ألكسيوس الثاني كومنينوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ألكسيوس الثاني كومنينوس
(باليونانية: Αλέξιος Β’ Κομνηνός تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Alexios II - komnenos.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 10 سبتمبر 1169  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
القسطنطينية[1][2]،  وإسطنبول  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 24 سبتمبر 1183 (14 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
القسطنطينية  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة قتل سياسي،  وغرق  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن برلين  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Byzantine imperial flag, 14th century, square.svg
الإمبراطورية البيزنطية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الأب مانويل كومنينوس  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم ماريا من أنطاكية  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
عائلة كومنينيون  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
مناصب
إمبراطور بيزنطي   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
24 سبتمبر 1180  – أكتوبر 1183 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png مانويل كومنينوس 
أندرونيكوس الأول كومنينوس  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة ملك  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

ألكسيوس الثاني كومنينوس ((باليونانية: Αλέξιος Β’ Κομνηνός, Alexios II Komnēnos)) (10 سبتمبر 1169 – أكتوبر 1183، كان امبراطور بيزنطي (1180–1183)، وهو ابن الامبراطور مانويل كومنينوس وماريا، ابنة ريموند، أمير أنطاكية.[3]، كان الوريث الذكر الذي طال انتظاره، وسمي ألكسيوس تحقيقاً لنبوءة مانوِل الأول كومنينوس.

حكمه ووفاته[عدل]

عند وفاة مانيوِل عام 1180، ماريا، التي أصبحت راهبة تحت اسم خـِنه، أصبحت وصية على العرش (حسب بعض المؤرخين). استبعدت ابنها الصغير من السلطة، معطية إياها إلى ألكسيوس بروتوسباستوس (ابن عم ألكسيوس الثاني)، الذي يعتقد شعبياً أنه حبيبها. حاول أصدقاء ألكسيوس الثاني الصغير تشكيل حزب ضد الامبراطورة الأم وبروتوسباستوس؛ ماريا أخت ألكسيوس الثاني غير الشقيقة، زوجة القيصر يوحنا (رينيه من مونفرا)، أشعلت احتجاجات في شوارع العاصمة.[4]

هُزم حزبهم في 2 مايو 1182، لكن أندرونيكوس كومنينس، أول أبناء عم الامبراطور مانيوِل، استغل الفوضى طمعاً في التاج. دخل القسطنطينية، وحصل على مراتب الشرف العليا، وأطاح بالحكومة. أُحتفل بوصوله بذبح 80.000 لاتيني في القسطنطينية، خاصة التجار البنادقة، المذابح التي لم يحاول إيقافها. سمح بتتويج ألكسيوس الثاني لكنه كان مسئولاً عن وفاة معظم المدافعين الحاليين والمتوقعين عن الامبراطور الشاب، ومن بينهم أمه، وأخته غير الشقيقة، والقيصر، ورفض السماح له بأي تدخل في الشؤون العامة.[4]

الامبراطورية عام 1180، عندما أصبح ألكسيوس امبراطوراً.

خطبة ألكسيوس الثاني عام 1180 لأغنس من فرنسا، ابنة لويس السابع ملك فرنسا من ثالث زوجاته أأديلا من شامبانيا وكان في ذلك الوقت طفلاً في التاسعة من عمره، على ما يبدو لم تكلل بالزواج. الآن، أصبح أندرونيكوس يطالب رسمياً بالعرش كامبراطور-شريك أمام الحشد على شرفة كنيسة المسيح في شالكه، وبعد وقت ليس بطويل، وبحجة أن الحكم المقسم ليس في صالح الامبراطورية، دبر مقتل ألكسيوس الثاني مخنوقاً بحبل قوس، في أكتوبر 1183.[4] أثناء حكم ألكسيوس الثاني، تعرضت الامبراطورية البيزنطية لغزو الملك بيلا الثالث، وخسرت سيرميا، والبوسنة لصالح مملكة المجر عام 1181؛ ولاحقاً استولى البنادقة على دالماسيا. غزا قلج أرسلان الثاني الامبراطورية عام 1182، بعد هزيمته البيزنطيين في حصار كوتاهية، مما أدى لخسارة الامبراطورية لكوتاهية وسوزوبوليس.

تصويره في الأدب[عدل]

كان ألكسيوس إحدى شخصيات رواية تاريخية بعنوان أغنس من فرنسا (1980) للكاتب اليوناني كوستاس كيريازيس. وصفت الرواية الأحداث التي وقعت في عهد مانيوِل الأول، ألكسيوس الثاني، وأندرونيكوس الأول كما رأتها أغنس.

مراجع[عدل]

  1. ^ http://oltramar.livejournal.com/
  2. ^ http://www.britannica.com/EBchecked/topic/14564/Alexius-II-Comnenus
  3. ^ An alternative date of birth occasionally given is 1168 (van Dieten 1975, p. 169), based on وليم الصوري's statement that Alexios was 13 in 1180. For discussion, concluding that 14 September 1169 is correct, see (Wirth 1956); (Magoulias 1984, p. 383).
  4. أ ب ت  واحدة أو أكثر من الجمل السابقة تتضمن نصاً من منشور أصبح الآن في الملكية العامةBury، John Bagnell (1911). "Alexius II.". In هيو تشيشولم. موسوعة بريتانيكا. 1 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 577.