم من الخطر المحدق به وسخر ما لدية من طاقة للجمعية التي كانت قد جمعت لإصلاح النظام المتري الذي أصبحت في تسميات النقود والأوزان والقياسات مبنة منذ ذلك الحيث حصرا على مضاعفات العدد عشرة . ثم تخلص لاغرانج منذ عام 1791 من شروداته العقلية عن الرياضيات وبدأ ينتج من جديد عددا من البحوث في موضوعات ومسائل مختلفة .

جوائزه و تميزاته[عدل]

أوصى أولر بتعين لاغرانج مكانه في الجمعية الملكية ببرلين وتم إنتخابه في 2 سبتمبر 1756 . كما أنه انتخب كعضو في الجمعية الملكية لأدنبرة في عام 1790 ، وعضو في الجمعية الملكية وعضوا أجنبيا في الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم في 1806 . وفي عام 1808 كرم نابليون لاغرانج وأعطاه وسام جوقة الشرف .

وفي عام 1764 حصل لاغرانج على جائزة من الأكاديمية الفرنسية للعلوم تكريما لمقاتله عن تمايل القمر . وفي عام 1766 تم تكريمه للمرة الثانيه بسبب مقالته عن أقمار المشتري , وفاز أيضا بالجائزة في عام 1772 وفي عام 1774 وفي عام 1778 .

وكان إسم جوزيف لويس لاغرانج ضمن واحد من ضمن 72 إسم عالم تم نقشة على برج إيفل حين تم فتحه لأول مرة . كما يوجد شارع بإسمه في قلب الحي اللاتيني بباريس . وتم تسميه إحدى الفوهات القمرية على إسمه .

وفاته[عدل]

قبر جوزيف لوي لاغرانج في سرداب مقبرة العظماء ( البانثيون )

في عام 1810 بدأ لاغرانج في كتابه مراجعته عن الميكانيكا التحليلية , ولكنه توفى قبل أن ينهي ثلثي الكتاب في عام 1813 في باريس ودفن في مقبرة العظماء بباريس ( البانثيون ) وكتب على قبرة :

" جوزيف لوي لاغرانج , عضو في مجلس الشيوخ , عضو في الجمعية الملكية , عضو في الأكاديمية الفرنسية للعلوم , ولد في تورينو في 25 يناير 1736. توفي في باريس في 10 أبريل 1813 " .

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

المراجع[عدل]

  • Maria Teresa Borgato، Luigi Pepe (1990)، Lagrange, appunti per una biografia scientifica، Torino: La Rosa 
  • Columbia Encyclopedia, 6th ed., 2005, "Lagrange, Joseph Louis."
  • [[W. W. Rouse Ball, 1908, "Joseph Louis Lagrange (1736–1813)" A Short Account of the History of Mathematics, 4th ed. also on Gutenberg
  • Chanson, Hubert, 2007, "Velocity Potential in Real Fluid Flows: Joseph-Louis Lagrange's Contribution," La Houille Blanche 5: 127–31.
  • Fraser, Craig G., 2005, "Théorie des fonctions analytiques" in Grattan-Guinness ed., Landmark Writings in Western Mathematics. Elsevier: 258–76.
  • Lagrange, Joseph-Louis. (1811). Mécanique Analytique. Courcier (reissued by Cambridge University Press, 2009; ISBN 978-1-108-00174-8)
  • Lagrange, J.L. (1781) "Mémoire sur la Théorie du Mouvement des Fluides"(Memoir on the Theory of Fluid Motion) in Serret, J.A., ed., 1867. Oeuvres de Lagrange, Vol. 4. Paris" Gauthier-Villars: 695–748.
  • Pulte, Helmut, 2005, "Méchanique Analytique" in Grattan-Guinness, I., ed., Landmark Writings in Western Mathematics. Elsevier: 208–24.

وصلات خارجية[عدل]