ديكيوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ترينوس ديكيوس
(باللاتينية: Decius)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Emperor Traianus Decius (Mary Harrsch).jpg

معلومات شخصية
الميلاد 201
مارتينسي
الوفاة 1 يوليو 251
رازغراد
سبب الوفاة قتل في معركة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الجنسية روما القديمة
الزوجة هيرينيا إتروسكيلا
الأولاد هيرينيوس اتروسكوس - هوستيليان اتروسكوس
مناصب
إمبراطور روماني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
سبتمبر 249  – يونيو 251 
الحياة العملية
المهنة سياسي
اللغات اللاتينية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب معركة أبريتاس  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
ترايانوس ديكيوس

ترايانوس ديكيوس (دقیانوس) (201-251)، الامبراطور الروماني (249-251 م). اشترك معه ابنه في الحكم خلال السنة الأخيرة، حتى قتلوا سويا في معركة أبريتاس.

اضطهاد المسيحيين[عدل]

استغل الإمبراطور «ديكيوس» العداء الشعبي للمسيحيين كوسيله لتوحيد الإمبراطورية اصدر مرسوم لقمع المسيحية في وقت مبكر من 250 ليبدأ اضطهاد ديكيوس الشهير للمسيحيين حين أصبح الاضطهاد على المستويين معا السياسى والشعبي.[2] دافع آخر لهذا الاضطهاد آراء ديكيوس الدينية والاعتزاز بامبراطوريته.

كان ديكيوس من الرومان التقليديين يرغب باستعادة المجد القديم في روما. ومع ذلك، فقد كانت هناك عدة عوامل لكسوف هذه الفرحة: عمليات التوغل البربرية للإمبراطورية أصبحت أكثر وأكثر جرأة، والتقاليد القديمة التي كانت منسية، وكانت الإمبراطورية تواجه أزمة اقتصادية خطيرة.

للرومان التقليديين مثل ديكيوس، فإنه يبدو من الواضح أن هذه المشاكل الناجمة، جزئيا، عن إهمال الشعب للآلهة القديمة. وقال إنها بحاجة إلى العودة إلى الدين القديم لاستعادة المجد القديم في روما؛ لذا جهد ديكيوس للقضاء على المسيحيين لأنهم كان يوميا يتحول المزيد والمزيد من الناس بعيدا عن ممارسات العبادة التقليدية، وبالتالي، ووفقا لآراء ديكيوس الدينية، وانتقال الآلهة اليومي بعيدا عن روما. وقد اتخذت التدابير الأولى التي تطالب بان الأساقفة وضباط من الكنيسة التضحية من أجل الإمبراطور، على سبيل أداء قسم الولاء التي اتخذها المسيحيين كهجوميه.

أصدرت شهادات لمن يستوفي ثنية المفوضين خلال اضطهاد المسيحيين في ظل الإمبراطور ديكيوس. ستة وأربعون شهادة قد تم نشرها، ويرجع تاريخها جميعا إلى 250، أربعة منهم من [oxyrhynchus]. من اوريليوس ديوجنيس Aurelius Diogenes بن ستابوس Stabus من قرية جزيرة إسكندر، ش72, بندبة على حاجبه الأيمن. لقد كنت أضحى دائماً للآلهة، وفعلت ذلك الآن في حضوركم طبقاً للمرسوم «لقد قمت بالتضحية وسكبت السكائب، وذبحت الذبائح. وألتمس أن تشهدوا بذلك والسلام».

مقدمها أوربليوس سيرس

أشهد أني رأيته يقدم ذبيحة"

أصبح اضطهاد المسيحيين على المستويين معا السياسي والشعبي

مواضيع مرتبطة[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي — Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 20 مارس 2020
  2. ^ هشام الطوخى نسخة محفوظة 27 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.

مصادر[عدل]