عقيل بن أبي طالب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عقيل بن أبي طالب
تخطيط لاسم الصحابي عقيل بن أبي طالب ملحوق بدعاء الرضا عنه
أبو يَزِيدَ، ويُقال أبو عِيسَى
الولادة 44 قبل الهجرة، 578 م
مكة، تهامة، شبه الجزيرة العربية
الوفاة 60 هـ،[1] 679 م
مبجل(ة) في الإسلام
المقام الرئيسي بقيع الغرقد، المدينة المنورة
النسب أبوه: أبوطالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القُرشي
أُمّه: فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف القُرشية
أشقاؤه: طالب وجعفر وعلي وأم هانئ فاختة وجمانة

عقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القُرشي، صحابي من صحابة محمد بن عبد الله نبي الإسلام وابن عمه الذي قال له: «يَا أَبَا يَزِيدَ،إِنِّي أُحِبُّكَ حُبَّيْنِ حُبًّا لِقَرَابَتِكَ، وَحُبَّا لِمَا كُنْتُ أَعْلَمُ مِنْ حُبِّ عَمِّي إِيَّاكَ».[2] وأخ علي بن أبي طالب وجعفر بن أبي طالب وهو أسن منهما، ووالد مسلم بن عقيل، وأُمّه فاطمة بنت أسد الهاشميّة وُلِد في مكة المكرمة عام (44 ق.هـ - 578 م)، يُعرف عنه أنه أعلم قريش بأنسابها، وكان أحد أربعة تحتكم إليهم قريش في منازعاتها وهم: عقيل، ومخرمة، وحويطب بن عبد العزى، وأبو جهم بن حذيفة. شَهِد عقيل غزوة بدر مع قبيلة قريش مكرها فأُسر ففداه عمه العباس بن عبد المطلب ثمّ رجع إلى مكة.

أسلم عام الفتح، وقيل بعد الحديبية، وهاجر إلى المدينة أول سنة ثمان من الهجرة، وهو آخر أخوته إسلامًا، شارك في غزوة مؤتة ومرض بعدها فلم يسمع له بعدها بذكر في فتح مكة والطائف، وكان ممن ثبت في غزوة حنين مع الرسول محمد.[3]

عُرِف عنه فصاحة لسانه، وجوابه الشديد والمُسكت؛ قال فيه الجاحظ: «كان عقيل بن أبي طالب ناسبًا عالمًا بالأمهات بين اللسان شديد الجواب لا يقوم له أحد».[4] تُوفي في أوائل أيام يزيد وقيل أواخر أيام معاوية بن أبي سفيان (60 هـ - 679 م).

نسبه[عدل]

وكان أسن بني أبي طالب بعد طالب الذي مات لا ذرية له وكان أسن من عقيل بعشر سنين وكان عقيل أسن من جعفر بعشر سنينٍ وكان جعفر أسن من علي بعشر سنين.[5][6]

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قصي
400
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عبد العزى
 
 
 
 
 
 
 
 
عبد مناف
430
 
 
 
 
 
 
 
عبد الدار
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أسد
 
 
 
مطلب
 
 
هاشم
464
 
 
 
نوفل
 
 
 
عبد شمس
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
خويلد
 
 
 
 
 
 
 
 
عبد المطلب
497
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عوام
 
خديجة
 
حمزة
 
 
عبد الله
545
 
 
 
أبو طالب
 
 
العباس
 
 
عبد العزى
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الزبير
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
محمد
571
 
علي
599
 
عقيل
 
جعفر
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فاطمة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مسلم
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
حسن
625
 
 
 
 
 
 
حسين
626
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

حياته في الجاهلية[عدل]

Basmala White.png
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

نشأ عقيل في كنف والده أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب طوال حياته على عكس أخويه علي وجعفر، فقد مرت بمكة وما حولها أزمة شديدة أثرت على الأحوال الإقتصادية، فذهب محمد وعمه العباس بن عبد المطلب إلى أبي طالب وعرضا عليه أن يأخذ كل واحد منهما ولدًا من أبنائه لتخفيف العبء الذي عليه، فقال أبو طالب: «إِذَا تَركتُما لي عقيلا فاصنعا ما شئتما»، فأخذ محمد عليا، وأخذ العباس جعفر، وبقي عقيل لدى والده.[هامش 1][9]

كان أعلم قريش بنسبها وأيامها ومآثرها وكان الناس يجتمعون إليه في علم النسب وأيام العرب، يقول ابْن عَبَّاسٍ: «كَانَ فِي قريش أربعة يتحاكم إليهم، ويوقف عِنْدَ قولهم، يَعْنِي: فِي علم النسب: عقيل بن أبي طالب، ومخرمة بن نوفل الزُّهْرِيّ، وَأَبُو جهم بْن حذيفة العدوي، وحويطب بْن عبد العزى العامري»، ولكنه كان كثيرًا ما يذكر مثالبها،[10] ويعد مساويها؛ لذلك قوبل بالعداوة وقالوا فيه الباطل، ونسبوه إلى الحمق، واختلقوا عليه أحاديث مزورة وموضوعة.[11]

غزوة بدر[عدل]

أُخرج عقيل كبقية بني هاشم كرهاً مع قريش إلى معركة بدر فشهدها، وقد كان الرسول محمد قد أمر صحابته أن لا يقتلوا من يلقوا من بني هاشم لأنهم أخرجوا مُكرهين، وعن ابن عباس:

عقيل بن أبي طالب أنَّ النبي Mohamed peace be upon him.svg قال لأصحابه يومئذٍ: إني قد عرفتُ أن رجالاً من بني هاشم وغيرهم قد أُخرِجوا كرهًا، لا حاجة لهم بقتالنا، فمن لقي منكم أحدًا من بني هاشم فلا يقتله، ومن لقي أبا البختري بن هشام بن الحارث ابن أسد فلا يقتله، ومن لقي العباس بن عبد المطلب، عم رسول الله Mohamed peace be upon him.svg فلا يقتله، فإنّه إنما أُخرِج مُستكرهًا. عقيل بن أبي طالب

فأُسر هو وعمه العباس بن عبد المطلب وحليفه، والذي أسرهم هو عبيد بن أوس الأنصاري فسماه النبي محمد مُقَرِّن فيقُولُ:

عقيل بن أبي طالب لَمَّا كَانَ يَوْمُ بَدْرٍ أَسَرْتُ الْعَبَّاسَ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، وَعقَيْلَ بْنَ أَبِي طَالِبٍ، وَحَلِيفًا لِلْعَبَّاسِ فِهْرِيًّا، فَقَرَنْتُ الْعَبَّاسَ، وَعَقِيلا، فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهِمَا رَسُولُ اللَّهِ Mohamed peace be upon him.svg سَمَّانِي مُقَرِّنًا وَقَالَ: "أَعَانَكَ عَلَيْهِمَا مَلَكٌ كَرِيمٌ".[12] عقيل بن أبي طالب

—رواه ابن سعد في الطبقات الكبير عن محمود بن لبيد الأشهلي عن عاصم بن عمر بن قتادة الأنصاري

ولم يكُن لعقيل مال ففداه عمه العباس، فرجع والعباس ونوفل لمكة للاهتمام بالسقاية والرئاسة التي كانت في بني هاشم في الجاهلية وذلك بعد وفاة أبي جهل في بدر.[13][هامش 2][14]

آية نزلت في شأن أسرى بدر[عدل]

نزلت الآية: Ra bracket.png يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ Aya-70.png La bracket.png[15] في بعض أسرى غزوة بدر وهم: عقيل وعمه العباس وابن عمه نوفل بن الحارث.[16]

إسلامه[عدل]

تأخر إسلامه إلى بعد صلح الحديبية، وقيل عام الفتح، وخرج مهاجرًا في أول سنة ثمان، كان يبلغ من العمر عندما أسلم اثنين وخمسين سنة، وشهد غزوة مؤتة، ومرض بعدها فلم يسمع له بعدها بذكر في فتح مكة والطائف وحنين،[17] وقيل كان ممن ثبت غزوة حنين مع الرسول محمد.[11][18]

فضله ومكانته في الإسلام[عدل]

مما ورد على فضله ومكانته حديث: «عن أبي إسحاق أن النبي Mohamed peace be upon him.svg قال لعقيل بن أبي طالب: يَا أَبَا يَزِيدَ،إِنِّي أُحِبُّكَ حُبَّيْنِ حُبًّا لِقَرَابَتِكَ، وَحُبَّا لِمَا كُنْتُ أَعْلَمُ مِنْ حُبِّ عَمِّي إِيَّاكَ.» [2]، وأن عقيلا وآل عقيل من أهل بيت محمد الذين حرمت عليهم الصدقة،[19] ولهم حق في الخمس.[هامش 3][20]

شخصيته[عدل]

كان مشهورًا بأنه عالم بالأنساب، ومن أنسب قريش وأعلمهم بأيامها، وكانت له طنفسه (سجادة) تطرح له في المسجد النبوي، ثم يجتمع إليه الناس في علم النسب وأيام العرب، وكان سريع الجواب، فصيح اللسان، قال فيه الجاحظ: «كان عقيل بن أبي طالب ناسبًا عالمًا بالأمهات بين اللسان شديد الجواب لا يقوم له أحد».[4]

وكان مِمَن ثبت مع النبي يوم حُنين مع علي بن أبي طالب وأبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب، وقثم بن العباس بن عبد المطلب، وعتبة ومعتب ابنا أبي لهب عم النبي محمد، وعبد الله بن الزبير بن عبد المطلب، ونوفل بن الحارث بن عبد المطلب، وشيبة بن عثمان الحجبي.

مواقفه مع النبي محمد وأحاديثه[عدل]

عقيل بن أبي طالب أخبرنا علي بن عيسى، عن إسحاق بن الفضل، عن أشياخِهِ: وقال عقيل بن أبي طالبٍ للنبي Mohamed peace be upon him.svg: مَن قتلتَ مِن أشرافهم ؟ قال: " قُتِلَ أَبُو جَهْلٍ"، قال: الآنَ صَفَا لَكَ الوَادِي"[21] عقيل بن أبي طالب
عقيل بن أبي طالب عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: بارز عقيل بن أبي طالبٍ رَجُلًا يوم مؤتة، فقَتَلهُ فَنَفَلَهُ رَسُولُ اللَّهِ Mohamed peace be upon him.svg خَاتَمَهُ وَسَلَبَهُ.[22] عقيل بن أبي طالب

روى طلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله عن عمه موسى بن طلحة بن عبيد الله التيمي قال:

عقيل بن أبي طالب حدثني عقيل بن أبي طالبٍ، قال: جاءت قريش إلى أبي طالب، فقالوا: إنَّ ابن أخيك يؤذينا في نادينا وفي مسجدنا، فانههُ عن أذانا، فقال: يا عقيل، ائتني بمُحَمَّدٍ، فذهبتُ فأتيتهُ به، فقال: يابن أخي، إنَّ بني عمك يزعمونَ أنك تؤذيهم في ناديهم وفي مسجدهم، فانتهِ عن ذلك، قال: فلحظ رَسُولُ اللَّهِ Mohamed peace be upon him.svg ببصره، وقال ابْنُ حَمْدَانَ: فحلَّقَ رَسُولُ اللَّهِ Mohamed peace be upon him.svg بصرهُ إلى السماء، فقال: "أترون هذه الشمس ؟ " قالوا: نعم. قال: " ما أنا بأقدر على أن أدع لكُم ذلك على أَنْ تستشعلُوا لي منها شُعلةً"، قال: فقال أبو طالب: ما كذبَ ابن أخي، فارجعُوا.[23] عقيل بن أبي طالب

وممن روى عنه الحسن البصري، وذكوان أبو صالح السمان، وابن ابنه عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب، وعطاء بن أبي رباح، ومالك بن أبي عامر الأصبحي -جد مالك بن أنس-، وابنه محمد بن عقيل بن أبي طالب، وموسى بن طلحة بن عبيد الله التيمي، وممن روى له أحمد بن شعيب النسائي، وابن ماجه.[24]

بعض مواقفه مع الصحابة[عدل]

روى أبو هلال محمد بن سليم الراسبي عن حميد بن هلال:[25]

عقيل بن أبي طالب أَنَّ عُقَيْلَ بْنَ أَبِي طَالِبٍ سَأَلَ عَلِيًّا، فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، إِنِّي مُحْتَاجٌ وَإِنِّي فَقِيرٌ فَأَعْطِنِي، قَالَ: اصْبِرْ حَتَّى يَخْرُجَ عَطَائِي مَعَ الْمُسْلِمِينَ فَأُعْطِيَكُمْ مَعَهُمْ، فَأَلَحَّ عَلَيْهِ، فَقَالَ لِرَجُلٍ: خُذْ بِيَدِهِ فَانْطَلِقْ بِهِ إِلَى حَوَانِيتِ أَهْلِ السُّوقِ، فَقُلْ: دُقَّ هَذِهِ الأَقْفَالَ وَخُذْ مَا فِي هَذِهِ الْحَوَانِيتِ. قَالَ: يُرِيدُ عَلِيٌّ أَنْ يَتَّخِذَنِي سَارِقًا، فَخَرَجَ إِلَيْهِ، فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، أَرَدْتَ أَنْ تَتَّخِذَنِي سَارِقًا ؟ قَالَ: أَنْتَ وَاللَّهِ أَرَدْتَ أَنْ تَتَّخِذَنِي سَارِقًا، أَنْ آخُذَ أَمْوَالَ النَّاسِ فَأُعْطِيكَهَا دُونَهُمْ، قَالَ: لآتِيَنَّ مُعَاوِيَةَ، قَالَ: أَنْتَ وَذَاكَ، فَأَتَى مُعَاوِيَةَ، فَسَأَلَهُ فَأَعْطَاهُ مِئَةَ أَلْفٍ، ثُمَّ قَالَ: اصْعَدِ الْمِنْبَرَ فَاذْكُرْ مَا أَوْلاكَ عَلِيٌّ مِنْ نَفْسِهِ، وَمَا أَوْلَيْتُكَ مِنْ نَفْسِي. قَالَ: فَصَعَدَ الْمِنْبَرَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ، إِنِّي أُخْبِرُكُمْ أَنِّي أَرَدْتُ عَلِيًّا عَلَى دِينِهِ فَاخْتَارَ دِينَهُ، وَأَنِّي أَرَدْتُ مُعَاوِيَةَ عَلَى دِينِهِ فَاخْتَارَنِي عَلَى دِينِهِ. فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: هَذَا الَّذِي تَزْعُمُ قُرَيْشٌ أَنَّهُ أَحْمَقُ، وَأَنَّهُمَا أَعْقَلُ مِنْهُ. عقيل بن أبي طالب

وفاته[عدل]

تُوفيّ عقيل بن أبي طالب بعد أن عَمي[26] وقيل أنه توفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان، والأصح أنه توفي في خلافة يزيد بن معاوية قبل وقعة الحرة (60 هـ - 679 م).[18]

زوجات عقيل وذريته[عدل]

زوجاته وجواريه[عدل]

زوجاته[عدل]

صورة قديمة للبقيع حيثُ دُفِن عقيل.

ومِما روي عنهما:

عقيل بن أبي طالب قال زيد بن أسلم: أن عُقيل بن أبي طالب دخل على امرأته فاطمة بنت عتبة بن ربيعة وسيفه مُتلطخ بالدماء، فقالت: إنّي قد عرفتُ أنك قد قاتلت، فما أصبت من غنائم المشركين، فقال: دونكِ هذه الإبرة، فخيطي بها ثيابك، ودفعها إليها، فسَمَع مُنادي النبي Mohamed peace be upon him.svg يقول: من أصاب شيئاً فليؤده، وإن كانت إبرة، فرجع عقيل إلى امرأته فقال: ما أرى إبرتك إلا قد ذهبت منك، فأخذ عقيل الإبرة فألقاها في الغنائم.[40] عقيل بن أبي طالب
عقيل بن أبي طالب قال الحسن البصري: أن عقيل بن أبي طالب تزوج امرأة من بني جشم فدخل عليه القوم فقالوا: بالرفاء والبنين، فقال: لا تقولوا ذاكم، قالوا: فما نقول يا أبا يزيد، قال: قولوا بارك الله لكم وبارك عليكم إنا كذلك كنا نؤمر.[41] عقيل بن أبي طالب

—رواه من طريق ابن علية عن يونس بن عبيد

وذات الحديث رواه أحمد بن حنبل ولكن من طريق آخر:

عقيل بن أبي طالب قال عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب: تزوج عقيل بن أبي طالب فخرج علينا فقلنا بالرفاء والبنين فقال: مَهْ لا تقولوا ذلك فإن النبي Mohamed peace be upon him.svg قد نهانا عن ذلك وقال: قولوا بارك الله لك وبارك عليك وبارك لك فيها.»[42] عقيل بن أبي طالب

—رواه من طريق الإمام الحكم بن نافع عن إسماعيل بن عياش عن سالم بن عبد الله

جواريه[عدل]

مسجد الكوفة ويظهر في الصورة (إلى اليسار) مرقد ابنه مسلم.

ذريته[عدل]

أبناؤه وبناته[عدل]

  • يزيد وبه كان يُكنّى: أمه هي أم سعيد رابطة بنت عمرو.
  • سعيد: أُمه هي أم سعيد رابطة بنت عمرو.
  • جعفر الأكبر أمه: أُم البنين بنت الثغر.
  • أبو سعيد الأحول: أُمه أُم البنين بنت الثغر.
  • مسلم: أُمّه أم ولد اسمها علية.
  • عبد الله الأكبر: أُمّه أم ولد اسمها علية.
  • عبد الرحمن الذي قُتِل بالطف: أُمّه أم ولد اسمها علية.
  • عبد الله الأصغر: أُمّه أم ولد اسمها علية.
  • علي الأكبر: أمه أم ولد.
  • جعفر الأصغر: أمه أم ولد.
  • حمزة: أمه أم ولد.
  • عثمان: أمه أم ولد.
  • محمد: أُمّه أم ولد.
  • عيسى: أُمّه أم ولد.
  • علي: أُمّه أم ولد.
  • أم هانئ، واسمها رملة: أُمها أُم ولد.
  • زينب: أُمها أُم ولد.
  • فاطمة: أُمها أُم ولد.
  • زينب الصغرى: أُمها أُم ولد.
  • أم لقمان: أُمها أُم ولد.
  • أسماء: أُمها أُم ولد.[27]
  • أم القاسم: أُمها أُم ولد.[27]
  • أُم النعمان: أُمها أُم ولد.[27]

وقد قُتِل عبد الرحمن وجعفر وعبد الله الأكبر، وأحفاده محمد وعبد الله ابنا مسلم، ومحمد بن أبي سعيد الأحول، جميعهم في معركة كربلاء.[45] انقرض نسل بنيه ما عدا أبناء محمد وزوجته زينب الصغرى بنت علي بن أبي طالب أم عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب راوي الحديث.[46][47]

المصادر[عدل]

  1. ^ الطبقات الكبرى، ص 494.
  2. ^ أ ب الطبقات الكبرى-الطبقة الثانية-رقم الحديث 4643.الحديث على إسلام ويب.
  3. ^ تاريخ دمشق-4735-ج41-ص15
  4. ^ أ ب كتاب البيان والتبيين -الجاحظ-170
  5. ^ أسد الغابة، ج1 ص541-543، باب الجيم والعين المهملة، 759- جعفر بن أبي طالب
  6. ^ سير أعلام النبلاء، دار الحديث، القاهرة، الطبعة 1427هـ-2006م، ج3 ص130
  7. ^ أسد الغابة، ج7 ص212
  8. ^ الطبقات الكبرى، ج4 ص25
  9. ^ تاريخ الطبري-رقم الحديث:437.الحديث على إسلام ويب
  10. ^ الاستيعاب-ابن عبد البر-عقيل باب عقيل على إسلام ويب
  11. ^ أ ب أسد الغابة، ص561
  12. ^ الطبقات الكبرى-رقم الحديث 4532 الحديث على إسلام ويب.
  13. ^ الطبقات-ص236
  14. ^ الطبقات الكبرى-الطبقة الثانية-رقم الحديث 4545.الحديث على إسلام ويب.
  15. ^ سورة الأنفال آية 70.
  16. ^ تفسير البغوي-سورة الأنفال
  17. ^ سير أعلام النبلاء
  18. ^ أ ب الإصابة-5632
  19. ^ نيل الأوطار
  20. ^ تاريخ دمشق-4735-ج41-ص19
  21. ^ الطبقات الكبرى لابن سعد - حديث رقم (4640)، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 12 مارس، 2015.
  22. ^ كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد -كتاب الجهاد - مسألة رقم (9699)، المؤلف:علي بن أبي بكر الهيثمي، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 12 مارس، 2015.
  23. ^ تاريخ دمشق لابن عساكر - حديث رقم (42342)، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 21 مارس، 2015.
  24. ^ صندوق معلومات الراوي على إسلام ويب، تاريخ الولوج: 12 مارس، 2015.
  25. ^ عَقِيلُ بْنُ أَبِي طَالِبِ - تاريخ ابن عساكر حديث رقم (42393)، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 18 مارس، 2015.
  26. ^ تاريخ دمشق-4735
  27. ^ أ ب ت ث ج ح الطبقات الكبرى لابن سعد (42/4)
  28. ^ أبو الفرج الأصفهاني، كتاب: مقاتل الطالبيين، (ص 61).
  29. ^ كِتاب: أنساب الأشراف، تأليف: أحمد بن يحيى بن جابر بن داود المعروف بـ البلاذري (المتوفي: 279 هـ)، الناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1996 م، تحقيق: سهيل زكار ورياض الزركلي، (صفحة 70).
  30. ^ أبو مخنف لوط بن يحيى، كتاب: مقتل الحسين، (ص 239).
  31. ^ أبو جعفر الطبري، كتاب: تاريخ الطبري، (359/4).
  32. ^ أبو الفرج الأصفهاني، كتاب: مقاتل الطالبيين، (ص 240).
  33. ^ الطبقات الكبرى - ابن سعد (8/238)، الموسوعة الشاملة، تاريخ الولوج: 4 مارس، 2015.
  34. ^ فَاطِمَةُ بِنْتُ عُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ - الطبقات الكبرى حديث رقم (10378)، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 4 مارس، 2015.
  35. ^ فاطمة بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف - موقع صحابة رسول الله، تاريخ الولوج: 4 مارس، 2015.
  36. ^ فاطمة بنت عتبة بن ربيعة، موسوعة شبكة المعرفة الريفية، تاريخ الولوج: 4 مارس، 2015.
  37. ^ كتاب الأم للإمام الشافعي - حديث رقم (1318)، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 4 مارس، 2015.
  38. ^ تفسير البغوي 1/336.
  39. ^ مصنف عبد الرزاق 6/222.
  40. ^ كتاب تاريخ دمشق لابن عساكر - الجزء 41 صفحة 17
  41. ^ مسند أحمد - حديث رقم (15314)، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 4 مارس، 2015.
  42. ^ حديث عقيل بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه - مسند أحمد، إسلام ويب، تاريخ الولوج: 4 مارس، 2015.
  43. ^ أبو الفرج الأصفهاني - مقاتل الطالبيين (ص 52).
  44. ^ أنساب الأشراف للبلاذري (ص 69).
  45. ^ التاريخ الإسلامي-هامش ص13.
  46. ^ سير أعلام النبلاءج1 ص218
  47. ^ نسب قريش-ولد عقيل بن أبي طالب

هامش[عدل]

  1. ^ قال أبو الحجاج: «كَانَ مِنْ نِعْمَةِ اللَّهِ عَلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، وَمَا صَنَعَ اللَّهُ لَهُ وَأَرَادَهُ بِهِ مِنَ الْخَيْرِ ، أَنَّ قُرَيْشًا أَصَابَتْهُمْ أَزْمَةٌ شَدِيدَةٌ، وَكَانَ أَبُو طَالِبٍ ذَا عِيَالٍ كَثِيرٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لِلْعَبَّاسِ عَمِّهِ، وَكَانَ مِنْ أَيْسَرِ بَنِي هَاشِمٍ: "يَا عَبَّاسُ! إِنَّ أَخَاكَ أَبَا طَالِبٍ كَثِيرُ الْعِيَالِ، وَقَدْ أَصَابَ النَّاسَ مَا تَرَى مِنْ هَذِهِ الأَزْمَةِ، فَانْطَلِقْ بِنَا، فَنُخَفِّفَ عَنْهُ مِنْ عِيَالِهِ، آخُذُ مِنْ بَنِيهِ رَجُلا، وَتَأْخُذُ مِنْ بَنِيهِ رَجُلا، فَنَكْفِهِمَا عَنْهُ، قَالَ الْعَبَّاسُ: نَعَمْ، فَانْطَلَقَا حَتَّى أَتَيَا أَبَا طَالِبٍ، فَقَالا: إِنَّا نُرِيدُ أَنْ نُخَفِّفَ عَنْكَ مِنْ عِيَالِكَ، حَتَّى يَنْكَشِفَ عَنِ النَّاسِ مَا هُمْ فِيهِ. فَقَالَ لَهُمَا أَبُو طَالِبٍ: إِذَا تَرَكْتُمَا لِي عَقِيلا فَاصْنَعَا مَا شِئْتُمَا، فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيًّا، فَضَمَّهُ إِلَيْهِ، وَأَخَذَ الْعَبَّاسُ جَعْفَر، فَضَمَّهُ إِلَيْهِ. فَلَمْ يَزَلْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، حَتَّى بَعَثَهُ اللَّهُ نَبِيًّا، فَاتَّبَعَهُ عَلِيٌّ، فَآمَنَ بِهِ وَصَدَّقَهُ. وَلَمْ يَزَلْ جَعْفَرٌ عِنْدَ الْعَبَّاسِ حَتَّى أَسْلَمَ، وَاسْتَغْنَى عَنْهُ.»
  2. ^ عن إسحاق بن الفضل: «قَالَ عَقِيلُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ لِلنَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلامُ : مَنْ قَبِلْتَ مِنْ أَشْرَافِهِمْ أَنَحْنُ فِيهِمْ ؟ قَالَ : فَقَالَ : قُتِلَ أَبُو جَهْلٍ ، فَقَالَ : " الآنَ صُفِّيَ لَكَ الْوَادِي " قَالَ : وَقَالَ لَهُ عَقِيلٌ : إِنَّهُ لَمْ يَبْقَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِكَ أَحَدٌ أَلا وَقَدْ أَسْلَمَ ، قَالَ : " فَقُلْ لَهُمْ : فَلْيَلْحَقُوا بِي "، فَلَمَّا أَتَاهُمْ عَقِيلٌ بِهَذِهِ الْمَقَالَةِ خَرَجُوا.»
  3. ^ Ra bracket.png وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ Aya-41.png La bracket.png

المراجع[عدل]

وصلات إضافية[عدل]