المسيب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
المسيب
موقع مدينة المسيب في العراق

تقسيم إداري
البلد  العراق[1]
المحافظة محافظة بابل
القضاء قضاء المسيب
المسؤولون
عبد الكريم ثابت
خصائص جغرافية
إحداثيات 32°46′43″N 44°17′24″E / 32.778611°N 44.29°E / 32.778611; 44.29
الارتفاع 30م
السكان
التعداد السكاني 330 الف[2] نسمة (إحصاء 2011)
الكثافة السكانية مركز القضاء
معلومات أخرى
التوقيت ت ع م+03:00 (توقيت قياسي)  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
التوقيت الصيفي توقيت شرق اوربا غرينيتش
الرمز الهاتفي الرمز الدولي: 964, رمز المدينة:
الرمز الجغرافي 99039  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات

خريطة
مدينة المسيب
مرقد اولاد مسلم في مدينة المسيب

المسيب مدينة عراقية ومركز قضاء في محافظة بابل في منطقة الفرات الأوسط. يقدر عدد سكانها عام 2003م بـ 100 ألف نسمة. تقع المدينة على ضفاف نهر الفرات، ويشطرها نصفين بين مدن بغداد وكربلاء والحلة. تضم المدينة أحد المحطات الرئيسية لإنتاج الطاقة الكهربائية في العراق.

التسمية والتاريخ[عدل]

يعتقد أن أصل تسمية هذه المدينة يرجع إلى أمرين:-

الأول: رجّح مصطفى جواد ((أنها سميت باسم المسيَّب أخي دبيس بن صدقة المزيدي صاحب الحلة)) وهو مانقله عنه أيضا حسين علي محفوظ وسالم الآلوسي وهو القول العلمي الراجح.[3]

الثاني: يستند لرواية أخرى وقعت قبل العصر العباسي مفادها أن للتسمية معنى أخر ورد بعد أن سُبيّت خيول ونساء معركة الطف التي وقعت في كربلاء حيث عسكر جنود الدولة الأموية في بساتينها وهم بطريقهم إلى الشام حاملين رأس الامام المظلوم الخليفة الراشد الحسين أبن علي أبن أبي طالب إلى يزيد أبن معاوية أبن أبي سفيان.

جسر المسيب[عدل]

نهر الفرات وهو يمر من مدينة المسيب

من أشهر الجسور في العراق وذاع صيته في التراث العراقي والعربي، حيث غنى عدد من المطربين الرواد أمثال يوسف عمر وناظم الغزالي وكاظم الساهر الأغنية المعروفة «على جسر المسيب سيبوني» ذائعة الصيت في العالم العربي وكلماتها مستمدة من قصة حب تراثية حقيقية روتها الأجيال[4]، وجسر المسيب يعود إلى الحقبة العثمانية أو أقدم، وكان مشيدا من «الخشب» وفي العهد الملكي أستعمل الحديد في إعادة بناءه وأفتتحه رئيس الوزراء آنذاك جميل المدفعي كما نقل شهود العيان الذين حضروا حفل الافتتاح، وكان ذلك سنة 1938م، وأن كلفة بنائه بلغت خمسمائة ألف دينار كما دونت المصادر الحكومية المعنية وهي (المؤسسة العامة للطرق والجسور) في سجلاتها وإصداراتها.[5]

أحياء مدينة المسيب[عدل]

أحياء مدينة المسيب[6][7]
مساحتها كيلومتراُ سكانها سنة 2009
الثورة 0.13 3189
السكك 0.35 3532
الجمهورية 0.26 8348
الشيوخ 0.52 3954
المعلمين 1 0.34 2276
الدوب 1.65 4955
المعلمين 2 0.32 4255
البو حمدان 0.59 3608
الشهداء أو الزهراء 0.88 1877
الأطباء 1.86 1554
الأمير (الشرطة) 0.91 5030
العسكري 0.57 4685
الجنابي 1.45 2548
السلام 2.55 1062
الزهور (المواطنين) 1.5 4095
الغدير 0.99 1454
الصناعي 1.15 523
الجواريش 1.76 3202
الميثاق 0.11 4025
الموظفين 0.27 2711
الجيلاوية 13 597
جايد 0.16 4157
جسمان 3.38 4476
المغيصية 0.14 2100
المصطفى 1.24 1021
المرتضى 1.63 541
المحكمة 0.16 711
الجامعة 0.30 1512
النزيزة 0.37 1966

طالع أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات"صفحة المسيب في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 2024-04-17.
  2. ^ تعداد مدينة المسيب عام 2011
  3. ^ مصطفى جواد، اصول التاريخ والادب، ج 22، ص234
  4. ^ الدكتور إبراهيم خليل أحمد العلاف، قصة جسر المسيب، جريدة الجمهورية، بغداد، 1996
  5. ^ جواد عبد الكاظم محسن المسيباوي، إيضاح حول: مدينة المسيب محطات وأحداث، صحيفة المثقف، نشر بتاريخ: الخميس، 24 آب/أغسطس 2017 12:52
  6. ^ إسراء طالب جاسم ووسن شهاب احمد. "تحليل كفاءة الخدمة التعليمية في مدينة المسيب". العراق: مجلة الباحث, 2021, المجلد 38, العدد 1, الصفحات 477-492. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  7. ^ أسراء طالب جاسم ووسن شهاب أحمد. "تحليل توزيع ونمط الخدمة التعليمية في مدينة المسيب باستخدام نظم المعلومات الجغرافية". العراق: مجلة العلوم الانسانية, 2021, المجلد 2, العدد عدد خاص بالموثمر, الصفحات 180-189. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  • ابن كثير ج 8 / ص 296، الطبري ج 7 / ص 97
  • البلاذري – أنساب الأشراف ج 2 ص 272، الطبري ج 6 / ص 197
  • عبد الرزاق الحسني / العراق قديما وحديثا ط 7 1402هـ –1982 / دار اليقظة العربية بغداد ص 147 – 148
  • الحسني / نفس المصدر السابق ص 148
  • عباس عبد الله البكري – مدينة المسيب (كتاب تحت الطبع) ص 21
  • مقالة سيرة حسين علي محفوظ، جريدة البيان البغدادية عدد 561