المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

عبد الرحمن الجامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الرحمن الجامي
عبد الرحمن الجامي

معلومات شخصية
الميلاد 1414
الوفاة 1492
هراة
مواطنة Flag of Tajikistan.svg طاجيكستان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر،  وكاتب[1]،  ومُنظر موسيقى  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2008)


Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أغسطس 2015)
عبد الرحمن الجامي

عبد الرحمن الجامي (817-998هـ / 1414-1492م)

من مشاهير شعراء فارس وكتابهم في القرن التاسع الهجري

حياته[عدل]

ولِدَ عبد الرحمن بن أحمد الجامي في بلدة خرجرد من قرى جام بولاية خراسان، وتقع القرية في شرق إيران اليوم في محافظة خراسان رضوي، انتقل بعد ذلك في سنٍّ صغيرة مع والده من بلدة جام إلى مدينة هراة، وشَبَّ هناك وعُرِف بالجامي، وفيها بدأ بأخذ العلوم الدينية والعقلية، والتحق بالمدرسة النظامية في هراة، ظهر نبوغه في العلوم اللغوية، خاصة النَّحو، وأخذ علوم النَّحو هناك عن السمرقندي وشهاب الدين الحجري، ثُمَّ توجَّه إلى سمرقند بقصد الاستزادة في العلم، وفيها التقى بقاضي زاده الرومي وسمِعَ منه، وكان لمدحِ قاضي زاده إيَّاه وإعجابه به سبباً في تعاظم شهرته في المشرق، فرجع إلى هراة وتقرَّب من أبي الغازي حسين مزرا آخر سلاطين الدولة التيمورية. استمرَّت شهرته في الاتساع حتى بلغت سلاطين الدولة العثمانية، وعندما ذهب الجامي إلى مكة للحج أرسل إليه محمد الفاتح السلطان العثماني يطلب منه العودة إلى الأستانة بعد الحج، غير أنَّه رفض وعاد إلى هراة تحت رعاية السلطان حسين، وكاتبه كذلك يزيد الثاني ابن محمد الفاتح ورفض طلبه أيضاً، وظلَّ في هراة حتى توفِّي في سنة 898هـ.

في النحو[عدل]

ألَّف الجامي «الفوائد الضيائية» الذي يشرح فيه كافية ابن الحاجب، ورغم أنَّ الكتاب صغير مقارنة بغيره من الشروح، فقد انتشر بين علماء عصره، ولقي اهتماماً كبيراً، وأكثَرَ الجامي في هذا الكتاب من النقل بالنصِّ عن شرح الرضي الاستراباذي للكافية مع نسبة ما نقله إلى الرضي. قام كثير من النحاة بوضع حاشية لكتابه هذا، منهم محرم وابن هشام الأنصاري والبسنوي وعصام الدين ومحمد عصمة الله. توجُّهات الجامي النحوية مماثلة للتيار البغدادي، مما جعل بعض المؤرِّخين المعاصرين يضعونه ضمن نحاة المدرسة البغدادية المتأخِّرين.[2][3]

أعماله[عدل]

نورالدين عبد الرحمن بن أحمد جامي الخراساني817 ــ 898 هـ المعروف بـ{ الملا ّ جامي }

  • ليلى والمجنون
  • الفوائد الضيائية
  • خردنامة إسكندري
  • تحفة الأحرار
  • سبحة الأبرار
  • يوسف وزليخا: وهي قصة من مقتبسة من قصة يوسف مع امرأة العزيز في القرآن الكريم، مكتوبة بأسلوب أدبي ذو لغة

شعرية ودلالات صوفية

  • نفحات الأنس: كتاب موسوعي يتضمن سير رجال التصوف ودراسة عن التصوف وتاريخه
  • شواهد النبوة
  • اللوائح
  • بهارستان: مجموعة حكايا عن قصص الحيوان هدفها تعليمي ومضومونها صوفي

و قد ترجم له سلفستر دو ساسي كتاب نفحات الأنس والمستشرق وينفيلد شواهد النبوة واللوائح كما ترجمت بقية أعماله إلى اللغات الأوربية...

من مأثور أقواله:

يقول {{{1}}}:
   
عبد الرحمن الجامي
الكهولة آخر الشباب، فما صرف العبد أول شبابه يظهر أثره على وجهه في آخره [4]
   
عبد الرحمن الجامي

يقول أمين "مكتبة دير القدّيس جاورجيوس - الشير" الشهيرة، الخوري مكاريوس جبّور: لدينا مخطوط نادر لعبد الرحمن جامي وهو المخطوط رقم 1322. قياسه 22/15/0.5 سم. وغير مرقّم. وهو باللغة التركيّة. غلافه من الكرتون المزخرف. أمّا عنوانه فهو "خطاب من إنشاء حضرة مولَي العلاّمة الفاضل سلطان العلماء وبرهان الفضلاء الذي عجز عن وصف جزيل فضايله، لسان البيان وبيان اللسان مولانا نور الملّة والدين عبد الرحمن جامي تغمّده الله بغفرانه".

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب مذكور في : ملف استنادي متكامل — وصلة : معرف ملف استنادي متكامل
  2. ^ عبد الكريم الأسعد. الوسيط في تاريخ النحو العربي. دار الشروق للنشر والتوزيع - الرياض. الطبعة الأولى. ص. 142
  3. ^ أحمد الطنطاوي. نشأة النحو وتاريخ أشهر النُّحاة. دار المعارف - القاهرة. الطبعة الثانية - 1995. ص. 204. ISBN 977-02-4922-X
  4. ^ يوسف وزليخا رؤية صوفية، عبد الرحمن الجامي، ترجمة عائشة عفة زكريا، دار المنهل دمشق، 2003

أنظر أيضاً[عدل]