أبو عبد الله الرباحي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو عبد الله الرباحي
معلومات شخصية

أبو عبد الله محمد بن يحيى بن عبد السلام الأزدي الرباحي الأندلسي (؟ - 353هـ أو 358هـ)، هو نحوي من الأندلس، ومن أوائل نحاة المدرسة النحوية في الأندلس والمغرب الإسلامي.

حياته[عدل]

ولِدَ محمد بن يحيى بن عبد السلام في مدينة جيَّان بالأندلس، ثُمَّ انتقل في صِغَره إلى قلعة رباح بصحبة أبيه، وهي مدينة تقع بين طليطلة وقرطبة، واستقرَّ فيها ردحاً حتى انتسب إليها.[1][2] يزعم البعض أنَّ اسمه هو محمد بن يزيد بن المهلب بن أبي صفرة.[3] في الأندلس تعلَّم الرباحي علوم اللغة العربية، ونبَغَ في النحو خاصةً،[4] وتتلمذ لدى قاسم بن أصبغ وهو عالم دين أندلسي.[5] ثمَّ رحل إلى مصر، والتقى هناك بابن ولاد وأبو جعفر النحاس، وأخذ عن النحاس كتاب سيبويه ثُمَّ عاد إلى الأندلس وهذه المرة إلى مدينة قرطبة، حيث اشتغل هناك بتعليم النحو وقراءة الكتاب،[6] وأشهر من أخذ عنه أبو بكر الزبيدي،[4] وقيل أنَّه أخذ كتاب سيبويه عن ابن ولاد وليس النحاس.[7] بعد أن استقرَّ الرباحي في قرطبة قام بتأديب أولاد الأمراء والملوك، وممن قام بتأديبهم المغيرة بن الناصر لدين الله، حتى أصبحت له مكانة عند المستنصر بالله، وصار أميناً على الدواوين. كان ينظُمُ الشعر، وله مساجلات شعرية طويلة مع أبي بكر الزبيدي. لُقِّب الرباحي بقلفاط، ودائماً ما يسمى كذلك عند الإشارة إلى أشعاره.[8] مدحه عدد من العلماء والمؤرخين، فقال عنه صلاح الدين الصفدي: «كان عارفاً باللغة العربية صادقاً ذكياً فقيهاً عالماً». ظلَّ الرباحي في قرطبة، وأصبحت له مكانة بين الناس، حتى تُوفِّي فيها في سنة 353هـ وقيل أيضاً 358هـ.[6]

مذهبه الفكري[عدل]

يقول المقفي في حديثه عن الرباحي:[5]

«كان الغالب عليه علم العربية، إماماً فيها، موثوقاً به. طالع كتب أهل الكلام ونظر في المنطقيات فأحكمها، إلا انه كان لا يتقلد مذهبا من مذاهب المتكلمين، ولا يقود أصلا من أصولهم، وإنما كان يقول على ما يميل إليه في الوقت ويؤثر في الحضرة»

أشعاره[عدل]

من أشهر أشعاره المحفوظة القصيدة التالية من بحر الكامل:[9]

مزن تغنّيه الصبا فإذا همى لبّت حياه روضة غنّاء
فالأرض من ذاك الحيا موشيّة والروض من تلك السماء سماء
زهر لها مقل جواحظ تارة ترنو وتارات لها إغضاء
مَا إِن وشت كفا صناع مَا وشى ذَاك الْغناء بهَا وَذَاكَ المَاء
زهر لَهَا مقل جواحظ تَارَة ترنو وتارات لَهَا إغضاء

وله أيضاً من الوافر:[8]

طوى عني مودته غزال طوى قلبِي على الأحزان طيا
إِذا مَا قلت يسلوه فُؤَادِي تجدّد حبه فازددت غيا
أحييه وأفديه بنفسي وَذَاكَ الْوَجْه أهل أَن يحيا

مراجع[عدل]

  1. ^ عبد الكريم الأسعد. الوسيط في تاريخ النحو العربي. دار الشروق للنشر والتوزيع - الرياض. الطبعة الأولى. ص. 148
  2. ^ أحمد الطنطاوي. نشأة النحو وتاريخ أشهر النُّحاة. دار المعارف - القاهرة. الطبعة الثانية - 1995. ص. 182. ISBN 977-02-4922-X
  3. ^ الموسوعة الميسرة في تراجم أئمة التفسير والإقراء والنحو واللغة. جمع وإعداد: وليد الزبيري، إياد القيسي، مصطفى الحبيب، بشير القيسي، عماد البغدادي. سلسلة إصدارات الحكمة - مانشيستر. الطبعة الأولى - 2003. المجلد الأول، ص. 2471
  4. ^ أ ب أحمد الطنطاوي، ص. 182
  5. ^ أ ب الموسوعة الميسرة، ج. 1، ص. 2471
  6. ^ أ ب عبد الكريم الأسعد، ص. 148
  7. ^ ابن خير الإشبيلي. الفهرسة. منشورات محمد علي بيضون. دار الكتب العلمية - بيروت. الطبعة الأولى - 1998. ص. 273
  8. ^ أ ب صلاح الدين الصفدي، ج. 5، ص. 127
  9. ^ صلاح الدين الصفدي. الوافي بالوفيات. تحقيق: محمد الأرناؤوط، تركي مصطفى. دار إحياء التراث - بيروت. طبعة 2000. الجزء الخامس، ص. 126

أنظر أيضاً[عدل]