ثيودوسيوس الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ثيودوسيوس الأول
(باللاتينية: Flavius Theodosius)‏، و(باللاتينية: Flavius Theodosius Augustus)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Theodosius I. Roman Coin.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (باللاتينية: Theodosius)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 11 يناير 347(347-01-11)
الوفاة 17 يناير 395 (48 سنة)
ميلانو
مكان الدفن كنيسة الرسل المقدسة،  والقسطنطينية  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة روما القديمة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة آيليا فلاتشيلا (–385)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأولاد
الأب ثيودوسيوس الكونت[3]  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
عائلة السلالة الثيودوسيوسية  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
إمبراطور بيزنطي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
19 يناير 379  – 17 يناير 395 
إمبراطور روماني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
19 يناير 379  – 17 يناير 395 
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات اللاتينية[4]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

الإمبراطور ثيوذوسيوس الكبير ثيودوسيوس الأول 347 - 395م[5] آخر إمبراطور للإمبراطورية الرومانية الموحدة حيث انقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى شطرين بعد وفاته.

وُلِد ثيودوسيوس في هسبانيا، وكان ابن قائد رفيع المستوى، وتحت قيادته ترقى في صفوف الجيش. وفي عام 374 تولى ثيودوسيوس قيادة مستقلة في مويسيا، حيث حقق بعض النجاح ضد غزو السارماتيين. وبعد ذلك بوقت قصير، أُجبر على التقاعد، وأُعدم والده في ظروف غامضة، لكن سرعان ما استعاد ثيودوسيوس منصبه بعد بعض المؤامرات وعمليات الإعدام في بلاط الإمبراطور جراتيان. وفي عام 379، بعد وفاة الإمبراطور الروماني الشرقي فالنس في معركة أدريانوبل ضد القوط، عين جراتيان ثيودوسيوس خلفًا له وتولى مسؤولية الطوارئ العسكرية. لم تكن موارد الإمبراطور الجديد والجيوش المستنزفة كافية لطرد الغزاة، وفي عام 382، سُمح للقوط بالاستقرار جنوب نهر الدانوب كحلفاء مستقلين للإمبراطورية. في عام 386، وقع ثيودوسيوس معاهدة مع الإمبراطورية الساسانية، والتي قسمت مملكة أرمينيا المتنازع عليها منذ فترة طويلة وأمنت سلامًا دائمًا بين القوتين.[6]

كان ثيودوسيوس مناصرًا قويًا للعقيدة المسيحية المتعلقة بوحدة الجوهر ومعارضًا للآريوسية. عقد مجمعًا من الأساقفة في القسطنطينية عام 381، وأكد المجمع أن وحدة الجوهر أرثوذكسية وأن الآريوسية هرطقة. على الرغم من أن ثيودوسيوس لم يتدخل كثيرًا في عمل الطوائف الوثنية التقليدية وعين غير المسيحيين في المناصب العليا، إلا أنه فشل في منع أو معاقبة إتلاف العديد من المعابد الهلنستية في العصور القديمة الكلاسيكية، مثل السيرابيوم في الإسكندرية، من قبل المتعصبين المسيحيين. وخلال فترة حكمه السابقة، حكم ثيودوسيوس المقاطعات الشرقية، بينما كان الإمبراطوران جراتيان وفالنتينيان الثاني، الذي تزوج أخته، يشرفان على الغرب. وقد رعى ثيودوسيوس عدة إجراءات لتحسين عاصمته ومقر إقامته الرئيسي في القسطنطينية، وأبرزها توسيعه لمنتدى توري، الذي أصبح أكبر ساحة عامة معروفة في العصور القديمة. واتجه ثيودوسيوس غربًا مرتين، في العامين 388 و394، بعد مقتل كل من جراتيان وفالنتينيان، لهزيمة المدعيين، ماغنوس مكسيموس وأوجينيوس، اللذين صعدا ليحلا محلهما. وكان انتصار ثيودوسيوس الأخير في سبتمبر عام 394 هو الذي جعله سيدًا للإمبراطورية. وتوفي بعد بضعة أشهر وخلفه ابناه، آركاديوس في النصف الشرقي من الإمبراطورية وهونوريوس في الغرب.[7]

قيل إن ثيودوسيوس كان إداريًا مجتهدًا، وصارمًا في عاداته، ورحيمًا، ومسيحيًا متدينًا. ولقرون بعد وفاته، كان يُنظر إلى ثيودوسيوس على أنه بطل الأرثوذكسية المسيحية الذي قضى بشكل حاسم على الوثنية. يميل العلماء المعاصرون إلى رؤية هذا كتفسير للتاريخ من قبل الكتاب المسيحيين أكثر من كونه تمثيلًا دقيقًا للتاريخ الفعلي. يُنسب إليه الفضل في توجهه إلى إحياء الفن الكلاسيكي الذي أطلق عليه بعض المؤرخين «نهضة ثيودوسية». وعلى الرغم من أن تهدئته للقوط ضمنت السلام للإمبراطورية خلال حياته، إلا أن وضعهم ككيان مستقل داخل الحدود الرومانية تسبب في مشاكل للأباطرة المتعاقبين.[8] مثلما تلقى ثيودوسيوس انتقادات بسبب دفاعه عن مصالحه الأسرية على حساب حربين أهليتين. وقد أثبت ولداه أنهما حاكمان ضعيفان، وقد ترأسا فترة من الغزوات الأجنبية ومكائد البلاط التي أضعفت الإمبراطورية بشدة. وحكم أحفاد ثيودوسيوس العالم الروماني على مدى العقود الستة التالية، واستمر الانقسام بين الشرق والغرب حتى سقوط الإمبراطورية الغربية في أواخر القرن الخامس.[9]

الدعوة لمجمع القسطنطينية الأول[عدل]

التأم المجمع المسكوني الأول في القسطنطينية سنة 381، بناء على دعوة الإمبراطور ثيوذوسيوس الكبير.[10] وعلى الرغم من المشاكل الكثيرة والتعقيدات المتعدّدة التي حصلت بسببه، ومنها أن أبرشيات الغرب بما فيها روما لم تُدعَ إلى المشاركة فيه، اعتبره القديس غريغوريوس واحداً من أربعة مجامع يحترمها ويجلّها كما يحترم ويجلّ الأناجيل الأربعة المقدسة. رَأس المجمع أولاً أسقف انطاكية ملاتيوس الذي توفّي أثناء التئامه، فأُسندت رئاسته إلى القدّيس غريغوريوس اللاهوتي، وكانت قد أُقيمت عليه دعوى لخرقه القوانين التي تمنع انتقال الأساقفة لانتقاله من ابرشيته إلى كرسي القسطنطينية، فاستعفى، وترأس مكانه خلفه في أسقفية القسطنطينية نكتاريوس.

تحريم الوثنية[عدل]

سانت أمبروز يمنع ثيودوسيوس من دخول كاتدرائية ميلان، أنطوني فان ديك، حوالي 1620

بدأ الاضطهاد المسيحي للدين الروماني في عهد ثيودوسيوس الأول عام 381، بعد أول عامين من حكمه في الإمبراطورية الرومانية الشرقية. في ثمانينيات القرن الرابع، كرر ثيودوسيوس الأول الحظر الذي فرضه قسطنطين على بعض ممارسات الدين الروماني، وأعلن أن القضاة الذين لم ينفذوا القوانين ضد تعدد الآلهة سيتعرضون للملاحقة الجنائية، وقضى على بعض الجمعيات الوثنية ولم يعاقب منفذي الاعتداءات على المعابد الرومانية. في عام 360 جرّم الإمبراطور ثيودوسيوس الأول المثلية الجنسية، استنادًا إلى إدانة العهد الجديد لها. حيث كانت المثلية الجنسية مباحة في الدين الروماني.[11]

بين عامي 389 و392 أصدر المراسيم الثيودوسية[12] (والتي أحدثت تغييراً كبيراً في سياساته الدينية)،[13] :116 التي أزاحت المسيحيين غير النيقيين من الكنيسة وألغت آخر الأشكال المتبقية من الدين الروماني عن طريق جعل العطلات الدينية الوثنية أيام عمل، وحظر تضحيات الدم، وأغلق المعابد الرومانية، وصادر ثروات المعابد، وأنهى عمل عذارى فيستال.[14] أيضًا تم معاقبة ممارسة السحر. رفض ثيودوسيوس استعادة مذبح النصر في مجلس الشيوخ، على الرغم من طلب أعضاء مجلس الشيوخ الروماني غير المسيحيين.[13] :115

في 392 أصبح الإمبراطور الوحيد. منذ هذه اللحظة وحتى نهاية حكمه في عام 395، بينما واصل غير المسيحيين طلب التسامح الديني،[15][16] أمر ثيودوسيوس، أو أذن بـ -أو على الأقل فشل في معاقبة منفذي- إغلاق أو تدمير العديد من المعابد والأغراض والمواقع المقدسة في جميع أنحاء الإمبراطورية.[17][18][19][20][21][22]

في عام 393 أصدر قانونًا شاملاً يحظر أي عادات دينية غير مسيحية عامة،[23] وكان قمعيًا بصفة خاصة للمانويين.[24] من المحتمل أن يكون قد أوقف الألعاب الأولمبية القديمة، التي سجل آخر احتفال بها في عام 393، على الرغم من أن الأدلة الأثرية تشير إلى أن بعض الألعاب استمرت بعد هذا التاريخ.[25]

القوط الغربيين[عدل]

عقد صلح مع القوط الغربيين ممثلين في قائدهم فريتيجيرن عام 379م. بقي الطرفان متصالحين حتى موت ثيودوسيوس عام 395م. في ذلك العام عين القوط الغربيون ألاريك الأول كملك لهم بينما تولى أبناء ثيودوسيوس حكم الإمبراطورية فتولى آركاديوس حكم المناطق الشرقية فيها وهونوريوس الغربية منها.

مواضيع مرتبطة[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ المخترع: معهد جيتي للبحوث — تاريخ النشر: 30 نوفمبر 2014 — مُعرِّف قائمة اتحاد أسماء الفنانين (ULAN): https://www.getty.edu/vow/ULANFullDisplay?find=&role=&nation=&subjectid=500271154 — تاريخ الاطلاع: 22 مايو 2021
  2. ^ العنوان : Arcadius — نشر في: القاموس الحقيقي للآثار الكلاسيكية للوبكر — مُعرِّف قائمة اتحاد أسماء الفنانين (ULAN): https://www.getty.edu/vow/ULANFullDisplay?find=&role=&nation=&subjectid=500271154
  3. ^ العنوان : Theodosius — نشر في: القاموس الحقيقي للآثار الكلاسيكية للوبكر
  4. ^ الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي — Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 10 مايو 2020
  5. ^ K128[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 يناير 2008 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Simon Hornblower, Who's Who in the Classical World (Oxford University Press, 2000), pp. 386–387
  7. ^ Lippold, "Theodosius I", Britannica
  8. ^ Woods، Family and Succession.
  9. ^ Oxford Dictionary of Late Antiquity, pp. 1482, 1484
  10. ^ serafemsarof نسخة محفوظة 24 يناير 2008 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ R. W. Southern, Saint Anselm: A Portrait in a Landscape (Cambridge, 1990), pp. 149–150.
  12. ^ N Lewis؛ Reinhold Meyer (1990)، Empire، Columbia University Press، ص. 614–، ISBN 978-0-231-07133-8، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2013.
  13. أ ب Charles Freeman (26 يناير 2010)، A.D. 381: Heretics, Pagans, and the Christian State، Penguin، ISBN 978-1-59020-522-8، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2013.
  14. ^ Madeleine Pelner Cosman؛ Linda Gale Jones (01 يناير 2009)، Handbook to Life in the Medieval World, 3-Volume Set، Infobase Publishing، ص. 4–، ISBN 978-1-4381-0907-7، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2013.
  15. ^ Zosimus 4.59
  16. ^ Symmachus Relatio 3.
  17. ^ Grindle, Gilbert (1892) The Destruction of Paganism in the Roman Empire, pp.29–30. Quote summary: For example, Theodosius ordered Cynegius (Zosimus 4.37), the praetorian prefect of the East, to permanently close down the temples and forbade the worship of the deities throughout Egypt and the East. Most of the destruction in the East was perpetrated by Christian monks and bishops.
  18. ^ "Life of St. Martin"، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2019.
  19. ^ Gibbon, Edward The Decline and Fall of the Roman Empire, ch28
  20. ^ R. MacMullen, Christianizing The Roman Empire A.D.100–400, Yale University Press, 1984, (ردمك 0-300-03642-6)
  21. ^  "Theophilus (2)"، الموسوعة الكاثوليكية، نيويورك: شركة روبرت أبيلتون، 1913.
  22. ^ Ramsay McMullen (1984) Christianizing the Roman Empire A.D. 100–400, Yale University Press, p.90.
  23. ^ "A History of the Church", Philip Hughes, Sheed & Ward, rev ed 1949, vol I chapter 6. نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  24. ^ "The First Christian Theologians: An Introduction to Theology in the Early Church", Edited by Gillian Rosemary Evans, contributor Clarence Gallagher SJ, "The Imperial Ecclesiastical Lawgivers", p68, Blackwell Publishing, 2004, (ردمك 0-631-23187-0)
  25. ^ Tony Perrottet (08 يونيو 2004)، The Naked Olympics: The True Story of the Ancient Games، Random House Digital, Inc.، ص. 190–، ISBN 978-1-58836-382-4، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2013.