بوفيدون يودي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بوفيدون يودي
ExAntiseptic.jpg

الاسم النظامي
2-Pyrrolidinone, 1-ethenyl-, homopolymer
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Wokadine, Pyodine, Betadine, others
مرادفات polyvidone iodine, iodopovidone
ASHP
Drugs.com
أسماء الدواء الدولية
طرق إعطاء الدواء Topical
معرّفات
CAS 25655-41-8 ☑Y
ك ع ت D08D08AG02 AG02
بوب كيم CID 410087
ECHA InfoCard ID 100.110.412  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك 06812  تعديل قيمة خاصية (P715) في ويكي بيانات
كيم سبايدر none ☒N
المكون الفريد 85H0HZU99M ☑Y
ChEMBL CHEMBL1201724 Yes Check Circle.svg
ترادف polyvidone iodine, iodopovidone
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية (C6H9NO)n·xI
الكتلة الجزيئية variable

بوفيدون أيودين أو ما يسمى بالأيودوبوفيدون (بالإنجليزية: Povidone-iodine PVP-I )‏ وهو مادة مطهرة لتطهير جروح الجلد قبل و بعد العمليات .[2][3] ويمكن استخدامه لتطهير جروح المريض وأيدي مزودي الرعاية الصحية .[3] ويمكن استخدامه أيضا للجروح الطفيفة,[3] ويتم وضعه على الجلد بشكله السائل أو بشكل بودرة.[3] تتضمن آثاره الجانبية تهيجا في الجلدط [2] وفي حال تم استخدامه لجروح كبيرة يمكن أن يحدث مشاكلا في الكلى، ارتفاعا في صوديوم الدم حماضا أيضياً، [2] ولا ينصح باستخدامه للحامل بأقل من 32 أسبوعا أو لمن يتناولون الليثيوم، كذلك لا ينصح باستخدامه من قبل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الغدة الدرقية. [3]

ويعتبر البوفيدون أيودين معقدا كيميائيا مكونا من: بولي فينيل بايروليدين، يوديد الهيدروجين و عنصر اليود، [4] وهو يحوي بين 9% إلى 12% من اليود , يعمل عن طريق إطلاق اليود والذي يسبب موت أنواع كثيرة من الكائنات الدقيقة.[4] تم استخدام البوفيدون أيودين تجاريا عام 1955،[5] وهو موضوع على قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية، الأدوية الأكثر فعالية وأمانا لصحة الجسم، وهو متاح ضمن مجموعة الأدوية بدون وصفة.[6] تبلغ قيمة البيع في البلدان النامية بين 3.30 دولارا إلى 11.40 دولارا للتر الواحد من المحلول بتركيز 10% [7] ويبلغ سعر هذه الكمية في المملكة المتحدة حوالي 10.86 حسب الخدمات الصحية الوطنية، ويباع بأسماء تجارية مختلفة كالبيتادين.[3]

الاستخدامات الطبية[عدل]

Wound area covered in povidone-iodine. Gauze has also been applied.

بوفيدون أيودين مادة مطهرة واسعة الطيف تستخدم موضعيا لعلاج والوقاية من التهابات الجروح , يمكن استخدامه في الإسعافات الأولية للجروح الطفيفة , كشط الجلد , الحروق والتقرحات , ويظهر البوفيدون أيودين مفعولا طويل الأمد مقارنة بصبغة اليود نظرا لبطء امتصاصه عبر الأنسجة الطرية مما جعله خيارا مناسبا للعمليات الطويلة . ونتائج استخدامه مشابهة للكلورهكسيدين ولكن هناك بعض المخاوف من آثاره الجانبية . لا يمكن للبكتيريا مقاومة البوفيدون أيودين.[8] وبالتالي فإن للبوفيدون أيودين تطبيقات طبية واسعة كمنظف في العمليات الجراحية , تنظيف الجلد قبل وبعد العملية , لعلاج والوقاية من التهابات الجروح والتقرحات والحروق , لعلاج قرحة الفراش التقرحات الوريدية , وكذلك في طب النساء لعلاج الالتهاب المهبلي الفطري والالتهاب الذي تسببه المشعرة المهبلية أو التهابات المختلطة , لذلك فإنه يتواجد بعدة تراكيز من 7.5% - 10.0% بشكل محلول , بخاخ , منظف للعمليات , مرهم أو على شكل مسحات .

ولأن استخدامه يكون في ظروف حرجة لذلك فإن معظم أشكاله تكون معقمة , أما الأشكال غير المعقمة منه فيتم استخدامها على الجلد السليم مباشرة مع التأكد من عدم وجود جرح , ذلك أن غير المعقم منه معروف بأنه بتلوثه ببكتيريا B. Cepacia أو أحد مسببات المرض الانتهازية الأخرى , وبسبب قدرته على تثبيط تلك البكتيريا ازدادت أهميته كمعقم للتجهيزات الطبية .

العيون[عدل]

يستخدم المحلول المنظم من البوفيدون أيودين بتركيز 2.5 % للوقاية من الرمد الوليدي , خاصة الذي تسببه بكتيريا النيسيرية البنية Neisseria gonorrhoeae أو بكتيريا المتدثرة التراخومية Chlamydia trachomatis. , لكنه إلى الآن لا يبدو واضحا ما إذا كان البوفيدون أيودين أكثر فعالية حقا من الطرق الأخرى لعلاج الرمد عند حديثي الولادة [9] ولكنه مناسب جدا في هذه الحالات , وهو فعال أيضا ضد الفطريات و الفيروسات كالفيروس المسبب للإيدز وفيروس الهربس البسيط.[10]

الالتصاق الجنبي[عدل]

يستخدم لعلاج الالتصاق الجنبي وهو بنفس فعالية وأمان بودرة التالك , ويفضل استخدامه لسهولة وجوده و رخص ثمنه.[11]

البدائل[عدل]

هناك دليل تجريبي أن الكلورهيكسيدين و الكحول المغير أفضل للاستخدام على الجلد قبل العمليات من البوفيدون ايودين مع الكحول , لكنه غير قوي كفاية.[12]

موانع الاستعمال[عدل]

يمنع استخدامه مع المرضى الذين يعانون من فرط نشاط في الغدة الدرقية أو أمراض الغدة الدرقية الأخرى , أو بعد العلاج باليود المشع, كذلك في المرضى الذين يعانون من التهاب الجلد الهربسي ( مرض دوهرنغ ).[13]

الآثار الجانبية[عدل]

تبلغ نسبة التحسس من الدواء حوالي 0.7%.[14]

التفاعلات الدوائية[عدل]

يتفاعل البوفيدون أيودين مع بيروكسيد الهيدروجين , الفضة , التاوروليدين , البروتينات والأنزيمات بحيث يجعلها غير فعالة . يتفاعل أيضا مع مركبات الزئبق معطيا مركبا حارقا يسمى يوديد الزئبق , كذلك مع المعادن الأخرى لذلك فهو غير مناسب لتعقيم الأدوات المعدنية.[13] يتم امتصاصه عبر الجلد بدرجات متفاوتة حسب مساحة و مكان وضعه . يتفاعل مع الفحوص المخبرية التشخيصية لأمراض الغدة الدرقية كاليود المشع , أو المواد التي تستخدم لتشخيص بعض الأمراض في البول والبراز مثل راتينج جياك.[13]

الكيمياء[عدل]

الشكل الكيميائي

البوفيدون أيودين معقد كيميائي مكون من البوفيدون و يوديد الهيدروجين وعنصر اليود , وهو ذائب بشكل كامل في الماء البارد والفاتر , الإيثانول , إيزوبروبانول , بولي إيثيلين غليكول و الغليسرول , ثباته في المحلول أكثر من صبغة اليود أو محلول لوغول . يتم تحرير اليود من المعقد ببطء في المحلول , ويمكنه قتل بدائيات النوى وحقيقيات النوى من خلال إضافة اليود إلى الدهون وأكسدة المركبات في الغشاء الخلوي والسيتوبلازما , ويظهر هذا المركب طيفا واسعا ضد البكتيريا , الفطريات , الأحياء الأولية والفيروسات , ولأن تحرير اليود يتم ببطء من المعقد فإن سميته على الثدييات أقل . ويمكن إضافة البوفيدون أيودين إلى الجل المائي والذي تتكون تركيبته الأساسية من : كاربوكسي ميثل سيللوز , بولي فينيل الكحول والجيلاتين أو من البولي أكريلاميد الشبكي , والتي تستخدم لتغطية الجروح . وتختلف سرعة إطلاق اليود من البوفيدون أيودين بين أنواع الجل المختلفة فهي تعتمد على تركيبته : تكون أكبر في الكاربوكسي ميثيل سيللوز / البولي فينيل الكحول وأقل في الجيلاتين .

تاريخ[عدل]

تم اكتشافه عام 1955 في مختبرات السموم الصناعية في فيلادلفيا,[15] وتم تجربته في المختبر لدراسة أثره المضاد للبكتيريا و وجد أن هذا العقد كان أقل سمية على الفئران من صبغة اليود , أما التجارب السريرية على الإنسان أظهرت أن هذا المركب أفضل من غيره من التراكيب الحاوية على اليود[16] بعد اكتشاف اليود من قبل العالم بيرنارد كورتوس عام 1811 تم استخدامه بشكل واسع لعلاج والوقاية من التهاب الجروح في الجلد , وتم ملاحظة أثره الفعال واسع الطيف كمبيد للجراثيم والفطريات والفيروسات و أحاديات النوى. بالعودة إلى استخدامه بشكله كمحلول مائي وجد أنه يسبب تهيجا في مكان وضعه و سمية وتصبغا في الأنسجة المحيطة , تم التغلب على هذه المشاكل بصنعه بشكل بوفيدون أيودين حيث وضع البوفيدون بشكل معقد وبذلك تم تقليل تركيز اليود الحر وبذلك يقدم المنتج شكلا حاملا لليود.

أبحاث[عدل]

وجد أن للبوفيدون أيودين تطبيقات في مجال مواد النانو , أما في تطبيقات شفاء الجروح تم تطويره ليصبح على شكل حصيرة من ذرات لكربون محاطة بطبقة واحدة من البوفيدون أيودين . وجدت الأبحاث سابقا أن البلمر من البولي فينيل بيروليدين يمكن أن يلتف حول كل أنيبيبات النانو من الكربون ليشكل مركبا ذائبا في الماء .

انظر أيضا[عدل]

  • كاديكسومير أيودينCadexomer iodine
  • حامل اليود Iodophor
  • إينادين Inadine
  • لوغول اليود Lugol's iodine
  • صبغة اليود Tincture of iodine

المراجع[عدل]

  1. أ ب معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/410087 — تاريخ الاطلاع: 20 سبتمبر 2016 — العنوان : Povidone iodine — الرخصة: محتوى حر
  2. أ ب ت WHO Model Formulary 2008 (PDF). World Health Organization. 2009. صفحات 321–323. ISBN 9789241547659. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج ح British national formulary : BNF 69 (الطبعة 69). British Medical Association. 2015. صفحة 840. ISBN 9780857111562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Encyclopedia of polymer science and technology (الطبعة 3). John Wiley & Sons. 2013. صفحة 728. ISBN 9780470073698. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Sneader, Walter (2005). Drug Discovery: A History (باللغة الإنجليزية). John Wiley & Sons. صفحة 68. ISBN 9780470015520. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "WHO Model List of Essential Medicines (19th List)" (PDF). World Health Organization. April 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Povidone iodine". International Drug Price Indicator Guide. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Fleischer, W.; Reimer, K. (1997). "Povidone-iodine in antisepsis – State of the art". Dermatology. 195 (Suppl 2): 3–9. doi:10.1159/000246022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Kapoor VS, Whyte R, Vedula SS (2016). "Interventions for preventing ophthalmia neonatorum". Cochrane Database Syst Rev. 9: CD001862. doi:10.1002/14651858.CD001862.pub3. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Najafi Bi, R.; Samani, S. M.; Pishva, N.; Moheimani, F. (2003). "Formulation and Clinical Evaluation of Povidone-Iodine Ophthalmic Drop". Iranian Journal of Pharmaceuticical Research. 2 (3): 157–160. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Agarwal, R; Khan, A; Aggarwal, AN; Gupta, D (March 2012). "Efficacy & safety of iodopovidone pleurodesis: a systematic review & meta-analysis". The Indian journal of medical research. 135: 297–304. PMID 22561614. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Dumville, JC; McFarlane, E; Edwards, P; Lipp, A; Holmes, A; Liu, Z (21 April 2015). "Preoperative skin antiseptics for preventing surgical wound infections after clean surgery". The Cochrane Database of Systematic Reviews (4): CD003949. PMID 25897764. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت Jasek, W, المحرر (2007). Austria-Codex (باللغة الألمانية) (الطبعة 62nd). Vienna: Österreichischer Apothekerverlag. صفحات 983–5. ISBN 978-3-85200-181-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Niedner, R. (1997). "Cytotoxicity and sensitization of povidone-iodine and other frequently used anti-infective agents". Dermatology. 195 (Suppl 2): 89–92. doi:10.1159/000246038. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ U.S. Patent 2٬739٬922
  16. ^ Sneader, Walter (2005). Drug Discovery: A History. New York: John Wiley & Sons. صفحة 68. ISBN 0-471-89979-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)