آية المودة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
لا فتى إلاّ علي ولا سيف إلاّ ذو الفِقار

آية المودة هي الآية الثالثة والعشرون من سورة الشورى في القرآن الكريم؛ وهي التي يستدل بها الشيعة على إثبات إمامة أهل البيت (ع). والآية هي:

قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى سورة الشورى: آية 23

وكما يدل نص الآية فقد طلب فيها من الناس الالتزام بمودة "القربى" ومحبتهم وقد اعتبره القرآن بمنزلة الأجر لرسالة رسول الإسلام محمد (ص). ومما لا شك فيه فإن الفهم الصحيح لمضمون هذه الآية يعتمد على تعريف دقيق للمقصود من "القربى" أولاً؛ من هم؟ ثم المقصود من "المودة"، وكيفية وقوعها أجراً للرسالة ثانياً.


آية الولاية في مصادر أهل السنة[عدل]

ذكر المحدثون والمفسرون من علماء أهل السنة أحاديث كثيرة في تفسير هذه الآية؛ منها ما يلي:

  • مسند أحمد بن حنبل: «عن ابن عباس قال: لما نزلت (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) قالوا: يا رسول الله من قرابتك الذين وجبت علينا مودتهم قال: " علي وفاطمة وابناهما».[1]
  • صحيح البخاري: «عن ابن عباس أنه سئل عن قوله تعالى (إلا المودة في القربى) قال سعيد بن جبير: قربى آل محمد (ص)».[2]
  • صحيح مسلم: «سئل ابن عباس عن هذه الآية فقال ابن جبير: هي قربى آل محمد (عليهم السلام)».[2]
  • الكشف والبيان للثعلبي: اختلفوا في قرابة رسول الله (ص) أمر الله بمودتهم قال: عن ابن عباس قال: لما نزلت * (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى) * قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟ قال: "علي وفاطمة وابناهما")».[3]

بعض مداخل البحث[عدل]

  • آية المودة في مصادر الشيعة؛
  • ما هو المراد بالمودة؟
  • كيف تكون المودة أجراً للرسالة؟

مواضيع ذات علاقة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ فضائل الصحابة، ابن حنبل: 2: 669 ح1141.
  2. ^ أ ب صحيح البخاري، ج6، ص: 37.
  3. ^ تفسير الكشف والبيان، الثعلبي، تفسير الآية 23 سورة الشورى.
Mosque02.svg هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.