الرحيق المختوم (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الرحيق المختوم
الرحيق المختوم

العنوان الأصلي الرحيق المختوم في السيرة النبوية
المؤلف صفي الرحمن المباركفوري
اللغة اللغة العربية
البلد السعودية
الموضوع السيرة النبوية، تاريخ
الناشر أولي النهى للإنتاج الإعلامي
تاريخ الإصدار 1422 هـ
ويكي مصدر ابحث
ترجمة
ترجمة Sealed Nectar in the biography of the Prophet
التقديم
عدد الصفحات 512 صفحة
القياس 24 × 17 سم

كتاب الرحيق المختوم هو أحد الكتب المتخصصة في سيرة الرسول محمد، وهو من تأليف الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، حيث قدمه الشيخ في مسابقة رابطة العالم الإسلامي في السيرة النبوية الشريفة التي أعلن عنها في المؤتمر الذي عقد في باكستان عام 1396 هـ، وحاز البحث على المركز الأول في المسابقة التي قدم فيها أكثر من 170 بحثا.

و يقول الشيخ المباركفوري عن كتابه:

«وقد قدر الله لهذا الكتاب من القبول ما لم أكن أرجوه وقت الكتابة، فقد نال المركز الأول في المسابقة، وأقبل عليه الخاصة والعامة إقبالا يغتبط عليه.»

الرحيق المختوم في نقاط[عدل]

  • شهد الكتاب إقبالا شديدا من كافة الأعمار والخلفيات العلمية من المتخصصين والعامة ولايزال يطبع حتى يومنا هذا.
  • يرجع هذا الإقبال لما كان عليه أسلوب الكاتب والذي لم يتعمد التعقيد في كتابته.
  • تأثر الكاتب كثيراً باسلوب محمد الغزالي في كتابه " فقه السيرة " فقد استخدم نفس الاسلوب ونفس المفردات والعبارات .
  • يرجع البعض شهرة الكتاب إلى أنه كتب بواسطة عالم معاصر أخذ من السيرة العطرة ثم أوصلها لنا بمفراداتنا.
  • الكتاب يقع في حوالي 520 صفحة من القطع الكبير.
  • للكتاب مختصر كتبه الشيخ اختصارا للنسخة الأصلية التي فازت بالمسابقة سماه "مختصر الرحيق المختوم" ونشر عام 1424 هـ.

العناوين الرئيسية للكتاب[عدل]

1- العرب :الأرض والشعب، الحكم والاقتصاد، الديانة والاجتماع

أ - موقع العرب وأقوامها
ب - الحكم والمارة قي العرب
جـ- ديانات العرب
د - صور من المجتمع العربى الجاهلى

2- النسب والمولد والنشأة

أ - نسب النبى وأسرته
ب - المولد وأربعون عاماً قبل النبوة

3- حياة النبوة والرسالة والدعوة

أ - النبوة والدعوة-العهد المكى
(1) قي ظلال النبوة
(2) المرحلة الأولى من جهاد الدعوة إلى الله
(3) المرحلة الثانية (الدعوة جهاراً)
(أ) المقاطعة العامة
* وفد قريش إلى أبى طالب
* عام الحزن
* عوامل الصبر والثبات
(4) المرحلة الثالثة
(أ) عرض الإسلام على القبائل والأفراد
(ب) الإسراء والمعراج
(جـ) بيعة العقبة الأولى
(د) بيعة العقبة الثانية
(هـ) طلائع الهجرة
(و) قي دار الندوة (برلمان قريش)
(ز) هجرة النبى
ب - العهد المدنى- عهد الدعوة والجهاد والنجاح
(1) مراحل الدعوة والجهاد قي العهد المدنى
(2) سكان المدينة وأحوالهم عند الهجرة
(3) المرحلة الأولى: بناء مجتمع جديد
(أ) معاهدة مع اليهود
(ب) الكفاح الدامى
(جـ) غزوة بدر الكبرى
(هـ) النشاط العسكري بين بدر وأحد
(و) غزوة بنى قنيقاع
(ز) غزوة أحد
(حـ) السرايا والبعوث بين أحد والأحزاب
(ط) غزوة الأحزاب
(ى) غزوة بنى قريظة
(كـ) غزوة المريسيع
(ل) البعوث والسرايا بعد غزوة المريسيع
(4) المرحلة الثانية : طور جديد
(أ) مكاتبة الملوك والأمراء
(ب) النشاط العسكري بعد صلح الحديبية
(جـ) غزوة خيبر ووادى القرى
(د) بقية السرايا والغزوات قي السنة السابعة
(هـ) غزوة فتح مكة
(5) المرحلة الثالة
(أ) غزوة حنين
(ب) البعوث والرايا بعد الرجوع من غزوة الفتح
(جـ) غزوة تبوك
(د) حج أبى بكر
(هـ) الناس يدخلون قي دين الله أفواجاً
(و)حجة الوداع

4- آخر باب من الحياة الطيبة

أ - إلى الرفيق الأعلى
ب - البيت النبوى
جـ- الصفات والأخلاق

اقتباسات من الكتاب[عدل]

  • لا تبحث أبدًا عن أحد ما تقرأ سيرته وأنت لم تطّلع على السيرة النبويّة , أتعلم لماذا ؟

لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- جمع الخلال العذبة والأخلاق الفاضلة والشمائل الكريمة ؛ فكان أفضل القوم مروءة وأحسنهم خلقًا وأعزهم جوارًا وأعظمهم حلمًا وأصدقهم حديثًا وألينهم عرِيكة وأعفهم نفسًا وأكرمهم خيرًا وأبرهم عملًا وأوفاهم عهدًا وآمنهم أمانة . أتبحث عن غيره وسيرته جامعة لكل ما تحب النفس ؟

  • وكان اختياره -صلّى الله عليه وسلم- لهذه العزلة طرفًا من تدبير الله له، وليعدّه لما ينتظره من الأمر العظيم، ولابد لأيّ روح يُراد لها أن تؤثّر في واقع الحياة البشرية فتحوّلها وجهة أخرى ..لابد لهذه الروح من خلوة وعزلة بعض الوقت، وانقطاع عن شواغل الأرض وضجة الحياة وهموم الناس الصغيرة التي تشغل الحياة
  • ان السبب الرئيسي أولا وبالذات هو الإيمان بالله وحده ومعرفته حق المعرفة، فالإيمان الجازم إذا خالطت بشاشته القلوب يزن الجبال ولا يطيش، وإن صاحب الإيمان المحكم وهذا اليقين الجازم يرى متاعب الدنيا مهما كثرت وكبرت وتفاقمت واشتدت-يراها جنب إيمانه- طحالب عائمة فوق سيل جارف جاء ليكسر السدود المنيعة والقلاع الحصينة فلا يبالي بشيء من تلك المتاعب أمام مايجده من حلاوة إيمانه وطراوة إذعانه وبشاشته ويقينه ( فأما الزد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض
  • وكان من تقاليد العرب الاحترام للمصاهرة، فقد كان الصهر عندهم بابا من أبواب التقرب بين البطون المختلفة، وكانوا يرون مناوأة ومحاربة الأصهار سبة وعاراً على أنفسهم، فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم بزواج عدة من أمهات المؤمنين أن يكسر سورة عداء القبائل للإسلام، ويطفئ حدة بغضائها، كانت أم سلمة من بنى مخزوم - حي أبي جهل وخالد بن الوليد - فلما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقف خالد من المسلمين موقفه الشديد بأحد، بل أسلم بعد مدة غير طويلة طائعا راغباً، وكذلك أبو سفيان لم يواجه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأي محاربة بعد زواجه بابنته أم حبيبة، وكذلك لا نرى من قبيلتي بني المصطلق وبني النضير أي استفزاز وعداء بعد زواجه بجويرية وصفية؛ بل كانت جويرية أعظم النساء بركة على قومها، فقد أطلق الصحابة أسر مائة بيت من قومها حين تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقالوا‏:‏ أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ ولا يخفي ما لهدا المن من الأثر البالغ في النفوس‏.‏

وأكبر من كل ذلك وأعظم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان مأمورا بتزكية وتثقيف قوم لم يكونوا يعرفون شيئا من آداب الثقافة والحضارة والتقيد بلوازم المدينة، والمساهمة في بناء المجتمع وتعزيزه‏.‏

والمبادئ التي كانت أسسا لبناء المجتمع الإسلامي، لم تكن تسمح للرجال أن يختلطوا بالنساء، فلم يكن يمكن تثقيفهن مباشرة مع المراعاة لهذه المبادئ، مع أن مسيس الحاجة إلى تثفيفهن مباشرة لم يكن أهون وأقل من الرجال، بل كان أشد وأقوى‏.‏

وإذن فلم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم سبيل إلا أن يختار من النساء المختلفة الأعمار والمواهب ما يكفي لهذا الغرض، فيزكيهن ويربيهن، ويعلمهن الشرائع والأحكام، ويثقفهن بثقافة الإسلام حتى يعدهن؛ لتربية البدويات والحضريات، العجائر منهن والشابات، فيكفين مؤنة التبليغ في النساء‏.‏

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

مراجع[عدل]

Book stub img.svg هذه بذرة مقالة عن كتاب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.