باسيل الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
باسيل الثاني
(باليونانية: Βασίλειος B' Βουλγαροκτόνος)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Basilios II.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 958
ذيذيموتيخو
الوفاة ديسمبر 15, 1025
القسطنطينية
مواطنة Simple Labarum.svg الإمبراطورية البيزنطية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب رومانوس الثاني  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم ثيافونو  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة السلالة المقدونية  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
إمبراطور بيزنطي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
10 يناير 976  – 15 ديسمبر 1025 
الحياة العملية
المهنة إمبراطور  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

باسيل الثاني ( 958 – 1025) هو الإمبراطور البيزنطي الذي حكم في الفترة من عام 976-1025م.[1][2][3] كان قصيراً وغليظ الجثة ويمتلك شجاعة الثور. وكان دائماً فظاً، لكنه كقائد واستراتيجي عسكري، فإنه يقع في مصاف أعظم القادة البيزنطيين. كرَّس حكمه الطويل لمحاربة البلغاريين الذين قهرهم في النهاية، وحارب العرب وكسرهم في مناسبات عدة. طرد باسيل البلغاريين خارج اليونان وكذلك خارج الأراضي الواقعة إلى الجنوب من نهر الدانوب. لهذا عُرف باسم سفاح البلغار لكثرة ما أوقع من قتلى أعدائه في ميدان المعركة. حوَّل اهتمامه نحو الشرق وقام بغارات ضخمة على المناطق العربية الواقعة فيما وراء آسيا الصغرى وسوريا. ويقال بأنه لاحق الخليفة في بغداد لكي يعترف بسلطته. هذه الانتصارات أدت إلى ثورة اقتصادية كبيرة، فأصبحت القسطنطينية السوق الرئيسي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط ومستودعاً للواردات. ولم يمض وقت طويل حتى امتلأت الخزينة الملكية وعادت الأساطيل البيزنطية تسيطر على البحار من جديد.

المظهر والشخصية[عدل]

يقدم المؤلف والمؤرخ مايكل بسيلوس، الذي ولد قرب نهاية عهد باسيل، وصفًا له في كتابه التاريخي. يصفه بسيلوس بأنه رجل عجوز ذو طول تحت المتوسط، ولكن بأداءٍ بارع في ساحة المعركة. كان لديه عينان زرقاوان فاتحتان، وحاجبان محدّبان بقوة، وسوالف جانبية طويلة - والتي اعتاد تمرير أصابعه فيها عندما يستغرق في التفكير أو حين الغضب - وفي شيخوخته لحية خفيفة. يذكر بسيلوس أيضًا أن باسيل لم يكن دقيق الكلام في حديثه، وكان يضحك بشكل عالٍ يهز الصورة المأخوذه عنه.[4][5] يوصف باسيل بكونه زاهدًا قليل الاهتمام بالفخفخة واحتفالات البلاط الإمبراطوري، مرتديًا في العادة رداءً ارجوانيًا كئيبًا غامق اللون مرصّعًا ببعض الجواهر التي كانت تزين عادة الأزياء الإمبراطورية. يذكر بأنه كان حاكمًا قديرًا خلف وراءه خزينة وافرة بعد وفاته.[6] يُقال بأنه باسيل احتقر الثقافة الأدبية والطبقات المتعلمة في بيزنطة.[7]

وطبقا للمؤرخ جورج فينلاي من القرن التاسع عشر فإن باسل اعتبر نفسه «حكيمًا، عادلًا، وورعًا؛ واعتبره البعض الآخر عنيفًا، وقاسيًا وجشعًا، ومتعصبًا. لم يكنّ الكثير من الاهتمام لتعلم اليونانية، وكان ذو شخصية تتمتع بالأخلاق البيزنطية العليا، التي احتفظت بأصول رومانية أكثر من تلك اليونانية».[8] كتب المؤرخ الحديث جون يوليوس نوريتش عن باسيل؛ «لم يسبق لأحد منعزل أن شغل العرش البيزنطي مثله. ومن غير المستغرب أنه كان: قبيحًا، قذرًا، خشنًا، فظًا، تافهًا، وكاد أن يكون لئيمًا بشكل مرضي. كان يهتم فقط بعظمة إمبراطوريته. لا عجب أنها وصلت إلى أوجها على يده». [9]

حياته المبكرة[عدل]

ولد باسيل الثاني سنة 958. كان بورفيروجينتوسيًا (ولد في الأرجوانية؛ أي بمعنى ولد لأبوين بارزين رفيعي المستوى)، كما كان والده رومانوس الثاني، وجدّه قسطنطين السابع؛[10] كان تلك هي التسمية المستخدمة للأولاد الذين ولدوا لإمبراطور حاكم.[11] باسيل هو الابن الأكبر لرومانوس وزوجته الثانية اللاكونية اليونانية ثيوفانو، التي كانت ابنة حارس حانة فقير يدعى كراتيروس،[12][13] وربما نشأت من مدينة سبارتا.[14] ربما كان له أخت كبيرة اسمها هيلينا (ولدت سنة 955).[15] خلف رومانوس قسطنطين السابع إمبراطورًا واحدًا بعد وفاة الأخير عام 959.[16] تُوّج والد باسيل إمبراطورًا في 22 أبريل عام 960، وشقيقه قسطنطين (ولد إما سنة 960 أو 961، ليحكم في نهاية المطاف باسم الإمبراطور الوحيد قسطنطين الثامن بين عامي 1025 و1028) إما سنة 962 أو 963. بعد يومين فقط من ولادة طفلته الأصغر، يانا،[17][18] توفي روموس الثاني في 15 مارس عام 963 عن عمر ناهز الأربعة وعشرين عامًا.[19] كان يعتقد بأن سبب وفاته المفاجئ نتيجة لتناوله نبات الشوكران السام؛ يشير المؤرخان الملحميان ليو الداسون وجون سكايليتس إلى أن ثيوفانو كانت مسؤولة عن ذلك، ووفقا لسكايليتس، فقد كانت متواطئة في محاولة سابقة من جانب رومانوس الثاني لتسميم قسطنطين السابع.[20]

كان باسيل وقسطنطين أصغر من أن يستلما منصبهما في الحكم عندما توفي رومانوس سنة 963. لذلك، ورغم أن مجلس الشيوخ البيزنطي أكد لهم أنهم أباطرة مع والدتهم كحاكم اسمي، فإن السلطة الفعلية في ذلك الوقت ستكون بيد البراكوميومينوس (منصب بيزنطي) جوزيف برينغاس.[21][22] لم تثق ثيوفانو ببرينغاس، لكن عدوًا آخر للبراكومينيوس القوي كان باسيل ليكابينوس، ابن مخصي غير شرعي للإمبراطور رومانوس الأول، جد باسيل الأكبر. كان ليكابينوس بنفسه براكوميومينوس للإمبراطور قسطنطين السابع،[23] ومُعلّمًا كبيرًا لرومانوس الثاني.[24] كان هناك عدو آخر لبرينغاس وهو الجنرال نيكفورس فوكاس الناجح الذي كان يحظى بشعبية واسعة، والذي عاد لتوه من غزوه لإمارة كريت وغارة مكللة بالنجاح في كيليكية وسوريا، بلغت ذروتها في سلب مدينة حلب.[21][25] حاول برينجاس جلب قوات لوقف تقدم منافسه، ولكن جمهور العاصمة ساند نيكفوروس. فر برينغاس تاركا منصبه لليكابينوس، وفي 16 أغسطس عام 963 توج نيكيفورس فوكاس إمبراطورًا.[26][27]

في 20 سبتمبر، تزوج فوكاس من ثيوفانو، لكن مشاكلًا نتجت عن ذلك؛ كان زواجًا ثانٍ لكل زوج، وكان يعتقد أن نيكفوروس هو الأب الروحي لباسيل أو أخيه، أو ربما كلاهما. على الرغم من أن بولياكتوس، بطريرك القسطنطينية، رفض الزواج، أعلنت الكنيسة صلاحه. نال نيكفوروس شرعيته وصار الولي على أبناء رومانوس.[28] اغتيل في شهر سبتمبر عام 969 على يد ثيوفانو وابن أخيه جون تسيميسكس، الذي أصبح بعد ذلك الإمبراطور جون الأول،[29] ونفى ثيوفانو.[30] تزوج جون ثيودورا، أخت رومانوس الثاني.[31] تبوّأ باسل الثاني إلى العرش بوصفه حاكمًا فعالًا وإمبراطورًا كبيرًا بعد وفاة يوحنا في 10 يناير عام 976.[32] وسرعان ما أعاد أمه من منفاها. [33]

تمردات الأناضول والتحالف مع روسيا[عدل]

كان باسيل جنديًا ناجحًا أثبت جدارته على أرض المعركة، وبرهن من خلال إنجازه على كونه جنرالًا قادرًا وحاكمًا قويًا. في السنوات الأولى من حكمه، بقيت الإدارة في ايدي باسيل ليكابينوس. بصفته رئيسا لمجلس الشيوخ البيزنطي، كان ليكابينوس سياسيًا بارعًا وموهوبًا، وكان يهوى أن يكون الأباطرة الشبان دمىً تحت تصرفه. انتظر الصغير باسيل وشاهد من دون تدخل، مكرسًا نفسه لمعرفة تفاصيل الأعمال الإدارية والعلوم العسكرية.[34] كان نيكيفوروس الثاني وجون الأول قائدين عسكريين بارعين، ولكنهما أظهرًا فقرًا في الإدارة. مع اقتراب نهاية حكمه، كان جون الأول قد خطط في وقت متأخر للحد من قوة كبار ملاك الأراضي؛ وأدى موته، الذي حدث بعد وقت قصير من إعلانه عداءه لهم، إلى شائعات بأنه قد سمم من قبل ليكابينوس، الذي حصل بصورة غير قانونية على أملاك كبيرة وخشى من التحقيق والعقاب.[35] في بداية حكمه، كانت إخفاقات أسلافه السابقين مباشرة سببًا في ترك باسيل الثاني في وجه مشكلة خطيرة؛ كان لبارداس سكليروس وبارداس فوكاس، أعضاء النخبة العسكرية الغنية في الأناضول، الوسائل الكافية للقيام بتمرد مفتوح ضد سلطته.[36]

كان سكليروس وفوكاس، وكلاهما جنرالان متمرسين، راغبين في تولي المنصب الإمبراطوري الذي كان يشغله نيكفوروس الثاني وجون الأول، وبالتالي إعادة باسل إلى كونه «صفرًا على الشمال». أظهر باسيل ميلًا للقسوة، حمل نفسه إلى ساحة المعركة أنهى تمرد كلا سكليروس (979) وفوكاس (989)[37] بمساعدة 120 ألف جورجي من تورنيكوس وديفيد الثالث كوروتس من تاو.[38] وقع سقوط ليكابينوس بين الثورات في عام 985؛ اتهم بالتآمر مع المتمردين وعوقب بالنفي ومصادرة ممتلكاته.[39]

كانت العلاقة بين الجنرالين معقدة؛ ساهم فوكاس، ولكن عندما تمرد فوكاس لاحقا عاد سكليروس من المنفى لدعمه. عندما مات فوكاس في المعركة، تولى سكليروس، الذي سجنه فوكاس، قيادة التمرد.[40] قاد شقيق باسيل، قسطنطين، الذي لم يكن له أي اهتمام بالسياسة، أو فنون الحكم أو الجيش، القيادة إلى جانب أخيه؛ كان ذلك هو الأمر العسكري الوحيد الذي تمسك به قسطنطين.[41] انتهت الحملة دون قتال عندما أجبر سكليروس على الاستسلام إلى باسيل عام 989. سُمح لسكليروس بالعيش لكنه مات أعمى، إما بسبب المرض أو كعقوبة على تمرده.[42][43][44]

كان لهذه الثورات تأثير عميق على مستقبل باسيل وأساليبه في الحكم. يصف بسيلوس المنشق المهزوم سكليروس يعطي باسيل النصيحة التالية، والتي أخذها على محمل الجد: «اقض على الحكام الذين يفخرون بأنفسهم أكثر من اللازم. لا ينبغي لأي جنرالات في الحملة الانتخابية أن يُعطَوا قدرًا أكبر مما ينبغي من الموارد. استرهبهم بابتزازات ظالمة تجبرهم على الانشغال بقضاياهم الخاصة. لا تجلب أي امرأة إلى المجالس الإمبراطورية. لا تكن في متناول أي أحد. لا تشارك مشاريعك الحميمية سوى مع القليل من الناس.[45]

مراجع[عدل]

  1. ^ Diacre, Léon le; Talbot, Alice-Mary; Sullivan, Denis F. (2005). The History of Leo the Deacon: Byzantine Military Expansion in the Tenth Century. Dumbarton Oaks. صفحات 99–100. ISBN 0-88402-324-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Durant, W.; Durant, A. (1950). The Story of Civilization: The age of Faith; A History of Medieval Civilization – Christian, Islamic and Judaic – from Constantine to Dante: A.D. 325–1300. Simon and Schuster. صفحة 429. OCLC 245829181. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Goodacre, Hugh George (1957). A handbook of the coinage of the Byzantine Empire. Spink. صفحة 203. OCLC 2705898. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Sewter 1953، صفحات 48–49.
  5. ^ Head 1980، صفحات 233–234.
  6. ^ Sewter 1953، صفحات 45–46.
  7. ^ Sewter 1953، صفحات 43–44.
  8. ^ Finlay 1856، صفحة 361.
  9. ^ Norwich 1997، صفحة 216.
  10. ^ Holmes 2005، صفحة 93–94.
  11. ^ ODB، "Porphyrogennetos" (M. McCormack), p. 1701.
  12. ^ Bréhier 1977، صفحة 127.
  13. ^ Diehl 1927، صفحة C-207.
  14. ^ Miller 1964، صفحة 47.
  15. ^ Garland 2002، صفحات 128, 271 (note 13).
  16. ^ Treadgold 1997، صفحة 494.
  17. ^ ODB، "Anna" (A. Poppe), p. 103.
  18. ^ PmbZ، Anna (#20436). "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 23 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  19. ^ Garland 2002، صفحة 128.
  20. ^ PmbZ، Theophano (#28125). "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  21. أ ب Garland 1999، صفحة 128.
  22. ^ Whittow 1996، صفحة 348.
  23. ^ Holmes 2003.
  24. ^ ODB، "Basil the Nothos" (A. Kazhdan, A. Cutler), p. 270.
  25. ^ Treadgold 1997، صفحات 495–498.
  26. ^ Treadgold 1997، صفحات 498–499.
  27. ^ Whittow 1996، صفحات 348–349.
  28. ^ Kaldellis 2017، صفحة 43.
  29. ^ Kaldellis 2017، صفحة 65.
  30. ^ Vogt 1923، صفحة 79.
  31. ^ Brubaker & Tougher 2016، صفحة 313.
  32. ^ Bonfil 2009، صفحة 334.
  33. ^ Vogt 1923، صفحة 84.
  34. ^ * Stephenson 2010، صفحة 34
  35. ^ Ringrose 2004، صفحة 130.
  36. ^ Cartwright 2017.
  37. ^ Magdalino 2003، صفحة 36.
  38. ^ Shephard 2000، صفحة 596.
  39. ^ Cartwright 2018c.
  40. ^ Holmes 2005، صفحة 465.
  41. ^ Magdalino 2003، صفحة 46.
  42. ^ Norwich 1991، صفحة 231.
  43. ^ Norwich 1991، صفحات 242–243.
  44. ^ Stephenson 2010، صفحة 6.
  45. ^ Sewter 1953، صفحة 43.
ألقاب ملكية
سبقه
رومانوس الثاني
إمبراطور بيزنطة

960–1025
(مع رومانوس الثاني بين 960-963، نقفور الثاني بين 963–969 و
يوحنا زيمسكي في 969–976 كإمبراطور كبير،
ومع قسطنطين الثامن إمبراطورا صغيرا حتى وفاته)

تبعه
قنسطنطين الثامن