أوبر

هذه المقالة غير مكتملة. فضلًا ساعد في توسيعها.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
أوبر
الشعار
معلومات عامة
البلد
التأسيس
مارس 2009 عدل القيمة على Wikidata
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
uber.com (الإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
الصناعة
المنتجات
مناطق الخدمة
  القائمة ...
مدينة بروكسلغنتالولايات المتحدةبازلشتوتغارتجمهورية أيرلندالوكسمبورغساحل العاجتوررينليللوزانأمستردامأسترالياهانوفركامبريدجالأرجنتينليونهامبورغكولونياغرونوبلالهندبلجيكاالبرتغالألمانيامالطارومانيابرشلونةفنلندالندنالنمساسويسراإسبانيابرلينإيطاليابرنبوردوهولنداالسويدفرنساباريسزيورخاليونانجنيفكندابولنداالنرويجالمملكة المتحدةأوكرانياليتوانياإلشسبتةفيغيراسشريشبلباوبلانيسأفنيونشنت ياقُبسان سيباستيانروستوكبونفيراداميراندا دي إيبرودوسلدورفهلسنكيمانهايمغلاسكومونبلييهتولوزبرغشبلفاستكارديففينترتورأورليانأنتويربغرناطةرندةبرمينغهامفيتشفيتوريا-غاستيزطرويلثيوداد ريالميونخشنت أندروشقةفيغوبنبلونةمدريدستراسبورغإشبيليةقرطبةلقنتبلنسيةمالقةسرياماردةطرطوشةنانتVielha e Mijaran (en) ترجممرسيةفرانكفورتفريبورغقصرشرانسلورقة، مرسيةتولونغاندياتامبيريمرزيسايدوادي الحجارةإيغوالادا، برشلونةسيونلُوفِنبرايتونليسترلا بالمابلاسينثيالينارستطيلةأبدةزوغالجزيرة الخضراءكينغستون أبون هالمُطريلبورتولانو، سيوداد ريالطلبيرةلانزاروتإل بويرتو دي سانتا ماريافويرتيفنتوراستوك أون ترينتمانشسترشلمنقةنيستوركوروانيورككليرمون فيرانإدنبرةليدزشفيلدمنورقةمارسيليانانسيهَسِلتأولوساسكسليوننوتنغهامبطليوسإيبيزاآبلةبيتريراليسانةفيلافرانكا ديل كايدبسطةأنتقيرةشرق أنجلياقنطرة شنيلمييريس، أستورياسكونيل دي لا فرونتيرافالديبيناياسيكلا، مرسيةChiva (en) ترجمOntinyent (en) ترجمأندوجرجزيرة شقرأركش الفرنتيرةدون بينيتوCalafell (en) ترجمألكويبليانةأراندا دي دويروبني العروسلانغريوقلييرةhome counties (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
الموزعون
أهم الشخصيات
المالك
المؤسسون
المدير التنفيذي
الموظفون
12٬000[5] (2017) عدل القيمة على Wikidata
الإيرادات والعائدات
البورصة
العائدات
الربح الصافي
رسملة السوق
الدخل التشغيلي

أوبر تكنولوجيز (بالإنجليزية: Uber)‏ هي شركة تكنولوجية أمريكية متعددة الجنسيات على شبكة الإنترنت، مقرها في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا. قامت بتطوير أسواق تعمل على تطبيق أوبر للهواتف النقالة، والذي يتيح لمستخدمي الهواتف الذكية طلب سائق مع سيارته بغرض التنقل، ويعد السائقون مستخدمين أيضا لنفس التطبيق ولكن للاستفادة منه مع العلم أن أوبر تخصم رسوما لاستخدام التطبيق من السائقين على كل رحلة.[8][9] واعتبارا من 28 مايو 2016، كانت خدماتها متوفرة في 449 مدينة متوزعة على أكثر من 66 بلدا حول العالم.[10][11] ومنذ إطلاقها، قامت العديد من الشركات الأخرى بنسخ نموذج أوبر في أعمالها، وهو الاتجاه الذي بات يشار إليها باسم "Uberisation".[12][13]

يُقدر أن لدى أوبر أكثر من 78 مليون مستخدم نشط شهريًا حول العالم.[14] في الولايات المتحدة، تمتلك أوبر 67٪ من حصة السوق لمشاركة الرحلات[15] و 24٪ من حصة السوق لتوصيل الطعام.[16]

كما يحدث مع الشركات المماثلة، تعرضت أوبر لانتقادات بسبب معاملتها للسائقين كمقاولين مستقلين، والتأثير سلباً في قطاع أعمال سيارات الأجرة، وزيادة الازدحام المروري. عندما كانت تحت قيادة الرئيس التنفيذي السابق ترافيس كالانيك، تعرضت الشركة لانتقادات بسبب العديد من الممارسات غير الأخلاقية.

تاريخ الشركة[عدل]

افتتح جارت كامب وترافيس كالانيك الشركة بأسم أوبركاب (بالإنجليزية: UberCab) في مدينة سان فرانسيسكو عام 2009.[17]

بعد أن أنفق كامب وأصدقاؤه 800 دولار للحصول على سائق خاص، أراد إيجاد طريقة لتقليل تكلفة النقل المباشر. لقد أدرك أن مشاركة التكلفة مع الناس يمكن أن تجعلها في متناول الجميع، وتحولت فكرته إلى أوبر. انضم كالانيك إلى كامب وأعطاه «الفضل الكامل لفكرة» أوبر.[18] تم بناء النموذج الأولي من قبل كامب وأصدقائه، أوسكار سالازار وكونراد ويلان، مع كالانيك باعتباره «المستشار الضخم» للشركة.[18]

بعد إطلاق الإصدار التجريبي في مايو 2010، تم إطلاق خدمات أوبر وتطبيق الجوال رسميًا في سان فرانسيسكو في عام 2011.[19][20] في الأصل، سمح التطبيق للمستخدمين فقط باستخدام سيارة سوداء فاخرة، وكان سعرها مرة ونصف سعر سيارة الأجرة.[21][22]

ترافيس كالانيك، المدير التنفيذي السابق لشركة أوبر

في فبراير 2010، أصبح رايان غريفز أول موظف في أوبر. بدأ غريفز كمدير عام وعُين الرئيس التنفيذي بعد فترة وجيزة من الإطلاق.[18] في ديسمبر 2010، خلف كالانيك غريفز كرئيس تنفيذي لأوبر.[18][19] أصبح جريفز مدير عمليات الشركة.[بحاجة لمصدر] بحلول عام 2019، امتلك غريفز 31.9 مليون سهم في الشركة.[23]

في عام 2011، غيرت الشركة اسمها من أوبر كاب إلى أوبر بعد شكاوى من مشغلي سيارات الأجرة في سان فرانسيسكو.[24][25]

تضمنت التعيينات المبكرة للشركة عالم فيزياء نووية، وعالم أعصاب حاسوبي، وخبير في الآلات عمل على التنبؤ بالطلب على سائقي السيارات المستأجرة الخاصة وأين يمكن أن يكون الطلب أعلى على الخدمة. في أبريل 2012، أطلقت أوبر خدمة في شيكاغو حيث تمكن المستخدمون من طلب سيارة أجرة عادية أو سائق أوبر عبر تطبيق الهاتف المحمول الخاص بها.[26][27]

في يوليو 2012، قدمت الشركة أوبرX، وهو خيار أرخص يسمح للأشخاص بقيادة سيارات أوبر باستخدام مركبات غير فاخرة، بما في ذلك سياراتهم الشخصية، والتي تخضع لفحص، ومتطلبات التسجيل، ومعايير خاصة.[25][28] بحلول أوائل عام 2013، كانت الخدمة تعمل في 35 مدينة.[29]

في ديسمبر 2013، اختارت يو إس إيه توداي أوبر شركة التكنولوجيا لهذا العام.[30]

في أغسطس 2014، أطلقت أوبر خدمة أوبر بوول، وهي خدمة نقل مشتركة في منطقة خليج سان فرانسيسكو.[31] سرعان ما تم إطلاق الخدمة في مدن أخرى حول العالم بما في ذلك باريس،[32] مدينة نيويورك،[33] الصين،[34] واشنطن العاصمة،[35] لندن،[36] بوسطن،[37] حيدر أباد، كلكاتا، مومباي، سنغافورة،[38] ديلاوير،[39] تورنتو،[40] ناشفيل،[41] سيدني،[42] وملبورن.[43]

في أغسطس 2014، أطلقت أوبر إيتس (Uber Eats)، وهي خدمة توصيل للطعام.[44][45]

في أغسطس 2016، بعد مواجهة منافسة شديدة في الصين، باعت أوبرعملياتها في الصين لشركة ديدي مقابل حصة 18٪ في ديدي.[46] كما وافقت ديدي على استثمار مليار دولار في أوبر.[47] بدأت أوبر عملياتها في الصين في عام 2014، تحت اسم 优步 (يوبو).[48]

الرئيس التنفيذي لشركة أوبر دارا خسروشاهي (منذ 2017).

في أغسطس 2017، أصبح دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة اكسبيديا، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر.[49][50]

في يوليو 2017، تلقت أوبر تصنيف خصوصية من فئة الخمس نجوم من مؤسسة الحدود الإلكترونية،[51] ولكن تعرضت لانتقادات شديدة من قبل المجموعة في سبتمبر 2017 بسبب سياسة مثيرة للجدل لتتبع مواقع العملاء حتى بعد انتهاء الرحلة، مما أجبر الشركة على أن تتراجع عن سياستها.[52]

في فبراير 2018، دمجت أوبر خدماتها في روسيا وأرمينيا وأذربيجان وبيلاروسيا وجورجيا وكازاخستان مع خدمات ياندكس تاكسي واستثمرت 225 مليون دولار في المشروع.[53]

في مارس 2018، دمجت أوبر خدماتها في جنوب شرق آسيا مع خدمات جراب في مقابل حصة ملكية بنسبة 27.5٪ في جراب.[54][55][56]

كانت خدمة أوبر رنت (Uber Rent)، المدعومة من جتاروند، خدمة مشاركة سيارات من شخص لآخر متاحة لبعض المستخدمين في سان فرانسيسكو بين مايو 2018 ونوفمبر 2018.[57]

في نوفمبر 2018، أصبحت أوبر عضوًا ذهبيًا في مؤسسة لينكس.[58][59]

في 10 مايو 2019، أصبحت أوبر شركة عامة من خلال طرح عام أولي.[60] بعد الاكتتاب العام الأولي، انخفضت أسهم أوبر بنسبة 11٪، مما أدى إلى أكبر خسارة للدولار في اليوم الأول في تاريخ الاكتتاب العام في الولايات المتحدة.[61] بعد أن أصبحت أوبر شركة عامة بشهر، تنحى كل من مدير العمليات بارني هارفورد والمدير التنفيذي ريبيكا ميسينا. سجلت أوبر خسارة قدرها مليار دولار أمريكي في الربع الأول من عام 2019، وخسارة قدرها 5.2 مليار دولار أمريكي للربع الثاني من عام 2019.[62][63]

في يوليو 2019، تم تخفيض قسم التسويق بمقدار الثلث، مع تسريح 400 شخص بعد أن تكبدت الشركة خسائر مستمرة.[64][65] وتم تجميد تعيينات المهندسين.[66]

في أوائل سبتمبر 2019، قامت أوبر بتسريح 435 موظفًا إضافيًا منهم 265 من الفريق الهندسي و170 آخرين من فريق المنتج.[67][68]

في أكتوبر 2019، أطلقت أوبر خدمة أوبر وركس (Uber Works) لربط العمال الذين يريدون وظائف مؤقتة مع الشركات. كان التطبيق متاحًا في البداية فقط في شيكاغو وتم توسيعه إلى ميامي في ديسمبر 2019.[69] تم إغلاق الخدمة في مايو 2020.[70]

في أكتوبر 2019، بالشراكة مع هيليفلايت، بدأت أوبر في تقديم خدمة تاكسي هليكوبتر بين مانهاتن ومطار جون إف كينيدي الدولي.[71]

في يناير 2020، استحوذت أوبر على كريم مقابل 3.1 مليار دولار[72][73][74] تتكون من 1.7 مليار دولار أمريكي من سندات القرض القابلة للتحويل و1.4 مليار دولار نقداً.[75] في نفس الشهر، باعت أوبر خدمة أوبر إيتس الهندية لشركة زوماتو، حيث اشترت 9.99٪ من زوماتو.

في 5 مايو 2020، أثناء جائحة كورونا، أعلنت أوبر عن خطط لتسريح 3700 موظف، أي حوالي 14٪ من إجمالي قوتها العاملة.[76] في 18 مايو 2020، تم الإعلان عن تخفيض 3000 وظيفة أخرى وإغلاق 45 مكتبًا.[70]

في أوائل يوليو 2020، أطلقت أوبر بالشراكة مع كورنوشوب خدمة توصيل البقالة من أوبر في أمريكا اللاتينية وكندا. في وقت لاحق من ذلك الشهر، أطلقت الخدمة في مدينتين أمريكيتين، وتحديداً ميامي في فلوريدا، ودالاس في تكساس.[77][78]

في يوليو 2020، وافقت أوبر على الاستحواذ على بوستمايتس مقابل 2.65 مليار دولار، مع إغلاقها في الربع الأخير من عام 2020.[79]

في يونيو 2020، أعلنت أوبر أنها ستدير أسطول مركبات بالطلب والتي تتميز بمعدلات إشغال عالية لصالح شركة مارين ترانزيت (Marine Transit)، وهي شركة حافلات عامة في مقاطعة مارين في كاليفورنيا. هذه الشراكة هي أول شراكة برمجيات عند الطلب لشركة أوبر.[80]

في نوفمبر 2020، أعلنت أوبر أنها خسرت 5.8 مليار دولار هذا العام بسبب جائحة كورونا.[81]

نظرة عامة على المنتج[عدل]

شعار شركة أوبر المستخدم منذ فبراير 2016 إلى سبتمبر 2018

لا تقدم أوبر خدمات النقل، ولكن بدلاً من ذلك، تحدد الشروط التي يتم بموجبها تقديم الخدمة من سائقين مستقلين للعملاء والأسعار التي سيتم فرضها عليهم، بما في ذلك الحصة التي يكسبها السائق.[82] لتسهيل خطة العمل، تستخدم أوبر نموذج تسعير ديناميكي؛ تختلف الأسعار حسب العرض والطلب وقت تقديم الخدمة. ومع ذلك، يتم تقديم الأجرة أو رسوم التوصيل للعملاء مقدمًا.[83]

يتم الوصول إلى الخدمة بشكل عام عبر تطبيق الهاتف المحمول. يقوم المستخدمون بإعداد ملف تعريف شخصي بالاسم ورقم الهاتف ومعلومات أخرى وتفضيلات الدفع، والتي قد تكون بطاقة ائتمان أو نظام دفع للتجارة الإلكترونية أو نقدًا في بعض الحالات. بعد تقديم الخدمة، قد يُمنح العميل خيار تقديم مكافأة للسائق، والتي يتم احتسابها أيضًا بطريقة الدفع الخاصة بالعميل.

يعتبر وضع السائقين كمقاولين مستقلين مشكلة لم يتم حلها. يوفر السائقون سيارة يمكن أن تكون مملوكة أو مستأجرة. يجب أن يفي السائقون بمتطلبات العمر والصحة وعمر السيارة ونوعها، وأن يكون لديهم رخصة قيادة وهاتف ذكي أو جهاز لوحي، وقد يُطلب منهم اجتياز فحص أمني. في العديد من المدن، يجب أن تجتاز المركبات فحوصات السلامة السنوية و/أو يجب أن يكون عليها شعار مُلصق على نافذة الركاب. تتطلب بعض المدن أيضًا حصول السائقين على رخصة عمل.[84] قد تكون هناك وسائل مساعدة للسائقين ضعاف السمع.[85] قد يتم إخطار السائقين قبل قبول الرحلة إذا كانت تستغرق أكثر من 45 دقيقة. بعد كل معاملة، يمكن للسائقين والعملاء تقييم بعضهم البعض وقد يتم إيقاف المستخدمين ذوي التقييمات المنخفضة.[86]

خيارات التسعير[عدل]

شعار شركة أوبر

تقديرات السعر[عدل]

وفقًا لأوبر، «في الولايات المتحدة، تعتمد الأسعار الأولية على الطول والمدة المقدرة للرحلة. يمكن أن تختلف التقديرات بناءً على أنماط الطلب والعوامل الخارجية مثل حركة المرور.» تسيطر أوبر على أسعار جميع الرحلات، بالإضافة إلى آلية توزيع الجانب الخاص بالعرض.

مضاعفات الأسعار الأساسية[عدل]

شعار أوبر إيتس؛ خدمة من أوبر لتوصيل الطعام

في كانون الثاني (يناير) من عام 2020، أصدرت أوبر ميزة جديدة تحت الاختبار في مناطق خدمة مختارة في كاليفورنيا لتمكين السائقين في مطارات سانتا باربرا وساكرامنتو وبالم سبرينغز من تحديد سعر مضاعف من سعر الرحلة الأساسي، مع الأخذ في الاعتبار الوقت والمسافة لـ أوبرX ، وأوبرXL.[87]

آثار تحديد الأسعار[عدل]

كجزء من الإجراء لتمكين السائقين من تعيين مضاعفات أسعار أوبر الأساسية في مناطق محددة في كاليفورنيا، تنص أوبر في توجيهاتها للسائقين على أنه «من غير القانوني بموجب قانون الولاية والقانون الفيدرالي لأي شخص، بما في ذلك سائقي سيارات الركاب، المشاركة في تحديد الأسعار. يتضمن هذا، الاتفاق مع السائقين الآخرين على السعر. يتطلب القانون أن يتخذ السائقون قرارات بشأن التسعير والتسعير الفعال بأنفسهم.»[88] الغرض من تثبيت الأسعار هو ضبط السعر من أجل المنفعة المتبادلة. وهو انتهاك لقانون المنافسة يعتبر «في حد ذاته» قيدًا غير مبرر في التجارة. وقد استنتجت المحاكم أن تحديد الأسعار ليس له مبرر مشروع ويفتقر إلى أي غرض تنافسي ويجب اعتباره غير قانوني دون أي تحليل إضافي لمعقوليته أو مبرر اقتصادي أو عوامل أخرى.[89]

التحكم في السعر من قبل لجنة المرافق العمومية في كاليفورنيا[عدل]

في ولاية كاليفورنيا، تُعد أوبر مرفقًا عامًا، وتعمل ضمن اختصاص لجنة المرافق العامة في كاليفورنيا. تنظم لجنة المرافق العامة في كاليفورنيا المرافق العامة ضمن نطاق اختصاصها، بما في ذلك تحديد أسعار خدمات النقل التي يقدمها «شركاء أوبر» السائقون. تعتبر أوبر شركة شبكة نقل بموجب قانون الولاية. قضت المحكمة العليا في ولاية كاليفورنيا بأن لجنة المرافق في الولاية لها اختصاص قضائي بشأن أسعارها، وكانت تدرس إجراءات تحديد أسعار شركة سيارات الأجرة على مدار السنوات السبع الماضية، لكنها لم تعمل على تنظيم هذه الأسعار أو تعلن عن أي نية للقيام بذلك.[90]

خيارات الخدمة[عدل]

سيارة أوبر صفراء في موسكو

أوبرX، المستوى الأساسي للخدمة، يتضمن رحلة خاصة في سيارة عادية مع سائق بحد أقصى يصل إلى أربعة ركاب. بناءًا على الموقع، تقدم أوبر مستويات أخرى متنوعة من خدمة النقل بأسعار مختلفة بما في ذلك: السيارات الفاخرة السوداء، والمركبات الأحدث أو المتميزة، والسيارات ذات المقاعد الجلدية، والمركبات الرياضية متعددة الأغراض، والشاحنات الصغيرة، وعربات نقل البضائع، وسوزوكي ألتو، وهاتشباك، والسيارات الكهربائية، والمركبات الهجينة، والدراجات النارية والتوك توك وسيارات أجرة فعلية ووسائل النقل المشتركة منخفضة التكلفة مع الركاب الآخرين الذين يسيرون في نفس الاتجاه العام (تم تعليقها في أثناء وباء كورونا)، ومقاعد أمان للأطفال وشحن الحيوانات الأليفة، وتوفير سائقون يتحدثون اللغة الإسبانية، ووسائل مساعدة خاصة لكبار السن والركاب ذوي الإعاقة الجسدية، ومركبات خاصة لأصحاب الكراسي المتحركة.[91][92][93][94][95][96][97][98][99][100][101][102][103]

يجوز للأشخاص الذين لديهم حيوان خدمي استخدام أي نوع من خدمات أوبر، وفقًا لما يقتضيه القانون.

من خلال شراكة مع شركة لايم، يمكن للمستخدمين استئجار دراجات كهربائية ودُّرَيْجَات بخارية.[104][105][106]

تقدم أوبر للعاملين في المجال الصحي في الولايات المتحدة طريقة لترتيب المشاوير للمرضى من وإلى مواعيدهم. يمكن للمرضى الذين ليس لديهم هواتف ذكية تلقي معلومات الرحلة عبر الرسائل النصية أو عبر مكتب أخصائي الصحة.

الخدمات الجوية[عدل]

تقدم أوبر كوبتر (Uber Copter)، التي تديرها شركة هيليفلايت، رحلات هليكوبتر مدتها 8 دقائق بين مانهاتن ومطار جون إف كينيدي الدولي مقابل 200 دولار أمريكي لكل راكب.[107]

كان قسم Elevate في أوبر يطور أوبر إير (UberAir)، والذي كان سيوفر رحلات قصيرة باستخدام طائرات إقلاع وهبوط عمودي. كان من المتوقع أن تبدأ الرحلات الجوية التوضيحية في عام 2020 في دالاس ولوس أنجلوس، وكان من المتوقع أن تبدأ العمليات التجارية في عام 2023.[108] ولكن، باعت أوبر هذا القسم الخاص بها إلى شركة جوبي أفياشن في ديسمبر 2020.[109]

أوبر لشحن البضائع[عدل]

تقوم أوبر فرايت (Uber Freight) بتقديم خدمة نقل بضائع عن طريق سائقي سيارات نقل بشكل مماثل لنقل الركاب من خلال سائقين مستقلين.[110][111]

النقل البحري[عدل]

بالشراكة مع مشغلين محليين، تقدم أوبر خدمة النقل البحري خلال موسم الذروة في عدة مواقع بما في ذلك كرواتيا،[112] ميامي،[113] واسطنبول.[114]

استخدام البيانات[عدل]

مثل العديد من شركات التكنولوجيا واسعة النطاق، يتوفر قدر هائل من البيانات حول سلوك العملاء لشركة أوبر. قام الخبير الاقتصادي جون أ. ليست، بصفته كبير الاقتصاديين في أوبر بالإضافة إلى مسيرته الجامعية، بتحليل بيانات الشركة لمعرفة تأثير مشاكل العملاء واستجابة الشركة لطلبات العملاء المستقبلية. على سبيل المثال، يمكنأن يتم توقع أن تستغرق الرحلة 9 دقائق، ولكن في الواقع، تستغرق 23 دقيقة. وجد التحليل أن الأشخاص الذين لديهم تجربة سيئة قد أنفقوا في وقت لاحق ما يصل إلى 10٪ أقل مع أوبر، مما يمثل خسارة كبيرة في الإيرادات. ثم تم تجريب تأثير ردود أفعال مختلفة من قبل أوبر على استخدام العملاء لأوبر في المستقبل. تم تقديم «اعتذار صادق» بسيط لبعض العملاء؛ ولآخرون أضيف اعترافًا بأن الشركة قد خذلت العميل، أو تم تقديم التزاماً «بضمان عدم حدوث ذلك مرة أخرى». وُجد أن جميع أشكال الاعتذار كانت غير فعالة في الاحتفاظ بدعم العملاء. بالمقابل، إذا تم تقديم قسيمة خصم بقيمة 5 دولارات أمريكية، فستكون هناك خسارة أقل في الأعمال؛ ولكن إذا كانت هناك تجارب سيئة أخرى، فلن يعود العملاء؛ ويبدو أن المزيد من الاعتذارات تنفر العملاء أكثر.

وجد تحليل البيانات أن السائقين الذكور يكسبون حوالي 7٪ أكثر من النساء؛ تم تعليل ذلك بأن الرجال يقودون سياراتهم بمعدل 2.5٪ أسرع، مما يمكنهم من جذب المزيد من العملاء. أعطت الراكبات النساء إكراميات بلغ متوسطها 4٪، بينما أعطى الرجال 5٪؛ لكن السائقات الإناث تلقين مزيدًا من الإكراميات - طالما كان عمرهن أقل من 65 عامًا.[115]

أبحاث السيارات ذاتية القيادة[عدل]

أدافنسد تكنولوجيز جروب (Uber ATG) هي شركة تابعة للأوبر تعمل على تطوير السيارات ذاتية القيادة. تعتبر الشركة شركة مملوكة للأقلية من قبل مجموعة سوفت بنك وتويوتا ودنسو.[116]

في أوائل عام 2015، وظفت الشركة حوالي 50 شخصًا من قسم الروبوتات بجامعة كارنيجي ميلون.[117]

سيارة فولفو XC90 ذاتية القيادة في سان فرانسيسكو

في 14 سبتمبر 2016، أطلقت أوبر أول خدماتها للسيارات ذاتية القيادة لعملاء «أوبر سيليكت» في بيتسبرغ، باستخدام أسطول من سيارات فورد فيوجن. تم تجهيز كل مركبة بـ 20 كاميرا وسبعة أجهزة ليزر ونظام تحديد المواقع العالمي وجهاز ليدار ومعدات رادار تمكن السيارة من إنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد.[118][119]

في 14 ديسمبر 2016، بدأت أوبر في استخدام سيارات فولفو XC90 ذاتية القيادة في مسقط رأسها في سان فرانسيسكو.[120] في 21 ديسمبر 2016، ألغت إدارة المركبات في كاليفورنيا تسجيل المركبات التي كانت أوبر تستخدمها تحت الاختبار وأجبرت البرنامج على وقف عملياته في كاليفورنيا. بعد شهرين، نقلت أوبر البرنامج إلى ولاية أريزونا، حيث تمكنت السيارات من نقل الركاب، على الرغم من أنه، كإجراء احترازي للسلامة، كان هناك اثنان من مهندسي أوبر دائمًا في المقاعد الأمامية لكل مركبة.[121] في مارس 2017، اصطدمت سيارة أوبر ذاتية القيادة وانقلبت على جانبها من قبل مركبة أخرى.[122] في أكتوبر 2017، بدأت أوبر في استخدام سائق اختبار واحد فقط، على الرغم من مخاوف بعض الموظفين بشأن السلامة.[123]

في نوفمبر 2017، أعلنت أوبر عن خطة غير ملزمة لشراء ما يصل إلى 24,000 سيارة فولفو XC90 مصممة لاستيعاب تكنولوجيا القيادة الذاتية، بما في ذلك نوع مختلف من آلية التوجيه والفرملة وأجهزة الاستشعار.[124][125]

في ديسمبر 2020، أعلنت أوبر عن بيع ATG إلى أرورا. صرحت الشركة أيضًا أنها ستستثمر 400 مليون دولار في أبحاث أرورا عن تكنولوجيا القيادة الذاتية. أوبر نفسها بدأت تنسحب من سوق تكنولوجيا القيادة الذاتية.[126]

حوادث[عدل]

في مارس 2018، كان هناك توقف مؤقت لاختبار أوبر للمركبة ذاتية القيادة بعد وفاة إيلين هيرزبيرغ بواسطة مركبة أوبر ذاتية القيادة في تيمبي، أريزونا.[127] طبقاً للشرطة، فإن المرأة صدمتها سيارة أوبر أثناء محاولتها عبور الشارع، بينما كان مهندس أوبر في السيارة يشاهد مقاطع فيديو على هاتفه.[127] سحبت أوبر سياراتها ذاتية القيادة من جميع الطرق العامة[128] وتوصلت إلى تسوية مع أسرة الضحية.[129] كان هناك خلاف بين السلطات المحلية حول ما إذا كانت السيارة أو الضحية مخطئين أم لا.[130] في ديسمبر 2018، بعد تلقي الموافقة المحلية، أعادت أوبر اختبار سياراتها ذاتية القيادة، فقط خلال ساعات النهار وبسرعات أبطأ، في بيتسبرغ[131][132] وتورنتو.[133] في مارس 2019، وجد مكتب المدعي العام لمقاطعة يافاباي أن شركة أوبر غير مسؤولة جنائياً عن وفاة هيرزبرغ.[134] غيرت الشركة نهجها تجاه المركبات ذاتية القيادة بعد وفاة هيرزبرغ، ودعت كلاً من وايمو وجنرال موتورز لاستخدام «مركبات ذاتية القيادة لتشغيلها ضمن شبكة سيارات أوبر».[135] في فبراير 2020، استعادت أوبر تصريحها لاختبار المركبات ذاتية القيادة على الطرق العامة في كاليفورنيا مع سائقين احتياطيين وأعلنت عن خطط لاستئناف الاختبار في سان فرانسيسكو.[136]

التوقيت[عدل]

في سبتمبر 2016، توقعت أوبر التشغيل المحتمل لـ 75,000 مركبة ذاتية القيادة في 13 مدينة بحلول عام 2022 وأن 13,000 مركبة أوبر ذاتية القيادة يمكن أن تتبدأ العمل بحلول عام 2019.[137] في أبريل 2019، قدمت راكيل أورتاسون، العالِمة في أوبر، تقديرًا أكثر حذرًا لقدرات الشركة في نهاية المطاف على القيادة الذاتية، قائلة إن «السيارات ذاتية القيادة ستكون في حياتنا. السؤال عن متى يحدث ذلك لم يتضح بعد. إن الحصول عليها على نطاق واسع سيستغرق وقتًا طويلاً».[135]

نفقات البحث والتطوير[عدل]

في أوائل عام 2019، أنفقت أوبر 20 مليون دولار شهريًا على البحث والتطوير للمركبات ذاتية القيادة؛[137] ومع ذلك، قال مصدر إن النفقات على برنامج المركبات ذاتية القيادة وصلت إلى 200 مليون دولار لكل ربع سنة.[135]

إلغاء البحث في مجال الشاحنات ذاتية القيادة[عدل]

بعد إنفاق أكثر من 925 مليون دولار لتطوير شاحنات ذاتية القيادة، ألغت أوبر برنامج الشاحنات ذاتية القيادة في يوليو 2018.[138] استحوذت أوبر على شركة أوتتو مقابل 625 مليون دولار في عام 2016.[139][140] وفقًا لدعوى قضائية أقامتها شركة وايمو في فبراير 2017، المملوكة لشركة تابعة لشركة جوجل، يُزعم أن موظف جوجل السابق أنتوني ليفاندوفسكي «نزّل 9.7 غيغابايت من ملفات شديدة السرية لوايمو وأسرار تجارية، بما في ذلك مخططات وملفات تصميم ووثائق اختبارات» قبل استقالته لتأسيس أوتتو، والتي تم شراؤها من قبل أوبر.[141][142] صدر حكم في مايو 2017 يلزم أوبر بإعادة الوثائق إلى وايمو.[143] بدأت المحاكمة في 5 فبراير 2018.[144] تم الإعلان عن تسوية في 8 فبراير 2018، حيث منحت أوبر وايمو 244 مليون دولار من أسهم أوبر ووافقت على عدم التعدي على الملكية الفكرية لشركة وايمو.[145]

انتقادات[عدل]

تصنيف السائقون كمتعاقدين مستقلين[عدل]

ما لم ينص القانون على خلاف ذلك، يكون السائقون بشكل عام مقاولين مستقلين وليسوا موظفين. يؤثر هذا التصنيف على الضرائب وساعات العمل ومزايا العمل الإضافي. تم رفع دعاوى قضائية من قبل السائقين بدعوى أنهم يستحقون حقوق وطرق علاج كما للـ «موظفين» بموجب قانون العمل.[146] ومع ذلك، فإن السائقين لديهم بالفعل بعض المرونة التي ليست شائعة بين الموظفين.[147]

في قضية «أوكونور ضد أوبر تكنولوجيز»، وهي دعوى قضائية مرفوعة في محكمة مقاطعات الولايات المتحدة للمنطقة الشمالية من كاليفورنيا في 16 أغسطس 2013، دافع سائقو أوبر أنه وفقًا لقانون العمل في كاليفورنيا، يجب تصنيفهم كموظفين والحصول على تعويض عن مصاريف العمل مثل الغاز وتكاليف صيانة المركبات. في مارس 2019، وافقت أوبر على دفع 20 مليون دولار لتسوية القضية.[148]

في 28 أكتوبر 2016، في قضية «اسلام ضد أوبر»، قضت محكمة التوظيف في وسط لندن بأن سائقي أوبر «عمال» وليسوا يعملون لحسابهم الخاص، ويحق لهم الحصول على الحد الأدنى للأجور بموجب قانون الحد الأدنى الوطني للأجور لعام 1998، وبدل للعطلات وغيرها من المستحقات.[149] رفع اثنان من سائقي أوبر قضية الاختبار إلى محكمة العمل بمساعدة اتحاد جي إم بي، نيابة عن مجموعة من السائقين في لندن.[150] استأنفت أوبر أمام المحكمة العليا للمملكة المتحدة؛ وعُقدت جلسة استماع في 21 يوليو 2020.[151]

في مارس 2018، قضت الإدارة الفيدرالية للشؤون الاقتصادية والتعليم والبحوث في سويسرا بضرورة تصنيف السائقين كموظفين.[152]

في أبريل 2018، حكمت المحكمة العليا في كاليفورنيا في قضية «شركة دايناميكس أوبيراشنز وست ضد المحكمة العليا» بأن شركة دايناميكس، وهي شركة توصيل، قد أخطأت في تصنيف سائقي التوصيل كمقاولين مستقلين وليس موظفين.[153] أدى هذا في النهاية إلى تمرير كاليفورنيا لمشروع قانون (AB5) في 11 سبتمبر 2019، والذي يضع اختبار لتحديد ما إذا كان يجب تصنيف العامل كموظف والحصول على الحد الأدنى من حماية الأجور ومزايا البطالة. من المقرر إجراء استفتاء لتقديم الإعفاءات في نوفمبر 2020.[154] في ديسمبر 2019، رفعت شركتي أوبر وبوستماتس دعوى قضائية ضد كاليفورنيا، بدعوى أن قانون AB5 غير دستوري.[155]

في نوفمبر 2019، قرر قسم العمل وتنمية القوى العاملة في نيوجيرسي أنه يجب تصنيف السائقين كموظفين وفرضت غرامة على أوبر بقيمة 650 مليون دولار بسبب الضرائب المتأخرة على التأمين ضد البطالة وضد العجز .[156]

الامتثال لقوانين الحد الأدنى للأجور[عدل]

في بعض الولايات القضائية، يُضمن للسائقين حدًا أدنى للأجور، كما هو الحال في مدينة نيويورك، حيث يجب أن يكسب السائقون 26.51 دولارًا في الساعة قبل النفقات أو 17.22 دولارًا في الساعة بعد النفقات. أظهرت التحليلات أنه في ظل غياب مثل هذه القوانين، فإن العديد من السائقين يتقاضون أقل من الحد الأدنى للأجور.[157] وجد تقرير صادر عن معهد السياسة الاقتصادية في مايو 2018 أن متوسط أجر الساعة للسائقين هو 9.21 دولارًا.[158] تم نشر تقارير عن تدني الأجور في مجلة بروفيل،[159] تريند،[160] والجارديان.[161] زعم تقرير صدر عام 2017 أن 4٪ فقط من جميع سائقي أوبر لا يزالون يعملون على هذا النحو بعد عام واحد من البدء، ويرجع ذلك أساسًا إلى انخفاض الأجور.[162]

ومع ذلك، وجدت دراسة أجريت عام 2019 أن «السائقين يكسبون أكثر من ضعف الفائض الذي قد يحصلون عليه في الظروف الأقل مرونة».[163]

مزاعم التسعير حسب الطلب وتحديد الأسعار[عدل]

نظرًا لنماذج التسعير حسب الطلب، قد تختلف الأسعار لنفس المسار بناءً على العرض والطلب على المشاوير في وقت طلب المشوار.[164] عندما يرتفع الطلب على الرحلات في منطقة معينة ولا يوجد عدد كافٍ من السائقين في هذه المنطقة، تزداد الأسعار لجذب المزيد من السائقين إلى تلك المنطقة.[165][166] في بعض الحالات، أدى ذلك إلى دفع رسوم إضافية كبيرة أثناء حالات الطوارئ مثل إعصار ساندي،[167] وأزمة الرهائن في سيدني 2014،[167] وهجوم جسر لندن عام 2017.[168]

في الولايات المتحدة، لا يملك السائقون أي سيطرة على الأسعار التي يتقاضونها؛ تزعم الدعاوى القضائية أن هذا قيد غير قانوني في التجارة وانتهاك لقانون شيرمان لمكافحة الاحتكار لعام 1890.[169][170]

مخاوف تتعلق بالسلامة والأمان[عدل]

ليس من الواضح ما إذا كانت مركبات النقل أقل أمانًا أو أكثر أمانًا من سيارات الأجرة. المدن الكبرى في الولايات المتحدة ليس لديها الكثير من البيانات حول الحوادث المتعلقة بسيارات الأجرة. ومع ذلك، في لندن، كان سائقي سيارات الأجرة مسؤولين عن 5 أضعاف عدد حوادث الاعتداء الجنسي مقارنة بسائقي أوبر.[171] تم ارتكاب جرائم من قبل سائقي سيارات النقل المشترك للركاب[172] وكذلك من قبل أفراد ينتحلون صفة سائقي سيارات النقل المشترك للركاب الذين يجذبون الركاب الغافلين إلى سياراتهم بوضع شعار على سيارتهم أو من خلال الادعاء بأنهم السائقون المتوقعون للراكب.[173] أدى هذا النوع الأخير إلى مقتل سامانثا جوزيفسون وإدخال قانون سامي. تزعم الدعاوى القضائية أن شركات مشاركة الرحلات لم تتخذ التدابير اللازمة لمنع الاعتداء الجنسي.[174][175]

تم تغريم شركات مشاركة الرحلات من قبل الوكالات الحكومية بسبب انتهاكات في عمليات التحقق من الخلفية الخاصة بهم.[176][177][178]

في نوفمبر 2019، لم تجدد هيئة النقل بلندن رخصة أوبر للعمل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قدرة الأشخاص على تزوير الهويات واستخدام حسابات السائقين الآخرين، والتحايل على عملية فحص الخلفية.[179][180][181]

زيادة الازدحام المروري، وانبعاثات الكربون، وتقليل استخدام وسائل النقل العام[عدل]

أظهرت الدراسات أن الازدحام المروري قد زاد في مدينة نيويورك وسان فرانسيسكو ومومباي ونيودلهي وبنغالور حيث توجد شبكات نقل عام واسعة النطاق.[182][183][184][185][186] كثير من الناس الذين يستخدمون هذه الخدمات كانوا سيستخدمون وسائل النقل العام.[187] لوحظ أن سيارات الأجرة تأخذ وقتا انتظار أقل للراكب ووقت قيادة أقل بدون راكب للسيارة، وبالتالي تساهم بشكل أقل في الازدحام والتلوث في مناطق وسط المدينة.[188] ومع ذلك، أشار تقرير آخر إلى أن هذه الشركات تعمل كمكملات للنقل العام.[189]

في عام 2020، وجد اتحاد العلماء المهتمين أنه بسبب القيادة بدون ركاب، «تنتج سيارات مشاركة الرحلات انبعاثات كربونية بنسبة 47 بالمائة أكثر من رحلة مماثلة تقوم بها في سيارتك الخاصة».[190]

عجز في المركبات المجهزة للكراسي المتحركة[عدل]

في بعض المناطق، يُطلب من شركات تأجير السيارات بموجب القانون أن يكون لديها قدر معين من الشاحنات التي يمكن استخدامها من قبل الأشخاص الذين يستعملون الكراسي المتحركة. ومع ذلك، فإن معظم السائقين لا يمتلكونها، مما يجعل من الصعب الامتثال للقوانين.[191]

رفض الساقون لنقل حيوانات الخدمة[عدل]

سائق أوبر في بوجوتا، كولومبيا يقود السيارة واضعاً هاتفه الذكي الذي يعرض برنامج أوبر على حامل أمامه أثناء القيادة

في حين أن لدى الشركات متطلبات صارمة لنقل حيوانات الخدمة، فقد تعرض السائقون لانتقادات لرفضهم نقل حيوانات الخدمة، الأمر الذي يعد انتهاكًا لقانون «الأمريكيين ذوي الإعاقة لعام 1990» في الولايات المتحدة. في إحدى الحالات، أدى ذلك إلى رفع دعوى قضائية أُحيلت إلى التحكيم.[192][193]

استخدام الهاتف أثناء القيادة[عدل]

لقبول الأجرة، يجب على السائقين النقر على شاشة هواتفهم، عادةً في غضون 15 ثانية بعد تلقي الإخطار، وهو أمر غير قانوني في بعض الولايات القضائية لأنه قد يؤدي إلى تشتت انتباه السائق أثناء القيادة.[194]

انخفاض قيمة ترخيص قيادة سيارات الأجرة[عدل]

تراجعت قيمة تراخيص سيارات الأجرة، أو التصاريح القابلة للتحويل، أو التراخيص التي تسمح لحاملها باستئجار ركاب بشكل كبير. بعض من الاتحادات الائتمانية التي أقرضت الأموال بضمان هذا النوع من التراخيص عانت من فشل مصرفي.[195]

ادعاءات تحديد الأسعار والاحتكار[عدل]

تعرضت أوبر للعديد من القضايا القانونية لمكافحة الاحتكار. ينص قانون مكافحة الاحتكار عمومًا على أن أنشطة تحديد الأسعار مسموح بها داخل الشركات التجارية، لكنه يمنعها من تجاوز حدود الشركة. لا تقدم أوبر بالفعل خدمات للمستهلكين بشكل مباشر، وبدلاً من ذلك، فإن السائقين هم مقاولون مستقلون وليسوا موظفين. ينطبق إعفاء الشركة من قانون مكافحة الاحتكار بشكل صارم على الكيانات التي يتم التحكم بالنظام فيها بشكل مباشر، مثل الموظفين داخل الشركة. يتمثل جوهر نموذج أعمال أوبر في تنسيق سعر الخدمة باستخدام السائقين كوسيلة لتقديم أسعار مسبقة محسوبة بواسطة خوارزمية. تمكنت أوبر من تجنب التقاضي مباشرة بشأن مشكلة مكافحة الاحتكار هذه عن طريق إجبار أحد المستهلكين (قضية ماير ضد أوبر تكنولوجيز) على الانتقال إلى التحكيم.[175]

في قضية مكافحة الاحتكار عام 951، قضية الولايات المتحدة ضد شركة ريتشفيلد أويل، حكمت المحكمة بشكل لا لبس فيه للحكومة لأن شركة ريتشفيلد أويل مارست سيطرة فعلية على «رجال الأعمال المستقلين»، في انتهاك لقوانين مكافحة الاحتكار، على الرغم من أنهم لم يكونوا موظفين شركة. لقد أصبح هذا أساسًا للتحديد بين مجال العمل ومكافحة الاحتكار: إذا كانت الكيانات التابعة «رجال أعمال مستقلين» وليست موظفين، فمن غير القانوني ممارسة الرقابة. وأكدت المحكمة العليا للولايات المتحدة نفس المبدأ الأساسي ضد إكراه غير الموظفين بموجب تكامل رأسي في قضية عام 1964، قضية سمبسون ضد شركة يونيو أويل كاليفورنيا.

شركات السوق الإلكترونية ذات العمالة الصغيرة مثل أوبر ولايفت وهاندي وأمازون للخدمات المنزلية ودور داش وانستاكارت أتقنت طريقة تتعامل فيها مع العمال باعتبارهم أشخاص لا تنطبق عليهم المواصفات القياسية للموظفين، بينما تشغل الشركة سوق العمل بكامله من أجل مصلحتها الشخصية - ما يسميه بعض خبراء مكافحة الاحتكار «قاعة توظيف العمال الهادفة للربح».[196]

سائقي أوبر ليسوا موظفين، وبالتالي فإن تحديد أوبر للشروط التي يتعاملون معها مع العملاء، بما في ذلك تحديد الأسعار المفروضة على العملاء، يشكل انتهاكًا لحظر قيود التجارة في قانون شيرمان لمكافحة الاحتكار لعام 1890. مسألة ما إذا كانت أوبر هي مؤامرة لتثبيت الأسعار، وما إذا كان تحديد الأسعار أفقيًا، أمر لم يتم حله بعد في المحكمة. صرحت أوبر علنًا بما يلي: «نعتقد أن القانون إلى جانبنا وهذا هو السبب في أنه في غضون أربع سنوات لم تثر أي وكالة لمكافحة الاحتكار هذا الأمر باعتباره مشكلة ولم يكن هناك دعاوى قضائية مماثلة في الولايات المتحدة.»[197]

عدم كفاية عمليات التحقق من الخلفية وفحص السائقين[عدل]

حادث إطلاق النار في كالامازو الذي وقع في فبراير 2016، والذي أسفر عن مقتل ستة أشخاص في كالامازو بولاية ميشيغان، ارتكبها سائق أوبر. على الرغم من أن أوبر تعرضت لانتقادات بسبب عملية فحص الخلفية، إلا أن السائق لم يكن لديه سجل جنائي، ولم يتسبب فحص الخلفية في إثارة القلق.[198]

في نوفمبر 2017، فرضت لجنة المرافق العامة في كولورادو غرامة قدرها 8.9 مليون دولار على أوبر بعد اكتشاف أن 57 سائقا في الولاية ارتكبوا انتهاكات في عمليات التحقق من خلفيتهم، بما في ذلك مجرم مُدان والذي حصل على إذن بالقيادة لصالح أوبر باستخدام اسم مستعار. مبلغ الغرامة يعادل 2500 دولار لكل يوم يعمل فيه سائق غير مؤهل.[199]

أوبر في الشرق الأوسط[عدل]

تعمل شركة أوبر في عدة دول بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهي:

مراجع[عدل]

  1. ^ "كرونشباس" (بالإنجليزية).
  2. ^ مذكور في: Los dueños de internet. الصفحة: 131. المُؤَلِّف: Natalia Zuazo. تاريخ النشر: 2018.
  3. ^ "Proxy Statement" (PDF).
  4. ^ "Uber Technologies, Inc" (بالإنجليزية). Retrieved 2021-01-15.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  5. ^ "Uber fires 20 staff after harassment investigation" (بالإنجليزية). بي بي سي نيوز. 6 Jun 2017. Retrieved 2017-12-25.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  6. ^ أ ب ت "تقرير 10-k". 21 فبراير 2023.
  7. ^ وصلة مرجع: https://www.bloomberg.com/news/articles/2015-12-03/uber-raises-funding-at-62-5-valuation. الوصول: 14 أغسطس 2016.
  8. ^ Rusli، Evelyn (6 يونيو 2014). "Uber Dispatches trips". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 2018-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-07.
  9. ^ Goode، Lauren (17 يونيو 2011). "Worth It? An App to Get a Cab". The Wall Street Journal. Dow Jones & Company. مؤرشف من الأصل في 2018-07-06.
  10. ^ "Where is Uber Currently Available?". Uber.com. مؤرشف من الأصل في 2019-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-26.
  11. ^ "Amman,you are UBER's 300th city!". Uber.com. مؤرشف من الأصل في 2015-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-26.
  12. ^ "Apple Pay's Real Killer App: The Uber-ification of Local Services". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 2017-04-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-01-05.
  13. ^ "Uberification of the US Service Economy". Schlaf. مؤرشف من الأصل في 2017-07-20. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-05.
  14. ^ "Uber's users of ride-sharing services worldwide 2017-2020". Statista (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-25. Retrieved 2021-01-01.
  15. ^ "The U.S. Rideshare Industry: Uber vs. Lyft". Second Measure (بالإنجليزية الأمريكية). 17 Dec 2020. Archived from the original on 2020-12-29. Retrieved 2021-01-01.
  16. ^ "Which company is winning the restaurant food delivery war?". Second Measure (بالإنجليزية الأمريكية). 16 Dec 2020. Archived from the original on 2020-12-31. Retrieved 2021-01-01.
  17. ^ "The story of how Travis Kalanick built Uber into the most feared and valuable startup in the world". Business Insider (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-07-02. Retrieved 2018-06-20.
  18. ^ أ ب ت ث Shontell، Alyson. "All Hail The Uber Man! How Sharp-Elbowed Salesman Travis Kalanick Became Silicon Valley's Newest Star". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-01.
  19. ^ أ ب Lagorio-Chafkin, Christine (15 Jan 2014). "How Uber Is Going To Hire 1,000 People This Year". Inc.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-24. Retrieved 2021-01-01.
  20. ^ Huet, Ellen. "Uber's Global Expansion In Five Seconds". Forbes (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-19. Retrieved 2021-01-01.
  21. ^ McAlone، Nathan. "This is how Uber used to look when it first started out — and how it's changed over time". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-06-12. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-01.
  22. ^ "You Can Now Tell Your Uber Black Driver You Don't Want to Talk Before You Even Get in the Car". Travel + Leisure (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-04. Retrieved 2021-01-01.
  23. ^ Austin, Scott (24 May 2019). "Uber's First Hired Employee, Ryan Graves, Is Leaving the Board". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2019-07-08. Retrieved 2021-01-02.
  24. ^ O'brien, Danny. "New York cab fleecing holds lesson on data versus intuition". The Irish Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-09-19. Retrieved 2021-01-02.
  25. ^ أ ب Leskin، Avery Hartmans, Paige. "The history of how Uber went from the most feared startup in the world to its massive IPO". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  26. ^ "Uber Experiments With Lower-Priced Taxis In Chicago Through Newly Launched Labs Group, 'Garage'". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  27. ^ "Uber tackles Taxis in Chicago with Uber Garage experiment". Engadget (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  28. ^ Hahn, Fritz (4 Dec 2012). "Uber opens doors in D.C." Washington Post (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-15. Retrieved 2021-01-02.
  29. ^ "Uber — What's Fueling Uber's Growth Engine?". GrowthHackers (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-04. Retrieved 2021-01-02.
  30. ^ Wolff, Michael. "Wolff: The tech company of the year is Uber". USA TODAY (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-08-09. Retrieved 2021-01-02.
  31. ^ "Uber Opens Up UberPool To All San Francisco Users". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  32. ^ Schechner, Sam (13 Nov 2014). "Uber Launches Car Pooling Service in Paris". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2017-04-06. Retrieved 2021-01-02.
  33. ^ Lowensohn, Josh (2 Dec 2014). "Uber begins testing out its carpooling service in New York next week". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-09. Retrieved 2021-01-02.
  34. ^ "Uber launches UberPool carpool service in China as "Peoples' Uber +" - ChinaTravelNews". www.chinatravelnews.com. مؤرشف من الأصل في 2020-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  35. ^ "With Launch Of UberPOOL, Uber Enters Washington's 'Shared Rides' Market". WAMU (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-09. Retrieved 2021-01-02.
  36. ^ Burgess, Matt (30 Nov 2015). "Uber launches uberPOOL ridesharing in London". Wired UK (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:1357-0978. Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  37. ^ www.bizjournals.com https://web.archive.org/web/20201029073322/https://www.bizjournals.com/boston/blog/startups/2016/01/uberpool-expanding-to-boston-suburbs-following.html. مؤرشف من الأصل في 2020-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  38. ^ "Uber expands uberPOOL to three more Indian cities". The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 2020-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  39. ^ Goss, Scott. "Uber launches carpool service in Delaware". The News Journal (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-09-25. Retrieved 2021-01-02.
  40. ^ "Uber bringing Express Pool service to Toronto". مؤرشف من الأصل في 2020-08-15. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  41. ^ McGee, Jamie. "Carpooling expands in Nashville with Lyft Line, uberPOOL". The Tennessean (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-06-02. Retrieved 2021-01-02.
  42. ^ "UberPOOL to launch in Sydney ahead of Australian rollout". NewsComAu (بالإنجليزية). 28 Mar 2018. Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  43. ^ Thomsen, Simon (12 Apr 2018). "Uber rival Ola has launched in Melbourne". Business Insider Australia (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-09. Retrieved 2021-01-02.
  44. ^ Carson، Biz. "Uber's GrubHub killer is finally in the US — here's the inside story on its big bet on food". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  45. ^ "Uber's Standalone Food Delivery App Is Coming To The U.S." TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  46. ^ Crabtree, James (9 Feb 2018). "Didi Chuxing took on Uber and won. Now it's taking on the world". Wired UK (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:1357-0978. Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-02.
  47. ^ Isaac, Mike (25 Aug 2016). "How Uber Lost More Than $1 Billion in the First Half of 2016 (Published 2016)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  48. ^ "The Real Reason Uber Is Giving Up in China". Harvard Business Review. 2 أغسطس 2016. ISSN:0017-8012. مؤرشف من الأصل في 2020-11-20. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  49. ^ "New Uber CEO will face daunting challenges". SFChronicle.com (بالإنجليزية الأمريكية). 29 Aug 2017. Archived from the original on 2020-10-24. Retrieved 2021-01-02.
  50. ^ Flynn, Kerry. "Uber's (probable) new CEO is known to be 'fair and nice,' for a change". Mashable (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-02.
  51. ^ Reitman, rainey (10 Jul 2017). "Who Has Your Back? Government Data Requests 2017". Electronic Frontier Foundation (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  52. ^ Gebhart, Kurt Opsahl and Gennie (18 Sep 2017). "In A Win For Privacy, Uber Restores User Control Over Location-Sharing". Electronic Frontier Foundation (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-11. Retrieved 2021-01-02.
  53. ^ Staff, Reuters (7 Feb 2018). "Uber, Yandex complete ride services merger". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-02. {{استشهاد بخبر}}: |الأول= باسم عام (help)
  54. ^ "Uber sells South East Asia operations to rival Grab". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 26 Mar 2018. Archived from the original on 2020-11-11. Retrieved 2021-01-02.
  55. ^ "Subscribe to read | Financial Times". www.ft.com. مؤرشف من الأصل في 2020-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02. {{استشهاد ويب}}: الاستشهاد يستخدم عنوان عام (مساعدة)
  56. ^ Keeton-Olsen, Danielle. "Grab Officially Takes Control Of Uber's Southeast Asia Operations". Forbes (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-09-15. Retrieved 2021-01-02.
  57. ^ Griswold, Alison. "Uber shut down its rental car program for Uber riders". Quartz (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-20. Retrieved 2021-01-02.
  58. ^ "Uber joins Linux Foundation, cementing commitment to open-source tools". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  59. ^ "SD Times news digest: Alexa-hosted skills, Uber becomes Gold member of the Linux Foundation, and Oasis Devnet". SD Times (بالإنجليزية الأمريكية). 19 Nov 2018. Archived from the original on 2020-09-22. Retrieved 2021-01-02.
  60. ^ Farrell, Corrie Driebusch and Maureen (10 May 2019). "Uber's High-Profile IPO Upsets With Weak Debut". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-12-17. Retrieved 2021-01-02.
  61. ^ GmbH, finanzen net. "Uber tanked 11% after logging the biggest first-day dollar loss in US IPO history (UBER)". markets.businessinsider.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-08-12. Retrieved 2021-01-02.
  62. ^ Rapier، Graham. "Uber estimates it lost at least $1 billion in the first quarter of 2019". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  63. ^ Hawkins, Andrew J. (8 Aug 2019). "Uber lost over $5 billion in one quarter, but don't worry, it gets worse". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-27. Retrieved 2021-01-02.
  64. ^ "Uber, Citing Slowed Growth, Is Cutting One-Third of Its Global Marketing Staff". Fortune (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-27. Retrieved 2021-01-02.
  65. ^ Conger, Kate (29 Jul 2019). "Uber Lays Off 400 as Profitability Doubts Linger After I.P.O. (Published 2019)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-11-07. Retrieved 2021-01-02.
  66. ^ Lee, Timothy B. (10 Aug 2019). "Uber, losing billions, freezes engineering hires". Ars Technica (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-12-14. Retrieved 2021-01-02.
  67. ^ "Uber lays off 435 people across engineering and product teams". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  68. ^ "Uber Makes a Second Round of Employee Cuts, Laying Off 435 From the Engineering and Product Teams". Fortune (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-24. Retrieved 2021-01-02.
  69. ^ Singh, Kanishka (3 Oct 2019). "Uber launches app aimed at connecting workers with businesses". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-20. Retrieved 2021-01-02.
  70. ^ أ ب Rana, Preetika (19 May 2020). "WSJ News Exclusive | Uber Cuts 3,000 More Jobs, Shuts 45 Offices in Coronavirus Crunch". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-12-18. Retrieved 2021-01-02.
  71. ^ Bellon, Tina (3 Oct 2019). "Uber makes JFK airport helicopter taxis available to all users". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-09. Retrieved 2021-01-02.
  72. ^ Singh, Pradeep (6 Jan 2020). "[Big News] Uber closes the acquisition of Middle-Eastern rival Careem for $3.1 Billion". LAFFAZ (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2020-11-26. Retrieved 2021-01-02.
  73. ^ Conger, Kate (26 Mar 2019). "Uber to Acquire Careem, Its Top Mideast Rival, for $3.1 Billion (Published 2019)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-11-07. Retrieved 2021-01-02.
  74. ^ "Ministry of Economy approves Uber's acquisition of Careem". wam. مؤرشف من الأصل في 2020-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  75. ^ "أكبر استحواذ على تطبيق في المنطقة.. "أوبر" تشتري "كريم"". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 2020-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-01.
  76. ^ "Uber is laying off 3,700 as rides plummet due to COVID-19". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-06-17. Retrieved 2021-01-02.
  77. ^ "Uber to Launch Grocery Delivery in the U.S. That You'll Love". Kupino.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-08-08. Retrieved 2021-01-02.
  78. ^ "Introducing Grocery Delivery". Uber Newsroom. 7 يوليو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  79. ^ Business، Seth Fiegerman and Sara O'Brien, CNN. "Uber to buy Postmates for $2.65 billion". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-11-24. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  80. ^ "Uber pushes into on-demand public transit with its first SaaS partnership". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-08-17. Retrieved 2021-01-02.
  81. ^ Business، Sara Ashley O'Brien, CNN. "Uber has lost $5.8 billion in the first three quarters of this year". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  82. ^ Steinbaum, Marshall (11 May 2016). "Uber's Antitrust Problem". The American Prospect (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  83. ^ Chin, Monica. "Uber is finally introducing upfront pricing for scheduled rides". Mashable (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-17. Retrieved 2021-01-02.
  84. ^ MacMillan, Georgia Wells and Douglas (16 Apr 2016). "Uber, Lyft Drivers Need Business Licenses to Operate in San Francisco". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-08-09. Retrieved 2021-01-02.
  85. ^ "Uber Unveils App Updates to Help Its Deaf Drivers". Wired (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:1059-1028. Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  86. ^ Hawkins, Andrew J. (29 May 2019). "Uber will now deactivate riders with below average ratings". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  87. ^ Business، Matt McFarland, CNN. "Uber tests a feature that lets some California drivers set their own rates". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  88. ^ "Information for drivers - San Francisco International Airport". 07 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-10-27.
  89. ^ "1. Elements of the Offense". www.justice.gov (بالإنجليزية). 19 Feb 2015. Archived from the original on 2020-12-31. Retrieved 2021-01-02.
  90. ^ "Uber can't be sued for undercutting taxi prices, California Supreme Court says". SFChronicle.com (بالإنجليزية الأمريكية). 30 Jul 2020. Archived from the original on 2020-11-28. Retrieved 2021-01-02.
  91. ^ Rapier، Graham. "Uber and Lyft suspend shared rides to combat the spread of coronavirus". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  92. ^ Chathurvedula, Sadhana (13 Dec 2016). "Uber launches bike taxi service UberMOTO in Hyderabad". mint (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  93. ^ "Uber launches bike-hailing service in Pakistan". The Express Tribune (بالإنجليزية). 28 Mar 2018. Archived from the original on 2020-10-20. Retrieved 2021-01-02.
  94. ^ "Introducing uberMOTOR". Uber Blog. 12 أبريل 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  95. ^ Group, 2006-2020, Merit Designs Consulting. "Uber enters Dominican Republic's vast moto-taxi market". DominicanToday (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-09-30. Retrieved 2021-01-02.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link)
  96. ^ hermes (20 Jan 2018). "UberFlash service quick - but not always cheaper". The Straits Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  97. ^ "uberESPANOL for Spanish Speaking Drivers | Uber". web.archive.org. 13 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  98. ^ "Uber to push further into East Africa with services like Chapchap". Uber to push further into East Africa with services like Chapchap (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-01. Retrieved 2021-01-02.
  99. ^ "What Is WAV? | Wheelchair Accessible Vehicles In Minutes | Uber". web.archive.org. 26 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  100. ^ PTI (7 Jan 2018). "Uber re-launches Auto service in India". mint (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  101. ^ Dawn.com (24 Nov 2016). "Uber launches uberAUTO rickshaw service in Karachi". DAWN.COM (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-05. Retrieved 2021-01-02.
  102. ^ "Uber Wants To Replace India's Iconic Auto Rickshaws With Chauffeured Hatchbacks". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  103. ^ "Ironically, Cab Drivers 'Love' The New UberTaxi in DC". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-04. Retrieved 2021-01-02.
  104. ^ Price، Rob. "Uber is now letting people in San Francisco rent ebikes on its app". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  105. ^ "Uber acquires bike-share startup JUMP". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-02. Retrieved 2021-01-02.
  106. ^ "Uber invests in Lime city scooter hire company". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 9 Jul 2018. Archived from the original on 2019-04-05. Retrieved 2021-01-02.
  107. ^ "Uber Copter". 02 يناير 2021. مؤرشف من الأصل في 2020-10-29.
  108. ^ "Uber Elevate". 02 يناير 2021. مؤرشف من الأصل في 2020-12-26.
  109. ^ Neate, Rupert (9 Dec 2020). "Uber sells loss-making flying taxi division to Joby Aviation". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2021-01-01. Retrieved 2021-01-02.
  110. ^ "Uber Parks Its Self-Driving Truck Project, Saying It Will Push For Autonomous Cars". NPR.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-09. Retrieved 2021-01-02.
  111. ^ "Uber Freight expands to small and mid-sized businesses". VentureBeat (بالإنجليزية الأمريكية). 21 Aug 2018. Archived from the original on 2020-11-22. Retrieved 2021-01-02.
  112. ^ Ilic، Igor. "Uber will now let you hire a speedboat to cruise along the Croatian coast". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  113. ^ Eye، World Red (16 نوفمبر 2017). "Eyes on Miami: Jason Derulo, Teyana Taylor, Danielle Knudson, and Others". Miami New Times. مؤرشف من الأصل في 2020-09-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  114. ^ D'Orazio, Dante (28 Jun 2015). "Uber will help you hail a boat in Istanbul". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  115. ^ "The man who taught Uber how to say sorry". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 24 Oct 2020. Archived from the original on 2020-11-28. Retrieved 2021-01-02.
  116. ^ Griswold, Alison. "Uber raised $1 billion for self-driving cars because it desperately needs the money". Quartz (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-02.
  117. ^ Lowensohn, Josh (19 May 2015). "Uber gutted Carnegie Mellon's top robotics lab to build self-driving cars". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-17. Retrieved 2021-01-02.
  118. ^ "Uber debuts self-driving cars in Pittsburgh, customers including Mayor Bill Peduto taking the first trips on Wednesday morning". www.bizjournals.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-09-28. Retrieved 2021-01-02.
  119. ^ "Subscribe to read | Financial Times". www.ft.com. مؤرشف من الأصل في 2020-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02. {{استشهاد ويب}}: الاستشهاد يستخدم عنوان عام (مساعدة)
  120. ^ Hawkins, Andrew J. (14 Dec 2016). "You can hail a self-driving Uber in San Francisco starting today". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  121. ^ Hawkins, Andrew J. (21 Feb 2017). "Uber's self-driving cars are now picking up passengers in Arizona". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-12. Retrieved 2021-01-02.
  122. ^ Bensinger, Greg (27 Mar 2017). "Uber Resumes Self-Driving-Vehicle Program After Arizona Accident". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-02.
  123. ^ Wakabayashi, Daisuke (23 Mar 2018). "Uber's Self-Driving Cars Were Struggling Before Arizona Crash (Published 2018)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-12-08. Retrieved 2021-01-02.
  124. ^ "Uber plans to buy 24,000 autonomous Volvo SUVs in self-driving push". the Guardian (بالإنجليزية). 20 Nov 2017. Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  125. ^ Somerville, Niklas Pollard, Heather (20 Nov 2017). "Volvo Cars to supply Uber with up to 24,000 self-driving cars". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-31. Retrieved 2021-01-02.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  126. ^ Szymkowski, Sean. "Uber ditches self-driving car plans, sells business to Aurora". Roadshow (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-25. Retrieved 2021-01-02.
  127. ^ أ ب Sage, Sydney Maki, Alexandria (20 Mar 2018). "Self-driving Uber car kills Arizona woman crossing street". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-17. Retrieved 2021-01-02.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  128. ^ "Uber parks its self-driving cars after fatal pedestrian crash in Tempe". VentureBeat (بالإنجليزية الأمريكية). 19 Mar 2018. Archived from the original on 2020-11-04. Retrieved 2021-01-02.
  129. ^ "Uber has settled with the family of the homeless victim killed last week". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-03. Retrieved 2021-01-02.
  130. ^ Lee, Timothy B. (20 Mar 2018). "Police chief: Uber self-driving car "likely" not at fault in fatal crash". Ars Technica (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  131. ^ Hawkins, Andrew J. (20 Dec 2018). "Uber's self-driving cars return to public roads for the first time since fatal crash". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  132. ^ "Uber was just approved to resume self-driving tests in Pittsburgh and the rest of the state". Pittsburgh Post-Gazette (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  133. ^ "Uber's self-driving cars back on the road in Toronto after 9-month hiatus". Global News (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-17. Retrieved 2021-01-02.
  134. ^ "Yavapai County Attorney clears Uber in deadly self-driving car crash in Tempe". KNXV (بالإنجليزية). 5 Mar 2019. Archived from the original on 2020-10-21. Retrieved 2021-01-02.
  135. ^ أ ب ت "Uber expects a long wait before self-driving cars dominate". VentureBeat (بالإنجليزية الأمريكية). 9 Apr 2019. Archived from the original on 2020-11-25. Retrieved 2021-01-02.
  136. ^ "Uber self-driving cars allowed back on California roads". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 5 Feb 2020. Archived from the original on 2020-11-07. Retrieved 2021-01-02.
  137. ^ أ ب "Uber's self-driving car unit was burning $20 million a month". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-12-09. Retrieved 2021-01-02.
  138. ^ "Uber Parks Its Self-Driving Truck Project, Saying It Will Push For Autonomous Cars". NPR.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-09. Retrieved 2021-01-02.
  139. ^ Isaac, Mike (20 Nov 2017). "Uber Strikes Deal With Volvo to Bring Self-Driving Cars to Its Network (Published 2017)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  140. ^ "Why Uber Just Ordered a Buttload of Volvos". Gizmodo (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-09-28. Retrieved 2021-01-02.
  141. ^ Isaac, Mike; Wakabayashi, Daisuke (25 Feb 2017). "A Lawsuit Against Uber Highlights the Rush to Conquer Driverless Cars (Published 2017)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-12-09. Retrieved 2021-01-02.
  142. ^ Team, Waymo (23 Feb 2017). "A note on our lawsuit against Otto and Uber". Medium (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-29. Retrieved 2021-01-02.
  143. ^ Somerville, Dan Levine, Heather (15 May 2017). "Uber must return stolen Waymo files, can continue self-driving work: U.S. judge". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-02.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  144. ^ Farivar, Cyrus (5 Feb 2018). "Waymo: "We're bringing this case because Uber is cheating"". Ars Technica (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  145. ^ Farivar, Cyrus (9 Feb 2018). "Waymo and Uber end trial with sudden $244 million settlement". Ars Technica (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-02.
  146. ^ "Xconomy: Sharing Economy Companies Sharing the Heat In Contractor Controversy". Xconomy (بالإنجليزية). 17 Jul 2015. Archived from the original on 2020-11-24. Retrieved 2021-01-02.
  147. ^ "The gig-economy: Uber good or Uber bad?". Canadian Labour Congress (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-09-27. Retrieved 2021-01-02.
  148. ^ Hawkins, Andrew J. (12 Mar 2019). "Uber settles driver classification lawsuit for $20 million". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-10. Retrieved 2021-01-02.
  149. ^ Griswold, Alison. "A British court rules Uber drivers have workers' rights in the "employment case of the decade"". Quartz (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-02.
  150. ^ "Between (1) Mr Y Aslam (2) Mr J Farrar & Others and (1) Uber B.V. (2) Uber London Ltd (3) Uber Britannia Ltd (PDF) (Report)" (PDF). 03 يناير 2021. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-11-11.
  151. ^ Court، The Supreme. "Uber BV and others (Appellants) v Aslam and others (Respondents) - The Supreme Court". www.supremecourt.uk. مؤرشف من الأصل في 2020-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-02.
  152. ^ SDA-ATS/SRF/dos. "Swiss authorities say Uber drivers should be treated as 'employees'". SWI swissinfo.ch (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-11. Retrieved 2021-01-02.
  153. ^ Facebook; Twitter; options, Show more sharing; Facebook; Twitter; LinkedIn; Email; URLCopied!, Copy Link; Print (1 May 2018). "California's top court makes it more difficult for employers to classify workers as independent contractors". Los Angeles Times (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-01. Retrieved 2021-01-03. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (help)
  154. ^ Rana, Preetika (19 Aug 2020). "Uber and Lyft Threaten California Shutdown: Here's What's at Stake". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-12-17. Retrieved 2021-01-03.
  155. ^ "Subscribe to read | Financial Times". www.ft.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-03. {{استشهاد ويب}}: الاستشهاد يستخدم عنوان عام (مساعدة)
  156. ^ "Uber has to pay New Jersey nearly $650 million in employment taxes". Engadget (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-12-14. Retrieved 2021-01-03.
  157. ^ "New York Sets Nation's First Minimum Wage for Uber, Lyft Drivers". Bloomberg.com (بالإنجليزية). 4 Dec 2018. Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-03.
  158. ^ "Uber and the labor market: Uber drivers' compensation, wages, and the scale of Uber and the gig economy". Economic Policy Institute (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-12-21. Retrieved 2021-01-03.
  159. ^ jakob.winter (24 May 2018). "Die Straßenkämpfer: Ein Uber-Fahrer-Report". profil.at (بالألمانية). Archived from the original on 2020-11-07. Retrieved 2021-01-03.
  160. ^ "Taxi-Konkurrent Uber: Am Rande des Gesetzes". trend.at (بالألمانية). 19 Sep 2015. Archived from the original on 2020-08-27. Retrieved 2021-01-03.
  161. ^ Sainato, Michael (22 Mar 2019). "'I made $3.75 an hour': Lyft and Uber drivers push to unionize for better pay". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2020-11-10. Retrieved 2021-01-03.
  162. ^ McGee, Chantel (20 Apr 2017). "Only 4% of Uber drivers remain on the platform a year later, says report". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-14. Retrieved 2021-01-03.
  163. ^ Chen، M. Keith؛ Chevalier، Judith A.؛ Rossi، Peter E.؛ Oehlsen، Emily (13 ديسمبر 2018). "The Value of Flexible Work: Evidence from Uber Drivers". Journal of Political Economy. ج. 127 ع. 6: 2735–2794. DOI:10.1086/702171. ISSN:0022-3808. مؤرشف من الأصل في 2019-12-19.
  164. ^ "Uber Starts Charging What It Thinks You're Willing to Pay". Bloomberg.com (بالإنجليزية). 19 May 2017. Archived from the original on 2020-10-16. Retrieved 2021-01-03.
  165. ^ Kerr, Dara. "Detest Uber's surge pricing? Some drivers don't like it either". CNET (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-25. Retrieved 2021-01-03.
  166. ^ Carson، Biz. "Uber will stop showing the surge price that it charges for rides". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-03.
  167. ^ أ ب Bosker, Bianca (31 Oct 2012). "Uber Rethinks New York 'Surge Pricing,' But Doubles Driver Pay". HuffPost (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-09-29. Retrieved 2021-01-03.
  168. ^ "Uber has refunded passengers after London Bridge terror attack". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 5 Jun 2017. Archived from the original on 2021-01-03. Retrieved 2021-01-03.
  169. ^ "The Firm Exemption and the Hierarchy of Finance in the Gig Economy Economy". University of St. Thomas Law Journal University of St. Thomas Law Journal. 03 يناير 2021. مؤرشف من الأصل في 2020-09-29.
  170. ^ "The Legal Argument That Could Destroy Uber Is About To Be Tested". Jalopnik (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-12-12. Retrieved 2021-01-03.
  171. ^ Vittert, Liberty. "Uber's data revealed nearly 6,000 sexual assaults. Does that mean it's not safe?". The Conversation (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-01. Retrieved 2021-01-03.
  172. ^ "Subscribe to read | Financial Times". www.ft.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-03. {{استشهاد ويب}}: الاستشهاد يستخدم عنوان عام (مساعدة)
  173. ^ Healy, Jack (4 Apr 2019). "They Thought It Was Their Uber. But the Driver Was a Predator. (Published 2019)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-12-21. Retrieved 2021-01-03.
  174. ^ Holmes، Aaron. "More than 30 women are suing Lyft, saying the company didn't do enough to protect them from sexual assault and kidnapping". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-03.
  175. ^ أ ب "Lyft is fostering a sexual assault 'epidemic,' victims say". CNET (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-03.
  176. ^ Yurieff، Kaya (20 نوفمبر 2017). "Uber fined $8.9 million in Colorado for problematic background checks". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-03.
  177. ^ KCNC. "Lyft fined after hiring driver with felony convictions". https://www.kktv.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-26. Retrieved 2021-01-03. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |موقع= (help)
  178. ^ Spielman, Fran (6 Feb 2020). "Aldermen crack down on ride-hailing safety". Chicago Sun-Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-03-11. Retrieved 2021-01-03.
  179. ^ correspondent, Gwyn Topham Transport (25 Nov 2019). "Uber loses London licence after TfL finds drivers faked identity". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2020-11-21. Retrieved 2021-01-03.
  180. ^ Satariano, Adam; Tsang, Amie (25 Nov 2019). "Uber Is Fighting to Survive in London After Losing Its License (Published 2019)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-12-31. Retrieved 2021-01-03.
  181. ^ Staff, Reuters (25 Nov 2019). "Uber stripped of London operating licence, again". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-11-28. Retrieved 2021-01-03. {{استشهاد بخبر}}: |الأول= باسم عام (help)
  182. ^ "SF blasts Uber, Lyft for downtown traffic congestion". The San Francisco Examiner (بالإنجليزية الأمريكية). 11 Dec 2016. Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-03.
  183. ^ Fitzsimmons, Emma G.; Hu, Winnie (6 Mar 2017). "The Downside of Ride-Hailing: More New York City Gridlock (Published 2017)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-11-11. Retrieved 2021-01-03.
  184. ^ "The New Automobility: Lyft, Uber and the Future of American Cities (PDF)" (PDF). 03 يناير 2021. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-12-13.
  185. ^ Wolfe، Sean. "Uber and Lyft are creating more traffic and congestion instead of reducing it, according to a new report". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-03.
  186. ^ Agarwal, Saharsh; Mani, Deepa; Telang, Rahul (24 Jun 2019). "The Impact of Ride-hailing Services on Congestion: Evidence from Indian Cities" (بالإنجليزية). Rochester, NY. Archived from the original on 2021-01-03. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (help)
  187. ^ Badger, Emily (16 Oct 2017). "Is Uber Helping or Hurting Mass Transit? (Published 2017)". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-03.
  188. ^ Zhang، Ruda؛ Ghanem، Roger (1 سبتمبر 2019). "Demand, Supply, and Performance of Street-Hail Taxi". arXiv e-prints. ج. 1909: arXiv:1909.12861. مؤرشف من الأصل في 2021-01-03.
  189. ^ "Is Uber a substitute or complement for public transit?" (PDF). University of Toronto Department of Economics. July 04, 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  190. ^ "Ride-Hailing's Climate Risks: A Major New Source ofCarbon Emissions" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-09-23. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-03.
  191. ^ "Uber does not have enough wheelchair-accessible vehicles, new lawsuit says". SFChronicle.com (بالإنجليزية الأمريكية). 28 Feb 2018. Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-03.
  192. ^ "Docket for Steele v. Uber Technologies Inc., 3:18-cv-01715 - CourtListener.com". CourtListener (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-03. Retrieved 2021-01-03.
  193. ^ "Complaint: Woman, who is blind, often denied Uber and Lyft rides because of service dog". kare11.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-06-02. Retrieved 2021-01-03.
  194. ^ Jacks, Timna (11 Jan 2019). "Uber drivers complain they are forced to break the law to do their job". The Sydney Morning Herald (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-03.
  195. ^ Gottfried, Paul Berger and Miriam (13 Oct 2018). "Hedge Fund Bets on Beaten-Up New York Taxi Business". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-03.
  196. ^ Steinbaum, Marshall (12 Jun 2019). "Antitrust, the Gig Economy, and Labor Market Power" (بالإنجليزية). Rochester, NY. Archived from the original on 2021-01-04. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (help)
  197. ^ "The Legal Argument That Could Destroy Uber Is About To Be Tested". Jalopnik (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-11. Retrieved 2021-01-04.
  198. ^ "Uber defends driver screening in wake of Kalamazoo shootings | CBC News". web.archive.org. 26 يوليو 2018. مؤرشف من الأصل في 2021-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  199. ^ Yurieff، Kaya (20 نوفمبر 2017). "Uber fined $8.9 million in Colorado for problematic background checks". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-04.

وصلات خارجية[عدل]