فرط الفيتامين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فرط الفيتامين
الاختصاص علم الغدد الصم  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 E67.0-E67.3
ت.د.أ.-9 278.2, 278.4

فرط الفيتامين (بالإنجليزية: Hypervitaminosis) هو حالة تُخزَّن فيها مستويات عالية من الفيتامينات بشكل غير طبيعي، ويمكن أن تؤدي إلى أعراض سامة. يتغير اسم الحالة بتغير الفيتامين: مثل فرط فيتامين (أ).[1]

يرجع السبب الرئيسي لفرط الفيتامينات إلى الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون (D وE وK وA)، حيث يخزنها الجسم لفترة أطول من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء.

تنتج المستويات السامة من الفيتامينات من تناول كمية كبيرة من المكملات وليس من الغذاء الطبيعي. ويمكن أيضًا أن تكون سمية الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون ناتجة عن تناول كميات كبيرة من الأطعمة المحسّّنة، ولكن نادرَا ما يسبب الغذاء الطبيعي مستويات خطيرة من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون. تحدد التوصيات الصادرة عن وزارة الزراعة في الولايات المتحدة الأمريكية بشأن كمية الأغذية المرجعية المستوى الأعلى المقبول لمعظم الفيتامينات.

الأسباب[عدل]

عادةً ما يحدث فرط الفيتامين أكثر مع الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون (A وD وE وK)، والتي يتم تخزينها في الكبد والأنسجة الدهنية في الجسم. تتراكم هذه الفيتامينات وتبقى لفترة أطول في الجسم من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء.[2]

وتشمل الحالات:

  • فرط الفيتامين A
  • فرط الفيتامين D
  • فرط الفيتامين E
  • فرط الفيتامين K، وهو حالة فريدة من نوعها.

وفقًا لأساسيات ويليامز للنظام الغذائي والتغذية العلاجية فمن الصعب وضع كمية غذائية مرجعية لفيتامين K لأن جزءًا من الكمية المطلوبة يمكن أن يتوفَّر عن طريق التصنيع البكتيري المعوي.

لا توجد معلومات موثوقة عن محتوى فيتامين K في العديد من الأطعمة أو التوافر البيولوجي. والكمية الغذائية المرجعية (للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 19 سنة وما فوق هو 120 ميكروغرام / يوم، وللنساء هو 90 ميكروغرام / يوم) كافية للحفاظ على تخثر الدم، لكن الكمية الصحيحة اللازمة لسلامة العظام غير معروفة.

يمكن أن تؤدي الجرعات العالية من مكملات المعادن إلى آثار جانبية وسُمّية، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب الإفراط في تناول المكملات المحتوية على الحديد.

معدل الحدوث[عدل]

في الولايات المتحدة، أبلغ 62،562 فردا في الولايات المتحدة عن تعرضهم لجرعات زائدة من جميع تركيبات الفيتامينات (حوالي 80% من هذه التعرضات في الأطفال دون سن السادسة)، مما أدى إلى نتائج تهدد الحياة و3 وفيات. ويمكن مقارنة ذلك مع وفاة 19،250 شخص بسبب التسمم غير المقصود بجميع الأنواع في الولايات المتحدة في نفس العام (2004).[3]

في عام 2010، تم الإبلاغ عن تعرض 71،000 لمختلف الفيتامينات إلى مراكز السيطرة على السموم، والتي أسفرت عن 15 حالة خطرة ولكن لا وفيات.[4][5]

قبل عام 1998، ارتبطت عدة وفيات سنويا بمكملات تحتوي على الحديد المُصَنّع، ولا سيما مكملات الحديد الملونة والمغلفة بالسكر، وكانت معظم الوفيات من الأطفال. وقد أدت القيود المفروضة على عبوات المكملات الغذائية التي تزيد على 30 مللي غرام من الحديد إلى خفض الوفيات إلى 0 أو 1 في السنة.[6] وتُقارَن هذه الإحصاءات مع 59 حالة وفاة مؤكدة بسبب التسمم بالأسبرين في عام 2003 و147 حالة وفاة مرتبطة بالمنتجات المحتوية على الأسيتامينوفين في عام 2003.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Office of Dietary Supplements - Vitamin A". ods.od.nih.gov. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2016. 
  2. ^ Sizer، Frances Sienkiewicz؛ Ellie Whitney (2008). Nutrition: Concepts and Controversies (الطبعة 11). United States of America: Thomson Wadsworth. صفحات 221, 235. ISBN 0-495-39065-8. 
  3. ^ Toxic Exposure Surveillance System (2004). "Annual Report" (PDF). American Association of Poison Control Centers. تمت أرشفته من الأصل (pdf) في 2011-01-05. [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "National Center for Health Statistics". 
  5. ^ Bronstein، A. C.؛ Spyker، D. A.؛ Cantilena، L. R.؛ Green، J. L.؛ Rumack، B. H.؛ Dart، R. C. (2011). "2010 Annual Report of the American Association of Poison Control Centers' National Poison Data System (NPDS): 28th Annual Report". Clinical Toxicology. 49 (10): 910–941. PMID 22165864. doi:10.3109/15563650.2011.635149. 
  6. ^ Watson WA، Litovitz TL، Klein-Schwartz W، وآخرون. (2004). "2003 annual report of the American Association of Poison Control Centers Toxic Exposure Surveillance System". Am J Emerg Med. 22 (5): 335–404. PMID 15490384. doi:10.1016/j.ajem.2004.06.001. 

وصلات خارجية[عدل]