يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

عصام السرطاوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عصام السرطاوي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1935
تاريخ الوفاة أبريل 10, 1983
الجوائز
جائزة برونو كرايسكي لحقوق الإنسان تعديل القيمة في ويكي بيانات


N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2008)

الدكتورعصام صلاح السرطاوي (1935- 1983/4/10[محل شك]) قائد فلسطيني من نابلس قرية سرطة كان مستشاراً للشؤون الخارجية لرئيس منظمة التحرير الفلسطينية الرئيس ياسر عرفات وممثل منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة البرتغالية لشبونة وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح.

حياته وانجازاته[عدل]

ولد الدكتور عصام سرطاوي في قرية سرطة – غرب جنوب نابلس – التجأت اسرته إلى بغداد وانتسب إلى كلية الطب في جامعتها . انخرط في صفوف حركة القوميين العرب حتى أواقر الخمسينات . شارك في انتفاضة الموصل عام 1959 ضد الرئيس عبد الكريم قاسم مما ادى إلى اعتقاله لفترة تجاوزت السنة . اتم دراسة الطب في بغداد وتوجه إلى الولايات المتحدة للتخصص في جراحة القلب . وحينما اندلعت حرب 1967 ، توجه إلى القاهرة مندوباً عن اللجنة العربية الأمريكية لاخبار المسؤولين المصريين عن استعداد ورغبة شباب عرب في أمريكا للتطوع للقتال . لكن الحرب كانت قد انتهت والهزيمة تمت . انشأ " الهيئة العاملة لدعم الثورة الفلسطينية " . ثم انضم إلى الخدمات الطبية في حركة فتح . وطور تنظيمه ليصبح فصيلاً قائماً بذاته اطلق عليه " الهيئة العاملة لتحرير فلسطين " . أعلن في الدورة التاسعة للمجلس الوطني الفلسطيني عن حل تنظيمه وانضمامه إلى حركة فتح . واصبح مستشاراً للشؤون الخارجية لرئيس منظمة التحرير الفلسطينية . وبقي عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني وفي المجلس الثوري لحركة فتح . تولى مسؤولية الاتصال بشخصيات إسرائيلية تجمع بين " ولائها للفكرة الصهيونية واعترافها بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره " وقد اجرى اللقاء الاول في باريس عام 1976 . اغتيل في البرتغال حيث كان يتابع دوره للعالمية الاشتراكية " . وقد اعلنت ( مجموعة أبو نضال ) مسؤوليتها عن جريمة

مصادر[عدل]

http://www.nablus-city.net/?page=details&cat=9&newsID=2283

http://silawi.arabblogs.com/archive/2011/1/1315735.html </ref><ref>