دعاء الجوشن الكبير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
من کنت مولاه فهذا عليّ مولاه

دعاء الجوشن الكبير، أحد الأدعية للشيعة، المذكور في كتابي البلد الاَمين والمصباح للكفعمي. يعتقد الشيعة أن هذا الدعاء منقول عَنِ علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عن أبيه عَنْ جدّه عن النبيّ محمد. وَقد هبط به جبرئيل على النبيّ Mohamed peace be upon him.svg وهُو في بعْضِ غزواته وَعَلَيْهِ جَوشن ثقيل المهُ، فقال: يا محمّد ربّك يقرئك السّلام ويقوُل لكَ: اخلع هذا الجوشَنْ واقرأ هذا الدّعآء فهو أمان لكَ ولاَمّتك، ثمّ أطال في ذكر فَضله.[1][2]

يقرء الشيعة هذا الدعاء في ليالي القدر وهو يتضمن مئة فقرة وفي كل فقرة عشرة أسماء الله وبعد قراءة كل فقرة يقرأ هذه العبارة: سُبْحانَكَ يا لا اِلهَ اِلاّ اَنْتَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ خَلِّصْنا مِنَ النّارِ يا رَبِّ.

مصادره وسنده[عدل]

نقله الشيخ الكفعمي عن علي بن الحسين ، عن أبيه، عن علي بن ابيطالب عن النبي (ص) في كتابه "المصباح"[3] و البلد الأمين[4].

ونقله عنه العلامة المجلسي[5] والمحدث النوري(حسين النوري الطبرسي)[6].

قصة نزوله وفضله[عدل]

إن الشيعة يعتقد أن جبرائيل نزل هذا الدعاء علي النبي محمد وهُوفي بعْضِ غزواته وَعَلَيْهِ جَوشن ثقيل المهُ، فقال: يا محمّد ربّك يقرئك السّلام ويقوُل لكَ: اخلع هذا الجوشَنْ واقرأ هذا الدّعآء فهو أمان لكَ ولامّتك، ثمّ أطال في ذكر فَضله بما لا يسعْه المقام مِنْ جُملة فَضله انّ مَنْ كتبه على كفنه استحى الله أن يُعذّبه بالنّار ومَنْ دعا به بنيّة خالِصة في أوّل شهر رمضان رزقه الله تعالى ليلة القدر، وَخلق له سَبعين ألف ملك يسبّحون الله وَيُقدّسونه وَجَعَلَ ثوابهم له، وَمَن دعا به في شهر رمضان ثلاث مرّات حرّم الله تعالى جَسده على النّار وأوجب له الجَنّة ووكّل الله تعالى به مَلَكين يحفظانه مِن المعاصي وَكانَ في أمان الله طول حَياته، وفي آخر الخبر انّه قال الحسين: أوصاني أبي علي بن أبي طالب بحفظ هذا الدّعاء وتعظيمه وأن أكتبه على كفنه وأن أعلّمه أهلي واحثّهم عليه، وهُوألف اسْم وفيه الاسم الاعظم.[1][2]

ما يحتويه هذا الدعاء[عدل]

قال الشيخ الكفعمي: وهو مئة فصل كل فصل عشرة أسماء، وتقول في آخر كل فصل منها: «سُبْحانَكَ يَا لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ خَلِّصْنا مِنَ النّارِ يَا رَبِّ».[7] وقال أيضاً: ابتدأ كلّ فصل بالبسملة واختمه بقول : «سُبْحانَكَ يَا لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ خَلِّصْنا مِنَ النّارِ يَا رَبِّ يَا ذَا الْجَلالِ وَالاِْكْرامِ يَا أرْحَمَ الرّاحِمينَ».[4][8]

لكن الفصل (55) يحتوي أحد عشر اسماً، وعليه فالمجموع 1001 اسم، وهذه الفصول في غالبها بصورة مسجّعة وموزونة، وهي متشابهة تقريبة في نهاية كل فصل.

الشروح على هذا الدعاء[عدل]

ذكر منها الشيخ الطهراني:[9]

شرح المولى محمد باقر المجلسي المتوفى ( 1111 هـ ) بالفارسية.

شرح المولى هادي السبزواري المتوفى (1289 هـ) ويسمى "شرح الأسماء" .

شرح المولى محمد نجف الكرماني المشهدي الأخباري المتوفى (1292 هـ ) .

شرح المولى حبيب الله بن علي مدد الساوجي الكاشاني المتوفى (1340 هـ ) .

مقتطفات من الدعاء[عدل]

اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ يا اَللهُ يا رَحْمنُ يا رَحيمُ يا كَريمُ يا مُقيمُ يا عَظيمُ يا قَديمُ يا عَليمُ يا حَليمُ يا حَكيمُ سُبْحانَكَ يا لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ خَلِّصْنا مِنَ النّارِ يا رَبِّ (2) يا سَيِّدَ السّاداتِ يا مُجيبَ الدَّعَواتِ يا رافِعَ الدَّرَجاتِ يا وَلِيَّ الْحَسَناتِ يا غافِرَ الْخَطيئاتِ يا مُعْطِيَ الْمَسْأَلاتِ يا قابِلَ التَّوْباتِ يا سامِعَ الاَْصْواتِ يا عالِمَ الْخَفِيّاتِ يا دافِعَ الْبَلِيّاتِ(3) يا خَيْرَ الْغافِرينَ يا خَيْرَ الْفاتِحينَ يا خَيْرَ النّاصِرينَ يا خَيْرَ الْحاكِمينَ يا خَيْرَ الرّازِقينَ يا خَيْرَ الْوارِثينَ يا خَيْرَ الْحامِدينَ يا خَيْرَ الذّاكِرينَ يا خَيْرَ الْمُنْزِلينَ يا خَيْرَ الْمحْسِنينَ (4) يا مَنْ لَهُ الْعِزَّةُ وَالْجَمالُ يا مَنْ لَهُ الْقُدْرَةُ وَالْكَمالُ يا مَنْ لَهُ الْمُلْكُ وَالْجَلالُ يا مَنْ هُوَ الْكَبيرُ الْمُتَعالُ يا مُنْشِىءَ الْسَّحابِ الثِّقالِ يا مَنْ هُوَ شَديدُ الْمحالِ يا مَنْ هُوَ سَريعُ الْحِسابِ يا مَنْ هُوَ شَديدُ الْعِقابِ يا مَنْ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوابِ يا مَنْ عِنْدَهُ اُمُّ الْكِتابِ (5).[10][11]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. أ ب دُعاءُ الجوشن الكبير- شبكة رافد نسخة محفوظة 20 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب فضل دُعاء الجَوشن الكبير- موقع قادتنا كيف نعرفهم
  3. ^ الكفعمي، المصباح ص 247 الفصل 28
  4. أ ب الكفعمي، البلد الأمين ص 346
  5. ^ العلامة المجلسي، بحار الأنوار: ج 78 ص 331 ، وج 91 ص 387
  6. ^ الميرزا حسين النوري، مستدرك الوسائل، ج 2 ص 232 في أبواب الكفن، باب 28 حديث 1
  7. ^ الكفعمي، المصباح ص 246 بالهامش
  8. ^ دعاء الجوشن الكبير
  9. ^ آغا بزرك الطهراني، الذريعة ج 5 ص 287 رقم 1338 ، وأيضاً ج 13 ص 247 ـ 248 الارقام 898 و 899 و 900
  10. ^ مفاتيح الجنان، دعاي عدليه، دعاي جوشن كبير نسخة محفوظة 30 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ مفاتيح الجنان، عباس قمي،ص45