روبرت بويل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
روبرت بويل
Robert William Boyle
روبرت بويل (1627–1691)
روبرت بويل (1627–1691)

معلومات شخصية
الميلاد 25 يناير 1627(1627-01-25)
مقاطعة وترفورد، أيرلندا
الوفاة 31 ديسمبر 1691 (64 سنة)
لندن، إنجلترا
الإقامة مقاطعة وترفورد
إنجلترا  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of England.svg مملكة إنجلترا
Flag of Ireland.svg جمهورية أيرلندا[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة أنجليكانية[4]
عضو في الجمعية الملكية  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية إيتون  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيزيائي[5][6][7]،  وكيميائي[5][8][7]،  وفيلسوف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية[9]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل الفيزياء، الكيمياء
موظف في لندن  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة قانون بويل، مؤسس الكيمياء الحديثة
تأثر بـ جاليليو جاليلي، أوتوفون جوريك، فرانسيس بيكون
أثر في إسحاق نيوتن[10]؛ يعتبر مؤسس الكيمياء الحديثة
الجوائز
عضو في الجمعية الملكية

روبرت وليام بويل (25 يناير 1627– 31 ديسمبر 1691أنجلو إيرلندي[11]، عضو بالجمعية الملكية[12]، فيلسوف طبيعي، كيميائي، فيزيائي ومخترع. ولد في لايمور بمقاطعة وترفورد، أيرلندا. الابن الرابع عشر لإيرل كورك الأول في إيرلندا. يعد من أبرز الذين عملوا في مجال الغازات وخواصها، وهو أحد مؤسسي الكيمياء بمعناها الحديث، وأحد أهم رواد الطريقة العلمية التجريبية الحديثة. في عام 1657 قام بتطوير مضخة هوائية وبدأ بدراسة العلاقة العكسية بين الضغوط والحجوم للغازات المختلفة عند ثبوت درجة الحرارة في نظام مغلق[13]، ووضع بذلك قانوناُ يعرف الآن باسمه قانون بويل[14]. يعتبر صياغته لقانون بويل أهم أعماله، يعد كتابه الكيميائي المتشكك حجر زاوية في علم الكيمياء. كما أنه يعد أول من قام بفصل الميثانول من بين المنتجات الناتجة عن التقطير الاتلافي للخشب وذلك عام 1661. وهو أول من وضع تعريف للعنصر، وقال بأنه مادة نقية بسيطة لا يمكن تحليلها إلى ما هو أبسط منها بالطرق الكيميائية المعروفة. كان بويل أنجليكاني وله كتابات عديدة في علم اللاهوت.[15][16][17]

السيرة الذاتية[عدل]

السنوات الأولى[عدل]

قلعة لايمور، مقاطعة وترفورد، أيرلندا
ريتشارد بويل الإيرل الأول لكورك والد روبرت بويل

ولد بويل في قلعة لايمور، مقاطعة وترفورد، أيرلندا. الأبن السابع والطفل الرابع عشر لريتشارد بويل- الإيرل الأول لكورك- وكاثرين فنتون. وصل ريتشارد بويل إلى دبلن من إنجلترا في عام 1588. في فترة حكم أسرة تيودور أصبح ريتشارد من ضمن حاشي الملك (إنتفع ريتشارد في ذلك الوقت من قانون تحويل ورث الأفراد الذين ليس لهم ورثة إلى الولاية أو إلى أعضاء الأسرة الحاكمة وحاشيتهم). قبل ولاده روبرت كان ريتشارد قد حصل على ملكية العديد من الأراضي. أما أمه كاثرين فنتون فهي ابنه السير جوفري فنتون مستشار سابق في حكومة الدولة الإيرلندية، المولود في دبلن عام 1539، وأليس وستون، ابنه روبرت وستون المولودة في لايمور في عام 1541.[18]

أرسل بويل إلى أسرة محلية لتكفلة[19] (كانت هذه الممارسة شائعة في أيرلندا وويلز واسكتلندا[20]) وهو ما زال طفل صغير وهو ما حدث ما إخوته الأكبر سنا. وقبل أن يبلغ الثامنة من العمر كان قد تلقى دروسا في اللاتينية واليونانية والفرنسية. بعد وفاة والدته، أرسله والده إلى كلية إيتون في إنكلترا، حيث كان صديقه هنري وتون عميدا للكلية.

في ذلك الوقت، إستاجر والده مدرس خصوصي له يدعى روبرت كارو، الذي كان على علم كافي بالأيرلندية ليكون مدرس خاص لإبنه في إيتون. بالرغم من محاولات كارو لتعليمة الأيرلندية كان كل اهتمام بويل منصبا على الفرنسية واللاتينية. حاول روبرت تحويل اهتمام بويل للأيرلندية بدلا من الفرنسية واللاتينية لكن بلا جدوى.[21] أمضى روبرت بويل ثلاث أعوام في إيتون قبل أن يسافر إلى فرنسا. سافر أيضا إلى إيطاليا في عام 1641 حيث أمضى فصل الشتاء في فلورنسا ليدرس مفارقات غاليليو غاليلي الذي كان مازال حيا.

السنوات الوسطى[عدل]

عاد بويل إلى إنجلترا في منتصف عام 1644 بعد جولتة في أوروبا القارية مهتما بالبحث العلمي، بعد عام من وفاة والده الذي ترك له مزرعة ستالبريدجي في دورست، إنجلترا، غير ممتلكاته التي حصل عليها في مقاطعة ليميريك، أيرلندا. منذ ذلك الوقت، كرس روبرت حياته للبحث العلمي، وسريعا ما أخذ مكانا بارزا في مجموعة بحثية باسم الكلية الخفية (مجموعة بحثية إهتمت بتطوير الفلسفة الجديدة وهي الأصل الممهد للجمعية الملكية). حيث كان يقابلهم في لندن، وتحديدا في كلية جريشام أوجامعة أكسفورد.

تمثال لطفل صغير، يعتقد أنه لبويل، يوجد في النصب التذكاري لوالده في كاتدرائية القديس باتريك، دبلن.

بدأ روبورت بالسفر لمباشرة أعماله في إيرلندا منذ عام 1647، إلى أن انتقل إليها في عام 1652. لم يكن سفره بالأمر الجيد لمسيرته العلمية نتيجة لتعرضة للتشتيت وعدم قدرته على متابعه أعماله الكيميائيه. وصف بويل إيرلندا في إحدي خطاباته واصفا إيها بالبلد الهمجية، والتي لا يفهم سكانها شيئا عن علم الكيمياء.[23]

نصب شيلي التذكاري.[24]

في عام 1654، غادر بويل إيرلندا متوجها إلى أكسفورد ليواصل عمله بنجاح، يوجد له نقش على حائط كلية بالجامعة (يسمى الآن بموقع النصب التذكاري شيلي) موضحا البقعة التي كانت حتى القرن التاسع عشر ساحة الجامعة. إستاجر بويل غرف من صيدلي ثري يمتلك القاعة.

إقتداءا بنموذج أوتو فون غيريكا لمضخة الهواء عام 1657، قرر بمساعدة روبرت هوك أن يطور هذه الآلة، لينجح في عام 1659 أن يصنع ألة بويلينا وتسمى أيضا محرك بنيوماتيكال، ثم بدأ بعد ذلك بإجراء سلسلة من التجارب لدراسة خواص الهواء. نشرت ملخص أعمال بويل مع مضخة الهواء في عام 1660 تحت عنوان تجارب جديدة للفيزياء الميكانيكية.

إنتقد العديد من العلماء محتوى كتاب بويل مثل اليسوعيون وفرانسيس لاين (1595–1675)، الذي رأى أن بويل لم يكن الأول الذي أشار إلى العلاقة العكسية بين حجم الغاز وضغطه عند ثبوت درجة الحرارة في نظام مغلق، وأن بويل لا يستحق أن يسمى القانون على اسمه. فقد سبقة العالم الإنجليزي هنري باور الذي أشار إلى هذا القانون عام 1661. نشر بويل في عام 1662 ورقة بحثية بالمصادر الذي إعتمد عليها في كتابه كان بينها رسالة بينه وبين باور. في أغلب أوروبا ينسب القانون إلى آدم ماريوت على الرغم من أنه لم ينشر أعماله حتى عام 1676 وأنه كان على الأرجع مدركا لأعمال بويل في ذلك الوقت.[25]

واحدة من مذكرات روبرت بويل (1690-1691) موجودة في الجمعية الملكية بلندن.

في عام 1663 أصبحت مجموعة الكلية الخفية تعرف بجمعية لندن الملكية لتحسين المعرفة الطبيعية، وتمت الموافقة على ميثاق الجمعية من قبل تشارلز الثاني ملك إنجلترا على شرط أن يكون بويل عضوا في المجلس. في عام 1680، تم إنتخاب بويل رئيسا للجمعية، ولكنه رفض المنصب لإعتقاده أنه غير كفء.

كتب بويل قائمة أمنيات بالاختراعات المحتلمة المتوقع ظهورها قريبا شملت إطالة عمر الإنسان، فن الطيران، الضوء الأبدي، صناعة دروع خفيفة وصلبة للغاية، سفن تسير بالرياح فقط (السفن الشراعية)، سفن غير قابلة للغرق، طرق مؤكده لتحديد خطوط الطول، مخدرات هلوسة، ذاكرة محمولة، وأدوية لتهدئة الألام، أدوية منومة، أدوية طاردة للأحلام السيئة. كانت هذه القائمة مجرد خيال في عقله آنذاك وبالفعل تم تحقيق أكثر من أمنية في هذه القائمة.[26][27]

عندما كان بويل في أكسفورد في ذلك الوقت منح لقب فارس، بدأ إعطاء هذا اللقب في أكسفورد بأمر ملكي قبل وقت قليل من وصول بويل. شهدت الفترة الأولى من وصول بويل بالعديد من أحداث العنف داخل البرلمان، وتعرف هذه الفترة بالفترة الأكثر سرية لترقية الأفراد للقب فارس.

في عام 1668 غادر بويل أكسفورد متجها إلى لندن ليقيم في منزل مع أخته الكبرى كاثرين جونز، ليدي رانيل، بال مول. عرف جميع معاصرية مدى تأثير كاثرين عليه وعلى أعماله، ولكن لسبب ما لم يذكر أغلب المؤرخين هذا الدور.[28]

السنوات الأخيرة[عدل]

نصب تذكاري تكريما له مع روبرت هوك

تعرض بويل في عام 1669 لأكثر من نوبة صحية وبدأت صحته بالإنهيار، فإنسحب تدريجيا من الارتباطات العامة، توقف عن مراسلة الجمعية الملكية، وأعلن عن رغبته في أن يعفى من إستقبال الضيوف ما لم يكن أمرا طارئ او مناسبة شديدة الأهمية بشرط أن تكون قبل ظهيرة يوم الثلاثاء والجمعة أو بعد ظهر يوم الأربعاء والسبت. في أوقات فراغة قام ترتيب أوراقه، وتحضير العديد من التحقيقات الكيميائية التي أراد أن تترك كتراث له. ساءت صحته جدا في عام 1691، وتوفى في 31 ديسمبر في نفس العام، بعد أسبوع من وفاة شقيقته التي عاش معها لأكثر من عشرين عام. توفي بويل عن عمر يناهز 64 عاما من الشلل.[29]

دفن بويل في ساحة كنيسة سانت مارتن، خطب الأسقف جيلبرت برنت في جنازته. ترك بويل مع وصيته سلسلة من المحاضرات المعروفة الآن بمحاضرات بويل.

يوجد نصب تذكاري له ولروبرت هوك في نصب شيلي التذكاري لجامعة أوكسفورد نقش عليه:[30]

في منزل في هذا الموقع
ما بين عام 1655 وعام 1668 عاش
روبرت بويل
هنا إكتشف قانون بويل
هنا قام بتجاربه وإستطاع
بناء مضخة هوائية بمساعدة
روبرت هوك
مخترع، عالم، مهندس معماري
مخترع الميكروسكوب
وصاحب أول وصف صحيح عن
الخلايا

الإسهامات العلمية[عدل]

مضخة بويل الهوائية
الغلاف الخارجي لكتاب فرانسيس بيكون نوفوم أورجانوم "أداة جديدة في العلوم"
(Novum Organum).

يرجع سبب إعتبار بويل باحث علمي من الدرجة الأولى إلى تطبيقه لمبادئ فرانسيس بيكون الذي ذكرها في كتابه نوفوم أورجانوم (Novum Organum) "أداة جديدة في العلوم". بالرغم من أنه لم يعتبر نفسه أبدا تابعا لبيكون، أو لأي مدرس آخر. لم ينكر بويل أو يؤكد أي من النظريات الحديثة وأصر على أن يكون رأيه محايدا حتى تأتي تجربة تؤكد أو ترفض النظرية، كما إمتنع عن أي إجراء أي دراسة حول الذرية أو النظام الديكارتي.

كان روبرت بويل خيميائيا[31] إعتقد بإمكانية التحويل بين العناصر وبعضها، وقام بإجراء العديد من التجارب في محاولة منه لإثبات صحة رأية، ولكنه لم يستطع تحقيق ما يذكر. لم يكن حظه من الفيزياء كحظة في الكيمياء، فلم يكن اكتشافه لقانون بويل هو العمل الفيزيائي الوحيد الشهير له، فيرجع لبويل الفضل في اكتشاف أن تغلل الهواء في كائن ما يولد صوت، غير دراسته القيمة عن تجمد المياة، الجاذبية الخاصة، ظاهرة الإنكسار، البلورات، الكهرباء، الألوان والموائع. بالرغم من تأثيره الكبير في الفيزياء كانت الكيمياء هي المادة المفضلة لدية.

يعتبر كتاب الكيميائي المتشكك هو أول كتابات بويل، نشر عام 1661. ناقش بويل في هذا الكتاب التجارب التي حاول فيها العلماء إثبات أن الملح، الكبريت والزئبق هي المواد الأساسية الحقيقية. كما حاول إثبات أن الكيمياء هي علم تكوين المواد لا علم مساعد للخيميائين والأطباء.

صنف بويل المواد على حسب حالتها المادية وفرق بين أنواع مختلفة من المركبات والأخلاط. فإكتشف طريقة للكشف عن مكونات أي مركب أو خليط وسمى الطريقة التحليل. وإقترح بعد ذلك أن العناصر تتألف من جزئيات مختلفة من الأنواع والأحجام لا نستطيع فصلهم بأي طريقة معروفة في الوقت الحالي. لبويل العديد من الإسهامات في مجال كيمياء الإحتراق، علم وظائف الأعضاء والطفيليات وخصوصا دراسة البكتيريا.

الإهتمامات اللاهوتية[عدل]

بالإضافة إلى الفلسفة، كرس بويل الكثير من الوقت لعلم اللاهوت، مركزا على الجانب العملي غير مكترثا بالجدل المثار في ذلك الوقت. فمع تعيين ملك جديد للبلاد عام 1660، تلقى بويل قبولا حسنا في المحكمة. وفي عام 1665، رفض بويل منصب أسقف في كلية إيتون، لإعتقاده أن كتاباته عن المواضيع الدينية كفرد عادي أفضل وأجود من كتاباته عندما يعمل بها ويتلقى راتبا منها.

شارف بويل على الحملات التبشيرية المسئولة عن نشر المسيحية في الشرق عندما كان مديرا لشركة الهند الشرقية، بتمويل هذه الحملات وتوفير الأموال اللازمة لترجمة الكتاب المقدس أو أجزاء منه إلى لغات مختلفة على حسب البلد المراد دخولها. دعم بويل سياسة تحويل لغة الكتاب المقدس إلى اللغة العامية للبلد. نشرت نسخة للعهد الجديد باللغة الأيرلندية في عام 1602 ولكنها كانت نادرة وغير متوفرة في حياة بويل. في الفترة ما بين 1680 و 1685 أشرف بويل شخصيا على عملية طباعة الكتاب المقدس العهد القديم والجديد من ماله الخاص،[32] في إيرلندا.

إهتم بويل بدراسة علم الأعراق، فكان رائدا في دراسة الأجناس. أمن بويل بأن جميع البشر مهما كانت أشكالهم أو ثقافتهم إنحدروا من أصل واحد: آدم وحواء. لإثبات ذلك قام بويل بدراسة قصص عن آباء وأمهات أنجبوا أطفال بألوان مختلفة. وذكر أن آدم وحواء كانوا بيض اللون وأن القوقازيين قادرين على إنجاب جميع الألوان والعروق.[33]

طور بويل نظرية روبرت هوك وإسحاق نيوتن عن الألوان وطبيعة الضوء في خطابات بوليجينيسيس، متوقعا أن هذه الاختلافات بين الألوان ترجع إلى إنطباعات منووية. بأخذ ذلك في الإعتبار، قد يعتبر بويل من أوائل من قاموا بالبحث في أصول العروق ووجد تفسيرا مناسبا على حسب إمكانيات عصره، حقيقة إلى أننا نعلم الآن أن لون البشرة يعتمد على الجينات والتي تنتقل عن طريق السائل المنوي.

في وصيته، أوصى بويل بمبلغ من المال لتحضير سلسلة من المحاضرات للدفاع عن الدين المسيحي ضد المهاجمين كالملحدين والربوبيين، اليهود والمسلمين.[34]

التكريمات والجوائز[عدل]

ميدالية روبرت بويل للعلوم التحليلية.

كأحد مؤسسي الجمعية الملكية، تم إنتخاب بويل عضوا في الجمعية في عام 1663. وسمى قانون بويل للغازات على اسمه تكريما له. كما خصصت الجمعية الملكية قسم الكيمياء جائزة باسمه للمتميزين في العلوم التحليلية. لم تكن تلك هي الميدالية الوحيدة المسماه على اسمه، ففي عام 1899 تم تخصيص ميدالية بويل للتفوق العلمي في أيرلندا، تمنحها الجمعية الملكية في دبلن بالإشتراك مع التايمز الأيرلندية[35]. في عام 2012، قام معهد ووترفورد للتكنولوجيا بإنشاء مدرسة روبرت بويل الصيفية بدعم من قلعة لايمور. وهي مدرسة تنظم فاعليات سنوية لتكريم تراث روبرت بويل.[36]

أعمال هامة[عدل]

غلاف كتابه الشهير الكيميائي المتشكك (1661)
قارورة بويل ذاتية التدفق، آلة أبدية.[37]

هذة قائمة بأهم أعمال روبرت بويل:

أنظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ http://www.upi.com/Odd_News/2012/01/25/The-almanac/UPI-13491327480200/
  2. ^ http://muse.jhu.edu/journals/journal_of_the_early_republic/v030/30.2.article.pdf
  3. ^ http://muse.jhu.edu/journals/journal_of_the_early_republic/v030/30.2.article.html
  4. ^ Deem, Rich (2005). "The Religious Affiliation of Robert Boyle the father of modern chemistry. From: Famous Scientists Who Believed in God". adherents.com. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-17. 
  5. ^ أ ب http://www.worldatlas.com/webimage/countrys/europe/ireland/iefamous.htm
  6. ^ http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/047147603X.part5/pdf
  7. ^ أ ب http://www.forvo.com/word/robert_boyle/
  8. ^ http://www.nndb.com/ancestry/936/000043807/
  9. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119889796 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  10. ^ Newton، Isaac (February 1678). Philosophical tract from Mr Isaac Newton. Cambridge University. But because I am indebted to you & yesterday met with a friend Mr Maulyverer, who told me he was going to London & intended to give you the trouble of a visit, I could not forbear to take the opportunity of conveying this to you by him. 
  11. ^ "Robert Boyle"
  12. ^ "Fellows of the Royal Society"
  13. ^ Levine, Ira N. (2008). Physical chemistry (6th ed. ed.). Dubuque, IA: McGraw-Hill. p. 12. ISBN 978-0-07-253862-5
  14. ^ "The diving "Law-ers": A brief resume of their lives"
  15. ^ Works by Robert Boyle
  16. ^ Robert Boyle". موسوعة ستانفورد للفلسفة"
  17. ^ "Encyclopedia Britannica"
  18. ^ "Catherine Fenton"
  19. ^ McCartney, Mark; Whitaker, Andrew (2003), Physicists of Ireland: Passion and Precision, London: Institute of Physics Publishing
  20. ^ "Fosterage in Ancient Ireland""
  21. ^ Canny, Nicholas (1982), The Upstart Earl: a study of the social and mental world of Richard Boyle, Cambridge
  22. ^ Merriam Webster dictionary definition"
  23. ^ Silver, Brian L. (2000). The ascent of science. New York: Oxford University Press. p. 114. ISBN 978-0-19-513427-8
  24. ^ Darwall-Smith، Robin (2008). A History of University College, Oxford. دار نشر جامعة أكسفورد. ISBN 978-0-19-928429-0. 
  25. ^ Brush, Stephen G. (2003). The Kinetic Theory of Gases: An Anthology of Classic Papers with Historical Commentary. History of Modern Physical Sciences Vol 1. Imperial College Press [الإنجليزية]
  26. ^ "Robert Boyle's Wish list"
  27. ^ "Robert Boyle's prophetic scientific predictions from the 17th century go on display at the Royal Society"
  28. ^ "'Such a Sister Became Such a Brother': Lady Ranelagh's Influence on Robert Boyle"
  29. ^ Robert Boyle Reconsidered
  30. ^ Robert Boyle and Robert Hooke, University College, Oxford.
  31. ^ "Boyle as Alchemist". Journal of the History of Ideas
  32. ^ A History of the Old English Letter Foundries
  33. ^ "(Experiments and Considerations Touching Colours (1664) (ebook"
  34. ^ "The Boyle Lecture"
  35. ^ "RDS - RDS-Irish Times Boyle Medal for Scientific Excellence"
  36. ^ "The Robert Boyle Summer School"
  37. ^ Arthur W. J. G. Ord-Hume (2006). Perpetual Motion: The History of an Obsession. Adventures Unlimited Press. ISBN 1-931882-51-7. 
  38. ^ Cf. Hunter (2009), p.147. "It forms a kind of sequel to Spring of the Air ... but although Boyle notes he might have published it as part of an appendix to that work, it formed a self-contained whole, dealing with atmospheric pressure with particular reference to liquid masses
  39. ^ "A brief history of diving and decompression illness"

لمزيد من القراءة[عدل]

أعمال روبرت بويل المنشورة على الإنترنت

وصلات خارجية[عدل]

تحوي هذه المقالة معلومات مترجمة من الطبعة الحادية عشرة لدائرة المعارف البريطانية لسنة 1911 وهي الآن من ضمن الملكية العامة.