يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

آية المودة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2010)
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
من کنت مولاه فهذا عليّ مولاه

آية المودة هي الآية الثالثة والعشرون من سورة الشورى في القرآن الكريم؛ وهي التي يستدل بها الشيعة على إثبات إمامة أهل البيت (ع). والآية هي:

قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى سورة الشورى: آية 23

كلمة القربى في القواميس[عدل]

الْقُرْبُ و البعد يتقابلان يقال: قَرُبْتُ منه أَقْرُبُ[1]، و قَرَّبْتُهُ أُقَرِّبُهُ قُرْباً و قُرْبَاناً، و يستعمل ذلك في:

  • المكان نحو: وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ [البقرة/ 35]
  • الزمان نحو: اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ [الأنبياء/ 1]
  • النّسبة نحو: وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى [فاطر/ 18]
  • الحظوة نحو: وَجِيهاً فِي الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ [آل عمران/ 45]
  • الرّعاية نحو: وَجِيهاً فِي الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ [آل عمران/ 45]
  • والقدرة نحو:نحو: وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ [ق/ 16][2]

أحاديث حول معنى "المودة في القربى[عدل]

ذكر المحدثون والمفسرون من علماء أهل السنة أحاديث كثيرة في تفسير هذه الآية؛ منها ما يلي:

  • مسند أحمد بن حنبل: «عن ابن عباس قال: لما نزلت (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) قالوا: يا رسول الله من قرابتك الذين وجبت علينا مودتهم قال: " علي وفاطمة وابناهما».[3]
  • صحيح البخاري: «عن ابن عباس أنه سئل عن قوله تعالى (إلا المودة في القربى) قال سعيد بن جبير: قربى آل محمد (ص)».[4]
  • صحيح مسلم: «سئل ابن عباس عن هذه الآية فقال ابن جبير: هي قربى آل محمد (عليهم السلام)».[4]
  • الكشف والبيان للثعلبي: اختلفوا في قرابة رسول الله (ص) أمر الله تعالى بمودتهم قال: عن ابن عباس قال: لما نزلت * (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) * قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال: "علي وفاطمة وابناهما")».[5]
  • مسند أحمد بن حنبل: «عن ابن عباس ; أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " لا أسألكم على ما آتيتكم من البينات والهدى أجرا ، إلا أن توادوا الله ، وأن تقربوا إليه بطاعته " .

».[6]

«عن عبد الملك بن ميسرة ، قال : سمعت طاوسا ، قال : " سئل ابن عباس عن هذه الآية : قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى سورة الشورى آية 23 , قال : فقال سعيد بن جبير قربى آل محمد , قال : فقال ابن عباس : عجلت ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن من بطون قريش ، إلا كان له فيهم قرابة ، فقال : إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة " . رقم الحديث: 2500

  • صحيح البخاري: «عن ابن عباس : أنه سئل عن قوله تعالى : ( إلا المودة في القربى ) فقال سعيد بن جبير : قربى آل محمد . فقال ابن عباس : عجلت إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يكن بطن من قريش إلا كان له فيهم قرابة ، فقال : إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة ».[7]

المودة في القربى" في التفاسير[عدل]

(ترتيب حسب التاريخ)

الآية في الأدب[عدل]

شعر الكميت:

وجدنا لكم فى آل حم آية.......... تأوّلها منّا تقى و معرب[12] فأشار إلى قول علي بن أبيطالب: فينا فى آل حم آية لا يحفظ مودّتنا إلّا كلّ مؤمن، ثمّ قرأ آيةالمودة.[10]

مواضيع ذات علاقة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ انظر: الأفعال 2/ 82
  2. ^ مفردات ألفاظ القرآن، ج1،ص663-664
  3. ^ فضائل الصحابة، ابن حنبل: 2: 669 ح1141.
  4. ^ أ ب صحيح البخاري، ج6، ص: 37.
  5. ^ تفسير الكشف والبيان، الثعلبي، تفسير الآية 23 سورة الشورى.
  6. ^ فضائل الصحابة، ابن حنبل
  7. ^
    • قوله تعالى : ( قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ) أي : قل يا محمد لهؤلاء المشركين من كفار قريش : لا أسألكم على هذا البلاغ والنصح لكم ما لا تعطونيه ، وإنما أطلب منكم أن تكفوا شركم عني وتذروني أبلغ رسالات ربي ، إن لم تنصروني فلا تؤذوني بما بيني وبينكم من القرابة .
    وروى الإمام أحمد ، عن حسن بن موسى : حدثنا قزعة يعني ابن سويد - وابن أبي حاتم - عن أبيه ، عن مسلم بن إبراهيم ، عن قزعة بن سويد - عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، عن ابن عباس ; أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " لا أسألكم على ما آتيتكم من البينات والهدى أجرا ، إلا أن توادوا الله ، وأن تقربوا إليه بطاعته " .
  8. ^ جامع البيان في تفسير القرآن، ج25، ص: 15-17
  9. ^ التبيان في تفسير القرآن، ج9، ص: 158
  10. ^ أ ب تفسير جوامع الجامع، ج4، ص: 48
  11. ^ الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل، ج4، ص: 219-220
  12. ^ 5- هذا البيت فى القصيدة الثّانية من القصائد الهاشميّات و صدر القصيدة: طربت و ما شوقا إلى البيض أطرب/و لا لعبا منى و ذو الشّوق يلعب( القصائد الهاشميّات: ص 30، طبقة الأعلمى- بيروت)