محافظة البصرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
البصرة
محافظة عراقية
اللقب : الفيحاء، ام الخير
علم المحافظة
العلم
شعار المحافظة
الشعار
موقع محافظة البصرة بالنسبة للعراق
موقع محافظة البصرة بالنسبة للعراق

التقسيم الاداري محافظة
البلد  العراق
مركز المحافظة البصرة
عدد الاقضية 7
عدد النواحي 14
تسمية السكان بصريون
اللغة الرسمية العربية
تاريخ التأسيس 637 (منذ 1378 سنة)
المؤسس عتبة بن غزوان
الحكم
نوع الحكم حكومة محلية
السلطة التشريعية مجلس محافظة البصرة
رئيس مجلس المحافظة خلف عبد الصمد خلف
اعلى منصب في المحافظة المحافظ
المحافظ ماجد النصراوي
السكان
عدد السكان 4,700,000
احصاء سنة تقدير عام 2011
الرتبة من حيث السكان الثانية
الكثافة السكانية ٢٤٥ ن/كم٢
الرتبة من حيث الكثافة الثانية
المساحة
المساحة 19070 كم مربع
معلومات اخرى
الموقع الالكتروني ديوان محافظة البصرة

محافظة البصرة هي إحدى محافظات العراق وتعد ثاني أكبر مدينة عراقية، تحدها الكويت والمملكة العربية السعودية من الجنوب، وإيران من الشرق والحدود المحلية لمحافظة البصرة تشترك مع كل من محافظة ذي قار وميسان شمالاً، والمثنى غرباً. وتعتبر البصرة ميناء العراق الأوحد، ومنفذه البحري الرئيسي إلى الخليج العربي، كما تزخر المحافظة بحقول النفط الغنية ومنها حقل الرميلة وحقول الشعيبة، وبحكم موقعها حيث تقع في سهول وادي الرافدين الخصبة، فأنها تعتبر من المراكز الرئيسية لزراعة الرز، الشعير، الحنطة، الدخن، كما تشتهر بتربية قطعان الماشية. وتقع على أرض متباينة التضاريس بين سهل وجبل وهضاب وصحراء. مساحتها 19,070 كم2، وعدد سكانها نحو 3,800,200 نسمة (حسب أحصائات 2009).[1]

تاريخ البصرة[عدل]

قبل الإسلام[عدل]

كانت البصرة امارة تابعة للدولة الساسانية وكانت تسمى امارة ميشان وتضم بلدة ميشان وبلدة الأبلة وبعض الحصون، وكانت من أهم الثغور وعليها القائد الفارسي هرمز[2].

الفتح الإسلامي[عدل]

كانت إمارة ميشان ضمن فتح العراق فهاجمها المسلمون بقيادة قطبة بن قتادة في زمن الخليفة أبو بكر وفي زمن الخليفة عمر بن الخطاب، هاجمها عتبة بن غزوان المازني بعد أن ارسله سعد بن ابي وقاص لاتمام الفتح الإسلامي بعد معركة القادسية فدخلها وغنم المغانم العظيمة في سنة 14 هجرية. واستاذن عتبة الخليفة عمر بن الخطاب في بناء المسجد ودار للامارة من القصب غرب نهر الفرات لكي لا يمنعه النهر عن المدينة ومكة وبنى الناس دورهم حولها.[2] وكانت البصرة أول مدينة تبنى بعد الفتح الاسلامي، وتم بناء مدينة الكوفة بعدها وسميتا المصرين أو البصرين في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.

ووقعت في مدينة البصرة موقعة الجمل بين علي بن ابي طالب من جهة وبين طلحة والزبير وعائشة بنت ابي بكر أخرى في الخامس من شوال سنة 36 هـ.

الإقضية التابعة إداريا لمحافظة البصرة[عدل]

التقسيمات الادارية لمحافظة البصرة

تتبع محافظة البصرة 7 أقضية:

متنزه شجرة ادم في القرنة

قضاء الزبير هو أحد أكبر اقضية محافظة البصرة وتعد مركز للاراضي الزراعية ولمجموعة النواحي القريبة منها(سفوان ,خور الزبير ,أم قصر، البرجسية) وكذلك تحتوي الزبير على حقل نفطي وهو حقل الزبير النفطي ومن أشهر المعالم التاريخية التي توجد في هذه المنطقة هي قبر الزبير بن العوام المدفون في سوق القضاء الكبير وقبر الشاعر الحسن البصري وقبر طلحة بن الزبير وكذلك يحتوي على جامع اثري وهو بقايا منارة صلى فيها الامام علي ابن أبي طالب وهي حاليا من أكبر الجوامع في المحافظة ويشتهر الزبير بكثرة الجوامع حيث يحتوي مركز القضاء على أكثر من 40 جامع ومصلى وحسينية وهي أحد النوادر التي يشتهر بها القضاء وقد امتاز الزبير من الناحية التاريخية بوقعة الجمل وهي احدى المعارك التي حصلت في عهد الخلافة وأيضا بوجود وحدة متجانسة من الناحية الثقافة بين اطياف المجتمع الذي يسكنه مسلمون سنة ومسلمون شيعة وصابئة مندائيون حيث لم تحدث اي خلافات.

اهمية هذه المحافظة[عدل]

جامع المقام في البصرة
منارة جامع الكواز الاثرية القديمة في البصرة

وتعتبر محافظة البصرة ثاني أهم محافظة في العراق وذلك لانها تعد شريان العراق من ناحية الثروة النفطية والغذائية وأيضا تعتبر مدينة سياحية وذلك بما تحتويه من آثار وأضرحة دينية ومقامات منها جامع الكواز في المشراق، وجامع المقام في منطقة العشار. وقريب منهما كان هناك معبد قديم لليهود وحاليا يستخدم مخزن، وفي منطقة الزبير جامع خطوة الامام علي أيضا وضريح الصحابي طلحة والصحابي الزبير بن العوام، وغيرهم الكثير وتعد محافظة البصرة ملتقى للاديان والمذاهب فتحتوي على أقليات دينية مثل الديانة الصابئة المندائية والمسيحية حيث توجد عدة مذاهب مثلاالسريان الكاثوليك والسريان الأرثوذكس والانجيليين الارمن والمسيحيين اللاتين والكلدانيين

فندق مناوي باشا

بعض المشاهير البصريين[عدل]

تعد محافظة البصرة من المدن المهمة من الناحية العلمية والأدبية فقد اخرجت هذه المحافظة العديد من العلماء والفطاحل منهم اية الله السيد الجزائري صاحب كتاب قصص الأنبياء ومنهم العلامة الجاحظ صاحب كتاب البخلاء ورسائل التربيع والتدوير وأيضا احتظنت الخليل بن أحمد الفراهيدي أحد أئمة اللغة والأدب ويرجع إليه الفضل في تأسيس علم العروض ووضع أول معجم عربي، وله ريادته في اللغة والنحو وعلم الموسيقى والرياضة، وتلميذه سيبويه ولها في الشعر منزلة فمن شعرائها بدر شاكر السياب وغيره ومنها القاص والروائي الكبير محمد خضير كما انجبت عالم البصريات والفيزياء الحسن بن الهيثم

مناطقها السياحية[عدل]

تشتهر محافظة البصرة بالعديد من المناطق السياحية التي منها وأهمها شط العرب الذي هو ناتج من التقاء النهرين العظيمين دجلة والفرات وأيضا تشتهر بمناطقها السياحية الدينية حيث يوجد في البصرة الكثير من الجوامع والمزارات التي يمكن ان تساهم في تطوير السياحة إذا ما تم الاعتناء بها بشكل صحيح ومنها:

o جامع الزبير ابن العوام في الزبير

o جامع خطوة الإمام علي في الزبير.

o جامع المقام في العشار.

O جامع الكواز في المشراق.

o مقام أبو سعيد الحسن البصري.

o محمد بن سيرين مفسر الأحلام.


وأيضا السياحة التراثية والتي تتكون من بعض الابنية القديمة التي تسمى بالشناشيل وهي بيوت لتجار البصرة قبل حوالي 300 عام والسياحة الثقافية حيث يجري في البصرة مهرجان أدبي وشعري هو مهرجان المربد حيث يمتد تاريخه إلى 1400 عام وأيضا تشتهر بمطاعمها ذات الصيت الواسع التي يقف في مقدمتها مطعم أبو ستار لصاحبها الحاج أبو ستار حيث اشتهر هذا المطعم الشعبي بالصيت الواسع وأيضا مطاعم عدة وأماكن للراحة ومناطق كثيرة والتي اشتهر أهلها بطيبة قلوبهم ونشامتهم وتقاليدهم

البنى التحتية ومشكلة المياه في البصرة[عدل]

حسب موقع بوابة المعلومات حول العراق في القسم المخصص عن الوضع الإنساني في البصرة فان نتيجة نسب الأملاح العالية في المصادر المائية المحلية داخل البصرة، تواجه البصرة مشكلة كبيرة في إمكانية الحصول على مياه الشرب الآمنة، ففي معظم الأحيان لا يصلح استخدام مياه الشبكة العامة لغير أغراض الاستحمام والتنظيف. أما مياه الشرب فعادةً ما يتم شراؤها من صهاريج المياه أو الأسواق التي تحظى بإمدادات من منشآت بتروكيميائية تستخدم تكنولوجيا التناضح العكسي للتخلص من الأملاح الزائدة. وتسجل محافظة البصرة أداءً حسناً وفق مؤشرات البنية التحتية الأخرى إذ تعدّ إمكانية الوصول إلى خدمات الصرف الصحي والحصول على الكهرباء أعلى بكثير من المعدل الوطني في كافة أنحاء المحافظة. [3]

مصادر[عدل]

  1. ^ http://hhcom1.co.cc/english/Basrah.html
  2. ^ أ ب مختصر تاريخ البصرة، علي ظريف الاعظمي، مكتبة الثقافة الدينية، الفصل الاول
  3. ^ موقع بوابة المعلومات حول العراق http://www.iauiraq.org/gp-ar/basrah/