هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

طارق أيوب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها. رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. (ديسمبر 2017)
طارق أيوب
معلومات شخصية
الميلاد 1967
الكويت
الوفاة 2003 (العمر 35–36)
العراق
الحياة العملية
المهنة صحفي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

طارق نعيم خليل أيوب من (و.[1][2] 1967 في الكويت - ت. 10 أبريل 2003 في العراقفلسطيني الأصل أردني الجنسية من قرية ياسوف في منطقة سلفيت وسط الضفة الغربية. ولد طارق في الكويت عام 1967 ونال منها شهادته الثانوية، انتقل بعد ذلك إلى الهند حيث درس الآداب وحصل على شهادة البكالوريوس من جامعة كاليكوت عام 1990. انتقل بعد ذلك إلى الأردن عام 1993 وعمل في قطاع الصحافة والإعلام منذ حوالي 10 سنوات، وهو شخصية إعلامية معروفة، وحاصل على ماجستير في اللغة الإنجليزية ودبلوم صحافة.

بدأ حياته الصحفية بالعمل في صحيفة جوردان تايمز، وهي صحيفة يومية أردنية باللغة الإنجليزية، ولم تنقطع علاقته بها، وعمل كذلك من خلال موقعه بالأردن مع وكالة WTN وهي وكالة أنباء مصورة مقرها باريس ، كما اشتغل أيضا منتجاً ومراسلاً لوكالة أسوشيتد برس APTN من عمان، وانضم أخيراً للجزيرة عام 1998.

تزوج من السيدة ديما طهبوب ابنة نقيب الأطباء الأردني السابق طارق طهبوب، ورزق منها بطفلتين توأم، توفيت إحداهما وبقيت الثانية واسمها فاطمة.

وفاته[عدل]

توفي أيوب في عمرٍ زاهد 35 عاماً ( 8/ أبريل/ 2003) بعد عمله مراسلاً لقناة الجزيرة لثلاث سنوات، بعد أن قام بتغطية بداية الحرب على العراق من منطقة تدعى الرويشد على الحدود العراقية الأردنية ثم انتقل بعدها بأسبوع إلى العاصمة العراقية بغداد، حيث كان طارق وقتها برفقة زملائه على سطح مكتب قناة الجزيرة. توفي بعد إطلاق القوات الأمريكية صاروخاً يستهدف مكتب الجزيرة المكون من ثلاث طوابق. أخلي المبنى فور رؤية الصاروخ إلا من طارق أيوب الذي وافته المنية، و أصيب مرافقه زهير بجروح عميقة.

مراجع[عدل]

  1. ^ Obituary: Tareq Ayyoub." الغارديان. 9 April 2003. Retrieved 2 January 2010. نسخة محفوظة 05 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Fisk، Robert (2006). The Great War for Civilisation: The Conquest of the Middle East. New York: Alfred A. Knopf. صفحة 970. ISBN 1-84115-007-X. 

وصلات خارجية[عدل]