الهوت دوج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هو نوع من السجق يتكون من الكبد والكلاوى والفشة مضاف اليه بعض من اللحم بالاضافة الى التوابل والبهارات

معلومات تاريخية[عدل]

عربات تبيع نقانق فرانكفورت في نيويورك سنة 1906 تقريبًا. السعر المدرج هو "3 سنت للقطعة أو 5 سنت للقطعتين.

يصعب تقييم الكثير من الادعاءات الموجودة عن اختراع الهوت دوج، حيث تؤكد القصص الواردة عن اختراع السجق أنه تم وضع السجق (أو أي نوع آخر من النقانق) على الخبز أو الكعك ليستخدم طعامًا خفيفًا فشاع استخدام الطبق الحالي أو تم إطلاق الاسم "هوت دوج" على السجق بالكعك الذي يضاف إليه الكاتشب والمسطردة في أحيان كثيرة والمقبلات أحيانًا.

في حوالي عام 1870، في كوني إيلند، بدأ تشارلز فيلتمان (Charles Feltman) المهاجر الألماني بيع السجق في أرغفة.[1]

وفي سنة 1916، لقي موظف بولندي أمريكي عند فيلتمان يُدعى ناثان هاندويركر (Nathan Handwerker) تشجيعًا من زبونين شهيرين هما إدي كانتور (Eddie Cantor) وجيمي دورانتي (Jimmy Durante) لبدء مشروع ينافس به من كان يعمل لديه في السابق. عرض هاندويركر سعرًا أقل من فيلتمان بتكلفة قدرها خمسة سنتات لشطيرة واحدة من السجق الساخن في حين كان يبيعها فيلتمان بعشرة سنتات. وفي الفترة التي سبقت لوائح تنظيم الأغذية، عندما كان الهوت دوج موضع شك بين المستهلكين، حرص هاندويركر على إظهار مجموعة من الرجال يرتدون ثوب الجراحين وهم يأكلون في أحد المطاعم الشهيرة المتخصصة في تقديم الهوت دوج لطمأنة الزبائن القادمين.

التوصيف العام[عدل]

سجق الهوت دوج المشوي

المكونات[عدل]

من بين المكونات الرئيسية للهوت دوج ما يلي:[2]

  • الدهن وشرائح اللحم
  • النكهات مثل الملح والثوم والفلفل الحار
  • المواد الحافظة (معالجة) - عادة ما تكون صوديوم الإريثوربيت ونتريت الصوديوم

الآثار الصحية[عدل]

بخلاف الأنواع الأخرى من السجق التي قد تباع غير مطهية، يطبخ الهوت دوج قبل تعبئته. يمكن أكل الهوت دوج دون طهي إضافي، رغم أنه يسخن عادة قبل التقديم. ولأن الهوت دوج المعلب غير المفتوح قد يحتوي على بكتريا لستيرية تسبب داء الليستريات، فمن الأفضل تسخينه خصوصًا عند تقديمه للمرأة الحامل ومن لديهم ضعف في الجهاز المناعي.[3]

كشف تقرير المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان عن أن تناول قطعة من اللحم الجاهز وزنها 50 جم - أي شطيرة هوت دوج تقريبًا - يوميًا يزيد من احتمالية الإصابة بـسرطان القولون بنسبة 20 في المئة.[4][5] وأقام فريق التعريف بأخطار السرطان دعوى جماعية تطالب بوضع ملصقات تحذير على العبوات وفي الفعاليات الرياضية.[6] ويحتوي الهوت دوج على نسب عالية من الدهون والأملاح والمواد الحافظة من نترات الصوديوم ونتريت الصوديوم، وجميعها يعتقد أن له دورًا في تكوين مواد كيميائية تحتوي على النترات المسبب للسرطان.[7] ووفقًا لما رصده المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، تبلغ خطورة سرطان القولون نسبة 5,8 في المئة، ولكنها ترتفع إلى نسبة 7 في المئة في حالة تناول الهوت دوج يوميًا لعدة سنوات.[7]

ويحتوي الهوت دوج على نسب قليلة نسبيًا من الأمينات غير المتجانسة (HCA) إذا ما قورنت بالأنواع الأخرى من منتجات اللحوم الجاهزة التي تحضر في درجات حرارة منخفضة.[8]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ "History of the Hot Dog" page of ePopcorn.com.
  2. ^ National Hot Dog and Sausage Council glossary of sausages Retrieved August 15, 2011
  3. ^ "Listeria and food safety". Health Canada. 2011-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-05. 
  4. ^ AICR Statement: Hot Dogs and Cancer Risk, American Institute for Cancer Research, July 22, 2009.
  5. ^ Attack ad targets hot dogs as cancer risk, Canadian Broadcasting Company, August 27, 2008.
  6. ^ Hot dog cancer-warning labels sought in lawsuit: Healthy Cleveland, The Plain Dealer, August 29, 2009. Retrieved 2010-07-06.
  7. ^ أ ب New Attack Ad Targets Hot Dogs, Citing Dubious Cancer Risk, Fox News, August 26, 2008.
  8. ^ "A Hot Dog Healthier Than Chicken? Could Be...". ClickOnDetroit.com. 2011-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-27. 

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]