قبر فاطمة الزهراء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مكان دفن فاطمة الزهراء بنت رسول الله من المسائل الخلافية عند المسلمين فيعتقد بعضهم انّها دفنت في البقيع وبعضهم يقول أنّها دُفنت في بيتها وبعضهم يعتقد أنّها دُفنت بين قبر الرسول و منبره.

الدفن السري[عدل]

يعتقد الشيعة بأنّ فاطمة الزهراء أوصت زوجها علي بن أبي طالب بعدّة وصايا ،منها أن يدفنها ليلاً ويخفي قبرها و ذلك لتعبّر عن معارضتها واحتجاجها وغضبها بعد الموت ، حيث ورد في الروايات أنها قالت:

««أُوصيك أن لا يشهد أحد جنازتي من هؤلاء الذين ظلموني ، فإنّهم عدوّي وعدوّ رسول الله Mohamed peace be upon him.svg ، ولا تترك أن يصلّي عليَّ أحد منهم ولا من أتباعهم ، وادفني في الليل إذا هدأت العيون ونامت الأبصار.»[1]»

وبعد وفاتها اجتمع الناس حول بيتها وهم يضجّون وينتظرون خروج الجنازة ليصلّوا عليها و يشيعوها، فخرج أبو ذر وقال : «انصرفوا فإنّ ابنة رسول الله قد اُخر إخراجها في العشية .» فتفرّق الناس ، وهم يظنّون أنّ الجنازة تشيّع صباح غد .

تخطيط لاسم فاطمة الزهراء.

فلمّا هدأت الأصوات ونامت العيون ومضى شطر من الليل ، غسّلها وكفّنها علي بن أبي طالب وأعانته على ذلك أسماء بنت عميس ، ثم صلّى عليها وكبّر خمسا ودفنها في جوف الليل وعفى قبرها ولم يحضر تشييعها ودفنها الا الإمام علي والحسنان و عمار والمقداد وعقيل والزبير وأبوذر و سلمان وبريدة ونفر من بني هاشم وخواص علي.[2]

ثمّ حفر الإمام علي في البقيع سبعة قبوراً ـ أو أربعين حسب بعض الروايات ـ رمزية حتى لا يُعرف قبرها.[3]

فصباح يوم التالي أقبل الناس ليشيّعوا جنازة الزهراء، فبلغهم الخبر أنّها قد دفنت البارحة سراً .

فتوجّهوا إلى البقيع ، فاُشكل عليهم الأمر ، ولم يعرفوا القبر الحقيقي لها، فأرادوا نبش القبور للعثور على جسدها، فخرج الإمام علي مغضباً وهو متكئ على سيفه ذي الفقار ، حتى ورد البقيع وقف أمامهم بحزم وشده ومنعهم من ذلك فخلّى الناس عنه وتفرّقوا ولم يعودوا إلى ذلك. وهكذا مضت الأمور ولم يعرف أحد قبرها.[4]

مكان الدفن[عدل]

عند الشيعة[عدل]

فاطمة الزهراء

يعتقد الشيعة أنّ قبر فاطمة الزهراء غير معلوم ، لأنّها دفنت سراً، و الذين حضروا في تشييعها ودفنها لم يعلنوا عن مكان القبر .يقول الشيخ الصدوق في كتابه من لا يحضره الفقيه :

«
قبر فاطمة الزهراء «اختلفت الروايات في موضع قبر فاطمة سيدة نساء العالمين عليها السلام :
  1. فمنهم من روى أنها دفنت في البقيع .
  2. و منهم من روى أنها دفنت بين القبر والمنبر على حسب رواية الرسولMohamed peace be upon him.svg قال : « ما بين قبري و منبري روضة من رياض الجنة.» لان قبرها بين القبر و المنبر .
  3. و منهم من روى أنها دفنت في بيتها فلما وسّعت بنو أمية المسجد صار قبرها في المسجد .

و قول الثالث هو الصحيح عندي. » [5]

قبر فاطمة الزهراء
»

وايضاً ذكر الشيخ الطوسي والشيخ الطبرسي هذه الأقوال الثلاثة ولكن استبعدا القول الأول واستصوبا القولين الأخيرين.[6] الروايات التي تقول أنّ قبرها في البقيع ، لأنّ الصحابة توقّعوا قبرها في البقيع ، فذهبوا إلى البقيع فوجدوا هناك عدة قبور ،ولا يدلّ هذا على كون قبرها في البقيع، لاحتمال كونه في غير البقيع. فأما القبر الذي هو معروف بقبر فاطمة في البقيع فهو قبر فاطمة بنت أسد أُمّ الإمام أمير المؤمنين حسب الحقائق التاريخية.

أمّا كون قبرها في الروضة ، فهو أحد الاحتمالات على ما فهم من حديث الرسول : « ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنّة .»، وذلك لأن بعض الروايات عن المعصومين توضّح بأنّ الروضة هي قبر فاطمة بنت الرسول.[7]

عند السنة[عدل]

يعتقد أهل السنة بأنّ فاطمة الزهراء توفيت بعد أشهر بعد وفاة أبيها في المدينة و دفنت في البقيع ليلاً، وهي أول أهله لحوقا به.[8]

انظر ايضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ الفتال النيسابوريي، روضة الواعظين،الجزء: 1 ،صفحة : 151.
  2. ^ السيد محسن الأمين ، أعيان الشيعة، الجزء : 1 ،صفحة : 317. نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ التبريزي الأنصاري ، اللمعة البيضاء، الجزء : 1،صفحة : 869. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الشيخ أبو الحسن المرندي ، مجمع النورين ، الجزء : 1 ، صفحة : 157. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الشيخ الصدوق ، من لا يحضره الفقيه، الجزء : 2 صفحة : 572.
  6. ^ علي موسى الكعبي، سيدة النساء فاطمة الزهراء (ع)،الجزء : 1 ،صفحة :236 . نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ موسوعة الأسـئلة العقائدية ، مركز الأبحاث العقائدية ، الجزء : 4 ،صفحة : 512-511. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "أين قبر السيده فاطمة الزهراء عليها السلام؟" من موقع إسلام ويب. نسخة محفوظة 22 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.