هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

نحف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2017)

قرية نَحِف بفتح النون وكسر الحاء وتسكين الفاء، تقع في شرق دير الأسد على نحو اربعة كيلومترات منها والبلدة القديمة مبنية على تل مرتفع حوالي 380 م عن سطح البحر يبعد عن عكا للشرق نحو 22 كيلومتر وعند توسع مساحة البناء امتدت إلى الجهة الشمالية أي سفح الجبل، وتحيط بأراضي القرية، اراضي «ساجور والبعنة ودير الأسد، وكسرى وسخنين والرامة»، ومن المواقع المجاورة للقرية «قرية الشيخ ربيعة» و«مغارة عوبا» مرتفعان في شمالها.[1] وعوبا قد تكون من «عُبّا» السريانية بمعنى الوسط أو من «عَبا» بمعنى الغابة.

تقع البلدة في مركز منطقة الشاغور بين جبال الجليل الأعلى وجبال الجليل الأسفل، وتقع إداريًا في المنطقة الشمالية شمال إسرائيل.

تقع البلدة في منطقة كسر جيولوجي ظاهر للعيان وهي تله من الصخر الكرتوني (جير رخو) وتفتت هذا الصخر في مناخ البحر المتوسط يعطي تربه رمادية باهته سهلة الحراثه والاستغلال الزراعي. كذلك في هذه الصخور كان سهلا حفر ابار لخزن المياه، وبناء القبور، وحفر مغاور وغيرها.

نَحْف عبر التاريخ[عدل]

البلدة القديمة التاريخية، هُدمت وبنيت مجددا وذلك عدة مرات ابتداء من الفترة البرونزية ومرورا بالعهد الكنعاني والفترة الصليبية.

بناءً على الحفريات التي أجريت يعود تاريخ البلدة إلى العصر البرونزي المتوسط (3000 - 2300 ق.م).

في عهد المماليك 1259 كانت نحف ضمن منطقة نيابة صفد التي كانت مقسمه إلى أحد عشر عملا احدهم كان الشاغور، وكانت نحف جزء منه.

في عهد العثمانيين عندما طردوا المماليك عام 1516 لم يحدثوا اي تغيير على المنطقة ولكن عند بداية حدوث الاضطرابات تغيرت التقسيمات وأصبحت المنطقة في اخر المطاف تابعه لعكا.

أقام العثمانيون مدرسة في نحف عام 1307 هـ وكان أعلى صف فيها في عام 1942 - 1943 المدرسي الخامس الابتدائي.

البريطانيون قسموا البلاد إلى ستة ألوية. ونحف كانت ضمن لواء الجليل ومركزه مدينة الناصرة ولواء الجليل يتكون من خمسة اقضيه (جمع قضاء) وضُمت حينها القرية إلى قضاء عكا.

ونحف تحت الاحتلال كان بها في 7/11/1948 م 1247 عربياً، وفي 31/12/1949 بلغوا 1172، وارتفع العدد إلى 1800 عربي في عام 1961.

أثناء الحفريات وفي شهر تشرين ثاني 1961 في الطريق الشرقي المسمى " طريق قبور النصارى" تم العثور على مغاره محفوره وبجوانبها حفرة توابيت، وتدل الموجودات التي عثر عليها في المغاره انها استعملت في القرن الثاني الميلادي وحتى بداية القرن الرابع، حيث تم العثور على اواني وقناديل وبعض القطع الزجاجية والاساور البرونزية وبعض الحلي وادوات عمل سكين.

في صيف 1978 وفي أثناء حفر أساسات لبناء منزل في الطريق الغربي للبلده القديمة عثر على قوس مبنية من لبنات وأثناء إجراء الحفريات بمعرفة وضع المكان تم حفر بمساحة 10 م بطول 20 م - وتحت طبقه تصل إلى حوالي 150 سم عثر على آثار لبيوت وأفران لصنع الفخار من العهد البيزنطي القديم.

وعثر كثيرا وفي أوقات متتابعه وعلى مسافات عميقة في الأرض وأحياناً سطحية على أسس بناء وحفر بعضها للماء وبعضها مداخن ومساكن وأعمدة حجرية كانت تقوم عليها بيوت الأغنياء أو المعابد القديمة والكثير الكثير ما زال موجودًا داخل الأرض، مباني جديده بنيت على آثار مباني قديمة في بعض المناطق وخاصة منطقة الجامع القديم، يوجد فتحات تحت المباني لطبقات عديده من المباني التي غطاها التراب.

مصدر التسمية[عدل]

الاسم الأول لنحف قد ضاع فلما نزلها أجداد السكان الحاليين في القرن الخامس عشر الميلادي وأقاموا على أنقاضها بلده جديدة (البلدة القديمة ذهبت ضحية الحروب الصليبية) لم يعد إليها سكانها الأوائل بل سكنتها عائلات من جهات شتى وكل عائلة / حمولة تعرف من اين جاء أجدادهم الأوائل إلى نحف، قسم نزح من منطقة الشام وقسم آخر من مركز البلاد وآخرون جاءوا من الأردن.

عندما أقام السكان الجدد في البلدة ضاع اسمها الأول وبجانب جبل شامخ شديد الانحدار وبجانب الجبل يقال له باللغة العامية " لحف جبل " أي أن الجبل يلتحفه"، و"لحف الجبل" تعني سفحه ألأسفل، دعوا البلدة الجديدة باسم لــحــف ثم تحرفت إلى نــحــف، ومن التفسيرات الأخرى - النحيف من الأرض - الفقير أو من "نحف" تعني الحفر والتقصيب سمتها خريطة جاكوتين (1799) "نافح"، أما دراسة الأرض المقدسة فأسمتها " نيف - Nef " و"نحف - Nuhf " سكنها حوالي 400 نسمه حسب جبرين (2/451), و475 نسمه حسب شوماخر من عام 1887اما الان فيبلغ عدد سكان اهل نحف ما يقارب ال:12000 نسمة وأكثر.

من الكتابات التي تركها حاكم قيساريا "يوحنان الألماني" في 1249/4/30 وبها تفصيل عن القرى بجانب عكا وبجانب "سيسور" (ساجور اليوم) و"مرجكلون" (مجدالكروم اليوم) يظهر ألاسم "CASALENEF " وهو أقدم اسم ذكر لقرية نحف.

وتضم نحف عدة حارات وشوارع منها:حقل العامود بيدر النخلة الجنان المراح المجراشيم الجلمة العين.(المجراشيم هي منطقة حديثة البناء وهي كلمة عبرية معناها المساحات المعدة للبناء وهي تمتد على عدة مناطق ذات أسماء عربية مثل القلعة التي سميت كذلك نظراً للكميات الكبيرة من الصحور التي كانت تحتويها)

وتضم مدارس قرية نحف بعض الطلاب من الكمانة والحصينية لتعليمهم داخلها. وقد تم بناء مدرسة جديدة اسمها الرسالة وهي مدرسة شاملة اعدادية وثانوية. ولها أيضا مدرسة قديمة"ابن سينا" شاملة أيضا ومستوى التعليم في المدرستين ممتاز. وهنالك ثلاث مدارس ابتدائية أخرى: المدرسة الابتدائية العين "ا" والتي سيتم تغيير اسمها إلى المدرسة الخضراء والمدرسة"ب" وسميت المدرسة ب مدرسة "سامي عبد السلام" والمدرسة"ج".

مراجع[عدل]

  1. ^ 64, 92 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.