ديديوس جوليانوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ديديوس جوليانوس
(باللاتينية: Didius Julianusتعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
ديديوس جوليانوس

معلومات شخصية
الميلاد سنة 133
الوفاة 1 يونيو 193 (59–60 سنة)
روما[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة قتل
الإقامة ميلانو  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
الجنسية روما القديمة
Inscription Theatre Leptis Magna Libya.JPGالإمبراطورية الرومانية
مناصب
إمبراطور روماني   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
28 مارس 193  – 1 يونيو 193 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png برتيناكس 
سيبتيموس سيفيروس  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وإمبراطور روماني،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة لغة لاتينية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات

ديديوس جوليانوس (بالإنجليزية: Didius Julianus) (و. 133193 م)[4] هو سياسي من روما القديمة. ولد في ميلانو. توفي في روما، عن عمر يناهز 60 عاماً.[5] بسبب قتل.

حياته الأولى[عدل]

أباه هو كوينتوس بيترونيوس ديدوس سيفيروس وأمه إيميليا كلارا ترجع أصول والده إلى مدينة ميلان الإيطالية بينما ترجع أصول والدته إلى شمال أفريقيا وهى من أصل رومانى إخوته هم ديدوس بروكولوس وديدوس نوميوس ألبينوس تربى ديدوس على يد دوميتيا لوسيللا والدة الإمبراطور ماركوس أوريليوس التى بمساعدتها بدأ أول طريقه في حياته السياسية مبكرا جدا تزوج في عام 153 من امرأة تدعى مانيلا سكانتيللا التى أنجبت له إبنته الوحيدة ديديا كلارا

حياته المهنية[عدل]

تولى يوليانوس منصب القسطور في البداية وبعد ذلك في العام 162 تولى منصب قاضى وتم ترشيحه لقيادة الفيلق الثانى والعشرين فى ماينز وفى العام 170 تولى منصب الحاكم في على بلجيكا الغالية وبقى في هذا المنصب مدة خمس سنوات ثم ترقى إلى مرتبة القنصلية في عام 175 جنبا إلى جنب مع برتيناكس.تولى أيضا منصب حاكم دالماتيا و جرمانيا الصغرى ثم وجهت إليه تهمة الاشتراك في قتل برتيناكس إلا أن المحكمة برأته من هذه التهمة. حكم بيثينا بعد ذلك وخلف برتيناكس في منصب بروقنصل"والى" أفريقيا.

توليته الحكم[عدل]

بعد مقتل برتيناكس أعلن القتلة من الحرس الإمبراطورى أن العرش معروضا للبيع لمن يدفع أعلى سعر فأسرع تيتوس فلافيوس كلاوديوس صهر الإمبراطور القتيل من المعسكر الذى كان قد أرسل إليه ليهدأ الجنود فيه إلى القصر ليقدم عرضه عندها أسرع يوليانوس إلى بوابة القصر بدوره ليشارك في المزاد. عرض تيتوس مبلغ 20000 في حين رفع يوليانوس عرضه إلى 25000 ففتح الحرس البوابة وحيوه قيصرا لهم وأعلن إمبراطورا وتحت ضغط وتهديد من الجيش قام المجلس الشيوخ بإعلانه إمبراطورا للإمبراطورية الرومانية.

فترة حكمه[عدل]

بمجرد توليه الحكم قام بإبطال كافة الإصلاحات النقدية التى قام بها سلفه برتيناكس فقام بتخفيض جودة الفضة من 87% إلى 81.5% ثم تخفيض وزنها من 2.75 إلى 2.40 جراما وقد ظن أن الأوضاع ستهدأ له بعد ذلك إلى أن الشعب الرومانى لم يحتمل ذلك العار الذى حل على روما حيث يعرض عرش الإمبراطور في مزاد علنى فهب الشعب ثائرا عليه وأطلقوا عليه ألقاب "السارق والقاتل" ثم قام الغوغاء في أحد الأيام بإعتراض طريقه إلى مبنى الكابيتول وألقوا عليه الحجارة.ولما إنتشرت أخبار الشغب والفوضى الدائرة في روما في أرجاء الإمبراطورية رفض كل من القائد بيسكينيوس نيجر فى سوريا وسيبتيموس سيفيروس فى بانونيا و كلاوديوس ألبينوس فى بريطانيا الإعتراف بسلطة يوليانوس على الإمبراطورية. ولأن سفيروس كان هو الأقرب من الثلاثة إلى روما فكان هو الأخطر من الثلاثة لذلك تم إعلانه من قبل الإمبراطور عدوا للإمبراطورية وتم ترشيح أحد القادة ليحل محله وأرسل نوابا من مجلس الشيوخ لإقناع الجنود الذين تحت إمرته بالتخلى عنه.بدأ الحرس الإمبراطورى الذين كانوا بعيدين فترة طويلة عن ميادين القتال بالإعداد للقتال فأقاموا التحصينات وأعادوا التدريبات العسكرية التى كانوا قد أهملوها. أما سيبتيموس سيفيروس فقد حصل على دعم القائد كلاوديوس ألبينوس فأعلن نفسه قيصرا وتقدم بقواته إلى روما فإستولى على الأسطول في مدينة رافينا وهزم قائد الحرس الإمبراطورى تيليوس كريسبينوس الذى أرسله الإمبراطور لإيقافه. وكان سفيروس قد حصل لقضيته على دعم السفراء الذين أرسلهم الإمبراطور لتفريق قواته عنه . ولما علم يوليانوس ما كان من هزيمة جيش الحرس الإمبراطورى وأيقن أن الحرس أصبح يفتقد إلى الإنضباط والمهارة العسكرية اللازمة لمعالجة الوضع حاول التفاوض مع سيفيروس وعرض تقسيم الإمبراطورية معه إلا أن سفيروس رفض العرض وأكمل تقدمه عبر إيطاليا.ثم أرسل سيفيروس إلى الحرس الإمبراطورى يعدهم بالعفو عنهم وعدم عقابهم في حالة تسليم قتلة الإمبراطور برتيناكس الحقيقيين له فقاموا بالقبض عليهم وتسليمهم له.أما مجلس الشيوخ فقد أعلن سيبتيميوس سيفيروس إمبراطورا وحكم بالموت على ديدوس يوليانوس.وتخلى الجميع عن يوليانوس بإستثناء أحد قادة الحرس وزوج إبنته سيكيستيوس كورنيليوس ريبنتنيوس.

مقتله[عدل]

تم قتل يوليانوس في القصر الإمبراطورى على يد أحد الجنود في الشهر الثالث من فترة حكمة في 1 يونيو عام 193 وتم تسليم جثته إلى زوجته وإبنته ودفن في مقبرة جده.وكا آخر ما نطق به قبل موته "ما الشر الذى إرتكبته؟ومن قتلت؟".

مناصب[عدل]

تولى منصب إمبراطور روماني (193–193)، وعضو مجلس الشيوخ الروماني القديم، وconsul of the Roman Empire.

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.academia.edu/3686880/Dan_Deac_Negotiating_with_the_Dacians._The_Case_of_M._Ulpius_Celerinus_interpres_dacorum_in_Eph._Nap._XXIII_2013
  2. ^ http://www.forumancientcoins.com/numiswiki/view.asp?key=didius%20julianus
  3. ^ http://madamepickwickartblog.com/2012/08/the-opportunist/
  4. ^ "معرف ديديوس جوليانوس في النظام الجامعي للتوثيق". SUDOC. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2016. 
  5. ^ "معرف الملف الاستنادي الدولي الافتراضي (VIAF) لصفحة ديديوس جوليانوس". VIAF. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2016.