مديح نبوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
TajMahalbyAmalMongia.jpg

جزءمن سلسلة
الثقافة الإسلامية

العمارة

العربيَّة · الأذريَّة · الهندوإسلاميَّة · المغاربيَّة
المغربيَّة · المغوليَّة · العُثمانيَّة · الفارسيَّة
الپاكستانيَّة · السودانيَّة-السواحيليَّة · التتريَّة

الفن

الخُطوط والتخطيط · المُصغرات
البُسط والسجَّاد

الرقص

السَّماع · الرقص الصوفي

الملابس

العباءة · العقال · البوبو · البرقع · الچادر
الجلابيَّة · النقاب · السلوار قميص · الطاقيَّة
الثوب · الجلباب · الحجاب · السونگکوك
الطربوش

الأعياد والمناسبات

عيد الفطر
 · عيد الأضحى · ذكرى عاشوراء · ذكرى أربعين الإمام الحُسين
عيد الغدير · چاند رات · يوم الإمامة · رأس السنة الهجريَّة
ذكرى الإسراء والمعراج · إحياء ليلة القدر
ذكرى المولد النبوي · صوم شهر رمضان
مهرجان مقام · إحياء ليلة منتصف شعبان

الأدب

العربي · الأذري · البنغالي
الأندونيسي · الجاوي · الكشميري
الكُردي · الفارسي · السندي · الصومالي
الجنوب آسيوي · التُركي · الأوردوي

الموسيقى
الدستگاه‎ · الغزل · المديح النبوي

المقام · النشيد
القوالي

المسرح

البڠساون · قراقوز وحسيفات · التعزية · السماع

IslamSymbolAllahCompWhite.PNG

بوابة الإسلام
ع · ن · ت

المديح النبوي، هو عبارة عن الشعر الذي يهتم بمدح رسول الإسلام محمد بن عبد الله بتعداد صفاته الخُلُقية والخَلقية وإظهار الشوق لرؤيته وزيارته والأماكن المقدسة التي ترتبط بحياته، مع ذكر معجزاته الماديّة والمعنويّة ونظم سيرته شعراً والإشادة بغزواته وصفاته والصلاة عليه تقديراً وتعظيماً. وغالبا ما يتداخل المديح النبوي مع قصائد التصوف وقصائد المولد النبوي.

وتعرف المدائح النبوية كما يقول زكي مبارك بأنها: «فن من فنون الشعر التي أذاعها التصوف، فهي لون من التعبير عن العواطف الدينية، وباب من الأدب الرفيع؛ لأنها لا تصدر إلا عن قلوب مفعمة بالصدق والإخلاص» [1].

خصائص المديح النبوي[عدل]

من أهم مميزات المديح النبوي أنه شعر ديني ينطلق من رؤية إسلامية، تطبعه الروحانية الصوفية من خلال التركيز على الحقيقة المحمدية التي تتجلى في السيادة والأفضلية باعتباره سيد الكون والمخلوقات، وأنه أفضل البشر خِلقة وخُلقاً. ويتميز المديح النبوي أيضاً بصدق المشاعر ونبل الأحاسيس ورقة الوجدان وحب النبي محمد بن عبد الله طمعاً في شفاعته ووساطته يوم الحساب.

تاريخ المديح النبوي[عدل]

ظهر المديح النبوي مبكراً مع مولد رسول الإسلام محمد بن عبد الله، وأذيع بعد ذلك مع انطلاق الدعوة الإسلامية وشعر الفتوحات الإسلامية إلى أن ارتبط بالشعر الصوفي مع ابن الفارض وغيره. ولكن هذا المديح النبوي لم ينتعش ويزدهر ويترك بصماته إلا مع الشعراء المتأخرىن وخاصة مع الشاعر البوصيري في القرن السابع الهجري.

وهناك اختلاف بين الباحثين حول نشأة المديح النبوي، فهناك من يقول بأنه إبداع شعري قديم ظهر مع الدعوة النبوية والفتوحات الإسلامية مع الصحابة حسان بن ثابت الملقب بـ "شاعر الرسول" والذي كان ينصب له منبراً يلقي فيه الشعر والمديح، وكعب بن مالك وكعب بن زهير وعبد الله بن رواحة. وهناك من يذهب إلى أن هذا المديح فن مستحدث لم يظهر إلا في القرن السابع الهجري مع الشاعر البوصيري في قصيدته البردة وابن دقيق العيد.

في حياة النبي محمد بن عبد الله[عدل]

كان من أوئل من نظم شعر المديح النبوي في حياته ما قاله عمّه العباس بن عبد المطلب، لما قال: يا رسول الله؟ أريد أن أمتدحك. فقال رسول الله: قل لا يفضض الله فاك. فأنشأ يقول [2]:

من قبلها طبت في الظلال وفي مستودع حيث يخصف الورق
ثم هبطت البلاد لا بشـر أنت ولا مضغة ولا علق
بل نطفة تركب السفين وقد ألجم نسرا وأهله الغرق
تنقل من صالب إلى رحم إذا مضى عالم بدا طبق
حتى احتوى بيتك المهيمن من خندف علياء تحتها النطق
وأنت لما ولدت أشرقت الـ أرض وضاءت بنورك الأفق
فنحن في ذلك الضياء وفي النور وسبل الرشاد نخترق

وكذا عمّه أبو طالب، إذ مدحه قائلاً [3]:

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل

ومدحه الصحبي كعب بن زهير في قصيدة مشهورة عرفت بـ "البردة"، لأن النبي محمد بن عبد الله كساه بردته عندما أنشدها، والتي أوّلها:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول متيم أثرها لم يفد مكبول

ولما أنشد كعب قصيدته هذه وبلغ قوله:

إن الرسول لنور يستضاء به مهند من سيوف الله مسلول

أشار صلى الله عليه وآله بكمه إلى الخلق ليسمعوا منه [4].

وتقول عائشة بنت أبي بكر: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يخصف نعله وكنت جالسة أغزل فنظرت إليه فجعل جبينه يعرق وعرقه يتولد نوراً، فبهت، فنظر إلي فقال: مالك بهت؟ فقلت: يا رسول الله، نظرت إليك فجعل جبينك يعرق وعرقك يتولد نوراً، ولو رآك أبو كبير الهذلي لعلم أنك أحق بشعره، قال: وما يقول أبو كبير؟ قلت: يقول:

ومبرئ من كل غبر حيضة وفساد مرضعة وداء معضل
وإذا نظرت إلى أسرة وجهه برقت كبرق العارض المتهلل

قالت: فوضع رسول الله صلى الله عليه وآله ما كان بيده وقام وقبل ما بين عيني وقال: جزاك الله خيرا يا عائشة، ما سررت مني كسروري منك [5].

بعد وفاة النبي محمد بن عبد الله[عدل]

قصيدة البردة للبوصيري أحد أبرز القصائد في مدح النبي محمد

من أهم شعراء المديح النبوي في العصر الأموي بعد وفاة النبي محمد بن عبد الله هو الفرزدق ولا سيما في قصيدته الميمية، التي أولها:

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته والبيـت يعرفه والحل والحـرم

وللشاعر العباسي مهيار الديلمي عشرات من القصائد الشعرية في مدح أهل البيت والإشادة بخلال الرسول وصفاته الحميدة. ولكن يبقى البوصيري بحسب كثير من المؤرخين الذي عاش في القرن السابع الهجري من أهم شعراء المديح النبوي كما في قصيدته الميمية المسمى بـ "البردة" أو "الكواكب الدريَّة في مدح خير البرية"، والتي مطلعها:

أمن تذكر جيران بذي سلم مزجت دمعا جرى من مقلة بدم
أم هبت الريح من تلقاء كاظمة وأومض البرق في الظلماء من إضم

وقد عورضت هذه القصيدة من قبل الكثير من الشعراء القدامى والمحدثين والمعاصرين، ومن أهم هؤلاء الشعراء ابن جابر الأندلس في ميميته التي استعمل فيها المحسنات البديعية بكثرة في معارضته الشعرية التي مطلعها:

بطيبة انزل ويمم سيـد الأمم وانشر له المدح وانثر أطيب الكلم

ومن شعراء المديح النبوي المتأخرىن الذين عارضوا ميمية البوصيري عبد الله الحموي الذي عاش في القرن التاسع وكان مشهورا بميميته:

شدت بكم العشاق لما ترنموا فغنوا وقد طاب المقام وزمزم

في العصر الحديث[عدل]

كتب في المديح النبوي[عدل]

  • المجموعة النبهانية في المدائح النبوية، تأليف: يوسف النبهاني.
  • موسوعة المدائح النبوية، تأليف: عبد القادر الشيخ علي أبو المكارم.
  • المطالع الشمسية في المدائح النبوية، تأليف: النواجي، المتوفى سنة 859 هـ.
  • المدائح النبوية حتى نهاية العصر المملوكي، تأليف: محمود سالم محمد.
  • المدائح النبوية في الأدب العربي، تأليف: زكي مبارك.

مداحون[عدل]

من أشهر المداحين:

المصادر[عدل]

  1. ^ المدائح النبوية في الأدب العربي، تأليف: زكي مبارك، منشورات المكتبة العصرية، صيدا بيروت، الطبعة الأولى 1935، ص:17.
  2. ^ مستدرك الحاكم ج3 ص327، وأسد الغابة ج1 ص119.
  3. ^ رواه البخاري عن عبد الله بن دينار في صحيح البخاري، رقم 1008.
  4. ^ مستدرك الحاكم ج3، ص582.
  5. ^ حلية الأولياء لأبي نعيم 2 ص 45، تاريخ الخطيب البغدادي ج13، ص253.

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]