المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

سمن حيواني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
سمن بلدي - بقري - في معرض مصري

السمن الحيواني (سمن بلدي أو سمن بدو) هو دهن مستخرج من لبن الغنم أو البقر بطرق معينة، ويستخدم في المطبخ في إعداد الأطعمة، ويعد السمن الصناعي أو النباتي أو المهدرج بديلاً رخيصاً له.

طريقة التحضير[عدل]

يحضر السمن الحيواني من اللبن وذلك بتخفيفه بالماء وخفقه (خضخضته) خفقا مستمرا إلى أن تبدأ جزيئات السمن بالتكتل والطفو في اللبن المخفف بالماء عندئذٍ تجمع هذه الجزيئات التي تكون الزبدة التي بإذابتها يتكون السمن، وتستمر عملية الخفق إلى أن تنفد الجزيئات من الخليط، بعد ذلك تُذاب الزبدة على النار مكونة السمن.

القيمة الغذائية[عدل]


القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
حجم الحصة 1 tablespoon
الطاقة الغذائية 469 كـجول (112 ك.سعرة)
البروتين
بروتين كلي 0.04 g
الدهون
دهون 12.73 g
دهون مشبعة 7.926 g
دهون أحادية غير مشبعة 3.678 g
دهون ثنائية غير مشبعة 0.473 g
الفيتامينات
معادن وأملاح
بوتاسيوم 1 مليغرام (0%)
معلومات أخرى
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب

باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.

الفوائد[عدل]

فوائد إدخال السمن الحيواني والزبدة والدهون النافع في الطعام وفي الطبخ هي:

- يعتبر من الملينات ويحارب الامساك (الذي انتشر بسبب الحوامض والزيوت المهدرجة).

- يحسن من الجلد يطريه ويحمره (لاحظ ذلك في بعض أهل المناطق ممن يتناولنه وفي من يتناوله من أهل البادية الذين يعيشون في شمس حارقة).

- يحمي العصب من اثار الحوامض (كالليمون والشاي الأحمر وماورد ذكره في مقال برودة المعدة) وبالتالي من أمراض الاعصاب كالزهايمر والباركينسون والتصلب ومن السكر بنوعيه.

- يعتبر السمن غذاء سريع التحول إلى طاقة لسببين الأول أن الجسم يتقبله والثاني أنه مكون من ذرات كربون قصيرة الطول ففي سمن العنم أربع ذرات وفي سمن البقر ست ذرات. (عكس الدهون المهدرجة التي تحوي دهون متحولة ذات سلسلة طويلة من ذرات الكربون لذا الجسم لايتقبلها ويعتبرها مشوهة وتذكر كلام ابن وافد عن السدد الحاصل في الجسم بسبب أي زيت لا طعم له ولا رائحة).

- هناك فيتامينات لاتذوب إلا في الدهن النافع لكي يمكن للجسم امتصاصها والاستفادة منها.

العناصر الموجودة في السمن[عدل]

- يحوي فيتامينات مهمة للجسم مثل فيتامين A فيتامين B فيتامين E فيتامين B1 فيتامين B2 فيتامين PP.

- تحوي معادن مهمة للجسم مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والفسفور (هذه المعادن مهمة لبناء العظام والتخلص من هشاشة العظام) كما يحوي الصوديوم.

- السمن يقلل من كمية الدهون الثلاثية في الدم (دراسة أردنية مقارنة فيها سمن البقر والغنم وزيت الزيتون).

- السمن مهم للأعصاب ومقوي لها وللمخ (أهل الجنوب كانوا يعطن أطفالهم ملعقة سمن يومياً لتقوية عظامهم ومخهم ولا أدري هل تركوا هذه العادة).

- مهم لتهدية الصحة النفسية والمزاج (لأنه يعتبر من مبردات الكبد لعدة أمور فهو يمنع أثر الحوامض عليها وعلى أعصابها ويقلل من إفرازها الكليسترول النافع لانه يوفره لها، ومن تجاربنا أنه حسن الحالة النفسية والمزاج خاصة لمن يعانون من العصبية الزائدة (ذوي الأبدان الحارة) وقلل من حركة الأطفال التي تأتي بعد التهامهم الحوامض والسكريات والشوكلاتة).

- لأنه حامي للعصب من أثر الحوامض فهو جيد للأسنان وأعصابها وللأرحام وللنشاط الجنسي.

- يحتاجه مرضى الأعصاب مثل أمراض التصلب اللويحي المتعدد والشلل وعرق النسا وغيرها.

- مهم لمرضى السكر لأنهم يفقدون المغنيسيوم في البول وبالتالي تضعف أعصابهم فهو يحميها بأذن الله من التضرر بسبب هذا المرض.

- مهم للحوامل لتغذيتهن وتغذية أجنتهن وفي وقت الرضاعة.

-يحسن من الحالة الصحية للأسرة في وقت وجيز ويقلل من حاجتهم للتردد على المراكز الصحية (مجرب).

- الكليسترول النافع يعتبر مادة لا غنى عنها في تكوين كل خلية حية فهو يؤمن لها الليونة والنفاذية الضرورية لعملها وبنفس الوقت يؤمن الصلابة للغشاء الخلوي والخارجي.

- بدون الكليسترول النافع يصبح توليد وإنتاج الهرمونات التناسلية عملية غير ممكنة(العقم).

- الكليسترول النافع يشترك في تكوين فيتامين D في الجسم (للعظام والمناعة والعقم).

- الكليسترول النافع مهم لتكوين عصارة الصفراء (الصفراء مهمة لهضم الدهون ولحركة للأمعاء ومنع الإمساك).

- الزبدة التي يصنع منها السمن تمنع تراكم الكليسترول على جدران الأوعية الدموية لاحتوائها على الفوسفوتيد (المرجع للنقاط الخمس السابقة من كتاب الدواء في توازن الغذاء د.ساسين نون).

- كلما كان غذاء الحيونات يحوي أعشابا خضراء زادت نسبة زيت أوميغا 3 في الزبدة والسمن (أوميغا 3 تحتاج مقال منفصل لكثرة فوائدها ومنها منع الالتهابات الخفية المسببة للأمراض المومنة صحة الجلد والشعر).

  • من فوائد مقال للدكتور محمد فايد حول الزبدة البلدية:

- الزبدة البلدية تحتوي على مكونات كابحة للجراثيم، ومنها مكون الدياسيتيل والأسيطالدهايد، وبذلك يبطل الادعاء بأن الزبدة البلدية فيها جراثيم وهو ادعاء خاطئ.

- حمض البيوتريك، وهو حمض من فئة أربع كاربونات، ومكون الدياسيتيل تكون من أجمل المنتوجات اللبنية وأحسنها نكهة ومذاقا، ولذلك يحبها المستهلك ويقبل على استهلاكها، (للمعلومية حمض البيوتريك حمض مهم لبناء الأغشية المخاطية من المعدة حتى القولون وهذه الأغشية تحمي جدارن الأمعاء من التخرش والتأثر بالمواد القاسية أو السوائل اللاذعة كالصفراء ويحتاجها مرضى القولون وهي مهمة لمن يدمن الحوامض والمضادات الحيوية ولمرضى التوحد غيرهم).

- تعجب الأطفال فيقبلون على استهلاكها، وبذلك يكونوا قد حصلوا على قدر هائل من الفيتامينات الضرورية للنمو. وأشهرها فيتامين أ وهو الفيتامين الأكثر أهمية بالنسبة للأطفال الصغار. ويمكن تزويد الصغار بالزبدة البلدية في الصباح مع تناول وجبة الفطور، والزبدة البلدية تساعد على النمو عند الأطفال وتزيد في الطول. - (الزبدة الطبيعية) تحتوي على كوليستيرول أقل بكثير من كل أنواع الزبدة الصناعية.

-الزبدة البلدية التي يعرفها الناس، والتي تأتي من الحليب الطازج بالتخمر التلقائي الطبيعي على حرارة عادية، وخضه إلى أن تنفصل الزبدة عن اللبن المتخمر.

المراجع[عدل]