مهاد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مهاد
Thalamus.gif
 

تفاصيل
يتكون من نواة،  وعصبون  تعديل قيمة خاصية (P527) في ويكي بيانات
جزء من دماغ بيني  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
ترمينولوجيا أناتوميكا 14.1.08.101 و A14.1.08.601   تعديل قيمة خاصية (P1323) في ويكي بيانات
مصطلحات جنينية E5.14.3.4.2.1.8  تعديل قيمة خاصية (P1693) في ويكي بيانات
FMA 62007  تعديل قيمة خاصية (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0004703  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. A08.186.211.200.317.826  تعديل قيمة خاصية (P672) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. D013788  تعديل قيمة خاصية (P486) في ويكي بيانات
مقطع طوليّ للدماغ البشري المُصوَّر بالرنين المغناطيسي، السهم يشير إلى المهاد

المِهاد أو الثلاموس (باللاتينية: Thalamus)، وهي كلمة إغريقيّة تعني الخزانة. المهاد هي كتلة كبيرة في المادة الرّماديّة في الجزء الظّهريّ للدّماغ البينيّ، والذي هو جزء من الدماغ. وظائفه هي: إعادة بث الإشارات الحسّيّة، مثل: نقل الإشارات الحركيّة إلى القشرة المخّيّة، وتنظيم الوعي والنّوم واليقظة.

المهاد هو الجزء الأكبر من الدماغ البيني يقع على جانبي البطين الثالث بصورة جسمين ذوي شكل بيضوي. يقع المهاد فوق الوطاء (تحت المهاد) بجانب وسط نصف كرتي المخ. يعمل كمحطة توصيل بين كثير من المعلومات التي تدخل قشرة المخ وتخرج منها.[1]

يقع المهاد في المنطقة الوسطى بين النّصفين المتساويين للدّماغ؛ بين القشرة المخّيّة والدّماغ المتوسّط.

المهاد هو المسؤول الرّئيس عن إنتاج الدّماغ البينيّ الجنينيّ، كما أشار عالم التّشريح فيلهلم له في عام 1893.

تشريحيًا[عدل]

المهاد هو بنية مزدوجة من المادة الرمادية توجد في الدماغ الأمامي، الذي يقع فوق الدماغ المتوسط، بالقرب من مركز الدماغ، مع ألياف عصبية تتجه إلى جميع مناطق القشرة الدماغية. يشكل السطح الأنسي للمهاد الجزء العلوي من الجدار الجانبي للبطين الثالث، ويتصل بالسطح المقابل للمهاد المقابل بواسطة شريط رمادي مسطح، يُسمى الصوار بين المهادَين (أو الالتصاقة بين المهادين). الجزء الوحشي من المهاد هو بشكل نسبي، آخر أجزاء المهاد تطورًا (بحسب دراسات علم الوراثة العرقية)، ويتضمن النوى الجانبية، والنواة اللبنية والوسطى والنواة الركبية الوحشية. توجد مناطق من المادة البيضاء في المهاد بما في ذلك المنطقة الطبقية التي تغطي السطح الظهري والصفيحة النخاعية الخارجية والداخلية. تغطي الصفيحة الخارجية السطح الجانبي وتقسم الصفيحة الداخلية النوى إلى مجموعات أمامية ووسطى وجانبية.[2][3]

التروية الدموية[عدل]

يصل الدم إلى المهاد عبر عدد من الشرايين: الشريان القطبي (الشريان المخي الموصل الخلفي)، والشرايين تحت المهاد، والشرايين الجانبية السفلية (الإنسية والجانبية) والشرايين المشيمية. كل الشرايين المذكورة فروع من الشريان الدماغي الخلفي.[4]

يمتلك بعض الأشخاص شريان بيرشيرون، وهو اختلاف تشريحي نادر ينشأ فيه جذع شرياني واحد من الشريان الدماغي الخلفي لتزويد المهادَين.

النوى المهادية[عدل]

تشتمل البنى التي نتجت عن تطور الدماغ البيني على فوق المهاد (بشكل أساسي العنان ومرفقاته) وتحت المهاد (أو البروتالاموس) الذي يحتوي على المنطقة العائرة والنواة الشبكية المهادية. نظرًا لاختلاف التطور الجنيني لمنطقتَي فوق المهاد وتحت المهاد، يمكن تمييزهما بوضوح عن المهاد السليم. يتكون المهاد التالي من النوى الركبية الجانبية والوسطى.

يتكون المهاد من نظام من الصفائح (مكون من ألياف المحاوير المغمدة بالميالين)، الذي يفصل أجزاء المهاد المختلفة. تُحدد المناطق الأخرى من خلال مجموعات متميزة من الخلايا العصبية، مثل النواة المحيطة بالبطين، والعناصر داخل الصفيحة، و«النواة المحدودة»، وغيرها. تختلف هذه البُنى العصبية في هيكلها عن الجزء الرئيسي من المهاد، وجُمعت كلها في بنية سميت الألوثلاموس على عكس الإسثلاموس (سرير المخ أو أي مصطلح آخر يصف المهاد). يبسّط هذا التمييز الوصف العالمي للمهاد.[5]

الارتباطات[عدل]

يحتوي المهاد على العديد من الروابط مع الحُصين عبر السبيل المهادي الحلمي، ويشتمل هذا السبيل على الجسمَين الحلميَين والقبو.

يتصل المهاد بالقشرة الدماغية عن طريق الارتباطات المهادية القشرية شعاعية الشكل.[6]

السبيل النخاعي المهادي هو مسار حسي ينشأ في الحبل الشوكي. ينقل المعلومات عن الألم ودرجة الحرارة والحكة واللمس إلى المهاد. يُقسم السبيل إلى جزئين رئيسيين: السبيل الفقري الجانبي، الذي ينقل الألم ودرجة الحرارة، والسبيل الفقري الأمامي (أو البطني)، الذي ينقل اللمس والضغط.[7]

الوظيفة[عدل]

للمهاد وظائف متعددة، يعتقد عمومًا أنه يعمل كمركز توزيع، أو محطة توزع المعلومات بين المناطق القشرية المختلفة والقشرة الدماغية. بشكل خاص، يشتمل كل نظام حسي (باستثناء نظام حاسة الشم) على نواة مهادية تستقبل الإشارات الحسية وترسلها إلى المنطقة القشرية الأولية الخاصة بها. بالنسبة للنظام البصري مثلًا، تنتقل المعلومات البصرية من الشبكية إلى النواة الركبية الجانبية للمهاد، والتي بدورها تتجه إلى القشرة البصرية في الفص القذالي. يُعتقد أن المهاد يعالج المعلومات الحسية من ثم يوزعها، إذ تتلقى كل منطقة من مناطق التوزيع الحسي الأولية أليافًا كثيفة من القشرة الدماغية. وبالمثل، تعمل النواة الركبية الإنسية كمرحلة سمعية رئيسية تمر عبرها الألياف السمعية بين الأكيمة السفلية للدماغ المتوسط والقشرة السمعية الأولية.[8][9]

يلعب المهاد أيضًا دورًا مهمًا في تنظيم حالات النوم واليقظة. تمتلك النوى المهادية روابط متبادلة قوية وكثيفة مع القشرة الدماغية، وترتبط الدوائر المهادية-القشرية-المهادية بالوعي. يلعب المهاد دورًا رئيسيًا في تنظيم الإثارة ومستوى الوعي والنشاط. قد يؤدي تلف المهاد إلى غيبوبة دائمة.[10]

عُرف القليل عن دور المهاد والمناطق الأمامية من الكرة الشاحبة والمادة السوداء في اضطرابات نظام العقد القاعدية، وما تزال غير مفهومة بشكل جيد حتى الآن. يمكن تجاهل مساهمة المهاد في وظائف الدهليز تقريبًا. كان يُنظر إلى المهاد على أنه «موزع» يرسل الإشارات ببساطة إلى القشرة الدماغية. تشير الأبحاث الحديثة إلى أن وظيفة المهاد هي أكثر انتقائية. ترتبط العديد من الوظائف المختلفة بمناطق مختلفة من المهاد. بالنسبة للعديد من الأنظمة الحسية (باستثناء نظام حاسة الشم)، مثل الأنظمة السمعية والجسدية والحشوية والذوقية والبصرية، تسبب الآفات الموضعية في المهاد عجزًا حسيًا محددًا. يتمثل الدور الرئيسي للمهاد في دعم الأنظمة الحركية واللغوية. يرتبط المهاد وظيفيًا بالحصين كجزء من نظام الحصين الممتد في النواة الأمامية المهادية المسؤول عن الذاكرة المكانية والذاكرة الحسية. يوفر اتصال المنطقة المهادية بالفص الصدغي المتوسط تمايزًا بين أداء الذاكرة المسترجعة والألفة.[11][12]

اقتُرح أن معالجة المعلومات العصبية اللازمة للتحكم الحركي تكون من خلال شبكة تتضمن المهاد كمركز حركي تحت قشري. من خلال البحث في تشريح أدمغة الرئيسيات، أشارت طبيعة الأنسجة المترابطة بين المخيخ والقشرة الحركية إلى أن المهاد يؤدي وظيفة رئيسية في توفير السبل من العقد القاعدية والمخيخ إلى مناطق القشرة الحركية. في استقصاء عن الاستجابة الحركية للرأرأة (أو حركة العين الرمشية) في ثلاثة قرود، وجد أن المناطق المهادية متورطة في توليد حركة العين الرمشية (أي القدرة على تثبيط حركة الاهتزاز الانعكاسية للعيون في اتجاه الحافز المقدم).[13]

الأهمية السريرية[عدل]

قد يؤدي المهاد المتضرر من السكتة الدماغية إلى متلازمة الألم المهادي، والتي تتضمن إحساسًا بالحرق في جانب واحد أو إحساسًا مؤلمًا مصحوبًا بتقلبات مزاجية. قد يتسبب نقص التروية ثنائي الجانب في المنطقة التي يرويها الشريان المجاور للناصف في حدوث مشاكل خطيرة بما في ذلك الخرس غير الحركي، مع مشاكل في حركية العين، أو ما يُعرف بخلل نظم السبيل المهادي القشري. قد يؤدي انسداد شريان بيرشيرون إلى احتشاء المهاد ثنائي الجانب.

تنجم متلازمة كورساكوف الكحوليّة عن ضرر يصيب الجسم الحلمي، أو حُزمة السبيل الحلمي المهادي أو المهاد.[14]

الأرق العائلي المميت هو مرض بريون وراثي يحدث فيه تنكس في المهاد، مما يؤدي إلى فقدان المريض تدريجيًا قدرته على النوم والتقدم إلى حالة من الأرق الكلي، مما يؤدي دائمًا إلى الموت. في المقابل، يمكن أن يؤدي تلف المهاد إلى غيبوبة.

أقسام الجهاز العصبي المركزي[عدل]

التكوين الجنيني للدماغ و يلاحظ الأقسام الرئيسية لدماغ الكائنات الفقارية
جهاز
عصبي
مركزي
دماغ دماغ أمامي الدماغ الانتهائي (المخ)

دماغ شمي Rhinencephalon، أميغدالا = لوزة عصبية Amygdala، حصين، قشرة جديدة، بطينات جانبية

دماغ بيني

مهيد Epithalamus، مهاد ، الوطاء أو تحت المهاد , مهاد تحتاني Subthalamus، غدة نخامية ، غدة صنوبرية ، البطين الثالث

دماغ متوسط

سقف (تشرح عصبي) Tectum، سويقة مخية Cerebral peduncle، برتيكتوم Pretectum، المسال الدماغي

دماغ خلفي دماغ تالي المخيخ، الجسر
دماغ بصلي النخاع المستطيل
نخاع شوكي

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Thalamus - Brainmaps.Org - Brain Atlas, Brain Maps, Brain Structure, Neuroinformatics, Brain, Stereotaxic Atlas, Neuroscience نسخة محفوظة 24 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Medical Definition of NEOTHALAMUS"، www.merriam-webster.com، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2021.
  3. ^ "neothalamus | Definition of neothalamus in English by Oxford Dictionaries"، Oxford Dictionaries | English، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2021.
  4. ^ Knipe, H Jones, J et al. Thalamus http://radiopaedia.org/articles/thalamus نسخة محفوظة 2021-11-05 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Jones Edward G. (2007) "The Thalamus" Cambridge Uni. Press[بحاجة لرقم الصفحة]
  6. ^ University of Washington (1991)، "Thalamocortical radiations"، washington.edu، مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2021.
  7. ^ Percheron (2003)، "Thalamus"، في Paxinos, G.؛ May, J. (المحررون)، The human nervous system (ط. 2nd)، Amsterdam: Elsevier، ص. 592–675.
  8. ^ "The thalamus, middleman of the brain, becomes a sensory conductor"، The University of Chicago Medicine، مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2020.
  9. ^ Gazzaniga; Ivry; Mangun, Michael, S.; Richard B.; George R. (2014)، Cognitive Neuroscience - The Biology of The Mind، New York: W.W. Norton، ص. 45، ISBN 978-0-393-91348-4، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  10. ^ Steriade؛ Llinás (1988)، "The Functional States of the Thalamus and the Associated Neuronal Interplay"، Physiological Reviews، 68 (3): 649–742، doi:10.1152/physrev.1988.68.3.649، PMID 2839857.
  11. ^ Aggleton؛ O'Mara؛ Vann؛ Wright؛ Tsanov؛ Erichsen (2010)، "Hippocampal-anterior thalamic pathways for memory: Uncovering a network of direct and indirect actions"، European Journal of Neuroscience، 31 (12): 2292–307، doi:10.1111/j.1460-9568.2010.07251.x، PMC 2936113، PMID 20550571.
  12. ^ Burgess؛ Maguire؛ O'Keefe (2002)، "The Human Hippocampus and Spatial and Episodic Memory"، Neuron، 35 (4): 625–41، doi:10.1016/S0896-6273(02)00830-9، PMID 12194864، S2CID 11989085.
  13. ^ Kunimatsu؛ Tanaka (2010)، "Roles of the primate motor thalamus in the generation of antisaccades" (PDF)، Journal of Neuroscience، 30 (14): 5108–17، doi:10.1523/JNEUROSCI.0406-10.2010، PMC 6632795، PMID 20371831، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 نوفمبر 2021.
  14. ^ Scholpp؛ Lumsden (2010)، "Building a bridal chamber: Development of the thalamus"، Trends in Neurosciences، 33 (8): 373–80، doi:10.1016/j.tins.2010.05.003، PMC 2954313، PMID 20541814.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية