جايير بولسونارو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جايير بولسونارو
(بالبرتغالية: Jair Bolsonaro)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Jair Bolsonaro em 24 de abril de 2019 (1) (cropped).jpg
 

مناصب
Flag of the President of Brazil.svg
رئيس البرازيل (38 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
1 يناير 2019 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالبرتغالية: Jair Messias Bolsonaro)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 21 مارس 1955 (67 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Brazil.svg البرازيل  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[3]،  والكنيسة الإنجيلية  [لغات أخرى] [4][5]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
مشكلة صحية كوفيد-19 (13 مارس 2020–)[6][7]
كوفيد-19[8][9][10]
انسداد معوي[11]  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الزوجة ميشيل بولسونارو (28 نوفمبر 2007–)[12]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأولاد
الحياة العملية
المدرسة الأم الأكاديمية العسكرية في أغولهاس نغراس  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وضابط  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب التقدمي (2005–2016)
حزب الجبهة الليبرالية  [لغات أخرى] (2005–2005)
الحزب التقدمي (1995–2003)
الحزب التقدمي (1993) (1993–)
الحزب الديمقراطي المسيحي (البرازيل) (1989–1993)
حزب الإصلاح التقدمي (1993–1995)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم برتغالية برازيلية،  والبرتغالية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات برتغالية برازيلية،  والبرتغالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع القوات البرية البرازيلية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة نقيب  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Signature of Jair Bolsonaro.svg
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

جايير ميسياس بولسونارو (بالبرتغالية: Jair Messias Bolsonaro‏) (مواليد 21 مارس 1955) هو سياسي برازيلي وقائد عسكري سابق والرئيس الثامن والثلاثون للبرازيل. ولد في بلدة غليسيريو في ساو باولو في البرازيل. كان عضوا في مجلس النواب عن حزبه منذ عام 1991. وهو شخصية مثيرة للجدل في البرازيل، ومعروف بآرائه السياسية اليمينية المتطرفة والشعبوية، بما في ذلك تعليقاته المساندة للديكتاتورية العسكرية التي حكمت البرازيل في الفترة من 1964 إلى 1985.[16][17][18] وهو عضو في الحزب الليبرالي الاجتماعي اليميني المُحافظ.

برز في الانتخابات البرازيلية في سنة 2018، في يوم 7 سبتمبر 2018 تعرض للطعن على يد أحد اليساريين عندما كان متواجداً في تجمع بين مؤيديه.[19] في يوم 29 أكتوبر 2018 أعلن عن فوزه بانتخابات الرئاسة البرازيلية بعد فوزه بأكثر من 55% من الأصوات في الانتخابات النهائية متفوقاً على منافسه اليساري فرناندو حداد.[20]

في 7 يوليو عام 2020، أعلن بولسونارو عن تأكد إصابته بفيروس كورونا (كوفيد-19).[21][22][23][24] واجه بولسونارو وإدارته طوال فترة اجتياح جائحة فيروس كورونا للبلاد اتهامات إزاء الاستخفاف بالأزمة في ظل قفز أعداد حالات المصابين بالفيروس في البرازيل قفزًا أُسيًا بحلول منتصف عام 2020.[25] اعتبر بولسونارو أن الإماتة الناجمة عن الفيروس هي مماثلة لتلك الناجمة عن الإنفلونزا، وشدَّد على أن أولويته تتركز على تعافي البلاد اقتصاديًا عوضًا عن النظر إلى الأزمة الصحيَّة.[26] لم يراوح بولسونارو عن إلقاء أصابع اللوم على الصحافة وخصومه السياسيين جراء ما اعتبره المبالغة في التهديد الذي يشكله الفيروس.[27]

المسيرة العسكرية[عدل]

في سنواته الأخيرة في المدرسة الثانوية، قُبِل بولسونارو في المدرسة الإعدادية للجيش البرازيلي (بالبرتغالية: Escola Preparatória de Cadetes do Exército) والتحق بها في عام 1973. وفي عام 1974، التحق بالأكاديمية العسكرية الرئيسية في البرازيل (بالبرتغالية: Academia Militar das Agulhas Negras) وتخرج عام 1977 كضابط مدفعية. خدم في مجموعة المدفعية الميدانية التاسعة، في نيواك، ماتو غروسو دو سول. درس لاحقًا في مدرسة التدريب البدني للجيش في ريو دي جانيرو وخدم في المجموعة المدفعية الميدانية الحادية والعشرين، ومجموعة المدفعية الميدانية الثامنة مظليين، من لواء المظليين، وأمضى كلا الخدمتين في نفس المدينة. قال كبار ضباطه إنه كان «عدوانيًا» ولديه «طموح مفرط للحصول على مكاسب مالية واقتصادية».[28] أشار التقييم إلى محاولة بولسونارو لاستخراج الذهب في ولاية باهيا. وحسب قوله فإن النشاط كان مجرد «هواية وصحة نفسية». في عام 1987، درس في مدرسة تحسين الضباط، حيث درس دورة المدفعية المتقدمة.

جاء أول ظهور علني لبولسونارو في عام 1986 عندما أجرى مقابلة مع المجلة الإخبارية فيجا. اشتكى من تدني رواتب العسكريين وادعى أن القيادة العليا كانت تقوم بفصل الضباط بسبب تخفيضات الميزانية وليس لأنهم يظهرون «انحرافات في السلوك» كما كانت القيادة تخبر الصحافة.[29] رغم توبيخه من قبل رؤسائه، تلقى بولسونارو الثناء من زملائه الضباط وزوجات الرجال العسكريين، وأصبح اسمًا مألوفًا للمتشددين واليمينيين الذين أصبحوا محبطين من الحكومة البرازيلية الديمقراطية المدنية الجديدة.[30]

في أكتوبر 1987، واجه بولسونارو اتهامًا جديدًا. ذكرت مجلة فيجا أنه كان يخطط مع أحد زملائه في الجيش لزرع قنابل في وحدات عسكرية في ريو دي جانيرو. بعد أن وصف بولسونارو الادعاء بأنه «من نسج الخيال»، نشرت المجلة في عددها التالي رسومات تخطيطية توضح تفاصيل الخطة. وزُعم أن الرسوم من صنع بولسونارو. وضحت السجلات الرسمية التي اكتشفتها صحيفة أو إستاداو دي ساو باولو في 2018 تفاصيل القضية.[31] بعد تحقيق أجراه مكتب عسكري إداري يسمى مجلس التبرير، اعتُبر بولسونارو بالإجماع مذنبًا. وفقًا لهذا المجلس، أظهر بولسونارو «انحرافًا خطيرًا في الشخصية وتشوهًا مهنيًا»، و «افتقارًا للشجاعة الأخلاقية لترك الجيش» وأنه «كذب طوال العملية» عند إنكاره الاتصالات المتكررة مع فيجا. ثم حللت المحكمة العسكرية العليا القضية. صوّت الجنرال المسؤول عن الإبلاغ عن القضية لتبرئة بولسونارو، بحجة أنه قد عوقب بالفعل بسبب مقال فيجا الأولي، وأنه لا من دليل على خططه لزرع القنابل، وثمة «تناقضات عميقة في اختبارات دراسة الخطوط»، إذ فشل اثنان منها في استنتاج أن بولسونارو هو مؤلف الرسومات التخطيطية. تمت تبرئة بولسونارو بأغلبية المحكمة (9 × 4 أصوات). في ديسمبر 1988، وبعد هذا الحكم مباشرة، ترك الجيش ليستهل حياته السياسية. خدم في الجيش لمدة 15 عامًا، ووصل إلى رتبة نقيب.

المسيرة السياسية[عدل]

عضو مجلس ريو دي جانيرو (1989-1991)[عدل]

دخل بولسونارو السياسة في عام 1988، وانتُخب عضو مجلس لمدينة ريو دي جانيرو، ممثلًا للحزب الديمقراطي المسيحي. وفقًا لسيرة حياته التي كتبها ابنه فلافيو، كان بولسونارو «مرشحًا لمنصب عضو مجلس لأنه كان الخيار الوحيد المتاح أمامه آنذاك لتجنب الاضطهاد من قبل بعض الرؤساء. حدث دخوله إلى السياسة عن طريق الصدفة، إذ كان يرغب بالاستمرار بمسيرته العسكرية».[32]

أمضى عامين فقط في غرفة بلدية ريو دي جانيرو. وُصِف بأنه مستشار هادئ وحصيف ومحافظ، ولم يُظهر مشاركة تذكر.[33] استخدم فترته كعضو مجلس بشكل أساسي لإبراز القضايا العسكرية، مثل استحقاقات التقاعد للضباط السابقين.[32]

النائب الاتحادي لريو دي جانيرو (1991-2018)[عدل]

في انتخابات 1990، انتُخب بولسونارو نائبًا فيدراليًا للحزب الديمقراطي المسيحي. خدم سبع فترات متتالية، منذ 1991 حتى 2018. وكان قد انتسب إلى العديد من الأحزاب السياسية البرازيلية الأخرى على مر السنين. في عام 2014، كان عضو الكونغرس الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات في ريو دي جانيرو مع 465 ألف صوت.[34]

خلال 27 عامًا من الخدمة في الكونغرس الوطني البرازيلي، قدم تعديلًا دستوريًا واحدًا وما لا يقل عن 171 مشروع قانون، أصبح اثنان منها قانونين.[35] قال بولسونارو، الذي يدعي تعرضه للاضطهاد من قبل الأحزاب اليسارية، إن معظم أعضاء الكونغرس لا يصوتون وفقًا لأجنداتهم، إنما «وفقًا لهوية مؤلف مشروع القانون».[36]

في يناير 2018، هجر بولسونارو الحزب الاجتماعي المسيحي وانتقل إلى الحزب الاجتماعي الليبرالي.[37] بعد انتسابه، تبنى الحزب الاجتماعي الليبرالي المواقف المحافظة واليمينية، وأعلنت الحركة الاجتماعية الليبرالية، ليفرس، رحيلها عن الحزب.[38][39]

الآراء السياسية[عدل]

وصِفت طبيعة آراء بولسونارو السياسية بالوطنية واليمينية الشعبوية وهو معروف بتأيده ودفاعه عن سياسات ومواقف اليمين المتطرف،[40][41] في حين يدَّعي مؤيديه من الشعب أن مواقفه تنسجم أكثر مع السياسة المحافظة اليمينية التقليدية. وتتألف قاعدته الانتخابية بصورة رئيسية من الشباب التي عادةً ما تتراوح أعمارهم ما بين الـ16 حتى الـ24 عاماً، والطبقة العاملة الوسطى والطبقة العليا المتركزة أساساً في المنطقة الجنوب شرقية من البلاد، وعموم المحافظين، والخريجين الجامعيين، وبعض الوسطيين السياسيين، إضافةً إلى التيار الديني اليميني المسيحي.[42]

يعد بولسونارو مناهضاً لحق المرأة في الإجهاض،[43] ومناهضاً للمؤسسة والنخبة الحاكمة ومؤيداً لحيازة السلاح حيث أبدى معارضته لمعظم أشكال قوانين تنظيم والتحكم بحيازة الأسلحة النارية في البلاد، فيرى أن المواطنون الملتزمون بالقانون يتمتعون بحق في الدفاع عن أنفسهم (ولاسيما المواطنون الذي يعيشون في المناطق الريفية).[44] وفقاً لصحيفة واشنطن بوست فقد بلغ عدد جرائم القتل رقماً قياسياً في البرازيل «عند 63,880 جريمة قتل خلال السنة الماضية...وحل بولسونارو هو نهج عدم التسامح المطلق. فدعا الشرطة إلى استعمال قوة أكثر قتلاً وأراد تخفيف قوانين ضبط حياذاة الأسلحة النارية حتى يستطيع المواطنون العاديون الدفاع عن أنفسهم.»[45] غالباً ما يرفض بولسونارو الاتهامات الموجهة ضده بآرائه المصطبغة بازدراء المرأة ورهاب المثلية، فيما يدَّعي بأنه ليس سياسياً من «اليمين المتطرف»، ولكنه ببساطة يمينيّ ليس إلَّا.[46]

حماية البيئة[عدل]

يوجد في البرازيل أكبر غابة استوائية مطرية على سطح الكوكب ألا وهي غابة الأمازون الواقعة في حوض الأمازون. وفقاً لصحيفة الواشنطن بوست فإن بولسونارو «من الداعمين القويين لأعمال التجارية الزراعية... ويُرجح اتجاهه لتفضيل الأرباح على الحفاظ. ... اغتاظ بولسونارو من الضغوط الخارجية الهادفة لحماية غابة الأمازون المطرية، وأعلن للمجموعات غير الربحية مثل الصندوق العالمي للطبيعة عن عدم تغاضيه عن أجندتهم في البرازيل. كما أبدى معارضته القوية للأراضي المحفوظة لقبائل السكان الأصليين. كما أضاف مستشارو بولسونارو على ذلك قولهم عن توسيع الطاقتين النووية والكهرمائية واصلةً إلى الأمازون.»[45]

المسيحية والعلمانية[عدل]

بولسونارو هو عضو في الكنيسة الكاثوليكية. يقال إنه حضر كنيسة معمدانية لمدة 10 سنوات.[47] في خطاب عام 2017، قال بولسونارو «الله فوق كل شيء. لا يوجد شيء اسمه الدولة العلمانية. الدولة مسيحية والأقلية ستضطر للتغيير، إذا استطاعت.»[48]

مراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف شخص في قاعدة بيانات "جينيا ستار" (GeneaStar): https://www.geneastar.org/genealogie/?refcelebrite=bolsonaroja — باسم: Jair Bolsonaro
  2. ^ العنوان : Jair Bolsonaro — مُعرِّف شخص في أرشيف مُونزِينجِر (Munzinger): https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000031555 — تاريخ الاطلاع: 1 مايو 2020
  3. ^ نشر في: إبوكا (مجلة برازيلية) — تاريخ النشر: 16 سبتمبر 2018 — Como Bolsonaro, Marina e Daciolo se tornaram evangélicos — que somam um quarto do eleitorado brasileiro
  4. ^ https://extra.globo.com/noticias/brasil/enquanto-votacao-do-impeachment-acontecia-bolsonaro-era-batizado-em-israel-19287802.html
  5. ^ https://www.france24.com/es/20190206-en-foco-bolsonaro-brasil-evangelicos
  6. ^ Coronavirus live updates: Brazil president Jair Bolsonaro tests positive, local media report — تاريخ الاطلاع: 13 مارس 2020
  7. ^ https://www.businessinsider.com/jair-bolsonaro-brazil-president-coronavirus-test-positive-2020-3?r=US&IR=T — تاريخ الاطلاع: 24 مارس 2020 — إقتباس: Brazilian President Jair Bolsonaro said on Friday that he tested negative for the novel coronavirus.
  8. ^ https://www.theguardian.com/world/2020/jul/07/jair-bolsonaro-coronavirus-positive-test-brazil-president — تاريخ الاطلاع: 8 يوليو 2020
  9. ^ الناشر: CNN Brazil — مُعرِّف تسجيل مرئي على موقع "يوتيوب" (YouTube): https://www.youtube.com/watch?v=GooXlKGHB7A
  10. ^ الناشر: قناة الجزيرة الإنجليزية — مُعرِّف تسجيل مرئي على موقع "يوتيوب" (YouTube): https://www.youtube.com/watch?v=QnACAmzYvdE
  11. ^ https://g1.globo.com/ciencia-e-saude/noticia/2021/07/14/obstrucao-intestinal-entenda-o-que-e.ghtml
  12. ^ تاريخ النشر: 22 مارس 2013 — Silas Malafaia celebra casamento do deputado Bolsonaro na Mansão Rosa — مؤرشف من الأصل
  13. ^ https://www.tbsnews.net/offbeat/trump-johnson-bolsonaro-and-other-leaders-win-ig-nobel-teaching-people-about-life-and-death
  14. ^ https://time.com/collection/100-most-influential-people-2020/5888329/jair-bolsonaro-brazil/
  15. ^ https://time.com/collection/100-most-influential-people-2019/
  16. ^ Brooke, James، "Conversations/Jair Bolsonaro; A Soldier Turned Politician Wants To Give Brazil Back to Army Rule"، مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2018.
  17. ^ "Brazil's Trump? A congressman with presidential ambitions is being compared to Donald Trump. Can he win?"، USnews.com، مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2017.
  18. ^ "O inquietante 'fenômeno Bolsonaro'"، brasil.elpais.com (باللغة البرتغالية)، مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2017.
  19. ^ جاير بولسونارو، المرشح الرئاسي للبرازيل، يتعرض للطعن في مسيرة انتخابية - BBC News Arabic نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ اليميني جائير بولسونارو رئيساً للبرازيل - BBC News Arabic نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "البرازيل: الرئيس جايير بولسونارو يعلن إصابته بفيروس كورونا"، فرانس 24 / France 24، 07 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2020.
  22. ^ Londoño, Ernesto؛ Andreoni, Manuela؛ Casado, Letícia (07 يوليو 2020)، "President Bolsonaro of Brazil Tests Positive for Coronavirus"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2020.
  23. ^ "Brazilian President Jair Bolsonaro tests positive for coronavirus"، CNN، مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2020.
  24. ^ "الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو يعلن إصابته بفيروس كورونا"، euronews، 07 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2020.
  25. ^ "Coronavirus: Bolsonaro downplays threat of pandemic to Brazil"، BBC.com، 25 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020.
  26. ^ "Just like Trump, Brazil's Bolsonaro puts the economy ahead of his people during coronavirus"، TheConversation.com، 20 أبريل 2020، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2020.
  27. ^ Phillips, Tom (23 مارس 2020)، "Brazil's Jair Bolsonaro says coronavirus crisis is a media trick"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2020.
  28. ^ "Bolsonaro era agressivo e tinha 'excessiva ambição', diz ficha militar"، 1.folha.com.br، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2018.
  29. ^ "O salário está baixo" (PDF)، Arqanalagoa.ufsacr.br، مؤرشف (PDF) من الأصل في 25 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2018.
  30. ^ "Capitão Bolsonaro, a história esquecida – Observatório da Imprensa – Você nunca mais vai ler jornal do mesmo jeito"، 06 أبريل 2011، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2018.
  31. ^ "O julgamento que tirou Bolsonaro do anonimato - Política"، Estadão، مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2018.
  32. أ ب Bolsonaro, Flávio (2017)، Jair Messias Bolsonaro - Mito ou Verdade (باللغة البرتغالية)، Rio de Janeiro: Altadena Editora، ص. 77–79، ISBN 9788594307002.
  33. ^ "Como vereador, projeto de transporte gratuito para tropas - Política - Estadão"، Estadão (باللغة البرتغالية)، 26 نوفمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020.
  34. ^ "Bolsonaro (PP) é o deputado federal com maior número de votos no RJ - Notícias - UOL Eleições 2014"، UOL Eleições 2014 (باللغة البرتغالية)، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  35. ^ "Bolsonaro aprova dois projetos em 26 anos de Congresso" نسخة محفوظة 12 June 2018 على موقع واي باك مشين. باللغة البرتغالية. Page accessed on 7 June 2018.
  36. ^ "Câmara aprova pela primeira vez emenda de Jair Bolsonaro" نسخة محفوظة 18 July 2018 على موقع واي باك مشين.. Page accessed on 1 August 2018.
  37. ^ "Deputado Jair Bolsonaro deixa o PSC e se filia ao PSL" [Congressman Jair Bolsonaro leaves the PSC and joins the PSL] (باللغة البرتغالية)، Pleno، 05 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018.
  38. ^ "Com chegada de Bolsonaro, Livres anuncia saída do PSL"، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2018.
  39. ^ "Como o PSL tomou espaço da centro-direita na Câmara"، Nexo Jornal، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2018.
  40. ^ Boadle, Anthony (27 سبتمبر 2017)، "Far-right presidential hopeful aims to be Brazil's Trump"، London, England، Reuters، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2018.
  41. ^ Leal, Pedro Henrique (24 أبريل 2017)، "Bolsonaro and the Brazilian far right"، opendemocracy.net، مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2018.
  42. ^ "Renda, estudo e região separam eleitores de Lula e Bolsonaro" (بالبرتغالية) نسخة محفوظة 31 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ "Outspoken pro-life candidate leads in Brazil's presidential election race"، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2018.
  44. ^ "Trump of the tropics: the 'dangerous' candidate leading Brazil's presidential race"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2018.
  45. أ ب "Who is Jair Bolsonaro, the man likely to be Brazil's next president?"، The Washington Post، 28 أكتوبر 2018، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2018.
  46. ^ Rezende, Constança (14 مارس 2018)، "Bolsonaro quer campo de refugiados em Roraima"، O Estado de S. Paulo، São Paulo, Brazil: Grupo Estado، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018.
  47. ^ Polimédio, Chayenne (24 يناير 2018)، "The Rise of the Brazilian Evangelicals"، The Atlantic، Washington DC: Emerson Collective، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2018.
  48. ^ Purdy, Sean (28 أكتوبر 2018)، "Here's What Jair Bolsonaro Thinks"، Jacobin Magazine، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2019.

وصلات خارجية[عدل]