أناستاسيوس الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أناستاسيوس الأول
Semissis-Anastasius I-sb0007.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 430
دوريس
الوفاة 9 يوليو 518
القسطنطينية
مكان الدفن كنيسة الرسل المقدسة  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Simple Labarum.svg الإمبراطورية البيزنطية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة أريادني  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
عائلة أسرة ليو  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
إمبراطور بيزنطي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
11 أبريل 491  – 9 يوليو 518 
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

أناستاسيوس الأول (باللاتينية: Flavius Anastasius Augustus)‏ منذ 431 حتى 9 يوليو 518، كان إمبراطورًا بيزنطيًا منذ 491 حتى 518. عمل أناستاسيوس الأول في الإدارة الحكومية. اعتلى العرش في سن 61 عامًا، بعد اختياره من قبل زوجة سلفه زينون. تسببت ميوله الدينية في إثارة التوترات خلال فترة حكمه. يشير اسمه إلى نشأة مسيحية خالصة؛ إذ أن أناستاسيوس تعني في الإغريقية «البعث»، على عكس الأباطرة المسيحيين السابقين له، الذين كانوا منحرفين، خاصة قسطنطين الأول.

اتسم حكمه بتحسنات في الحكومة، والاقتصاد، والبيروقراطية في الإمبراطورية الرومانية الشرقية.[1] ترك أناستاسيوس الأول للحكومة الإمبراطورية فائض موازنة يُقدر بـ23 مليون صوليدوس؛ بسبب مكافحة الفساد الحكومي في عصره، وإصلاحات القانون الضريبي، وتقديم شكل جديد من العملات.[2]

النشأة[عدل]

ولد أناستاسيوس الأول في دراس، بتاريخ غير معلوم، لكن يُعتقد أنه لا يبعد عن عام 431. ولد في عائلة من الإيليريون،[3] ابنًا لأحد أشراف دراس يُسمى بومبيوس (ولد في عام 410)، وأمه أناستاسيا كونستانتينا (ولدت في 410). كانت أمه مؤمنة بالآريوسية، وكانت الحفيدة الكبرى للقيصر الروماني قنسطانطيوس غالوس، وزوجته كونستانتينا (ابنة وأخت الأباطرة).[4] كان لأناستاسيوس عين سوداء وعين زرقاء (حالة تُعرف بتغاير لون القزحيتين)، ولهذا السبب سُمي بديكوريس (وتعني بالإغريقية مزدوج الحدقة).[5] كان أناستاسيوس ناجحًا في الإدارة في قسم المالية قبل أن يصبح إمبراطورًا.[6]

تبوء العرش[عدل]

تكاثرت الأدلة على رغبة المواطنين الرومانيين في إمبراطور روماني ومسيحي أرثوذكسي بعد وفاة زينون (491). تجمعت الحشود بعد وفاة زينون في القسطنطينية يهتفون «امنحوا الإمبراطورية إمبراطورًا أرثوذوكسيًا!» لجأت أرملة زينون أريادني إلى أناستاسيوس تحت هذا الضغط. كان أناستاسيوس في الستين من عمره عندما اعتلى العرش. من الجدير بالملاحظة أن أريادني اختارت أناستاسيوس مفضلة إياه على شقيق زينون لونغينوس، الذي كان اختيارًا منطقيًا عن أناستاسيوس، فأثار ذلك حفيظة السلالة الإيساورية. لم ترحب بعض الجماعات به أيضًا، ومنهم الجماعة الزرقاء والجماعة الخضراء. ألفت تلك الجماعات عصابات شوارع وأحزابًا سياسية تحت قيادة وتوجيه لونغينوس. أثارت الجماعات الزرقاء والحضراء شغبًا بصورة متكررة، ما سبب خسائر في الأرواح وتلفيات أخرى. كان أناستاسيوس معتنقًا للمونوفيزية. وعقب ذلك أن طلب منه بطريرك القسطنطينية القسم بعدم التنصل من مجمع خلقيدونية.[7]

تزوجت أريادني من أناستاسيوس في العشرين من مايو 491، بعد اعتلائه العرش بفترة وجيزة. حظي الإمبراطور بشعبية هائلة بسبب الإعفاء من الضرائب، خاصة إلغاء الضرائب الكريهة على المحاصيل التي كان يدفعها الفقراء. وأظهر حماسة وطاقة في إدارة شؤون الإمبراطورية.[8]

السياسة الخارجية والحروب[عدل]

خاضت الإمبراطورية الرومانية الشرقية تحت حكم أناستاسيوس الحرب الإيساورية ضد لونغينوس وحرب أناستازيا ضد الإمبراطورية الساسانية الفارسية.[9]

أشعل الحرب الإيساورية (492-497) أشياع لونغينوس، شقيق زينون، الذي أُهمل عرشه لصالح أناستاسيوس. اندلعت معركة كوتاهيا في عام 492، ومثلت بداية هذا التمرد، ولكن استمرت حرب العصابات في الجبال الإيساورية لعدة سنوات. دارت المقاومة في الجبال حول احتفاظ الإيساوريين بقلعة بابيروس. استمرت الحرب لمدة خمس سنوات، ولكن أناستاسيوس مرر تشريعًا متعلقًا بالاقتصاد في منتصف تسعينيات القرن الخامس، مقترحًا أن الحرب الإيساورية لم تستنفذ موارد الحكومة وطاقاتها. هُزمت المقاومة الإيساورية بعد خمس سنوات، وأُجبر عدد كبير من الإيساوريين على الانتقال إلى تراقيا، لضمان عدم التمرد مجددًا.[10]

أثناء حرب أناستازيا بين عامي 502-504 ضد الإمبراطورية الساسانية الفارسية، احتلت الإمبراطورية الساسانية مدن ثيودوسيوبوليس وآمد، ولكن الرومان استعادوا آمد في ما بعد، مقابل الذهب. عانت المقاطعات الفارسية أيضًا، وانتهى الأمر بالسلام في عام 506. شيّد أناستاسيوس حصنًا منيعًا في دراس، أطلق عليه اسم أناستاسيبوليس، لمراقبة الفارسيين في نصيبين.[9] ولكن المقاطعات البلقانية كُشفت وخلت من الجنود، ودُمرت بفعل هجمات السلاف والبلغار، وشيّد الإمبراطور سور أناستازيا لحماية القسطنطينية وجوارها، وامتد من بروبونتيس حتى البحر الأسود. حول الإمبراطور أناستاسيوس الأول مدينته دراس إلى واحدة من أقوى المدن المحصنة على البحر الأدرياتيكي، من خلال تشييد قلعة دوريس.[8]

السياسات المدنية والمسيحية[عدل]

كان الإمبراطور مسيحيًا مؤمنًا بالعقيدة الميافيزية، يتبع تعاليم البابا السكندري كيرلس الأول وساويرس الأنطاكي الذي تنص تعاليمه على أن «للمسيح طبيعة متجسدة واحدة» في وحدة غير قابلة للانقسام بين الإلهي والبشري. وعلى الرغم من ذلك، كانت سياسة الإمبراطور الدينية معتدلة. سعى الإمبراطور إلى الحفاظ على مبادئ هينتوكيون زينون والسلام مع الكنيسة. اتبع الإمبراطور أناستاسيوس الأول انتصاره العسكري ضد الفارسيين بإقالة بطريرك خلقيدونية، واستبدله بآخر ميافيزي. انتهك هذا الفعل الاتفاق مع بطريرك القسطنطينية وأثار التوتر في خليقدونية. بدأ اللواء فيتاليان في السنة التالية بالتمرد، وهزم الجيش الإمبراطوري سريعًا وزحف نحو القسطنطينية. منح أناستاسيوس الأول اللواء فيتالين لقب قائد جيش تراقيا وبدأ بالتواصل مع البابا للوصول لتسوية لإنهاء الانشقاق الأكياني، مدفوعًا بحصار الجيش للقسطنطينية. هاجم اللواء مارينوس قوات فيتالين وأجبره وقواته على التحرك إلى شمال تراقيا، بعد سنتين من الحادثة. حظي أناستاسيوس بسيطرة لا نزاع عليها للإمبراطورية حتى وفاته في 518 بعد اختتام الصراع.[9]

الإصلاحات الإدارية والعملة الجديدة[عدل]

يشتهر أناستاسيوس الأول باهتمامه غير المسبوق بالكفاءة الإدارية وقضايا الاقتصاد.[11] من أمارات ذلك أنه بدّل طريقة الدفع في المعاملات الحكومية من المقايضة بالبضائع إلى العملة الصعبة. قللت هذه الممارسة من احتمالية الاختلاس والحاجة لنقل وحفظ المؤن. كما ساعدت على سهولة الحسابات. طُبقت هذه الممارسة على الضرائب أيضًا، وأجبرت المتعاملين على الدفع نقدًا بدلًا من الدفع بالبضائع. كما أنهى إمداد الجنود بالأسلحة والأزياء، ومنح كل جندي كمية سخية من المال ليشتري حاجته. أثمرت تلك التغيرات المطبقة على السياسة الإمبراطورية جيدًا، ودفع المطالَبون بالضرائب قليلًا منها عمّا قبل، وارتفعت عائدات الحكومة. سمح الارتفاع في العائد الحكومي برفع رواتب الجنود، ما دفع الجنود الرومان الأهليين للالتحاق بالعمل العسكري، على نقيض البرابرة والإيساوريين الذين اعتمد عليهم الأباطرة السابقون.[12] يُنسب للإمبراطور أناستاسيوس الأول أيضًا «الإدارة الرشيدة» لموارد الإمبراطورية المالية.[13]

استمر أناستاسيوس الأول، في خضم هذه الإصلاحات، في بيع المناصب الرسمية. وباع منها الكثير لدرجة اتهامه بالتسهيل لإنشاء أرستقراطية مدنية. دعم هذا الادعاء النمو الملحوظ لتأثير العائلات التي تقلدت المناصب الرفيعة في الحكومة، مثل بطالمة مصر. كان ذلك مصدر إلغاز للمؤرخين، فقد ظهر أن الإمبراطور قلص من الفساد الحكومي في مناطق أخرى. منح أناستاسيوس الأول مناصب رسمية لأصدقائه المقربين مثل اللواء سيلير، وصهره وشقيقه وأبناء أخوته وأحفادهم.[1]

عانى النظام المالي المعقد للإمبراطورية البيزنطية الأولى من انهيار في منتصف القرن الخامس، وأعاد أناستاسيوس الأول إحياءه في عام 498. شمل النظام الجديد ثلاث فئات عملة ذهبية، الصوليدوس ونصفها وثلثها، وخمس فئات من النحاس، الفوليس وقيمتها 40 نومس، وكسورها حتى النومس الواحد. أصبحت العملة الجديدة جزءًا مهمًا من التجارة مع المناطق الأخرى. وجدت عملة الفوليس في صحراء جهارجوي، وفي شمال نهر جيحون. وجدت أربع وحدات من عملة صوليدوس بعيدًا من الإمبراطورية الرومانية في الصين. لا يقترح هذا الاكتشاف أن الصين كانت شريكًا تجاريًا مع الإمبراطورية، لكن يبدو أن الصين والإمبراطورية الرومانية تواصلا تجاريًا من خلال تجار وسط آسيا المسافرين عبر طريق الحرير. حاول بعض شركاء الرومان تقليد عملات أناستاسيوس. ظلت العملة التي اعتمدها أناستاسيوس مستخدمة وقابلة للتداول لمدة كبيرة.[14]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Croke, Brian (1 January 2009). Haarer, F. K. (المحرر). "Anastasius I". The Classical Review. 59 (1): 208–210. doi:10.1017/s0009840x08002540. JSTOR 20482729. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Treadgold, Warren (2001). A Concise History of Byzantium. Houndmills, Hampshire: Palgrave. صفحات 57. ISBN 9780333718308. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Croke, Brian (2001). Count Marcellinus and his chronicle. Oxford University Press. صفحة 89. ISBN 978-0-19-815001-5. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Settipani, Christian, Continuite Gentilice et Continuite Familiale Dans Les Familles Senatoriales Romaines, A L'Epoque Imperiale, Mythe et Realite. Linacre, UK: Prosopographica et Genealogica, 2000. ILL. NYPL ASY (Rome) 03-983.
  5. ^ Anastasius (AD 491–518) نسخة محفوظة 24 August 2006 على موقع واي باك مشين. Hugh Elton – Florida International University – An Online Encyclopedia of Roman Emperors
  6. ^ Ostrogorski, Georgije (1969). History of the Byzantine State. New Brunswick, NJ.: Rutgers University Press. صفحات 59. OCLC 812752850. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Myres, J. N. L. (1 January 1940). Charanis, Peter (المحرر). "The Religious Policy of Anastasius I". The Classical Review. 54 (4): 208–209. doi:10.1017/s0009840x00087229. JSTOR 705334. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب  واحدة أو أكثر من الجمل السابقة تتضمن نصاً من منشور أصبح الآن في الملكية العامةهيو تشيشولم, المحرر (1911). "Anastasius I" . موسوعة بريتانيكا. 1 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 919. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  9. أ ب ت Zacharias of Mytilene, Syriac Chronicle, Book VII, Chapter VI
  10. ^ Ostrogorsky 1957، صفحة 60.
  11. ^ Treadgold, Warren (2001). A Concise History of Byzantium. Houndmills, Hampshire: Palgrave. صفحات 56. ISBN 9780333718308. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Treadgold, Warren (2001). A Concise History of Byzantium. Handmills, Hampshire: Palgrave. صفحات 57. ISBN 9780333718308. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Laiou, Angeliki (2002). The Economic History of Byzantium. Washington DC: Dumbarton Oaks Research Library and Collections. صفحة 940. ISBN 9780884022886. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Pyatnitsky, Yuri (1 January 2006). "New Evidence for Byzantine Activity in the Caucasus During the Reign of the Emperor Anastasius I". American Journal of Numismatics (1989–). 18: 113–122. JSTOR 43580526. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
سبقه
زينون
الأباطرة البيزنطيون

491 - 518

تبعه
جستن الأول