لقد اقترح دمج هذه المقالة مع مقالةأخرى، شارك في النقاش إذا كان عندك أي ملاحظة.

مكحول الشامي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان مكحول الهذلي. (نقاش) (أكتوبر 2015)
مكحول الشامي
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة مكحول الشامي
مكان الميلاد كابل
تاريخ الوفاة 112 هـ
الكنية أبو عبد الله , و يقال : أبو أيوب , و يقال :‏أبو مسلم
اللقب عالم الشام
الحياة العملية
الطبقة الطبقة الخامسة ، من صغار التابعين
النسب الشامي الدمشقي
مرتبتة عند ابن حجر ثقة فقيه ، كثير الإرسال ، مشهور

مكحول الشامي اسمه مكحول بن عبد الله، الشامي الدمشقي. الفقيه كنيته أبو عبد الله ، و يقال : أبو أيوب ، و يقال :‏أبو مسلم وقيل:الشامي الدمشقي يعتبر مكحول الشامي من الطبقة الخامسة من طبقات رواة الحديث النبوي التي تضم صغار التابعين ورتبته عند أهل الحديث وعلماء الجرح والتعديل وفي كتب علم التراجم يعتبر ثقة فقيه ، كثير الإرسال ، مشهور ،وعند الإمام شمس الدين الذهبي فقيه الشام [1] ، ولد في كابل عام وتوفي في عام 100 و بضع عشرة هـ .[2]

قيل عنه في الجرح والتعديل[عدل]

مما قيل عن مكحول الشامي في كتب علم الرجال مايلي [1][2][3]:-

"قال المزي في ""تهذيب الكمال""  : ( ر م د ت س ق ) : مكحول الشامي ، أبو عبد الله ، و يقال : أبو أيوب ، و يقال : أبو مسلم ، و المحفوظ أبو عبد الله ، الدمشقي الفقيه ، و كانت داره بدمشق عند طرف سوق الأحد . اهـ . و قال المزي  : و اختلف في ولائه ، فقيل : إنه مولى امرأة من هذيل ، و قيل : مولى امرأة من آل سعيد بن العاص الأموي ، و قيل : كان عبدا لسعيد بن العاص فوهبه لامرأة من هذيل فأعتقته ، و قيل : كان نوبيا ، و قيل : كان من سبى كابل ، و قيل : كان من الأبناء و لم يملك . و قال محمد بن المنذر الهروى شكر : أصله من هراة ، و هو مكحول بن أبي مسلم كان يكون بدمشق ، فقيه الشام ، و اسم أبيه أبى مسلم شهراب بن شاذل بن سند بن شروان ابن بزدل بن يغوث بن كسرى ، و كان جده شاذل من أهل هراة ، فتزوج ابنة لملك من ملوك كابل ، ثم هلك عنها و هى حامل ، فانصرفت إلى أهلها فولدت شهراب فلم يزل في أخواله بكابل حتى ولد له مكحول ، فلما ترعرع سبى من ثمة ، فرفع إلى سعيد بن العاص فوهبه لامرأة من هذيل ، فأعتقته . و ذكره محمد بن سعد في الطبقة الثالثة من تابعي أهل الشام . و ذكره أبو الحسن بن سميع في الطبقة الرابعة . و قال عباس الدورى عن يحيى بن معين : قال أبو مسهر : لم يسمع مكحول من عنبسة بن أبى سفيان ، و لا أدرى أدركه أم لا . و قال أبو حاتم : سمعت أبا مسهر و سألته : هل سمع مكحول من أحد من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : سمع من أنس . قلت : و هل سمع من أبى هند الدارى ؟ فقال : من رواه ؟ فقلت له : حيوة بن شريح عن أبى صخر ، عن مكحول أنه سمع أبا هند الدارى يقول : سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقول : فكأنه لم يلتفت إلى ذلك . فقلت له : فواثلة بن الأسقع ؟ قال : من ؟ فقلت : حدثنا أبو صالح كاتب الليث ، قال : حدثنى معاوية بن صالح ، عن العلاء ابن الحارث ، عن مكحول ، قال : دخلت أنا و أبو الأزهر على واثلة بن الأسقع فكأنه أومأ برأسه . و قال أبو عيسى الترمذي : سمع من واثلة و أنس ، و أبى هند الدارى ، و يقال : إنه لم يسمع من أحد من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم إلا من هؤلاء الثلاثة . و قال النسائي : لم يسمع من عنبسه بن أبي سفيان . و قال يونس بن بكير ، عن محمد بن إسحاق سمعت مكحولا يقول : طفت الأرض كلها في طلب العلم . و قال يحيى بن حمزة الحضرمى ، عن أبى وهب الكلاعى ، عن مكحول : عتقت بمصر فلم أدع بها علما إلا احتويت عليه فيما أرى ، ثم أتيت العراق فلم أدع بها علما إلا احتويت عليه فيما أرى ، ثم أتيت المدينة فلم أدع بها علما إلا أحتويت عليه فيما أرى ، ثم أتيت الشام فغربلتها ، كل ذلك أسأل عن النفل فلم أجد أحد يخبرنى عنه حتى مررت بشيخ من بنى تميم يقال له : زياد بن جارية جالسا على كرسى فسألته ، فقال : حدثنى حبيب بن مسلمة ، قال : شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم نفل في البداءة الربع و في الرجعة الثلث . و قال إبراهيم بن عبد الله بن العلاء بن زبر ، عن أبيه ، عن الزهري : العلماء أربعة : سعيد بن المسيب بالمدينة ، و عامر الشعبي بالكوفة ، و الحسن بن أبى الحسن بالبصرة ، و مكحول بالشام . و قال أبو مسهر عن سعيد بن عبد العزيز : كان سليمان بن موسى يقول إذا جاءنا العلم من الحجاز عن الزهري قبلناه ، و إذا جاءنا من العراق عن الحسن قبلناه ، و إذا جاءنا من الجزيرة عن ميمون بن مهران قبلناه ، و إذا جاءنا من الشام عن مكحول قبلناه . قال سعيد : و كان هؤلاء الأربعة علماء الناس في خلافة هشام . و قال هشام بن خالد : سمعت مروان بن محمد يحدث عن سعيد بن عبد العزيز قال : كان مكحول أفقه من الزهري . و قال : مكحول أفقه أهل الشام . و قال ضمرة بن ربيعة عن عثمان بن عطاء : كان مكحول رجلا أعجميا لا يستطيع أن يقول قل ، يقول : كل ، فكل ما قال بالشام قبل منه . قال الحافظ أبو بكر الخطيب : أراد عثمان أن مكحولا كان عندهم مع عجمة لسانه بمحل الإمامة و موضع الأمانة يقبلون قوله و يعملون بخبره ، و لم يرد أنهم كانوا يحكون لفظه ، و الله أعلم . و قال أبو مسهر ، عن سعيد بن عبد العزيز : لم يكن في زمن مكحول أبصر بالفتيا منه . و قال محمد بن عبد الله بن عمار الموصلى : مكحول إمام أهل الشام . و قال العجلي : تابعي ، ثقة . و قال ابن خراش : مكحول شامي صدوق ، و كان يرى القدر . و قال مروان بن محمد ، عن الأوزاعى : لم يبلغنا أن أحدا من التابعين تكلم في القدر إلا هذين الرجلين الحسن ، و مكحول فكشفنا عن ذلك فإذا هو باطل . و قال أبو حاتم : ما أعلم بالشام أفقه من مكحول . و قال أبو سعيد بن يونس : ذكر أنه من أهل مصر ، و يقال : لرجل من هذيل من أهل مصر فأعتقه ، فخرج من مصر و سكن الشام ، و يقال : إنه من الفرس من السبى الذين سبوا من فارس ، و يقال : كان اسم أبيه شهراب ، و كان مكحول يكنى أبا مسلم ، و كان فقيها عالما رأى أبا أمامة الباهلى ، و أنس بن مالك ، و سمع واثلة بن الأسقع . قال أبو نعيم ، و قعنب بن محرر ، و عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم ، و غيرهم : مات سنة اثنتى عشرة و مئة . و قال أبو مسهر : مات بعد سنة اثنتى عشرة و مئة . و قال في موضع آخر : مات سنة ثلاث عشرة و مئة . و قال في موضع آخر : مات سنة ثلاث عشرة أو أربع عشرة و مئة . و قال سليمان بن عبد الرحمن ، و أبو عبيد : مات سنة ثلاث عشرة و مئة . و قال الحسن بن محمد بن بكار بن بلال : مات سنة ثلاث عشرة أو أربع عشرة و مئة . و قال محمد بن سعد : مات سنة ست عشرة و مئة . و قال في موضع آخر ، عن عمر بن سعيد الدمشقي : مات سنة ثمانى عشرة و مئة . و قال أبو سعيد بن يونس : يقال : توفى سنة ثمانى عشرة و مئة . روى له البخاري في كتاب "" القراءة خلف الإمام "" ، و غيره ، و الباقون . اهـ .

               ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ 

قال الحافظ في ""تهذيب التهذيب"" 10/292 : وقع ذكره في البخاري ضمنا في مواضع معلقة منها : عن أم الدرداء في جلستها في التشهد . و جعل البخاري في "" التاريخ الصغير "" من طريق ثور عن مكحول عنها . و قال ابن حبان في "" الثقات "" : ربما دلس . و قال أبو بكر البزار : روى مكحول عن جماعة من الصحابة : عن عبادة و أم الدرداء و حذيفة و أبى هريرة و جابر ، و لم يسمع منهم ، و إنما أرسل عنهم ، و لم يقل في حديث عنهم "" حدثنا "" . و قد روى عن أبى أمامة و أنس ..... ( بياض ) ، و روى عن أنس ، و أدخل بينه و بين أنس موسى بن أنس ، و لم يقل سمعت أنسا ، فتفرقنا في حديثه عن أنس و أبى أمامة . و قال أبو حاتم : لم يسمع من واثلة . و قال أيضا : لم ير أبا أمامة . و قال أيضا : لم يسمع من معاوية . و قال أيضا : لم يسمع من أبى ، و لم يدرك شريحا . و قال أبو زرعة : مكحول عن أبى بكر ، و عمر ، و عثمان ، و سعد ، و أبى عبيدة ، و ابن عمر مرسل . و قال ابن أبي خيثمة : سمعت هارون بن معروف يقول : مكحول لم يسمع من كريب . و قال أحمد بن حنبل : لم يسمع من زيد ، إنما هو شىء بلغه عنه . و قال البخاري في تاريخه "" الأوسط "" و "" الصغير "" : لم يسمع من واثلة و أنس و أبى هند . و قال الحاكم في "" علومه "" : أكثر روايته عن الصحابة حوالة . و قال أيضا فيما حكاه عنه مسعود : لم يسمع من عقبة بن عامر . و قال أبو مسهر : لا يثبت أن مكحولا سمع من أبى إدريس ، و لم ير شريحا . و قال ابن سعد : قال بعض أهل العلم : كان مكحول من أهل كابل ، و كانت فيه لكنة و كان يقول بالقدر ، و كان ضعيفا في حديثه و رأيه . و قال أبو داود : سألت أحمد : هل أنكر أهل النظر على مكحول شيئا ؟ قال : أنكروا عليه مجالسة علان و رموه به ، فبرأ نفسه بأن نحاه . و قال الجوزجانى : يتوهم عليه القدر ، و هو سعى عليه . ( في أحوال الرجال : يتوهم عليه ، و هو ينتقى ) و قال يحيى بن معين : كان قدريا ثم رجع . اهـ .

               ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ "

شيوخة[عدل]

حَدث مكحول الشامي عن كلاً من [1][2][3]:-

"قال المزي في ""تهذيب الكمال"" روى عن :

الحسن بن محمد بن على ابن الحنفية الربيع بن خثيم الثورى ( خ ت س ق ) سعيد بن جبير عاصم بن ضمرة محمد بن على ابن الحنفية ( خ م د ت س ) . ‌"

الرواة عنه[عدل]

حَدث عن مكحول الشامي كل من:

جامع بن أبي راشد حبيب بن أبي عمرة الحجاج بن أرطاة الحسن بن عمرو الفقيمى الربيع بن المنذر بن يعلى الثورى سالم بن أبي حفصة سعيد بن مسروق الثورى سليمان الأعمش فطر بن خليفة ومحمد بن سوقة.[4][5]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت كتاب : سير أعلام النبلاء , المؤلف : شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى : 748هـ), الناشر : مؤسسة الرسالة , الطبعة : الثالثة ، 1405 هـ / 1985 م
  2. ^ أ ب ت كتاب: تهذيب الكمال في أسماء الرجال, مؤلف: يوسف بن عبد الرحمن بن يوسف، أبو الحجاج، جمال الدين ابن الزكي أبي محمد القضاعي الكلبي المزي (المتوفى: 742هـ), الناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت ,الطبعة: الأولى، 1400 - 1980
  3. ^ أ ب كتاب: تهذيب التهذيب ,المؤلف: أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى: 852هـ) , الناشر: مطبعة دائرة المعارف النظامية، الهند , الطبعة: الطبعة الأولى، 1326هـ
  4. ^ سير اعلام النبلاء للامام شمس الدين الذهبي
  5. ^ تهذيب التهذيب للمزي وتهذيب الكمال