إبسماتيك الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إبسماتيك الأول
إبسماتيك الأول

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 7 ق.م
تاريخ الوفاة -610
مواطنة مصر القديمة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء نخاو الثاني  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب نخاو الأول  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
مناصب
فرعون[1]   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
663 ق.م 
الحياة العملية
المهنة رجل دولة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
إبسماتيك الأول


إبسماتيك الأول
بالهيروغليفية
الاسم الملكي: رع واح

ويعني: المحروس من رع

Hiero Ca2.png
ra wAH ib
Hiero Ca1.png
الاسم الأصلي: پ-س-ما-ثك

ويعني: خالط المشاريب

Hiero Ca2.png
p
z
m T
k
Hiero Ca1.png

بسماتيك الأول Psamtik I أو كما يعرفه الإغريق Psammeticus ، كان أول فراعنة سايس الست ، من الأسرة السادسة والعشرون . طرد الآشوريين من مصر ونقل بسماتيك الأول العاصمة إلى سايس في ذلك الوقت.[2][3][4] قصة هيرودوت عن الدوديكارخي (حكم الإثنا عشر) وصعود بسماتيك الأول للحكم أغلب الظن أنها خيالية. من المعلوم من كتابات مسمارية أن عشرين أميراً معينين من قبل اسرحدون (ملك آشور) ومرسمين من قبل آشور بانيبال لحكم مصر. نخاو الأول ، والد بسماتيك الأول، كان زعيم هؤلاء الأمراء. ويبدو أن هؤلاء الأمراء فشلوا في الحفاظ على مصر للآشوريين المكروهين من الشعب أمام هجمات النوبيين المحبوبين من الشعب ، الآتين من مملكة كوش من الجنوب.

وحسب المؤرخ الإغريقي هيرودوت ، أن اللابيرنث (قصر التيه) الذي بناه سنوسرت الثالث من الأسرة الثانية عشر كان مقر الدوديكارخي ، أي حكم الإثني عشر، والتي غالباً ما تكون تحريفاً للأمراء العشرين بعد وفاة والده. تمكن بسماتيك الأول من تحرير مصر من سيطرة الآشوريين، واستعاد رخاء مصر خلال فترة حكمه الطويلة التي امتدت 54 عامًا.


وحد بسماتيك الأول مصر في العام الثامن من حكمه عندما أرسل أسطولاً قوياً في مارس 656 ق.م. إلى طيبة وأجبر "زوجة الإله أمون" (ملكة مصر ، وكانت من النوبة) على اتخاذ ابنته نيتوكريس كوريثة لها . كما دوّن في مسلة التبني نجاحه في السيطرة على طيبة ، و حطم آخر مظاهر سيطرة الأسرة النوبية على مصر العليا بقيادة تنوت اماني . نيتوكريس ابنة بسماتيك الأول بقيت في منصبها في طيبة لمدة 70 عاماً من 656 ق.م. حتى وفاتها في 585 ق.م. . بعد ذلك قام إبسماتيك الأول بالعديد من الحملات ضد هؤلاء الحكام الإقليميين الذين عارضوا توحيده لمصر. أحد انتصاراته على عصابات ليبية ذكرت في مسلة من العام 10-11 من عهده في واحة الداخلة.


وقد كان بسماتيك الأول فرعونا عظيمًا لمصر حيث حررها من الآشوريين . ثم أسس علاقات وطيدة مع الإغريق وشجع العديد منهم على الاستقرار في مصر، وإنشأ مستوطنات لهم وشجعهم على الانخراط في الجيش المصري. كما نشطت التجارة بين مصر واليونان في ذلك العهد ، وكانت سايس مركزا تجاريا هاما لمصر مع اليونان ودول البحر الأبيض المتوسط.

ويروي هيرودوت قصة عن بسماتيك الأول في الباب الثاني من كتابه، "التواريخ" . أثناء سفره إلى مصر، سمع هيرودوت أن پْسِمّاتيخوس (بسماتيك الأول) أراد أن يعرف أصل اللغات بإجراء تجربة بطفلين رضيعين. أعطى پسماتيك الطفلين لراعي وأمره برعايتهما على ألا يتحدث إليهما على الإطلاق، على أن يعود الراعي إلى الملك لدى سماعه أول الكلمات التي ينطقها الطفلان، ليرى بأي لغة تكون. الافتراض كان أن أول الكلمات المنطوقة ستكون باللغة الجذرية التي هي أم كل اللغات الأخرى. وعندما صاح أحد الطفلين "بـِكوس" وهو ماد لذراعية استنتج الراعي أن الكلمة من اللغة الفريجية لأن الكلمة كانت تعني "خبز" بالفريجية. وبذلك استنتجوا أن الفريجيين هم أقدم من المصريين . صحة قصة هيرودوت، مثل الكثير من قصصه، مشكوك بها.

وفاة بسمانيك الأول[عدل]

وجد ملك آشور آشور أوباليط الثاني محرجا في هجوم سنه عليه ملك بابل "نبوبولاسر" في عام 610 قبل الميلاد . فاستنجد ببسماتيك الأول فرعون مصر لمساعدته ضد بابل. استجاب له بسماتيك الأول ونزح بالجيش المصري إلى المحمية العسكرية المصرية في شرق الدلتا ، وهي محمية تل الدفنة لكي يعد العدة للذهاب إلى آشور . ولكن بسماتيك الأول توفي في المحمية ، ويعتقد أن جسمه قد حنط هناك .[5]

وقد حدد يوم وفاة بسماتيك الأول عن طريق توافقه مع كسوف الشمس الذي حدث في 23 سبتمبر 610 قبل الميلاد. ومن المخطوطات أن الفرعون نخاو الثاني اعتلى عرش مصر في يوم 24 سبتمبر 610 قبل الميلاد. أي أن وفاة بسماتيك الأول قد جدثت قبل حدوث كسوف الشمس بأيام قليلة. [6]

كان كسوف الشمس كليا فوق إسبانيا وفرنسا ، وظهر في مصر في هيئة كسوف جزئي في ذلك الوقت. وتصادف أن كسوف الشمس حدث في نفس الوقت الذي يتفق مع بدء عيد أمون-رع في طيبة ،مما كان يعتبر من سوء الطالع . بعد وفاة بسماتيك الأول تولى إبنه نخاو الثاني عرش مصر.

العثور على تمثال له[عدل]

في مارس 2017 عثر في حفرة في حي المطرية في مصر ، التي كانت في القديم بالقرب من هليوبولس تمثال مكسور يبلغ ارتفاعه 8 متر وهو من الكوارزيت .[7] واعتقد علماء الآثار في البدء أن التمثال لـ رمسيس الثاني ، ولكن بتحري الكتابة الموجودة علي التمثال ظهر تعبير "نبا" Nebaa مما يشير إلى بسماتيك الأول ، فيكون بذلك هو أول فرعون يتخذ هذا الإسم النبتي .[8]

مراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: ديفيد كريستال — الصفحة: 288 — الناشر: مطبعة جامعة كامبريدجISBN 978-0-521-42443-1
  2. ^ Bel Trew (17 March 2017). "Statue found in Cairo may be biggest ever from the Late Period". The Times. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. 
  3. ^ "Psamtik I". Touregypt.net. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2011. 
  4. ^ "Egypt Pharaoh statue 'not Ramses II but different ruler". BBC News. 16 March 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2017. 
  5. ^ M. Smith: Did Psammetichus I Die Abroad? In: Orientalia Lovaniensia Periodica. (OLP) Bd. 22, 1991, S. 101–109.
  6. ^ Der 23. September entspricht dem 30. September im proleptisch-julianischen Kalender; NASA-Dokumentation der Sonnenfinsternis im astronomischen Jahr -609 (610 v. Chr.); vgl. dazu Rolf Krauss: Sothis- und Monddaten: Studien zur astronomischen und technischen Chronologie Altägyptens. Gerstenberg, Hildesheim 1985, S. 174. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Ägypten: Ramses-Statue in Kairo entdeckt - SPIEGEL ONLINE نسخة محفوظة 08 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Kairo: Pharaonen-Statue ist nicht Rames II sondern Psammetich I - SPIEGEL ONLINE نسخة محفوظة 17 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
سبقه:
نخاو الأول
فرعون
الأسرة السادسة والعشرون
664610 ق.م.
لحقه:
نخاو الثاني