قصيدة البردة (البوصيري)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الأبيات الأولى من قصيدة الكواكب الدريّة للبوصيري
جزء من قصيدة البردة للبوصيري بالإسكندرية

قصيدة البردة أو قصيدة البُرأة أو الكواكب الدريَّة في مدح خير البرية، أحد أشهر القصائد في مدح النبي محمد ، كتبها محمد بن سعيد البوصيري في القرن السابع الهجري الموافق القرن الحادي عشر الميلادي.[1] وقد أجمع معظم الباحثين على أن هذه القصيدة من أفضل وأعجب قصائد المديح النبوي إن لم تكن أفضلها، حتى قيل: إنها أشهر قصيدة مدح في الشعر العربي بين العامة والخاصة.[2] وقد انتشرت هذه القصيدة انتشارًا واسعًا في البلاد الإسلامية، يقرأها بعض المسلمون في معظم بلاد الإسلام كل ليلة جمعة. وأقاموا لها مجالس عرفت بـ مجالس البردة الشريفة، أو مجالس الصلاة على النبي. يقول الدكتور زكي مبارك: «البوصيري بهذه البردة هو الأستاذ الأعظم لجماهير المسلمين، ولقصيدته أثر في تعليمهم الأدب والتاريخ والأخلاق، فعن البردة تلّقى الناس طوائف من الألفاظ والتعابير غنيت بها لغة التخاطب، وعن البردة عرفوا أبوابًا من السيرة النبوية، وعن البردة تلّقوا أبلغ درس في كرم الشمائل والخلال. وليس من القليل أن تنفذ هذه القصيدة بسحرها الأخاذ إلى مختلف الأقطار الإسلامية، وأن يكون الحرص على تلاوتها وحفظها من وسائل التقرب إلى الله والرسول»[3][4]. وعلى الرغم من أن بردة البوصيري لها هذا التبجيل والمكانة الأدبية، إلا أن علماء السلفية عابوا على القصيدة ما يرون أنه غلو في مدح النبي محمد.

سبب نظم هذه القصيدة[عدل]

يقول البوصيري عن سبب نظمه لهذه القصيدة: كنت قد نظمت قصائد في مدح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، منها ما اقترحه عليّ الصاحب زين الدين يعقوب بن الزبير، ثم اتفق بعد ذلك أن داهمني الفالج (الشلل النصفي) فأبطل نصفي، ففكرت في عمل قصيدتي هذه فعملتها واستشفعت بها إلى الله في أن يعافيني، وكررت إنشادها، ودعوت، وتوسلت، ونمت فرأيت النبي فمسح على وجهي بيده المباركة، وألقى عليّ بردة، فانتبهت ووجدتُ فيّ نهضة، فقمت وخرجت من بيتي، ولم أكن أعلمت بذلك أحداً، فلقيني بعض الفقراء فقال لي: أريد أن تعطيني القصيدة التي مدحت بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقلت: أي قصائدي؟ فقال: التي أنشأتها في مرضك، وذكر أولها وقال: والله إني سمعتها البارحة وهي تنشد بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأعجبته وألقى على من أنشدها بردة. فأعطيته إياها. وذكر الفقير ذلك وشاعت الرؤيا.[5]

مقطع من القصيدة[عدل]

محمد سيد الكونين والثقليـ ـن والفريقين من عرب ومن عجمِ
نبينا الآمرُ الناهي فلا أحدٌ أبر في قولِ لا منه ولا نعم
هو الحبيب الذي ترجى شفاعته لكل هولٍ من الأهوال مقتحم
دعا إلى الله فالمستمسكون به مستمسكون بحبلٍ غير منفصم
فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلُقٍ ولم يدانوه في علمٍ ولا كرم
وكلهم من رسول الله ملتمسٌ غرفاً من البحر أو رشفاً من الديمِ
وواقفون لديه عند حدهم من نقطة العلم أو من شكلة الحكم
فهوالذي تم معناه وصورته ثم اصطفاه حبيباً بارئُ النسم
منزهٌ عن شريكٍ في محاسنه فجوهر الحسن فيه غير منقسم
دع ما ادعثه النصارى في نبيهم واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم
وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف وانسب إلى قدره ماشئت من عظم
فإن فضل رسول الله ليس له حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفم

أجزاء القصيدة[عدل]

تقع قصيدة البردة في عشرة فصول هي بالترتيب:

  • الفصل الأول : في الغزل وشكوى الغرام.
  • الفصل الثاني : في التحذير من هوى النفس.
  • الفصل الثالث : في مدح سيد المرسلين .
  • الفصل الرابع: في مولــده .
  • الفصل الخامس: في معجزاته .
  • الفصل السادس : في شـرف القرآن ومدحه.
  • الفصل السابع : في إسرائه ومعراجه .
  • الفصل الثامن : في جهاد النبي .
  • الفصل التاسع : في التوسل بالنبي .
  • الفصل العاشر : في المناجاة وعرض الحاجات.

الملهمين بالبردة[عدل]

ألهمت البردة الكثيرين من الشعراء والأدباء والعوام على مر العصور، وأشهر من نهج على نهج البوصيري هو أمير الشعراء أحمد شوقي، وقد غنت أم كلثوم هذه القصيدة، يقول شوقي في مطلعها:

ريم على القاع بين البان والعلم احل سفك دمي في الأشهر الحرم
رمى القضاء بعيني جؤذر اسدا يا ساكن القاع ادرك ساكن الاجم
لما رنا حدثتني النفس قائلة: يا ويح جنبك بالسهم المصيب رمي
جحدتها وكتمت السهم في كبدي جرح الاحبة عندي غير ذي الم
رزقت اسمح ما في الناس من خلق اذا رزقت التماس العذر في الشيم
يا لائمي في هواه والهوى قدر لو شفك الوجد لم تعذل ولم تلم
لقد انلتك اذنا غير واعية ورب منصت والقلب في صمم
يا ناعس الطرف لا ذقت الهوى ابدا اسهرت مضناك في حفظ الهوى فنم
افديك الفا ولا الو الخيال فدا اغراك بالبخل من اغراه بالكرم
سرى فصادف جرحا داميا فاسا ورب فضل على العشاق للحلم
من الموائس بانا بالربى وقنا اللاعبات بروحي السافحات دمي
السافرات كامثال البدور ضحا يغرن شمس الضحى بالحلي والعصم
القاتلات باجفان بها سقم وللمنية اسباب من السقم
العاثرات بالباب الرجال وقد اقلن من عثرات الدل في الرسم
المضرمات خدودا اسفرت وجلت عن فتنة تسلم الاكباد للضرم
الحاملات لواء الحسن مختلفا اشكاله وهو فرد غير منقسم
من كل بيضاء او سمراء زينتا للعين والحسن في الارام كالعصم
يرعن للبصر السامى ومن عجب اذا اشرن اسرن الليث بالعنم
وضعت خدي وقسمت الفؤاد ربى يرتعن في كنس منه وفي اكم
يا بنت ذا اللبد المحمي جانبه القاك في الغاب ام القاك في الاطم؟
ما كنت اعلم حتى عن مسكنه ان المنى والمنايا مضرب الخيم
من انبت الغصن من صمصامة ذكر؟ واخرج الريم من ضرغامة قرم؟
بيني وبينك من سمر القنا حجب ومثلها عفة عذرية العصم
لم اغشى مغناكك الا في غضون كرى مغناك ابعد للمشتاق من ارم

شُرَّاحها[عدل]

شرح قصيدة البردة عدد كبير من أئمة السنة واعتنوا بها اعتناء كبيرا، فمنهم:

  • شهاب الدين القسطلاني: المتوفى سنة 923 هـ، وسمى شرحه على البردة الأنوار المُضية في شرح الكواكب الدُرية.
  • جلال الدين المحلي: المتوفى سنة 864 هـ وهو صاحب كتاب (تفسير الجلالين) وكتاب ( شرح الورقات في أصول الفقه).
  • الزركشي: صاحب كتاب (البرهان في علوم القرآن) المتوفى سنة 794 هـ.
  • اللغوي خالد الأزهري: مؤلف كتاب (موصل الطلاب إلى قواعد الإعراب) المتوفى سنة 905 هـ.
  • إبراهيم الباجوري: صاحب كتاب (شرح جوهرة التوحيد) المتوفى سنة 1276 هـ.
  • النحوي ابن هشام الحنبلي المتوفى سنة761هـ فقد شرح قصيدة البردة شرحاً لغوياً سماهُ الكواكب الدرية.
  • محمد بن أحمد ابن مرزوق التلمساني: صاحب كتاب (مفتاح الوصول إلى بناء الفروع على الاصول) المتوفى سنة 842 هـ.
  • ابن العماد الحنبلي: صاحب كتاب "شذرات الذهب" المتوفى سنة 808 هـ.
  • زكريا الأنصاري: المتوفى سنة 926هـ وسماهُ الزبدة الرائقة في شرح البردة الفائقة.
  • محمد علي بن علاَّن الصدّيقي المكي: شرح البردة وسماه الذخر والعدة في شرح البردة.
  • ابن الصائغ: المتوفى سنة 776 هـ.
  • علاء الدين البسطامي: المتوفى سنة 875 هـ.
  • محمد بن عبد الله بن مرزوق المالكي المغربي: المتوفى سنة 781 هـ.
  • القاضي بحر بن رئيس الهاروني المالكي.
  • علي القصاني: المتوفى سنة 891 هـ.
  • ابن حجر الهيتمي: وسماهُ العمدة في شرح البردة.

ومن المعاصرين:

  • الشيخ عمر عبد الله كامل: وسماه البلسم المريح من شفاء القلب الجريح.
  • الشيخ محمد عيد عبد الله يعقوب الحسيني: وسماه الشرح الفريد في بردة النبي الحبيب.

وقد شرحها الشيخ علي عثمان جرادي الصيداوي الحنفي في كتاب أسماه: "النفحات اللطيفة على البردة الشريفة"، طُبع طبعة أولى في مركز علوم الحديث الشريف - دمشق، وستصدر طبعة ثانية في دار الكتب العلمية - بيروت قريبا بإذن الله تعالى

مراجع[عدل]

  1. ^ البي بي سي: البردة تاريخ الوصول 6 يوليو 2011.
  2. ^ صحيفة حصاد الإلكترونية: المدائح النبوية تاريخ الوصول 4 يوليو 2011.
  3. ^ المدائح النبوية في الأدب العربى، زكي مبارك ص215.
  4. ^ البلسم المريح من شفاء القلب الجريح، تأليف: عمر عبد الله كامل، ص7.
  5. ^ أدب الطف، ج4، ص126-127

اقرأ أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]