المد الشيعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
من کنت مولاه فهذا عليّ مولاه

انتشار المسلمين الشيعة في العالم باللون الأحمر.
انتشار المذاهب الإسلامية حول العالم


المد الشيعي مصطلح يطلق على ظاهرة انتشار الشيعة وتزايد أعدادهم في البلدان ذات أغلبية تتبع المذهب السني كالأردن أو المغرب.[1][2]

حيثيات[عدل]

ظاهرة الاستبصار[عدل]

وهي تعبير عن الانتقال إلى المذهب الشيعي الإثناعشري من مذهب أو من ديانة أخرى. فعلى سبيل المثال، بث الموقع الرسمي لياسر الحبيب في لندن تسجيلين لمراسم تشيع الباحث المغربي منير الخير والكويتي خالد الشمري.[3][4] بالإضافة إلى الإنجليزي جيسون بيفي الذي كان مسيحياً وأسلم ودخل المذهب السني. ثم بعد حوالي سنتين تحول من الإسلام السني إلى الإسلام الشيعي[5]. وعادة يكون لهؤلاء المستبصرين اهتمام خاص في المواقع الرسمية الشيعية حيث يتم التعريف بهم ونشر أبحاثهم ومؤلفاتهم. وكمثال على هذا فإن موقع عقائد الشيعي خصص لكل مستبصر صفحته الخاصة.[6].

مشاهير المستبصرين[عدل]

مواقف[عدل]

يوسف القرضاوي[عدل]

قام يوسف القرضاوي الأمين العام للاتحاد العالمي للمسلمين بالإدلاء بتصريحات حذر فيها مما وصفه بالغزو الشيعي للمجتمعات السنية، وانتقد المرجعين الشيعيين محمد حسين فضل الله ومحمد علي التسخيري اللذان ردا عليه ، وانكرا ما قاله[12]. وافادت وكالة انباء فارس بأن فضل الله قال: "انني فوجئت بتلك التصريحات فاولاً انني لم اسمع عن الشيخ القرضاوي اي موقف ضد التبشير الذي يراد منه اخراج المسلمين من دينهم وربطهم بدين آخر، لم نسمع منه اي حديث سلبي في هذا الاختراق، أو في اختراق العلمانيين أو الملحدين للواقع الإسلامي"[13]

عبد الباري الزمزمي[عدل]

حذر الشيخ عبد الباري الزمزمي الداعية إسلامي وعضو مجلس النواب المغربي، من ماوصفه "مخاطر" انتشار التشيع في المغرب، ودعا في حديث أجرته معه جريدة الشرق الأوسط دعى المسؤولين المغاربة، وخاصة العلماء إلى "التصدي للمد الشيعي قبل استفحاله".[14]


الشيخ محمد علاء الدين أبو العزائم[عدل]

انتقد عضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية بمصر محمد علاء الدين أبو العزائم تصريحات القرضاوي حول الشيعة. وأكد إنها "تسبب الفرقة الطائفية بين المسلمين". وأكد إن تصريحات القرضاوي كادت تتسبب في "ضياع الأمة الإسلامية وتساعد أعداءها وتفتح لهم باب التدخل في شؤون المجتمعات الإسلامية بحجه الدفاع عن الأقليات".[15]

موقف الإخوان المسلمون[عدل]

قال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين (مصر) محمد مهدي عاكف حول موقف الجماعة من المذهب الشيعي: "هم مسلمون لهم مذهبهم وأنهم يعبدون الله عز وجل ويتبعون النبي "" وقبلتهم هي الكعبة ويتبعون تعاليم القرآن"; ورفض التعقيب على تصريحات القرضاوي.[16]

مصادر[عدل]