المغار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المغار
PikiWiki Israel 17800 Cities in Israel.JPG
منظر عام لبلدة المغار

تقسيم إداري
البلد أسرائيل[1]
لواء الشمال
المسؤولون
خصائص جغرافية
إحداثيات 32°53′24″N 35°24′30″E / 32.89°N 35.408333333333°E / 32.89; 35.408333333333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
المساحة 19.810 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية المساحة (P2046) في ويكي بيانات
الارتفاع 231 متر  تعديل قيمة خاصية الارتفاع عن مستوى البحر (P2044) في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 21,312 نسمة (إحصاء 2014)
الكثافة السكانية 1182. نسمة/كم2
معلومات أخرى
التوقيت EET (توقيت شرق أوروبا +2 غرينيتش)
التوقيت الصيفي 3+ غرينيتش
الرمز الهاتفي 04
الرمز الجغرافي 294387  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات

المغار (بالعبرية: מַעָ'אר) هي بلدة عربية تقع في منطقة الجليل الأسفل، وإداريًا في المنطقة الشمالية شمال إسرائيل، وقد وقعت تحت السيطرة الإسرائيلية عام 1948 ولم يتم تهجير سكانها وهي تقع في منطقة طبيعية تدعى منطقة الجليل الأسفل الشرقي بالقرب من الحد الفاصل بين الجليل الأعلى والجليل الأسفل، وهي المنطقة المسماة بمنطقة الشاغور.[2][3][4]

تقع المغار على السفوح الجنوبية لجبل حزور الذي يرتفع بمقدار 584 مترًا فوق سطح البحر، وهو ثالث جبل من حيث الارتفاع في منطقة الجليل الأسفل في إسرائيل، ويليه جبل الطور الذي يبلغ ارتفاعه 588 مترًا فوق سطح البحر وجبل الكمانة ويبلغ ارتفاعه 598 مترًا وهو اعلاها. اما من حيث التضاريس فان المغار في معظمها تقع في منطقة شديدة الانحدار حيث يصل الميلان أحيانًا في المناطق المرتفعة إلى %50. اما المساحة المبنية من البلدة فتنتشر اليوم من ارتفاع حوالي 100 متر فوق سطح البحر، وحتى ارتفاع حوالي 400 متر. وتحدها من الشمال جبل حزون ومن الغرب دير حنا ومنطقة البطوف ومن الجنوب قرية عيلبون ومن الشرق شارع 65.

حصلت المغار على مكانة مجلس محلي في عام 1956، وبلدة المغار هي بلدة مختلطة الطوائف يعيش فيها %57 من الدروز وحوالي %23 من المسيحيون العرب وحوالي %20 من المسلمون.[5] خلال حرب لبنان الثانية، صيف العام 2006، سقطت في المغار عدّة صواريخ أدّت إلى مقتل امرأتين وجرح آخرين من سكّان البلدة. يقدر عدد سكان المغار بحوالي 21,500 نسمة بحسب معطيات دائرة الإحصاء المركزية في دولة إسرائيل لشهر مارس عام 2014.

التسمية[عدل]

هنالك عدة اراء حول تسمية البلدة ومنها:

  1. ان كلمة مغار اخذت من المغاور الكثيرة الموجودة في جبل حزور وهي طبيعية في معظمها نتجت عن عملية اذابة كيماوية للصخر الجيري بواسطة المياه (عملية كارست).
  2. ان هذه الكلمة هي مصدر للفعل اغار يغير، حيث كثرت المعارك قديمًا في هذا الموقع.

تاريخ[عدل]

العصور القديمة[عدل]

مواقع أثرية في المغار.

تم العثور على بقايا الفخار من العصر الروماني المبكر في المغار، جنباً إلى جنب البقايا المعمارية وشظايا الفخار من العصر الروماني المتأخر.[6] كما تم العثور على مقلع حفر.[7]

يأتي اسم القرية من الكلمة العربية "الكهوف".

الدولة العثمانية[عدل]

تم دمج القرية في الدولة العثمانية في عام 1517 مع ضم المنطقة إليها، وفي عام 1555 تم دفع ضريبة على غزل الحرير.[8] وفي عام 1596، ظهرت القرية في سجلات الضرائب بإسم مغار حزور، والتي تقع في منطقة ناحية طبرية، وهي جزء من سنجك صفد، وكان سكانها من المسلمين بالكامل يتوزعون على 169 أسرة وحوالي 17 عازبًا. دفع القرويون نسبة ضرائب ثابتة قدرها 25% على مختلف المنتجات الزراعية، بما في ذلك القمح والشعير وأشجار الزيتون والماعز وخلية النحل، بالإضافة إلى معصرة للزيتون أو العنب، أي ما مجموعه 14,136 آقجة.[9][10]

في عام 1838، تم وصف المغار كقرية مسيحية ودرزية في منطقة الشاغور، الواقعة بين صفد وعكا وطبرية.[11][12]

في عام 1875، وجد فيكتور جويرين أنَّ القرية، والتي أطلق عليها المُغر، هي قرية كبيرة يبلغ عدد سكانها 1,200 نسمة. تم تقسيمها إلى ثلاثة أرباع، قسم سكنه المسلمين وقسم سكنه المسيحيين وقسم سكنه الدروز.[13] في عام 1881، وصف صندوق استكشاف فلسطين المغار بأنها "قرية كبيرة مبنية بالحجارة، تحتوي على حوالي 1,100 نسمة سكانها من المُسلمين والدروز والمسيحيين، وتقع على منحدر التل، وتضم بساتين زيتون واسعة تقع إلى جنوب وغرب القربة؛ وينبوع كبير وبركة تعطي كمية جيدة من المياه".[14]

أظهرت قائمة من السكان في حوالي عام 1887 أنَّ المغار الحزور يضم حوالي 1,360 نسمة؛ منهم حوالي 180 مسلماً، وحوالي 625 درزياً وحوالي 420 مسيحياً من الروم الكاثوليك.[15]

الإنتداب البريطاني[عدل]

في تعداد فلسطين عام 1922، الذي أجرته سلطات الإنتداب البريطاني، بلغ عدد سكان المغار والمنصورة 1,377 نسمة، منهم 265 مُسلم وحوالي 676 درزي وحوالي 436 مسيحيًا.[16] كان جميع المسيحيين من أتباع كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك.[17] في تعداد عام 1931، بلغ عدد سكان المغار، مع المنصورة حوالي 1,733 نسمة، يقطنون في 373 منزلًا مأهولًا. من بينهم كان هناك 307 من المُسلمين وحوالي 549 مسيحيًا وحوالي 877 درزيًا.[18]

في إحصائيات عام 1945، بلغ عدد سكان المغار مع المنصورة 2,140 نسمة؛[19] منهم حوالي 90 مسلم وحوالي 800 مسيحي وحوالي 1,250 آخرين (من الدروز).[20] وكانوا يمتلكون 55,583 دونم من الأراضي وفقًا لمسح رسمي للأراضي والسكان.[19] كان حوالي 7,864 دونمعبارة عن مزارع وأراضي قابلة للري، وحوالي 1,8352 للحبوب،[21] في حين أن 55 دونم كانت أرض مبنية (حضرية).[22]

دولة إسرائيل[عدل]

خلال عملية حيرام بين 29 إلى 31 أكتوبر من عام 1948، استسلمت المدينة للجيش الإسرائيلي، وفرّ الكثير من السكان شمالاً لكن بعضهم بقي ولم يطردهم الجنود الإسرائيليين.[23] وظلت البلدة خاضعة لموجب الأحكام العرفية حتى عام 1966.

شهدت المغار أحداث طائفيَّة في عام 2005 على خلفية اشاعات اتهمت أحد الشبان المسيحيين بنشر صور لفتيات درزيات عاريات مما أدى إلى اعتداء على كنيسة القرية وعلى ممتلكات المسيحيين؛[24][25] وتبين لاحقاً أن من نشر الصور شاب درزي.[26]

خلال الحرب بين لبنان وإسرائيل عام 2006، قُتل اثنان من سكان المغار وأصيب العديد من هجمات حزب الله الصاروخية والقنابل العنقودية.[27][28] وفي 25 يوليو من عام 2006، قتلت دعاء عباس البالغة 15 سنة، بصاروخ أصاب منزلها. في 4 أغسطس من نفس العام، قُتلت منال عزّام، وهي أم لطفلين تبلغ من العمر 27 عامًا، وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة عندما أصاب صاروخ مبنى شقتهما.[29][30]

أدى قتل شرطيين من المواطنين الدروز في إسرائيل من قبل ثلاثة شبان من سكان مدينة أم الفحم عام 2017 إلى خلافات ونزاعات بين المسلمين والدروز، حيث تعرضت مساجد في المغار ذات الأغلبية الدرزية إلى إطلاق النار.[31]

ديموغرافيا[عدل]

غالبية سكان المغار هم من الموحدون الدروز (57.9%)، إلى جانب تواجد بارز للمسيحيين العرب (21%) والمُسلمين (21.1%).[32][5] يخدم العديد من السكان الدروز في الجيش الإسرائيلي والشرطة الإسرائيلية.[33] في عام 2018 ضمت المغار على ثالث أكبر تجمع درزي في إسرائيل بعد مدينة دالية الكرمل ويركا، مع حوالي 12,900 نسمة، وشكل الموحدون الدروز حوالي 57.9% من مجمل السكان.[34] ويتبع معظم المسيحيين في المغار إلى كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك.

من العائلات الدرزية في المغار غانم، وعرايدي، وطريف، ودغش، وغيرها من العائلات.[35] أمّا العائلات المسيحية في المغار فهي: إبراهيم، وأبو حنين، وأبو زهيّة، وأبو شقارة، وإسعيد، إلياس، وبشارة، وبطرس، وتلحمي، وجهشان، وحنا، وحنوت، وخُوري، ودادا، وداود، ورشرش، وريناوي، وسكران، وسليمان، وشحادة، وصياغة، وطنّوس، وعبد الله، وعبّود، وعرطول، وعودة، وفارس، وقرواني، وقيصر، وكشك، ومزبلط، ومطانس، وموسى، ويعقوب.[36]

مواقع دينية في المغار

التعليم والثقافة[عدل]

في أغسطس عام 2003، أنشأت مدرسة سيرك إسرائيل "سيرك للأطفال" اليهودي العربي المشترك مع شريكها، سيرك المغار. تضم المجموعة عشرين طفلاً يهوديًا وعربيًا وتم تدريبهم على السيرك. بالإضافة إلى العروض المحلية، قامت مدرسة السيرك بجولة في قبرص، حيث قدمت ورش عمل وعروض للمدارس المسيحية والإسلامية والمراكز المجتمعية.[37]

أحياء البلدة[عدل]

بستان زيتون في المغار.

في المغار لا توجد حدود وعلامات بارزة بين الحارات ولكن بعض المواقع في البلدة اشتهرت سابقًا والتي كانت بمثابة أماكن تجمع السكان في المناسبات أو قضاء اوقات فراغ، ومن هذه المواقع:

  1. الحارة: وكانت تستعمل سوقًا للبلدة.
  2. الورشة: وتقع بالقرب من معصرة الزيتون القديمة.
  3. باط المزبلة (زقاق البدادرة): وهو عبارة عن شارع.
  4. الميدان: استعمل لسباق الخيل في المناسبات.
  5. بلاطات عظيمة: وهو الشارع الذي يمر شرق الكنيسة وحتى الشارع الرئيسي باتجاه الناصرة.
  6. بيدر الخلوة: وهو ساحة واسعة تقع بالقرب من الخلوة الغربية.
جانب من حي راس الخابية في المغار.

اما الأحياء الحالية فهي:

  1. الحي الغربي
  2. الحي الشمالي
  3. الحي الجنوبي
  4. الحي الشرقي
  5. مركز البلد
  6. حي المنصورة
  7. حي راس الخابية
  8. حي الجمشة
  9. خَلة الشريف
  10. حي البسباس
  11. حي البص
  12. حي الحريق
  13. حي الغدران

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات"صفحة المغار في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2019. 
  2. ^ "Lebanon/Israel: Hezbollah Hit Israel with Cluster Munitions During Conflict". هيومن رايتس ووتش. مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  3. ^ Kalman, Matthew (2006-08-05). "In Israel: Arabs are among the dead and wounded in Hezbollah rocket attacks". Casualties of War: Families. سان فرانسيسكو كرونيكل. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  4. ^ 131 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب Gutterman, Dov. Mughar (Israel) CRW Flags. نسخة محفوظة 23 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Jaffe, 2010, Maghar نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Jaffe, 2011, Maghar نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Rhode, 1979, p. 145 نسخة محفوظة 20 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Hütteroth and Abdulfattah, 1977, p. 187.
  10. ^ Note that Rhode, 1979, p. 6 writes that the Safad register that Hütteroth and Abdulfattah studied was not from 1595/6, but from 1548/9 نسخة محفوظة 20 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Robinson and Smith, 1841, vol. 3, 2nd appendix, p. 133 نسخة محفوظة 2 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Robinson and Smith, 1841, vol. 3, p. 239 نسخة محفوظة 2 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Guérin, 1880, pp. 457-458 نسخة محفوظة 8 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Conder and Kitchener, 1881, p. 364 نسخة محفوظة 10 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Schumacher, 1888, p. 174 نسخة محفوظة 3 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Barron, 1923, Table XI, قضاء طبريا, p. 39 نسخة محفوظة 2 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Barron, 1923, Table XVI, p. 51 نسخة محفوظة 2 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Mills, 1932, p. 83 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 72 نسخة محفوظة 12 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Government of Palestine, Department of Statistics, 1945, p. 12 نسخة محفوظة 7 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 122 نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in Hadawi, 1970, p. 172 نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Morris, 1987, p. 226
  24. ^ تحليل: الدروز والمسلمين في إسرائيل على صفيح ساخن؛ I24 الشرق الأوسط؛ 18 يوليو 2017 نسخة محفوظة 02 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ الحجارة الحية، مرجع سابق، ص.113
  26. ^ فتى درزي من المغار: ابتدعت قصة الصور العارية للفتيات العربيات نسخة محفوظة 4 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Kalman, Matthew (2006-08-05). "In Israel: Arabs are among the dead and wounded in Hezbollah rocket attacks". Casualties of War: Families. سان فرانسيسكو كرونيكل. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  28. ^ "Lebanon/Israel: Hezbollah Hit Israel with Cluster Munitions During Conflict". هيومن رايتس ووتش. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  29. ^ Arabs are among the dead and wounded in Hezbollah rocket attacks نسخة محفوظة 8 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Einav, Hagai (2006-08-04). "3 killed in rocket attacks on north". Ynetnews. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2008. 
  31. ^ تحليل: الدروز والمسلمين في إسرائيل على صفيح ساخن نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "Municipal Profiles – Maghar" (PDF). دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية. 2016. اطلع عليه بتاريخ January 8, 2019. 
  33. ^ Druze Christian Clashes Cool off in Maghar نسخة محفوظة 22 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ السكان الدروز في إسرائيل؛ دائرة الإحصاء لمركزية، 17 أبريل 2019
  35. ^ الدروز في فلسطين نسخة محفوظة 17 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ زمكانية المسيحية في الأراضي المقدسة، شكري عرّاف، مركز الدراسات القرويّة، معليا 2005، ص.349
  37. ^ Israel Circus School and Circus Maghar نسخة محفوظة 8 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضاً[عدل]