خطة العمل الشاملة المشتركة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


خطة العمل الشاملة المشتركة (بالإنجليزية: Joint Comprehensive Plan of Action) (باختصار:JCPOA) أو (بالفارسية: برنامه جامع اقدام مشترک) هو مستند اتفاقية المراحل الأخيرة للنقاشات بين إيران حول برنامجها النووي ودول الـ5+1 - الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا -

الاتفاقية مبنية على اتفاق جنيف الابتدائي الخاص بالبرنامج النووي الإيراني، الذي كان اتفاقًا مؤقتًا أنشأ في 24 نوڤمبر 2013[1]، الذي فيه وافقت إيران على التخلي عن أجزاء من خطتها النووية مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها. الاتفاقية المؤقتة فُعلّت على أرض الواقع في 20 يناير 2014[2]. لاحقًا واقفت أطراف النقاش على تمديد مدة المفاوضات، وتم تحديد أول موعد نهائي لها في 24 نوڤمبر 2014[3]، ولكن لاحقًا، عندما وصلت الأطراف لهذا الموعد مع استمرار النقاشات، تم تمديد الموعد لغاية 1 يوليو [4].2015

وافقت إيران في 2 أبريل 2015 على تنفيذ القيود المفروضة على برنامجها النووي على الأقل لعقد من الزمن، وعلى الموافقة على التفتيشات الدولية لمراقبة تنفيذ الاتفاقية. بالمقابل، ستُرفع العقوبات الدولية في حال تقيِّد إيران بالشروط. ووافقت أيضاً إيران في مفاوضاتها مع مجموعة (5+1)، على تخفيض عدد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدمها في تخصيب اليورانيوم من 19 ألف جهاز إلى 6104، وستقوم بتشغيل 5060 منها فقط، بموجب الإتفاق. وفي يوم السبت 15 يناير 2016 دخل الاتفاق النووي الموقع بين طهران والدول الكبرى حيز التنفيذ، ليبدأ بالتبعية رفع العقوبات الاقتصادية التي كانت قد فرضت على طهران منذ العام 1979.[5]

قائمة المرافق النووية المعلنة في إيران[عدل]

وفيما يلي قائمة جزئية من المنشآت النووية في إيران :

  • مفاعل طهران للأبحاث (TRR).
  • أصفهان مرفق تنقية اليورانيوم.
  • نطنز مفاعل لتخصيب اليورانيوم.
  • فوردو مفاعل لتخصيب اليورانيوم.
  • أراك مفاعل للأبحاث.
  • محطة بوشهر للطاقة النووية.

ردود الفعل[عدل]

إسرائيل[عدل]

بعد التوصل إلى الاتفاق، هاتف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الرئيس الأمريكي باراك أوباما لبحث الاتفاق، ومصدرًا بيانًا بعد المكالمة جاء فيه "اتفاقية تقوم على اتفاق إطاري كهذا تهدد وجود إسرائيل. والبديل هو الوقوف بحزم وزيادة الضغوط على إيران حتى يجري التوصل لاتفاق أفضل."[6]

السعودية[عدل]

صرح مصدر مسؤول بأن السعودية كانت دائماً مع أهمية وجود اتفاق حيال برنامج إيران النووي يضمن منع إيران من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال ، ويشتمل في الوقت ذاته على آلية تفتيش محددة وصارمة ودائمة لكل المواقع ، بما فيها المواقع العسكرية ، مع وجود آلية لإعادة فرض العقوبات على نحو سريع وفعال في حالة انتهاك إيران للاتفاق. وأكدت أن السعودية تقف مع استمرار العقوبات المفروضة على إيران بسبب دعمها للإرهاب وانتهاكها للاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بالتسليح.[7]

انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق[عدل]

في 8 مايو 2018 أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطاب له من البيت الأبيض انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.[8][9]

شكوى إيران ضد الولايات المتحدة[عدل]

قدمت إيران في 16 يوليو 2018 شكوى أمام محكمة العدل الدولية ضدّ الولايات المتحدة احتجاجا على إعادة فرض عقوبات أميركية عليها بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.[10][11] واتهمت إيران خلال الشكوى الولايات المتحدة بأنها تفرض «حصارا اقتصاديا» بموجب إعادة العقوبات الاقتصادية عليها.[12] نظرت محكمة العدل الدولية في 27 أغسطس 2018 الدعوى واستمرت الجلسات الشفهية، التي طلبتها إيران بشكل أساسي من أجل إصدار حكم مؤقت، أربعة أيام.[13] وفي 3 أكتوبر 2018 أصدرت محكمة العدل الدولية قرارها في الشكوى وأمرت الولايات المتحدة برفع العقوبات التي تستهدف السلع «ذات الغايات الإنسانية» المفروضة على إيران، كما أمرت ألا تؤثر العقوبات على المساعدات الإنسانية أو سلامة الطيران المدني.[14]

شروط علي خامنئي لأوروبا للحفاظ على JCPOA[عدل]

بعد الانسحاب الأمريكي من خطة العمل الشاملة المشتركة، قدم قائد الثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي 7 شروط لأوروبا للوفاء بالتزاماتها. وقال إنه من بين هذه الشروط، يتعين على القوى الأوروبية أن تضع خطوات للحفاظ على العلاقات التجارية مع البنوك الإيرانية وشراء النفط الإيراني على الرغم من الضغوط الأمريكية. وقال أيضًا إنه لا داعي لإجراء مناقشات جديدة حول برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية والأنشطة الإقليمية.[15]

رد إيران[عدل]

بعد مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة وفرض العديد من العقوبات أحادية الجانب على إيران، قررت إيران اعتماد تدابير باستخدام حقوقها في مثل هذه الظروف. في الخطوة الأولى، وفقًا للرئيس روحاني، أوقفت إيران مبيعات اليورانيوم المخصب الزائد والماء الثقيل إلى دول أخرى، حيث تم تصديرها بالفعل بسبب العقوبات الأمريكية. قال حسن روحاني إن إيران ستستأنف تخصيب اليورانيوم بما يتجاوز 3.67 في المائة، إذا لم تستطع الأطراف الأخرى الوفاء بواجباتها للسماح لإيران بالاستفادة من المزايا الاقتصادية لـخطة العمل الشاملة المشتركة. اتخذت إيران هذا القرار بعد أن تخلت جميع الشركات الأوروبية الكبرى عن التعامل مع إيران خوفًا من العقوبات الأمريكية، بينما أدت جهود الدول الأوروبية لحماية إيران من العقوبات إلى الفشل.[16]

طالع أيضاً[عدل]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Iran, world powers reach historic nuclear deal Washington Post نسخة محفوظة 07 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "IAEA Head Reports Status of Iran's Nuclear Programme". الوكالة الدولية للطاقة الذرية. 20 January 2014. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2014. 
  3. ^ Louis Charbonneau and Parisa Hafezi (18 July 2014). "Iran, powers extend talks after missing nuclear deal deadline". رويترز. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2014. 
  4. ^ Matthew Lee؛ George Jahn (24 November 2014). "Iran nuclear talks to be extended until July". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2014. 
  5. ^ بي بي سي العربية: كيف يؤثر رفع العقوبات عن إيران على دورها في المنطقة؟ نسخة محفوظة 08 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "نتنياهو: الاتفاق مع إيران يهدد وجود إسرائيل". دويتشه فيله. 02-04-2015. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2015. 
  7. ^ سياسي / مصدر مسؤول : المملكة كانت دائماً مع أهمية وجود اتفاق حيال برنامج إيران النووي يضمن منع إيران من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال - وكالة الأنباء السعودية (واس) نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Mark Landler (8 May 2018). "Trump Announces U.S. Will Withdraw From Iran Nuclear Deal". MSN. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2018. 
  9. ^ "Trump Withdraws U.S. From 'One-Sided' Iran Nuclear Deal". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2018. 
  10. ^ "شكوى إيرانية ضد الولايات المتحدة.. هل تنهي العقوبات؟". الجزيرة. 16 يوليو 2018. http://www.aljazeera.net/news/international/2018/7/16/شكوى-إيرانية-ضد-الولايات-المتحدة-هل-تنهي-العقوبات. استرجع 3 أكتوبر 2018.
  11. ^ "دعوى إيرانية ضد أمريكا أمام محكمة العدل الدولية". سبوتنيك. 17 يوليو 2018. https://arabic.sputniknews.com/world/201807171033879848-إيران-دعوى-أمريكا/. استرجع 3 أكتوبر 2018.
  12. ^ "ما حظوظ نجاح شكوى إيران ضد أميركا بمحكمة العدل؟". الجزيرة. 24 أغسطس 2018. http://www.aljazeera.net/news/international/2018/8/24/ما-حظوظ-نجاح-شكوى-إيران-ضد-أميركا-بمحكمة-العدل. استرجع 3 أكتوبر 2018.
  13. ^ "محكمة العدل الدولية تنظر دعوى إيرانية لرفع العقوبات". سبوتنيك. 27 أغسطس 2018. https://arabic.sputniknews.com/world/201808271034879356-محكمة-العدلد-عوى-العقوبات-العقوبات/. استرجع 3 أكتوبر 2018.
  14. ^ "العدل الدولية لواشنطن: السلع الإنسانية خارج عقوبات إيران". الجزيرة. 3 أكتوبر 2018. http://www.aljazeera.net/news/international/2018/10/3/العدل-الدولية-لواشنطن-السلع-الإنسانية-خارج-عقوبات-إيران. استرجع 3 أكتوبر 2018.
  15. ^ Staff، Reuters (23 May 2018). "Iran's top leader sets 7 conditions to remain in nuclear deal -official website". Reuters. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2018. 
  16. ^ Sharafedin، Bozorgmehr (8 May 2019). "Iran rolls back pledges under nuclear pact abandoned by Washington". Reuters. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2019.